تهديد بالقوة لفض إعتصام طالبات اليمن

الكاتب : الحدالقاطع   المشاهدات : 613   الردود : 2    ‏2003-09-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-09-18
  1. الحدالقاطع

    الحدالقاطع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-19
    المشاركات:
    1,886
    الإعجاب :
    0
    تهديد بالقوة لفض إعتصام طالبات اليمن

    صنعاء: دخلت المواجهة بين السلطات اليمنية وطالبات معتصمات، زعمت مصادر حكومية أنهن مؤيدات لتجمع الإصلاح الإسلامي، دخلت مرحلة جديدة باحتلال عشرات منهن مبنى إحدى مدارس العاصمة التي حولتها وزارة التربية للذكور بدلاً عن الإناث، في إطار خطة حكومية لإبعاد الإسلاميين عن المعاهد الدينية، استجابة للضغوط الغربية.

    وقالت النساء والطالبات المعتصمات إنهن لن يغادرن مبنى مدرسة (حسان بن ثابت)، إلى حين توفير مدرسة مماثلة وبديلة للطالبات، فيما هددت الشرطة باستخدام القوة لإخراج المعتصمات بعد يومين من اعتصامهن في المبنى.

    وقد هددت الشرطة بإحالة المعتصمات إلى القضاء بزعم العصيان المدني والعبث بالممتلكات العامة، بينما دعا وزير التربية د. عبد السلام الجوفي الأحزاب السياسية إلى رفع يدها عن التعليم الذي هو إطار وطني لجميع أبناء البلاد.

    وادعى مصدر مسئول لـصحيفة "البيان" الإماراتية بأن تجمع الإصلاح يسعى لتسييس العملية التعليمية وإقامة تجمعات تعليمية يسيطر عليها بعد أن ألغيت المعاهد الدينية التي ظل يديرها لعقدين من الزمن.

    وأضاف: هناك خطة أقرتها وزارة التربية لإعادة توزيع القوى العاملة وإقامة تجمعات تعليمية للمراحل التعليمية الأساسية والثانوية، زاعما أن المتضررين من هذا الإجراء يسعون إلى إعطاء الأمر بعداً سياسياً.

    وسبق للطالبات أن أعلن أن اعتصامهن سيستمر داخل مبنى المدرسة حتى أمس الثلاثاء، إلا أنهن لم يحددن ماذا سيفعلن بعد ذلك إن لم يستجب لمطالبهن.

    وكانت الحكومة اليمنية قد اتخذت قراراً بإلغاء معاهد التعليم الديني التي ظلت لعقود تعمل على تخريج الدعاة؛ وذلك استجابة لمطالب أمريكية بإلغاء التعليم الديني في البلاد.



    التناقضات بين الافعال والاقوال لحزب المؤتمر

    هذه هي القصة

    صنعاء ــ من خالد الحمادي: لأول مرة في تاريخها تشهد الساحة اليمنية أطول اعتصام لفتيات يطالبن بالإبقاء علي مدرسة لهن بحي شعوب في العاصمة صنعاء، بعد أن قررت وزارة التربية والتعليم تحويل مدرسة البنات هذه إلي مدرسة للبنين وتشتيت طالباتها بين المدارس الأخري في المدينة. وتواصل العشرات من الفتيات الاعتصام في ساحة مدرسة حسان ثابت حرمل بصنعاء، والذي دخل أسبوعه الثاني بشكل مستمر، حيث يواصلن الليل بالنهار في اعتصامهن بساحة المدرسة رغم المضايقات الأمنية والمحاولات الرسمية المستميتة لإثنائهن عن الاستمرار في الاعتصام.

    وحاولت السلطات التربوية والأمنية حظر دخول المواد التموينية والغذائية للمعتصمات وقطعت التيار الكهربائي والمياه عنهن إلا أن ذلك لم يثنيهن عن الاستمرارية في الاعتصام، وأكدن بأن الحل لقضيتهن لن يكون إلا بالإبقاء علي مدرستهن وإلغاء قرار تحويل المدرسة للبنين، وتحويل طالبات هذه المدرسة إلي مدرسة أخري بعيدة عن الحي الذي يسكن فيه.

    موقع المدرسة تحول إلي شبه ثكنة عسكرية لكثرة الجنود ورجال الشرطة والعربات العسكرية الذين يرابطون ليل نهار لتضييق الخناق علي الطالبات المعتصمات، ومحاولة إجبارهن علي إنهاء الاعتصام الذي لم تشهد له اليمن مثيلا بهذا الإصرار والاستمرارية.

    وعبر أولياء الأمور للطالبات المعتصمات عن استيائهم من القرار التعسفي الذي اتخذته وزارة التربية والتعليم بشأن إلغاء مدرسة الطالبات. وحمّلوا، في بيان وزّعوه علي الصحافة، الجهات المعنية كافة المسؤولية عن التصرفات (غير المسؤولة) التي قوبل بها اعتصام فتياتهم اللواتي طالبن بحقوقهن المشروعة بهذا الأسلوب الحضاري.

    وعلمت القدس العربي أن المعتصمات تعرضن خلال اليومين الماضين لأعراض مرضية عديدة وفي مقدمتها أمراض البرد التي أصابت الكثير من المعتصمات، بسبب برودة الجو في فترة الليل وإقامتهن في العراء للأيام العشر التي قضينها في الاعتصام.

    وأوضحت المصادر أن هناك أعراضا مرضية خطيرة ظهرت عند بعض الطالبات تمثلت في تعرضهن لمغص كلوي والتهاب اللوز ونزلات البرد، نتيجة لمنع رجال الشرطة التي تحاصر المدرسة دخول البطانيات والفرش للمعتصمات.

    ونسب إلي بعض الطالبات المعتصمات القول انهن ينمن علي قماش خيمة خفيف مع وجود بعض البطانيات الخفيفة، التي لا تفي بحاجتهن ولا تكفي كافة المعتصمات في المدرسة. وطالبت المعتصمات وزارة التربية والتعليم وأمانة العاصمة بإعادة النظر في قرار نقلهن إلي مدرسة أخري، تفتقر لأدني المقومات التعليمية.

    مصادر سياسية اعتبرت أن القضية سياسية أكثر منها تعليمية، حيث هدفت وزارة التربية إلي تشتيت إدارة ومُدرّسات وطالبات مدرسة حسان بين مدراس المنطقة، نظرا لأنها كانت تضم أغلبية من أنصار حزب الإصلاح المعارض.

    وكانت هذه المدرسة تحولت قبل نحو سنتين من معهد ديني تابع للمعاهد العلمية إلي مدرسة عامة تابعة للتعليم العام غير أن طاقمها الإداري والتربوي ظل كما هو مع تغيير الاسم فقط.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-09-18
  3. نبض اليمن 2003

    نبض اليمن 2003 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-06-15
    المشاركات:
    1,116
    الإعجاب :
    0
    وللعلم فلقد تم نقل ملفات الطالبات إلى مدرسة السيدة زينب
    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-09-19
  5. الحدالقاطع

    الحدالقاطع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-19
    المشاركات:
    1,886
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة : نبض اليمن
    سنرى كم بقي من الهامش البسيط من ديمقراطية القبيلة
     

مشاركة هذه الصفحة