كيف تُصْلِح حالك

الكاتب : هدية   المشاهدات : 440   الردود : 3    ‏2003-09-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-09-08
  1. هدية

    هدية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-12-13
    المشاركات:
    5,715
    الإعجاب :
    0
    من كتاب الفوائد لأبن القيّم -رحمه الله-

    هلم إلى الدخول على الله ومجاورته في دار السلام بلا نصب ولا تعب ولا عناء بل من أقرب الطرق وأسهلها وذلك أنك في وقت بين وقتين وهو في الحقيقة عمرك وهو وقتك الحاضر بين مامضى وما يستقبل فالذي مضى تصلحه بالتوبة والندم والأستغفار وذلك شئ لاتعب عليك فيه ولا نصب ولا معاناة عمل شاق إنما هو عمل القلب وتمتنع فيما تستقبل من الذنوب وامتناعك ترك وراحة ليس هو عملاً بالجوارح يشق عليك معاناته وإنما هو عزم ونية جازمة تريح بدنك وقلبك وسرّك فما مضى تصلحه بالتوبة وما يستقبل تصلحه بالأمتناع والعزم والنية .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-09-08
  3. هدية

    هدية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-12-13
    المشاركات:
    5,715
    الإعجاب :
    0
    أهميّة الوقت

    وليس للجوارح في هذين نصب ولا تعب ولكن الشأن في عمرك وهو وقتك الذي بين الوقتين فإن أضعته أضعت سعادتك ونجاتك وإن حفظته-مع إصلاح الوقتين الذي قبله وبعده بما ذكر- نجوت وفزت بالراحة واللذة والنعيم وحفظه أشق من إصلاح ماقبله وما بعده فإن حفظه أن تُلزِم نفسك بما هو أولى بها وأنفع لخها وأعظم تحصيلا لسعادتها
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-09-08
  5. هدية

    هدية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-12-13
    المشاركات:
    5,715
    الإعجاب :
    0
    الأيام زادك

    وفي هذا تفاوت الناس أعظم تفاوت فهي والله أيامك الخالية التي تجمع فيها الزاد لمعادك إما إلى الجنة وإما إلى النار :
    فإن اتخذت إليها سبيلاً إلى ربك بلغت السعادة العظمى والفوز الأكبر في هذه المدة اليسيرة التي لانسبة لها إلى الأبد.
    وإن آثرت الشهوات والراحات واللهو واللعب انقضت عنك بسرعة وأعقبتك الألم العظيم الدائم الذي مقاساته ومعاناته أشق وأصعب وأدوم من معاناة الصبر عن محارم الله والصبر على طاعته ومخالفته الهوى لأجله.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-09-08
  7. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك

    فوائد غاليه و ثمينة و جميعها تركز على موضوع هام جدا و هو الوقت في حياة المسلم و كيف يستغل الإنسان أوقاته في الخير فالوقت هو رأس مال الإنسان فما فات من هذه الأوقات في الخير فهو لك مرصود في ميزان حسناتك و يجب أن تحرص كل الحرص على أستغلال الأوقات في الخير فالدقيقة و الدقائق تكون ساعات و الساعات تكون أيام و هكذا تمضي الأيام و الإنسان ساهي لاهي عن ذكر الله و عن إلتزام شرع الله تعالي


    بارك الله فيك هدية و نسال الله ان تلقاء نصائحك أذان صاغية و قلوب واعية في ميزان حسناتك إن شاء الله
    .
     

مشاركة هذه الصفحة