رئيس وزراء اسبانيا يطلب من الرئيس العفو عن نانكلي؟

الكاتب : ibnalyemen   المشاهدات : 603   الردود : 3    ‏2003-09-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-09-16
  1. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,914
    الإعجاب :
    703
    في اتصال هاتفي تلقاه الرئيس علي عبد الله صالح من رئيس الوزراء الاسباني ازنار استشفيت من خلال رد الرئيس حين قال( ان القضاء اليمني مستقل وليس لنا سلطة للتدخل فيما يحكم فيه،كما قال ان اسبانيا تقف مع العالم لمحاربة الارهاب ونانكلي كان محرض وممول له في بلادنا). هذا هو مضمون الاتصال ولا ادري هل ستصر بلادنا على الذهاب الى اعدام نانكلي بعد مصادقة الرئيس ام ستنهج نهج غيرها من الدول العربية الاخرى؟؟؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-09-16
  3. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    نامل ان يصمد الرئيس والحكومة عند قرار القضاء 00حتى يثبتوا ان القضاء نزية

    ومستقل ولا يفرق بين مجرم واخر حسب الانتماء والجنسية فالجميع سواسية

    اما القانون 00ولا تدخل للسياسة في احكام القضاء 0

    واذا استجيب للطلب الاسباني فالاضافة الى الاساءة للقضاء فايضا سيجعل الباب

    مفتوحا لحالات كثيرة 00قال فيها القضاء كلمتة 0


    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-09-16
  5. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    صنعاء - تلقى فخامة الأخ الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية اليوم، اتصالا هاتفيا من خوسيه ماريا أزنار رئيس الوزراء الأسباني، جرى خلاله بحث العلاقات الثنائية والتطورات والمستجدات الإقليمية والدولية، التي تهم البلدين.
    كما تم الحديث حول الإرهابي نبيل نانكلي الأسباني الجنسية، والمحكوم عليه بالإعدام من قبل القضاء في بلادنا، لتورطه في ارتكاب أعمال تخريبية وإرهابية في اليمن.
    وأكد الأخ رئيس الجمهورية، لرئيس الوزراء الاسباني بأن إدانة الإرهابي نبيل نانكلي، ليس قراراً سياسياً، بل قرار قضائي ، الذي أدان الإرهابي نانكلي، لما ارتكبه من أعمال إرهابية وإجرامية في اليمن.. مشيراً إلى أن اليمن واسبانيا تقفان معاً في جبهة واحدة مع دول العالم من أجل محاربة الإرهاب، والتصدي لمرتكبيه مهما كانوا، مؤكداً بأن القضاء في اليمن مستقل طبقاً للدستور، ولا يمكن التدخل في شؤونه أو أحكامه من قبل أي جهة مهما كانت، مثلما هو الحال في اسبانيا، وينبغي احترام كل ما يصدر من القضاء الذي لا سلطان عليه.. منوهاً بأن الإرهاب يمثل اليوم آفة العصر التي ينغي أن تتضافر كل الجهود الدولية من أجل محاربته واستئصال شأفته مهما كان شكله أو مصدره، لما يشكله الإرهاب من مخاطر على الامن والسلام الدوليين
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-09-17
  7. علي بن علي

    علي بن علي عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-25
    المشاركات:
    197
    الإعجاب :
    0
    الموضوع ليس هل يصمد اولا يصمد فمصلحة اليمن اخر مايفكر فيه ===cut===لكن كم تدفع اسبانيا مقابل العفو وهذاهو الاهم في قاموس فرعون الذي تضخمت ارصدتها بنهب اموال الشعب واليوم موعد تنفيذ الاعدام وسنرى
     

مشاركة هذه الصفحة