الأدب بين الحرّيّة والقيود!!

الكاتب : أبوحسن الشّافعي   المشاهدات : 1,667   الردود : 20    ‏2003-09-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-09-12
  1. أبوحسن الشّافعي

    أبوحسن الشّافعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-12-07
    المشاركات:
    344
    الإعجاب :
    0
    كان سبب هذه الكلمات ماقاله أخونا الكريم(سد مأرب) في تعليقه على أحد المواضيع:

    الادب للادب والفن للفن كما شاع حينة
    الادب عندما يكون مقيدا لا يسمى ادب حر مهما كانت هذه القيود والخروج عنها يبرر كينونة الكاتب ومبرر وجود ادبة ...لكن لا يبرر رفضة او اتهامة
    فمثلا في بعض اشعار الصوفية"الحلاج"على سبيل المثال اتهم فكرة ببالخروج عن نطاق القيود والضوابط الدينية لان الاخرين لم يفهموا ماذا يقصد الحلاج وما يريدة بتغريبة المصطلحات وتظيفها توظيف بعيد عن منطق المجتمع حينة
    وهناك شي يسماء الاستعارات والتورية والتوظيف وحتى التشبية البلاغي
    وللاديب والشاعر توظيف هذه الامكانيات بالصورة التي يراها حتى لا نفقد الجمالية في انتاجة


    وأنا أحترم أخانا سد مأرب, لكنّي أراه أحياناً يردّد أشياء لا يفطن لنتيجتها, وهو معذور في ذلك, فهل هناك أجمل من كلمة (الحرية) والفن للفن والأدب للأدب؟
    الحرّية ...تلك الكلمة المصونة التي سفك دمها وانتهكت حرمتها.
    ترى أي خيط رقيق هذا الذي يفصل بين الحرية والعبث؟!!
    سنحاول جاهدين فهم هذه الكلمات التي تكرّر, وخاصّة من قبل أدباء اليوم, الذين ماإن يهوي أحدهم في حفرة من حفر العبث, ونادى الناصحون أن انتبه!!
    حتّى يصرخ من قاع الحفرة ....وينادي بأعلى صوته:
    الأدب للأدب......حريّة الإبداع!!
    ونحن نتساءل هنا:
    نحن الموجودن في هذا العالم المقيّد, أنستطيع الإدّعاء بوجود شيء مطلق؟!!
    إنّ أوّل ما يصدم أصحاب دعوة (المطلق) هو وجودهم في هذا العالم المقيّد...المحدود!!
    فلنسأل:
    تلك الضوابط التي يأخذ بها نقّاد الأدب, الفنّية أو اللغوية أو غيرها, أليست قيوداً؟
    بل هذه اللغة-أية لغة-الذي يكتب بها الأديب, أليست قيداً؟ يلزمه الالتزام بقواعدها ومعاني كلماتها!!
    بل ثقافة الفرد ودينه ومجتمعه....ألا يحق لها المجيء في أدب الفرد؟
    فأن يأتي مسلم يتحدّث عن الصليب أوالروح القدس أو غير ذلك من المعاني التي قامت عند أصحابها, وعرفت حدودها عندهم....أليس هذا بعبث؟!!
    أن يأتي نصراني فيتحدّث بألفاظ لا تترجم ثقافته ولا بيئته....أليس هذا بعبث؟!!
    لقد ضحكت من أحد الإسلاميين الذين يحرّمون الغناء, وقد أوتي أسلوباً أدبيّاً مميّزاً, يقول في نص يخاطب فيه أحد أصدقائه:
    إنّ قيثارتي ملئت بأنّات الجوى!!
    فأي قيثارة هذه عند من يرى كسرها.....إنّه تقليد لا غير.
    ليت إخواننا يقرأون كتاب الناقد والأديب العربي الكبير أبي محمّد مارون عبّود(1)(مجددون ومجترّون) ليروا كيف تكون الضوابط وأصول النقد!!
    إذاً فتأريخ النقد الأدبي بدءاً بالجاحظ وابن قتيبةومروراً بأبي حيّان والعسكري وقدامة والجرجاني وانتهاء بشاكر ومارون عبّود ومندور وغيرهم, لم يقم مثل هذا العلم الحافل إلا على ضوابط وقواعد تمنع الأدب أن يزل إلى مهاوي العبثيّة تحت أي تسمية كانت!!
    لكن ماذا عن الدين؟!!
    إنّ الأمر الذي يحيّرني أنّ الرّافضين لقيود الأدب يوافقون بكل قوّة على تقييد الدين!!
    فأي مفارقة هذه؟
    إنّ الإنسان تكمن حرّيته في إنسانيّته!!
    وهو إمّا أن يكون مؤمناً بالله-بغض النظر عن دينه-أو ملحداً لا يؤمن بإله!!
    فأمّا المؤمن فأسمى درجات الإنسانيّة عنده هي عبوديّته لله سبحانه.
    ومن هذا المنطلق لن تجد له أي اعتداء على حدود العبوديّة هذه, بل إنّ غاية السّعادة لديه أن يتذكّر هذا الشرف الرفيع...شرف العبوديّة!!
    أمّا الملحد (2)فإنّ قيم مجتمعه الذي يمجّده, هي قيود له شاء أم أبى, ولطالما سمعنا عن استنكار شديد-من قبل الأدباء-على من يكتب تفرقة للصف الوطني, أو اعتداء على طائفة من طوائف المجتمع, كما يحدث في المجتمعات التي توجد فيها طوائف متعدّدة, لكن لا تسمع لأحدهم أي استنكار عندما تنتهك المقدّسات الدينيّة, وهي في المنظور العلماني الخلفيّة التأريخيّة للمجتمع!!(3)
    إذاً نحن أمام مقاييس يشم منها رائحة العداء, أو الكيل بمكيالين, يقوم معاشر الأدباء بممارستها بكل صلافة, وينتهكون كل محرّم تحت اسم (حريّة الإبداع) حتّى إذا أتاهم إسلامي (مبدع) يكفّرهم تحت مسمّى حرّية الإبداع أو (التكفير) صاحوا وولولوا واستغاثوا بالسّلطات ضد هؤلاء المتشدّدين!!
    مع أنّ الغرس غرسهم, وجاءهم حصاده....ليس إلاّ!!
    ___________________________________________
    1-مارون عبّود نصراني لبناني, أحبّ النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم, وكتب فيه المقالات والقصائد, وسمّى أكبر أبنائه به!!
    وكذا حال النصارى الشّرفاء, ينظرون إلى الإسلام على أنّه ثقافتهم التي يعتزّون بها.
    2-ألا تعجب معي كيف نفع الملاحدة الغربيون مجتمعاتهم, ويأبى ملاحدة العرب إلا قتل شعوبهم والتنكّر لها.
    3-كالذي يحصل في مصر مثلاً, عندما تخرج من المسلمين كتابات ضد النصارى هناك, إذ تقوم الدنيا ولا تقعد.
    أمّا الإرهاب الذي تمارسه الكنيسة بحق أو غير حق هناك فلا يكاد يذكر, لكن ماإن يلمّح الأزهر المسكين-مجرّد تلميح-حتّى يوضع في قفص الرجعيّة!!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-09-12
  3. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    ياخي ابو الحسن قبل ان اناقشك في قولك
    حببت ان توضح لي هذه النقطة حتى احاورك بكل وضوح ومصداقية
    " لكنّي أراه أحياناً يردّد أشياء لا يفطن لنتيجتها, وهو معذور في ذلك, فهل هناك أجمل من كلمة (الحرية) والفن للفن والأدب للأدب؟"""

    فاانا لا اتكلم الا بشي اعرفة ومقتنع بة اما غير ذلك فلا اتكلم بة لانة غير الشي ذلك اما ناتجة عن عاطفة او مجاملة والحرية الادبية مطلبي الاول في مسالة الادب وقد كتبت موضوع قبل سنة على صفحات المنتدا بعنوان"نكون او لا نكون تراثنا العربي بين التراثية والتجديد" ولم يكن هذه الراي وليد اللحظة او الساعه

    لي عودة بوقت اخر

    تحية لك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-09-13
  5. أبوحسن الشّافعي

    أبوحسن الشّافعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-12-07
    المشاركات:
    344
    الإعجاب :
    0
    أخي الكريم: سد مأرب
    كأنّي بك قد غضبت ياأخا العرب, جرّاء ماكتبته حول نتائج أقوالك, فلا عليك
    ياأخي من هذه الجملة, إذ هي كمجاملاتنا هنا....غير مقصودة!!:)
    لكنّي أحببت تبيّن حد (المطلق) الذي تنادي به, لتجد ألاّ وجود له له إلا في
    أزقّة الخيال!!
    إذ لا بدّ لك-شئت أم أبيت-من قيد يقيّد ماتكتبه!!
    أقل هذه القيود هو سلطان (اللغة)..فأنت ملزم بمعانيها التي وضعت, وأساليبها
    وطرائق فنّها, وأي كاتب يخرج عن هذا, فيكتب مثلاً(أحب أمّي) فيقول أنّه يقصد
    بالأم هنا نجماً في مجرّة تبعد عن مجرّتنا مسافة ساعة بالمرسيدس!! مثلاً!!
    لما وجد هذا المسكين سوى الأكف تمتد للخالق سبحانه أن يرد له عقله!!
    وأن يجمعه بزمرته كالعلاّمة بهلول والمرحوم أبي علقمةوالمغفور له أبي حيّة النميري, أنزل الله على قبورهم شآبيب الرحمة والمغفرة...فقد فقدناهم اليوم!!
    أيّها الكريم....فلنلج ساحة الجد:
    لقد قلتُ في موضوع(أي أدب نريده) أنّنا لا نريد رواية أو قصيدة على شروط المذهب الشافعي مثلاً!!
    لكنّ ما نرمي إليه هو الالتزام بقواعد الأدب المعروفة عند أهلها, وليس من الحق أن ننفي القدامى الذين أسّسوا قواعد هذا المنهج, لنسبتدل بهم مناهج ليس بينها وبين آدابنا وثقافتنا أي صلة رحم أو قرابة!!
    وليس من العدل نفي المناهج المعاصرة أو نظرات النقّاد المعاصرين, لمجّرد كونهم معاصرين!!
    ولكنّ الأمر يعود إلى سلطان هذه الثقافة, بكل نواحيها وجوانبها المتعدّدة.
    أنت إذا وصفت شيئاً بالجمال, لا بد لك من الالتزام بألفاظ الجمال في اللغة التي تكتب بها, أليس هذا قيداً؟
    سمّه ما شئت......لكن ستتّضح لك أنّ مقولة الفن للفن والأدب للأدب التي يراد بها الخروج على القيود ليست سوى ألفاظ تلاك كالعلك الذي ذهبت حلاوته,مآلها أن تلفظ وترمى غير مأسوف عليها.
    إنّ ما أعجبك من أشعار نزار قبّاني مثلاً, هو أنّه أوتي قدرة على الولوج إلى مشاعرك, ببيان عربي واضح, وأساليب عربيّة خالصة, والقدرة على صياغة الكلمة بطريقة صافحت فيك روحك!!
    ولو أنّ نزاراً من أولئك الذين يحفلون بالطلاسم كصديقك (أدونيس) لما كان له مثل هذا الذيوع, زد على ذلك أنّ نزاراً عرف من أين تؤكل الكتف, كما يقول أجدادنا, وأنشد أشعاره في جانب يعلم ضعف العربي فيه, ويعلم تأريخه -العذري والماجن -عند العربان.....وأنّ كلمة (أحبّكِ) كفيلة بأن تصاب الأمّة من محيطها إلى خليجها بالأرق والدموع.....وقد فعلت....وحاشاها أن ترد نزاراً على عقبيه!!
    لك كل التحيّة أيّها الأخ الكريم.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-09-13
  7. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    كما تصورتك ابو الحسن ثقافة عالية وتمكن في شرح وجهه نظرك وباسلوب رائع
    مع اختلافي الكبير مع وجه نظرك هذه وساوضح النقاط المختلفة لاحقا بشرح مفصل لعدم سماح الوقت الان اتمنى ان يتسع لها صدرك لسماعها
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-09-13
  9. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    يا سد مأرب ...
    أشكرك جزيل الشكر على سعة صدرك وتحملك وأدب النقاش الذي تتمتع به ..

    أستاذي الشافعي ...
    زدنا نفعنا الله بعلمك ... ونحن معكما وإن طلبتما منا شرحاً أو زيادة فلن نبخل , ولكن أرى أن المساجلة الرائعة التي تتم الآن ليس لي فيها محلاً ..
    فالخميرة أوشكت على الإستواء ...

    لكما مني خالص المودة ...
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-09-13
  11. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    وهذا شرح بسيط لراي

    [ALIGN=JUSTIFY]عودة لنقاش وجهه نظر الاستاذ المتمكن ابو الحسن وتاخيري سببة وقوفي امام قلم تحتاج محاجتة الى وقفة متأملة ودراسة متانية
    +++++++++++++
    قبل ان ابداء ساوضح لك نقطة مهمة جدا في مسالة ادونيس ومدرسة الحداثة ادونيس من وجه نظري لم يعتبر مؤسس لمنهج الحداثة الادبية العربية بل جأت كنتيجة حتمية لمراحل الجمود الادبي الذي اصاب مدرسة الادب العربي في العقود الاولى والوسطى للقرن العشرين ونتيجة لنظرية اللارتقاء والتطور الادبي وهذا مما لا مفر منة ووجود الادب ساتوقف عند هذه النقاط لتوضيح عدة جزئيات مهمة في نقاشي مع الاستاذ ابو الحسن ماا مقارنة التطور الادبي العربي والادب الغربي وما النقاط المشتركة

    *اوربا والحداثة
    تجلت في اوربا مدرسة فلسفية هي مدرسة الرومنطيقية (المدرسة التجريبية) كناتج طبيعي لمرحلة التطور الادبي من الكلاسيكي القديم الى الادب المختلط فالفوضوية الادبية بين هاتين المدرستين ثم المدرسة التجريبية الحدجيثه التي تؤكد مبداء تقديس الفرد والابداع على المجتمع واتخذت موقف واضح هو الانفصال عن التراث ومناهضتة وهذه المغالاة في التطرف نحو مسالة التراث ولد ما يسمى بالتجربة الوجودية الادبية ورائدها كما يقول الكثير هو بول سارتر ورفيقتة ادربة الادبي مدام دي بوفورا والحقيقة ان سارتر هو تلميذ تبنتة الوجودية مرحليا فاصبح الاب الروحي لمسيرها الادبي والفكري لاحقا فالتلميد لا يشترط ان يكون ناجحا دائما والفوضويية حتى بمدارس الرسم اتجه الرسم الي الخروج عن قناع الجمود والالتزام الطوباوي الي مرحلة التمرد على قيودة الكلاسيكية ممثلا في الفنان فان جوخ والعالمي الكبير بيكاسو واشتهرت مدرسة التكعيبية والتجريدية والدادئية في هذه المرحلة كنتجية طبيعيه ايضا لتحول المجتمع وتطورة على كافة الصعد

    * العرب والحداثة
    كسارتر تماما لم يكن ادونيس هو ممثل المدرسة الحداثية ولم تكن المدرسة الحداثية وليدة لوجودة بل تبنتة ومثلها باقتدار والتلميد ايضا لا يشترط ان يكون ناجحا تماما بل هناك احتمال ان يحيد عن درب الفكرة الذي يتبناها كبيرا وادونيس تلميذ كتلامذة المدرسة الحداثية له سلبيتة وايجابيتة وسلبيتة تمثل بمحاولة المغالاة عن الانفصال عن كل ما يمت للتراث بصلة ودفاعي عن ادونيس لا يعني ان اوافق كل نظرتة نحو التراث ولا يعني ايضا ان ادونيس استطاع بكل وثوقية تسخير امكانيات الحداثة الشعرية لتوظيف ادب متميز في كتابة "الثابت والمتغير - صدمة الحداثة"
    لم يسطتع ان يجد تفسيرا بين العلاقة بين التراث والحداثة ومعالم هذه العلاقة
    ادونيس يظن ان علاقة الشاعر بتراثة تعني فقط نقل تجارب الشعراء السابقين واقوالهم وهذا خطاء ذريع وقع فية وانتقدة رؤيتة بهذه االنقطة
    يقول بكتابة السابق الذكر" فان اشكال اموروث لغة وبناء انما بمثابة القشرة والسطح ولابد من تمزيقها لكي نصل الى لغة وبناء جديدين"
    كما لا يعني احترامي للحداثية اخي ابو الحسن اني اعجب واعشق ما يكتبونة اشباة الحداثين او المتشبهين بالرموز الحداثية وقد تناولت هذا الشي بموضوع سابق لنا وجدت بتجارب هؤلاء شعر غثاء لا يستحق قراءتة ولا اخفيك شعوري بالغثيان عندما اقراء لهم "شعر خال من الفكرة يحتوي على كم هائل من المصطلحات اللغوية والتراكيب اللغوية الصعبة والفارغة من ورح الجدوى اشبة ما تكون بكلمات متقاطعه ناقص عمود منها"
    حتى ادونيس لو تابع اتجاة هؤلاء المتشهبين بمدرسسه الحداثة ربما سيتخلى عن فكرة الادبي اذا قراء لاحد هؤلاء. ولا اختلف مع الاخ ابو الحسن في نظرتة نحو ادب الجدد "المتحدثيين" وليس الحداثيين فبالفعل ادبهم اشبة ما يكون يهذيان محموم
    * خلاصة لوجه نظري
    اتجاهنا للحداثة لا يعني حكمنا على التراث بالاعدام والحداثة هي نتيجة حتمية لتطور المجتمع ومنها التطور والارتقاء الادبي ومتلازمة لابد ان نؤمن بها ادونيس هو مرحلة متقادمة بنظري لهذا التطور ومن متلازمات التطور الادبي
    كما ان التراثية هي القشرة التي يجب ان تغلف الحداثة الادبية بمعنى اتجاة حداثي مع وسائل تراثية هذه الوسائل والامكانيات تجلت واضحة بشعر نزار قباني حيث لم يتخلى عن التشابية والاستعارات والالتزام بالقافية مع صيغج بنائية جديدة في تركيب الفكر للقصيدة والنثر
    بمعنى واضح الهيكل التراثي للجوهر الحداثي وهذا سر نجاح نزار قباني وفشل ادونيس في اختراق ساحة الادب العربي
    ادونيس اتجة الى تبني فكرة سارتر في تقديس الذاتية للفرد ونزار اتجة الى الصيغه العمومية في خطابة الشعري
    كما تلاحظ ذلك في قصائد امل دنقل وكامل الشناوي خاصة في قصيدتة لا تكذبي ودنقل في قصيدتة لا تصالح
    لاتصالح روية من التراث الحكاياتي العربي مستلهما من قصية الزير سالم في بناء وتركيب صياغه حداثية جديدة وهذا الفرق بين قصيدة التراث لكليب وقصيدة الحداثة لدنقل "موروث يولد حداثة او حداثة تحت لباس الموروث"

    *التقييد والمطلق
    انت تقول بان المطلق هو عبث وانا اقول ان المطلق هو من اهم جوانب الحرية الادبية كل ما يمكن ان اقولة دعما لوجه نظرك هو ان الادب الغير مقيد ويحارب قيم تقيد المجتمع يفقد مبرر وجوديتية وكما قلت لك سابقا الادب الحرب يبرر الكينونة ولا يبرر الرفض والتقييد (لا رفض ولا تقييد )
    وهناك شي مهم بالاسلام يسمى "لا ضرر ولا ضرار" وبامكاني ان استند على هذه القاعدة لشرح معنى حرية الفرد القانونية المقيدة تجاة الفرد وحرية الفرد المطلقة تجاة ابداعه وادبة (ليس الان وقتة)
    فالقصيدة ليس شرطا ان تقدس خصويات مجتمع وليس شرطا ان تقدس خصويات الفرد والابداع الادبي يقف بين هاتين النظرتين
    انت تقول لابد يتقيد ابدنا بخصوصيات المجتمع والوجوديين يقولن لابد ان يتقيد بحرية الفرد وتقديسة..وانا ضد هذين التيارين
    انا اقول الادب هو ابداع صاحبة ورسالتة نحو المجتمع ونحو نفسة وله ان يكون نزار يخاطب العموم ولة ان يكون ادونيس يخاطب الذاتية له
    والتزامة باي هذين التوجهين سنتج وجودة او عدمة بمجتمعه

    الخلاصة
    الادب حر لا قيود ولا نقاط حمراء يجب ان تقف ضدة والابداع ان تقيد فيسمى التزام وجمود منصاحبة تجاة هذه القيود
    وكما قلت لك سابقا بموضوع اخر الشاعر الذي يمجد وطنة بقصيدة فقد حكم على قصيدتة بالبقاء والكينونة والمبرر اما الشاعر الذي يمجد سلبية من سلبيات المجتمع فقد حكم على قصيدتة بالذبول ولا يعني هذا ان هذا الشاعر يجب ان لا ينتج هذا الاب له حريتة وحدود ابداعه وتقبلها يحددة الاخرين

    ========= اخيك ســـــد مـأرب ========

    ولي عودة لتفصيل بعض الاشكال عندما يسمح الوقت انشاء الله
    :
    :
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-09-15
  13. أبوحسن الشّافعي

    أبوحسن الشّافعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-12-07
    المشاركات:
    344
    الإعجاب :
    0
    فليعذرني الإخوة الكرام, ولعلّي أكتب شيئاً قريباً.
    لكن أقول لأخي سد مأرب:
    يعلم الله أنّي أكنّ لك احتراماً, لما ألمس فيك من سعة صدر, واطّلاع واسع
    , وإن كنت أريدك أن تعرّج على أرضنا أحياناً(التراث)!!
    كما ألمس فيك صدقاً وخلقاً كريماً, فلك ياأخي عظيم شكري.
    أمّا أستاذي الشاحذي:
    أبا أنس....إنّما أنا هنا أصفّف الورق لترسل عليها وابل أفكارك, وليزورها قلمك المتميّز, فكيف تستأذن يا أستاذي.....أمثلك يستأذن؟
    أتحفنا بارك الله فيك, فالموضوع مفتوح لكل قلم, فمابالك بأحق الأقلام قلم أبي أنس؟!! .في انتظار يراعك أيّها الفاضل.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-09-15
  15. زهرة الصحراء

    زهرة الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-04-22
    المشاركات:
    3,435
    الإعجاب :
    0
    اتابع ماقالتكما القيمة هنا بشغف..

    واكتفي بالاستزاده..والاستفاده..

    لكما كل التقدير على اسلوبكما الراقي في النقاش
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-09-16
  17. عمر السقاف

    عمر السقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-01
    المشاركات:
    1,674
    الإعجاب :
    0
    اظن اساتذتي ان لكلٍ منكم وجهة نظر مغايره وارى انه لا خلاف
    فما قاله الاستاذ الشافعي مفهوم عن القيود اللغويه وما قاله السد معلوم عن الاطلاق ولكن:
    ارى ان الوجهين قد وجدا ليتكاملا فالاصاله مهمه وهي الركيزه والمعاصره كذلك هي انطلاق
    وارى ان الانطلاق ليس مذموما اذا لم يمس المعتقدات بحيث لا نجد الا تفسيرا واحدا وهو الخروج عن المعتقدات اي ان الاديب او الشاعر اتى بنص صريح لا يحتمل اي تأويل ولا يوجد له اي تبرير بلاغي يخرجه عن دائرة الاتهام عند ذلك نقول ان الابداع قد خرج عن حده
    ان الابداع لايعني الخروج عن المعتقدات او المساس بها ولا يعني الالتزام بمعتقداتنا اننا مقيدون
    ولا اظن ان من التزم بالمعتقدات هو بمثابة انسان مقيد فقد رأينا الكثير ممن ابدعوا وذاع صيتهم ولم يمسوا المعتقدات
    كما ان الانطلاق لا يعني التعدي على الذات الالهيه مثلا
    والانطلاق بمفهومه الشائع هو التحرر من القيود النسبيه وليست المطلقه فهناك قيود يستحيل ان نتحرر منها كاللغه مثلا او ان نتحرر من الدين بأسم الابداع
    واقول ان الكثير ممن لا يفهمون المعاني اوالبلاغه ممن يأخذون بظاهر النصوص يحكمون جزافا بخروج الاديب عن المعتقدات من غير علم وهذا ما كنت اود ان اوضحه
    والجديد هو وليد القديم والحاضر اتى من رحم المستقبل والحداثه اتت من الاصاله ولا اظن اديبا سيبدع اذا لم يعلم عن القديم ويجعله نقطة انطلاقه
    هذه بعض الافكار قلتها على عجاله واتمنى ان تتقبلوها بصدر رحب
    لكم ودي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-09-16
  19. عمر السقاف

    عمر السقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-01
    المشاركات:
    1,674
    الإعجاب :
    0
    والجديد هو وليد القديم والحاضر اتى من رحم الماضي والحداثه اتت من الاصاله ولا اظن اديبا سيبدع اذا لم يعلم عن القديم ويجعله نقطة انطلاقه
     

مشاركة هذه الصفحة