طالبان أم إيران ايهم النموذج الإسلامي الأصلح

الكاتب : بن ذي يزن   المشاهدات : 2,448   الردود : 33    ‏2001-07-15
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-07-15
  1. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    في الوقت الحالي لا توجد إلا دولتان تدعي تطبيق الشرع وهما إيران وأفغانستان ، والمتتبع للأحداث في تلك الدولتان قد يجد نوع من التشابه من حيث النشئه أو البداية ، ففي إيران أتت الثورة ضد الشاه العلماني المائل للغرب بشكل كبير ، وفي أفغانستان ظهرت جماعة طالبات ضد فرق متناحرة أرادت اقتسام الكعكة بعد خروج الاتحاد السوفيتي ، وعليه فأن الثورتان جاءت ضد الرأسمالية والشيوعية ، ضد معسكرين كانا في أوج قوتهما ، وهناك شبه أخر بينهم لو نظرنا إلي بداية خروج الثورة الخمينيه في إيران ومدى تشددها وطريقة سفك الدماء الرهيبة والمحاكم التعسفية واستغلال ديني متعسف بوجه كل معارض وحكم باسم الغائب المهدي حتى يتسنى له التصفية التامة لكل الخصوم بدون أن يرمش له طرف ، وأفغانستان في البداية الملاحظة حاليا نجد نفس التشدد نحو الغير لدرجة فرض على أصحاب المذاهب الأخرى ان تجعل لها إشارة معينة وسحب النساء جميعا من أعمالهم والتركيز على صغائر الأمور كسجن المراهقين وجلدهم حين يسمعوا الموسيقي أو الأغاني ، وكنظيرتها في إيران تم استغلال الدين من أجل غايات سياسية وذلك حين تم هدم التماثيل بشكل غير مبرر . وتشابه أخر وهو قيام الدولتان على أسس مذهبية متعصبة ومحاولة نشرها وترسيخها على الكل . هذا اوجه التشابه أن جاز لنا القول أنه تشابه .

    ربما يصعب علينا الحكم أو المقارنة بين تلك الدولتان وقد نتخلى عن الأنصاف لو فعلنا ذلك لسبب بسيط ان تجربة طالبان حتى الآن لم تنضج أو تترسخ حتى يتسنى لنا الحكم عليها ، بعكس الدولة الإسلامية في إيران فقد خطت خطوات شاسعة نحو الكثير من أمور الدنيا . وبما ان إيران تعدت مرحلة المخاض فها نحن نرى ديمقراطية تمارس بشكل جديد مأسلم ، فجميع المرشحين هم من النخبة الحاكمة ومن ضمن الملالي ولا يسمح لباقي التيارات السياسية بممارسة حقهم الانتخابي ، وهناك صراع لا يخفي على أحد بين تيارين يدعي الأول إصلاحي والآخر متشدد وطبعا كلهم من معتنقي نفس الأيديولوجية ولا فرق بينهم سوى قليل من الانفتاح على الحريات الشخصية كالسماح للطلبات الصغيرات في المدارس أن يلبسن ألوان زاهية أو التعامل مع الغرب بشكل ودود وضده تيار أخر متشدد بيده صلاحيات لا متناهية يقودها خامئني المرشد العام للدولة ، لست بصدد توضيح ما يعانيه التيار الإصلاحي من اغتيالات مكرره وإغلاق للصحف وشن حملات دينيه لتشويه دورهم أو لرسم صوره مغايرة له بأنه على وشك أن يهد مبادئ الثورة المقدسة ، وربما الديمقراطية الحقيقية لن تأتي إلي إيران لأنها تهز كراسي الملالي وقد وصفها الخميني وأعني الديمقراطية بأنها أحد أنواع العهر . وربما تحتاج إلى وقت أكثر وأرسخ حتى تتجه بشكلها الحقيقي والسليم نحو ديمقراطية متعارف عليها دوليا .

    طالبان ومن خلال أعمالها المتشنجة والغير مبرره والاهتمام بصغائر الأمور وتشديد الخناق على الشعب وإفقارهم بشكل لا يكاد يختلف عليه اثنان أنه متعمد يكاد يجزم أن التعامل الديمقراطي بينهم فكرة غير واردة في الوقت الحالي فهي تتفق مع إيران نحو هذا التشدد في اللبس وكتم الحريات الشخصية ونظرة معادية لكل شيء غربي أو مخالف لمذهبهم . وطالبان تحاول بقدر المستطاع جر العالم للاعتراف بها ونتيجة لهذا السعي الدؤوب تقترف أعمال تسيء للدين بشكل كبير .

    إيران ترفض الغير حتى وأن كان شيعي أن يشاركها الحكم ويقتصر على المؤسسة الحاكمة
    طالبان لا تقبل الفكر الديمقراطي وهو بلا شك كفر وتغريب في نظرهم .
    وعليه فأن ترسيخ هذه الفكرتان هو في صالح النخب الحاكمة ولا بد من جعله أمر مقدس لدى العامة حتى يتسنى لهم الحكم لأطول مدة ممكنة وطبعا بأسم الدين .

    نخرج في النهاية وعلى الأقل من وجهة نظري بأن الحكم على أسس دينيه أو مذهبية يجعل التردي واضح في كل مناحي الحياة وهذا ليس قصور في الدين ولكن شبق حكمي في ملالي إيران وأفغانستان ورغم التجارب الكثيرة والطويلة عبر تاريخنا العربي والإسلامي يظل البعض ينادي بحكم ديني وقد يذهب آخر مذهب متشنج لينادي بحكم مذهبي على غرار طالبان وإيران .

    لذا لا أفضليه لأحد على آخر بل أننا نرفضهم جميعا ونرفض أسلوبهم في صياغة أفكار الناس وجرهم لاعتناق مبادئ مخالفة لقناعتهم بشكل إجباري وجر البلاد تحت شعارات دينيه ومذهبية من أجل مصالح سلطوية .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-07-15
  3. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    طامة وأخرى وثالثة

    ايران وأفغانستان طامتان لاتتمايزان الا بدرجة العداء القائمة بينهما ذات الأساس المذهبي ( شيعي / سني ) وتوجد طامة ثالثة فاتك ذكرها .

    الطامات الثلاث مثال للنموذج السيىء في الحكم البعيد عن الاسلام .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-07-15
  5. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    هل تعنى السعودية ؟؟

    ربما تكون كذلك ولكني الاحظ أن المنهج الوهابي المتشدد قد بدأ يخبو على المستوى الرسمي وتنامي مد علماني كبير قد تلاحظة في المنتديات العربية ، مقابل جمود سلفي كبير وايضا على المستوى الشعبي .

    أنتظر تعليقك بهذا الخصوص .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-07-15
  7. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    منتديات الحوار ليست مقياسا دقيقا

    أخي بن ذي يزن ،،،، منتديات الحوار وعلى وجه الخصوص الساحة العربية التي تعج بكثير من العسس ليست مقياسا يعتد به لاثبات ما ذكرته اذا سلمنا أن ما يدور بها كلام ليل ولعب بين العسس على طريقة أربعة أربعة .

    كل المعطيات تقول أن مايسود حاليا نفس ما كان سائدا قبل سنين خلت .

    أين الجمود والخبو اذا ؟
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-07-15
  9. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    صديقي إبن ذي يزن ..والمتشرد حقيقة لا ادري أين تتفقان وأين تختلفان فامتبعتي لكتا بات المتشرد أجده ثائرا على النظام والفساد على المستوى المحلي ولكنني لا اعرفه معاديا للاسلام والاسلاميين ولا اراه يطرح بديلا للاسلام ولا رفضا للاسلاميين وأما إبن ذي يزن فواضح في طرحه معلنا عن رايته التي يدعو اليها ويروج لها وعلى كل ليس هذا المهم ولنعود إلى موضوعنا فنقول إن إبن ذي يزن قد عقد مقارنة بين طالبان والحكم في إيران وإنتهى الى نتيجة لم يتوصل اليها من خلال البحث وإنما كانت جاهزة في ذهنه قبل أن يبدأ بحثه _هذا على إفتراض أنه بحث _هذه النتيجة هي الرفض المطلق لاي حكم على أسس دينيه وليت الأمر وقف عند ذلك بل هو يرفض الاسلاميين جميعهم مهما كانوا وأين كانوا فهو يقول ( لذا لا أفضليه لاحد-يقصد من ألاسلاميين -بل إننا نرفضهم جميعا....)وطبعا فهو يطرح العلمانيه كبديل وقد بلغ به الضيق من الاسلاميين بحيث أنه أصبح راضيا عن المملكة العربيه السعوديه لا لشيء إلى لان المد العلماني هناك قد أصبح يتناما وأن المد الوهابي قد أخذ يخبو إذن فمقياس الصلاح والفساد لديه هو بقرب أي نظام أو بعده من العلمانيه ليس إلا فإذا ما سمح أي نظام للعلمانية بالتمدد فهو نظام جيد وأي نظام يحد منها فهو نظام سيءومعنى هذا أن العلمانيه هي الغاية التي يناضل من أجلها ..هذه واحده .والثانيه أتمنى عليه أن يكتب لنا عن رأيه في دولتين علمانيتين هما تركيا أتاتورك وتونس أبورقيبه فهما دولتان علمانيتان ويقول لنا ما الفرق بينهما وحكومة طالبان وايران من حيث تطبيقهما للديمقراطيه وكفالتهما للحرية العامه وصيانتهما للدستور وحفظهما للمال العام وطهارتهما من الفساد وتحقيقهما للعدالة الاجتماعيه ....الخ ثم يقول لنا بعد ذلك هل من حقنا نحن ان نرفض هذه العلمانيه ..كما هي في تركيا وتونس أم أن علينا ان نحكم بها رغم إرادتنا ما دام إبن ذي يزن يريد ذلك

    ومن ناحية ثالثه هل لاحظتم كيف يرى الاسلام : إنه في أفغانستان إسلام طالبان ، وفي إيران إسلام الملالي وفي السعوديه إسلام الوهابيين ,وفي مصر إسلام الإخوان المسلمين وفي السودان إسلام الترابي وهكذا ولذلك فإنني أطالبه أن يقول لنل كيف يفهم الاسلام إذا لم يكن كذلك ؟
    ومن ناحية رابعه فانه لا يقبل بالاسلاميين حتى ولو جاؤا من خلال الدمقرلطيه التي يؤمن بها على الاقل من الناحية النظريه فما رأيكم أيها الساده
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-07-16
  11. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    عزيزي المتشرد

    لو لاحظت التشنج الوهابي قبل حرب الخليج وقارنته بالوقت الحالي ستجد بون شاسع من الفرق في اللهجة الدينيه وقرب نحو الوسط المعتدل او التظاهر بهذا الشيء .
    فبعد ان كان الشيعة كفره واشد من اليهود والنصاري وباقي المذاهب فرق مبتدعة وضاله ، اصبحت الان مذاهب اسلامية .
    ولكن هل تعتقد ان السعودية دولة دينيه حقيقية ام ان هناك فصل كبير بين الدين والسياسه ومن يتشدق من العلماء في السعودية بأنه يطبق الشرع لا يستطيع ان يتحدث باي كلمة سياسية بدون ضوء اخضر بمعني فصل واضح بين السياسه والدين وهي علمانيه بشكل مفصل غريب لذا وجدت اني لم اعرج على ذكرها في المقال الرئيس .

    عزيزي الشهاب .

    الامر ليس دراسه ولكن نظرة خاصة بكاتبها وقد اسلفت انا هذا الشيء في المقال في الاعلى .
    علمانية تركيا وتونس ليس مضرب للمثل كما ان اسلمة ايران وافغانستان ليست مضرب للدين الحقيقي .
    تركيا يحكمها عسكر وهذا منافي للحياة المدنية ، وتركيا هزها حجاب أمرأه متدينة برغم ان العلمانية تسمح بحرية الاديان ولا اعلم ان كان هناك نص خاص للبرلمان التركي لا يجيز التمايز الديني .
    كنت قرأت مقال تهكمي بخصوص علمنه تركيا ومن ضمن ذلك المقال ان فريق تركي انتصر في مبارة كرة قدم ومن الفرح قام بعض الاعبين بالسجود في ارضية الملعب فتشكلت لجنة لتحقق مع الاعبين وتم حل إدارة النادي وشطبها نهائيا من اتحاد كرة القدم التركي .

    تركيا متخبطة بين علمانية مشوهه وعسكر مجانين بالحكم لهم صلاحيات كبيرة تحت بند حماية العلمانية في تركيا وانا لا افهم اي علمانيه يتحدثون عنها ، ونفس الشيء ينطبق على تونس .

    هل تعلم ان كثير من المسلمون يستطيعون ان يمارسو شعائرهم بحرية تامه في بريطانيا او فرنسا او اميركا ولا يستطيعو على ذلك في وطنهم الام .
    كل ما نريده هو عدم استغلال الدين من اجل مصالح شخصية كما يحدث في طالبان وايران لأننا نشاهد تعسفات خياليه وتطرف ليس للدين فيه من شيء ، كل ما نريده هو ترك حرية العبادة للجميع بدون اجبار الغير على تغير فكرهم الديني او الفكري ........هذا ما نريده وهذا مالا تستطيع ان تحققة الجماعات المتاسلمة .

    تحياتي .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-07-16
  13. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    ابن ذي يزن
    انت لاتريد أن تتخذ تركيا وتونس مثلا للدولة العلمانيه ، ولكن لوطالبتك أنا أيظأ أن لا تعتبر افغانستان وابران مثالا للدولة الاسلاميه هل تراني اكون قد أسرفت ، اذان المنطق يحتم علينا أن نتخذهما مثلا كليهما أو ندعهما كليهما فتركيا العلمانيه أسواء بملايين المرات من ايران الاسلاميه . أما طالبان فقد أنصفتها أنت حينما ذكرت أن الوقت لم يحن بعد للحكم عليها....فاذن ننتظر ولماذا الععجله .
    انما المهم ...ما هو فهمك للاسلام ....هذا الذي أريد أن أسمعه منك ؟
    فهمت من كلامك للمتشرد أنك تريد ازاحت الاسلام عن واقع الناس ولا تريد الاسلاميين بأي شكل ما هي مبرراتك المنطقيه والعقليه وما دليلك على ذلك ..انتظر الجواب

    وثالثا لماذا هذا التعميم بالنسبة للاسلاميين....ألا تعلم وأنت المثقف ان هذه لا يصح عقلا ومنطقا وعلما؟ ما تعليلك ؟ وما سر هذا التحامل ؟
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-07-16
  15. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    كعادتك تحرف الكلام

    ماذا تنستنج من المقاله في الأعلي .........هل عممت ؟؟!!!

    أما نظرتي للدين فهذا شيء خاص بي ولن أضعة تحت تصرفك حتى تحلله لي وحتى اكسب الرض
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2001-07-16
  17. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    كعادتك تحرف الكلام

    ماذا تنستنج من المقاله في الأعلي .........هل عممت ؟؟!!!

    أما نظرتي للدين فهذا شيء خاص بي ولن أضعة تحت تصرفك حتى تحلله لي وحتى احوز على الرضا .

    وللمره المليون لا تتقول على لساني فأنا لم اقل (((( أنك تريد ازاحت الاسلام عن واقع الناس ))))

    وأن كنت فهمت ذلك فهذا ليس ذنبي .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2001-07-16
  19. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    نعم يا أبن ذي يزن

    حاشاي أن أقولك ما لم تقل أنا ليست المماحكة اسلوبي ولا المجادة هدفي ولكن كل نقاش اذا لم ينتهي الا نتيجة محددمه يكون مراء ونحن منهيين عن المراء ....

    طيب ما الذي تفهم من قولك:
    نخرج في النهاية على الاقل من وجهة نظري (بأن الحكم على أسس دينيه أو مذهبيه يجعل التردي في كل مناحي الحياة)؟؟؟؟؟؟؟؟
    وماذا تفهم من قولك :
    لذا لا أفضلية لأحد على لآخر (ألا تقصد الاسلاميين ) بل اننا نرفضهم جميعا(قل لي ماذا تفيد كلمة جميعا في لغتنا العربيه) ونرفض أسلوبهم في صياغة أفكار الناس ......الخ

    أكرر...لا أفضلية لاحد .......اننا نرفضهم جميعا....
    ===========================
    وعلى كل فجميل أن نتفق على أن تركيا وتونس اليستا مثالا للعلمانية وأن أفغانستان وأيران ليستا حجة على الاسلام والمسلمين .....على أن يكون هذا اتفاق نلتزمه في كل حواراتنا المفيدة والجاده والاخويه ولتي لا تفسد للود قضييه .

    والآن اعطني نموذجا ومثالا ترتضيه للعلمانية التي تدعو اليها ؟
    والحوار مستمر وخصوصا في رأيك حول النظام السعودي ...فليتسع لي صدرك........
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة