المجرمون يقتلون ويسطون في مدينة برازيلية خلال إضراب للشرطة

الكاتب : علي العيسائي   المشاهدات : 650   الردود : 0    ‏2001-07-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-07-15
  1. علي العيسائي

    علي العيسائي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-07-06
    المشاركات:
    1,469
    الإعجاب :
    1
    سلفادور(البرازيل) ـ رويترز
    ساد الرعب مدينة سلفادور، ثالث اكبر مدن البرازيل، وقبع السكان في منازلهم منذ اول من أمس في الوقت الذي دخل فيه اضراب رجال الشرطة يومه التاسع.
    وقد تدخلت قوات الجيش لوقف سلسلة من جرائم القتل والسطو التي تفشت في ظل غياب الشرطة.
    وقالت اجهزة الاعلام المحلية ان 16 شخصا على الاقل قتلوا كما سرقت عشرات المتاجر وخمسة بنوك الخميس والجمعة الماضيين في الوقت الذي بدأت فيه الحكومة في نشر ألفي جندي من قوات الجيش لحفظ الأمن.
    وسيطر الاف من رجال الشرطة على مراكز الشرطة في كل انحاء مدينة سلفادور بالاضافة الى مدن اخرى في ولاية باهيا للمطالبة بزيادة رواتبهم بنسبة 100 في المائة والافراج عن منظمي اضراب الشرطة المعتقلين.
    وانتشرت العصابات في كل انحاء مدينة سلفادور في ظل غياب الشرطة وخلت الشوارع من المارة في تلك المدينة التي يبلغ عدد سكانها 2.5 مليون نسمة. وامر البنك المركزي البنوك باغلاق ابوابها الى ان تتم استعادة النظام كما توقفت حركة حافلات كثيرة.
    ويطالب رجال الشرطة بزيادة رواتبهم الى 480 دولارا شهريا في المتوسط مقابل 240 دولارا حاليا. وانضمت شرطة مكافحة الشغب والحراسات الخاصة الى الاضراب مما اثار مخاوف بتفجر موجة جريمة لا يمكن السيطرة عليها.
     

مشاركة هذه الصفحة