الحل في البقرة..(تنتظر النقد)

الكاتب : زهرة الصحراء   المشاهدات : 2,017   الردود : 32    ‏2003-09-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-09-13
  1. زهرة الصحراء

    زهرة الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-04-22
    المشاركات:
    3,435
    الإعجاب :
    0
    ترى الحزن في عينيها يرسم ظلالا تسبقها بعمر طويل..لمن تلجأ؟ من يمكنه ان يساعدها في الخروج من قوقعة الإحباط التي تضيق على كل ما بداخلها..
    إبنها الأكبر والذي كان هو المسؤول عن المنزل بأكمله اقعده المرض ولم يعد بمقدوره الإستمرار في نضاله من اجل بقاء اسرته..
    الإبن الذي يليه اصبحت تشكو منه ارصفة الشوارع من كثرة تردده على ارباب العمل ذوي القلوب القاسية دون جدوى..
    إبنها الأصغر..وهمها الأكبر..ولد عاق لا يكترث بالأسرة وهمومها..دائم التسكع في الشوارع ..يضايق الصغير قبل الكبير..دائما يأتي الجيران يشكونه إليها.
    عزيزة هي نفسها..وعزيز النفس يصعب عليه اللجوء إلى من قد يرده دون قضاء حاجته..لم تفكر كثيراً..قامت تلك الليله..
    توجهت الى ابنها الاكبر تتأكد من ان الحمى لم تعاوده..ترد الغطاء على ابنها الأوسط..تقبل الأصغر..
    توضأت..اقفلت عليها باب غرفتها..لتفتح باب روحها على السماء بأكملها..
    صلت ركعتان..قرأت خلالهما البقرة..لم تشعر بالتعب رغم سنون عمرها التي تجاوزت الأربعين بقليل..
    عندما كانت تسجد كانت الكلمات تنطلق من قلبها لا من لسانها لتصل إلى حبيبها الذي لديها كل اليقين بإجابته لها..
    بعد ان انتهت من الصلاة بقيت مكانها مستمره في مناجاتها التي لا يسمعها سواه..والتي لا تريد ان تنقطع عنها لأنها تصلها به وتجعلها اكثر قربا منه..
    سمعت صوت الأذان يعلن بداية خيوط النهار..قامت لتجدد وضوئها وتغسل عن وجهها الطاهر مياه مالحه اخرجت معها مرارة سنوات من الألم..
    اقامة صلاتها..وعندما انتهت من ذلك اللقاء الحميمي مع من احبته دائما وابداً..بدأت تأنب نفسها..كيف تجرؤ على ان تطلب منه شيئ في هذه الفانية!!!
    كيف طاوعها لسانها وتوجه اليه بمطالب رخيصة كهذه ..تصغر جنب عظمته!!
    اخذت تبكي بحرقة..فهي لا تدري اصواب ما قامت به ام لا..لكنها الأبواب سدت في وجهها..وليس لها حبيب سواه تلجأ إليه..
    مرت بها الأيام..ذات صباح وجدت ابنها الأكبر يرتدي ملابسه..قام عن سرير المرض..((أمي لم اعد اشعر بأن بي اي عله..لقد شفيت تماماً))
    قبل ان تغمرها فرحة هذا الخبر يدخل عليها الأوسط ((أمي ..أمي..لقد وجدت عملاً..لن تصدقي كم الراتب..23000 ريال رغم اني لست خريج جامعه))..
    وقفت صامته لدقائق وعينيها تنظران الى الأعلى..ثم انفجرت ببكاء حار..لكن طعم دموعها هذه المرة لم يكن مراً..بل احلى من الشهد..
    في تلك الليله بينما هي كعادتها تتوجه إلى حبيبها كي تقرأ البقرة في ركعتيها المعتادتين..لفت نظرها انبعاث نور من غرفة ابنها الأصغر..
    توجهت إليه كي ترى ما خطبه..تسمرها المفاجأه عند الباب..فالأصغر كان يصلي قيام الليل!!
    بعد ذلك اليوم جائها اخوها يخبرها ببيع ميراث لوالدها وحصولها على نصيب كبير منه..
    ومنذ تلك الساعه عندما يسألها احد جيرانها أو معارفها..ما الذي قلب حالكم هكذا؟ كم انتي سعيدة الحظ..فترد عليهم: ليس الحظ..بل الحل في البقرة..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-09-13
  3. محمد سقاف

    محمد سقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-05-26
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0
    زهرة الصحراء ليْسَت شاعرة ؟؟

    دون أنتقاد ..

    ودون أي مجاملة ..

    ودن أي تكلف .. أو حتى تغريب .. بكل ما تحمل هذه الكلمة .. وبكل بساطة .. رائعة .. زهرة الصحراء !!
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-09-14
  5. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    ترى في اي آية كان الحل ...

    زهرة الصحراء :

    أثبت أن لك باعا عريقا في القصة .... فهذه القصة لايكتبها مبتدئ ..

    دوما تأتين محملة بالروعة والجمال

    كل المنى وكل التقدير
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-09-14
  7. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    لن ينتقد الطالب استاذه..
    وانتي استاذه في مجالك وانا طالب لديكم..ولانني من متشربي عصائر الادب اللذيذه..فلقد ارواني ماءك ايتها الكريمه..

    لك التحايا المعطره بعبير الزهور
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-09-14
  9. المثنى

    المثنى عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-07-28
    المشاركات:
    264
    الإعجاب :
    0
    قصة جميلة جداُ

    ضمنت معاني اسلامية نبيلة

    وجاءت سلسة ، واضحة ، عذبة

    شكراً زهرة الصحراء
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-09-14
  11. جلنار

    جلنار قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-02-28
    المشاركات:
    13,030
    الإعجاب :
    3
    زهرة الصحراء

    أول مرة أقرأ لك أقصوصة ، ولست بنافدة ، لكني متذوقة
    وجدت القصة بها رمزية جميلة تدعو كل من يقرأها إلى التفكر ، واليقين أن الله هو الملجاء الوحيد مهما كانت المصائب والكوارث التي ستحل عليه ، إلا أن المرأة البسيطة بكل شيء فيها ، الأم التي خالطها الحزن ، والخوف على أبنائها كأي أم كريمة الأصل ظلت تبحث عن الحل حتى لجأت له وهي خجلة من أن تكون قد طلبت من الله شيء كهذا ، لكن يقين الإيمان دفعها لفعل ذلك ، والعقيدةبأستجابته لدعائها هي التي جعلتها تمد يدها لله وتتضرع بمطالبها

    وكان الله " هناك " خاطبته وهي تقرأ كتابة وتتلى آية من آياته

    جميل ماقرأت
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-09-14
  13. الســـاهــر

    الســـاهــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-05-24
    المشاركات:
    2,904
    الإعجاب :
    0
    قصة جميلة و رائعة و معبرة .... تشكري عليها اختي الفاضله

    قصة نتعلم منها ان نجدد روابطنا و علاقتنا بمولانا عز و جل بالدعاء و الصلاة في آخر الليل ..

    قصة نتعلم منها ان لا نستعين و لا نتوكل الا على الله

    قصة نتعلم منه اهمية سورة البقرة و في حيث للرسول صلى الله عليه و سلم ابو بمعنى الحديث ( بيتنا تقراء فيه سورة البقرة و ال عمران لا يدخله الشيطان ..

    تحياتي
    الســـاهــر
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-09-15
  15. زهرة الصحراء

    زهرة الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-04-22
    المشاركات:
    3,435
    الإعجاب :
    0
    محمد السقاف

    ان يقول ناقد مثلك بأنها رائعه..

    شيء لم اكن اتوقعه حقيقة..حيث انها ثاني تجربه لي فقط في كتابة القصة القصيرة..بعد تجربة يتيمه منذ حوالي العامان ..

    اشكر كثيرا قلمك الصريح..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-09-15
  17. زهرة الصحراء

    زهرة الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-04-22
    المشاركات:
    3,435
    الإعجاب :
    0
    سمير محمد

    ردك الجميل يجعلني احرص دائما على كل ما يصدر مني إليكم..

    كي اكون دائما عند حسن ضنكم..

    تحياتي اليك
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-09-15
  19. زهرة الصحراء

    زهرة الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-04-22
    المشاركات:
    3,435
    الإعجاب :
    0
    عادل احمد

    لست استاذة اخي العزيز

    فلا تلبسني ثوبا واسعاً لا استطيع ان املأه..

    يكفيني ان اكون انسانة تستطيع إيصال فكرها بابسط الكلمات واقربها إلى القلب..

    لك خالص مودتي
     

مشاركة هذه الصفحة