بلدية المحلة يفشل في عبور عقبة بيرجر النيجيري بكأس افريقيا

الكاتب : الرياضي   المشاهدات : 504   الردود : 2    ‏2003-09-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-09-07
  1. الرياضي

    الرياضي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-05-27
    المشاركات:
    378
    الإعجاب :
    0
    تعادل فريق بلدية المحلة مع فريق جويوس بيرجر النيجيري بهدف لكل منهما في المباراة التي أقيمت بينهما اليوم الاحد على استاد غزل المحلة في لقاء الذهاب لدور الـ16 ببطولة افريقيا للاندية أبطال الكؤوس .
    احرز للبلدية أين مشالي في الدقيقة 55 من ضربة جزاء وتعادل لبيرجر أشولا في الدقيقة 86، وبهذه النتيجة تقل فرصة البلدية في التأهل خاصة وان لقاء العودة سيكون في نيجيريا في العشرين من الشهر الجاري .
    كانت بداية المباراة كالمتوقع هجومية من فريق بلدية المحلة خاصة وان اللقاء على أرضهم ووسط جماهيرهم المتحفز للفوز في لقاء الذهاب خاصة وأن نظام البطولة يعتمد على لقاءين وان الفريق الضيف قوي في دفاعاته وبنية لاعبيه ، وعقب اطلاق الحكم الاريتري صافرة البداية توالت هجمات البلدية عن طريق أيمن مشالي ومحمد سلام في الوقت الذي استبسل فيه لاعبو جوليوس بيرجر معتمدين على سرعة مهاجميه في إنهاء الهجمات المرتدة لصالحه ، ومع مرور الوقت هبط آداء البلدية ومال لاعبوه للاستعراض غير المبرر فنشط لاعبو بيرجر وكثفوا من هجماتهم على مرمي أشرف عبد الرشيد الذي تمكن من الامساك بالكرات العالية التي يمتاز بها خطي دفاع وهجوم جوليوس بيرجر
    وفي الدقيقة 30 سدد أكرم عبد المجيد كرة صاروخية تمر بجوار القائم الايمن لحارس جوليوس ، وفي الدقيقة 41 يوجه محمود عبد الرازق الكرة إلى محمد سلام الذي يسدد كرة قوية تصطدم بدفاع بيرجر وتحول إلى ضربة ركنية لم يستفد منها لاعبو البلدية ليرد الفريق الضيف بكرة مرتدة إلى نجم الفريق كبيرو ولكنها عالية في محاولة لارهاب مرمي عبد الرشيد في الدقائق الاخيرة
    وفي إحدي الكرات الغريبة من لاعب البلدية سعيد ربيع الذي تسلم كرة جميلة من زميله جونسون على حدود المرمي يستقبلها بشكل سيء ليخطفها دفاع بيرجر ويخرجها ركنية في فرصة اقل ما توصف بهدف ضائع ، وفي محاولة من فاروق جعفر المدير الفني للبلدية يقوم باخراج سعيد ربيع غير الموفق وينزل بدلا منه اسامة حامد لاستخدام مهاراته ولامساك منطقة منتصف الملعب التي وضح عليها عدم التجانس بين اللاعبين .
    ومع بداية الشوط الثاني حاول البلدية مستخدما لاعبه اسامة حامد في المراوغة ونقل الكرة لمنتصف ملعب الخصم بسرعة ، وبالفعل يتسبب اللاعب اسامة في ضربة جزاء أثر عرقلته يتصدي لها أيمن مشالي ليحرز منها الهدف الاول لبلدية المحلة في الدقيقة 55
    ورغم الاندفاع الهجومي للبلدية فلقد كاد لاعب جوليوس كبيرو أن يفسد فرحة المصريين بعدما تسلم كرة زميله انديورانز لتصل اليها على حدود مرمي اشرف عبد الرشيد يسددها عالية ، وعقب الهدف ينشط لاعبو جوليوس بالهجوم على مرمي عبد الرشيد مستخدمين قوة هجومهم بقيادة رشيدي يكيني الذي دفع به المدرب في محاولة لتنشيط الهجوم ، وبالفعل في الدقيقة 70 يسدد يكيني كرة قوية يتصدى لها عبد الرشيد ، وبعدها كرة من بيتر إلى يكيني يخرجها مدافع البلدية بأعجوبة ، وتشهد الدقيقة 77 فرصة أكيدة للبلدية من تمريرة أسامة حامد تمر من امام مدافعي ومهاجمي الفريقين في الوقت الذي لم يلحق بها اكرم عبد المجيد الذي قل انتاجه فاضطر فاروق جعفر لاستبداله ، ووسط غفلة من لاعبي البلدية يتسلم رشيدي يكيني كرة من منتصف الملعب يلعبها طويلة خلف المدافعين عرضية تصل إلى اشولا الذي سددها بكل ثقة على يمين اشرف عبد الرشيد الذي لا يسأل عن هدف التعادل في الدقيقة 86
    وعقب الهدف تنتاب حالة من اللامبالاة للاعبي البلدية في الوقت الذي نشط فيه لاعبو بيرجر ولم تمر دقيقتين الا وكاد أنديوت لاعبي بيرجر ينجح في تسجيل هدفا اخرا بعدما انفرد بعبد الرشيد ولكن الحارس تصدي لها واخرجها ، وقبيل النهاية كاد رشيدي يكني ان يسجل هدفا اخرا ولكنه اراد تسجيل الهدف بشكل استعراضي فمرت الكرة من فوق قدمه ، وتوالت الكرة سيجالا بين الفريقين وان كان بيرجر افضل حتي أطلق الحكم الاريتري صفارته معلنا انتهاء اللقاء بالتعادل الايجابي بين الفريقين .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-09-12
  3. عقارب الساعه

    عقارب الساعه عضـو

    التسجيل :
    ‏2003-08-22
    المشاركات:
    59
    الإعجاب :
    0
    شكرا للتواصل
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-09-12
  5. عدنان قشوة

    عدنان قشوة عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-02
    المشاركات:
    74
    الإعجاب :
    0
    النوادي

    لماذا الجانب الرياضي مهمل في بلادنا الى درجه كبيره لا تقولوا اين هذا الاهمال لو تزوروا بعض المحافظات لترون العجب هناك محافظات لا نوادي ولا مشاركات رياضيه فاعله مجرد العاب بسيطه واين نحن من الدول الاجنبيه التي فيها العجب لا ملاكمه لا مصارعه لا تيكواندوا ولا غيره كم يا العاب لا نعرفها ولنا نراها في التيليفزيون ونسمع بها في الاذاعات اني اترقب االمزيد من التقدم في جميع المجالات العامه .
     

مشاركة هذه الصفحة