تونس تحتفل حتى الصباح بحصد منتخبها لأول بطاقة عربية للمونديال

الكاتب : علي العيسائي   المشاهدات : 798   الردود : 0    ‏2001-07-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-07-17
  1. علي العيسائي

    علي العيسائي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-07-06
    المشاركات:
    1,469
    الإعجاب :
    4
    احتفلت تونس حتى صباح امس بحصد منتخبها لاول بطاقة عربية الى نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي تستضيفها كوريا الجنوبية واليابان عام 2002 اثر تغلبه على الكونغو الديمقراطية 3 ـ صفر في كينشاسا، وتعادل منتخب ساحل العاج منافس تونس الرئيسي مع مضيفه الكونغو 1 ـ 1 في برازافيل في الجولة التاسعة قبل الاخيرة من منافسات المجموعة الافريقية الرابعة.
    وانهت تونس مبارياتها برصيد 20 نقطة من 8 مباريات مقابل 15 من 7 لساحل العاج و7 من 7 للكونغو الديمقراطية و5 من 7 للكونغو و3 من 7 لمدغشقر.
    وعقب اعلان الحكم فوز تونس انطلقت الجماهير تطوف الشوارع الرئيسية بالعاصمة التونسية ترقص وتغني حاملة الاعلام والطبول، واحتشد الالاف في المطار في انتظار وصول الفريق امس. وهنأ الرئيس التونسي زين العابدين بن علي كافة اعضاء المنتخب التونسي من لاعبين ومدربين وجهاز فني على هذا الانجاز، واعرب لهم في برقية عاجلة عن تقديره للجهد الجبار الذي بذله اللاعبون حتى ترشحوا الى المرحلة النهائية لكأس العالم.
    وبعد دقائق قليلة من نهاية مباراة المنتخب التونسي مع منتخب الكونغو الديمقراطية وفوزه بثلاثة اهداف وكذلك انتهاء مباراة ساحل العاج مع منتخب الكونغو بالتعادل تدفقت سيول الجماهير التونسية الى الشوارع وهي تحمل الاعلام تحتفل بالحدث الكبير سيرا على الأقدام الى الساحات العامة وهي تحمل ايضا الطبول والمزامير.
    وقد تحول الشارع الرئيسي للعاصمة التونسية وهو شارع الحبيب بورقيبة الى مهرجان غنائي شعبي، واصطفت السيارات على الجانبين تشارك باطلاق الأبواق وكذلك عربات المترو والشاحنات الثقيلة التي كانت تطلق ابواقها الى جانب الجماهير التي تردد «الليلة عيد.. الليلة عيد».
    العاصمة التونسية التي تحتفل وتتزين استعدادا لألعاب المتوسط 2001 من الفترة من 2 الى 15 سبتمبر زادتها الزينة والأضواء جمالاً احتفاء بالفوز ببطاقة التأهل للمونديال.
    وقد اعرب كافة خبراء الكرة التونسية عن فرحتهم الغامرة بهذا الترشح، وقال المدرب لطفي البزرتي ان هذا الحدث انجاز كبير كان المنتخب يستطيع تحقيقه وحسمه منذ لقاء الاياب امام ساحل العاج من تونس، ولكنه قدم اخيراً مباراة بطولية في كينشاسا وحقق فوزا عريضا ومقنعا مؤكدا جدارته بالتأهل. اما المدرب الدولي توفيق بن عثمان، بعد الاعراب عن سعادته، قال ان مسؤولية المنتخب كبيرة الان بعد الترشح ولا بد من مواصلة العمل حتى يظهر بوجه مشرف في اكبر تظاهرة كروية في العالم.
    وهي المرة الثالثة التي تتأهل فيها تونس الى النهائيات بعد 1978 في المكسيك و1998 في فرنسا، وباتت اول منتخب عربي افريقي واسيوي يحجز بطاقته الى كوريا الجنوبية واليابان، وانضمت الى البلدين المضيفين وفرنسا حاملة اللقب والكاميرون وجنوب افريقيا اللتين سبقتاها في حجز مقعديهما عن المجموعتين الاولى والخامسة كممثلين من اصل 5 عن القارة السمراء.
     

مشاركة هذه الصفحة