مدرب مصر بعد الفوز على ناميبيا 8/2: فريقنا الأحق بالمونديال وسوء الحظ وراء هذا الموقف

الكاتب : علي العيسائي   المشاهدات : 969   الردود : 0    ‏2001-07-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-07-15
  1. علي العيسائي

    علي العيسائي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-07-06
    المشاركات:
    1,469
    الإعجاب :
    7
    رغم الأهداف الثمانية التي دك بها مهاجمو المنتخب المصري مرمى ناميبيا في اللقاء الذي جمعهما باستاد الاسكندرية ضمن منافسات الجولة قبل الأخيرة للمجموعة الثالثة في تصفيات كأس العالم إلا ان جماهير مصر لم تشعر بطعم الفوز، وظلت تترقب بشغف نتيجة لقاء المغرب مع السنغال والذي اقيم امس أي بعد مباراة مصر وناميبيا بـ24 ساعة.
    ففي الوقت الذي كانت الجماهير تتطلع فيه الى فوز كبير يعوض فارق الأهداف بينها وبين منافسيها إلا انها كانت تعلم جيداً ان هذا الرقم القياسي من الأهداف قد يصبح بلا قيمة لو فعلها المغرب وتعادل أو فاز على السنغال، لان المغرب سيكون قد حسم الصراع وتأهل الى المونديال بفارق الأهداف، في الوقت نفسه فان الهدفين اللذين هزا شباك مصر أصابا الجميع بصدمة شديدة، لان المنتخب المصري كان في حاجة الى الفوز بثمانية أهداف نظيفة وليس 8/2 لضمان تخطي السنغال في نسبة الأهداف، ولذلك أيضاً كانت الجماهير تأمل في فوز السنغال وبهدف واحد فقط، وبسبب هذه الحسبة الرهيبة والآمال المعلقة تلعثمت الكلمات على جميع الألسنة وكانت الجملة الوحيدة التي خرجت من جميع الأفواه هي: «اننا فعلنا ما علينا».
    وقال محمود الجوهري المدير الفني الوطني لمصر ان فريقه هو الأفضل في المجموعة وتعرض لظروف صعبة طوال مشوار التصفيات وصادفه سوء حظ في أكثر من مباراة خاصة أمام السنغال في داكار وأمام المغرب في القاهرة والدار البيضاء.
    وأضاف الجوهري لقد لعبنا أمام ناميبيا بهدف واحد هو كيفية احراز أكبر كم من الأهداف، لم نكن نبحث عن شكل للأداء ولا تكتيك فني ولا عرض جيد لان الوسيلة الوحيدة لنجاحنا في هذا المشوار هي الفوز برقم قياسي من الأهداف.
    وأشاد الجوهري بلاعبيه وقال انهم بذلوا مجهوداً جباراً أسفر عن ثمانية أهداف وأهدرنا مثلهم وهو دليل على اننا لعبنا كرة هجومية صريحة وشاملة.
    وقال الجوهري اننا أيضاً تخطينا مرحلة صعبة جداً بهذا الفوز لأنه جاء بهذا هزيمة الفريق أمام المغرب رغم اننا كنا الأفضل، وأشار الجوهري الى انه سعيد لهذا الفوز الكبير ولكنه في الوقت نفسه حزين لاهتزاز شباك مصر بهدفين، وأشاد الجوهري باللاعب عبد الحميد بسيوني صاحب الاهداف الثلاثة والذي يلعب لأول مرة مع المنتخب وقال انه نجح في مهمته بالكامل.
    ومن جانبه أكد اللواء حرب الدهشوري رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم على ان الجوهري نجح بالفعل في مهمته، وان اتحاد الكرة لن يتعامل بالقطعة مثلما حدث من قبل، ولكنه سيتمسك بالجوهري حتى انتهاء مهمته بعد بطولة الأمم الافريقية القادمة والتي سيقود الجوهري فيها منتخب مصر.
    وقال حرب اننا هاجمنا شوقي غريب في بداية مشواره بمونديال الشباب، وعندما منحناه الثقة حقق الانجاز الكبير، في الوقت نفسه فان الجوهري نجح في تغيير شكل المنتخب وأجرى به تغييرات عديدة واصبح لدينا منتخب جديد نستطيع الاعتماد عليه مستقبلا.
    وعلى مستوى الخبراء في مصر قال فاروق جعفر المدير الفني لفريق المحلة، اننا لعبنا أمام ناميبيا بوجهين، تألقنا في الشوط الاول ثم تراخينا في الثاني، ولو لعبنا الشوط الثاني مثلما لعبنا في الشوط الاول لحققنا رقماً قياسياً، ولو لعبنا كل التصفيات مثلما لعبنا أمام ناميبيا لما احتجنا الى حسبة برما.
    أما مصطفى عبد الغالي المدير الفني لمنتخب فلسطين سابقاً فقال لقد حققنا الفوز على فريق مدارس، ورغم ذلك استطاع ان يحرز هدفين وبأخطاء دفاعية متكررة وبمشاركة من حارس المرمى نادر السيد، اي اننا لم نستفد من كل التجارب السابقة، وربما ان الفوز 8/2 ينسينا الأخطاء التي نعاني منها ولا نراها إلا أمام الفرق الكبيرة وتلك هي الأزمة الحقيقية، لاننا نفرح بفوز وهمي ثم نبكي وقت الهزيمة رغم اننا نعلم حقيقة الأمور.
    وعلى صعيد اللاعبين قال عبد الحميد بسيوني نجم مصر والذي أحرز ثلاثة أهداف انه كان يطمع في هدف واحد ولكن وفقه الله وأحرز ثلاثة أهداف، وأشار الى ان وجوده مع المنتخب العسكري في بطولة العالم أفاده كثيراً ورفع مستواه وساهم في ظهوره بهذه الصورة المشرفة. وكان المنتخب المصري قد نجح في الفوز على ناميبيا 8/2 انتهى الشوط الاول بخمسة أهداف لطارق السعيد ومحمد بركات وعبد الحميد بسيوني (3) وفي الشوط الثاني احرزت مصر ثلاثة أهداف لمحمد بركات وعبد الستار صبري ومحمد صلاح ابو جريشة.
     

مشاركة هذه الصفحة