تتداعى عليكم الأمم

الكاتب : البحاره   المشاهدات : 327   الردود : 1    ‏2003-09-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-09-06
  1. البحاره

    البحاره عضو

    التسجيل :
    ‏2003-06-21
    المشاركات:
    68
    الإعجاب :
    0
    قبل أكثر من14 قرنا أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم بأن زمانا " ما " يوشك أن تتداعى الأمم على المسلمين كما تتداعى الأكلة على قصعتها .. ومن هول ما جاء في الوصف ، فإن الصحابة تبادروا بالاستفسار عن صفات ذلك الزمان .. وهل تفترس الأمة المسلمة (يومئذ ) من قلة عددها ؟ أجاب الرسول صلى الله عليه وسلم بأن السبب ليس من قلة :" بل أنتم يومئذ كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل " ثم تابع الرسول صلى الله عليه وسلم في وصف حال المسلمين وإرادتهم . فقال : " ولينزعن الله المهابة منكم من صدور أعدائكم وليقذفن في قلوبكم الوهن . قالوا وما الوهن يا رسول الله ؟ قال حب الدنيا وكراهية الموت " . ومن هنا وبكل وضوح يمكن معرفة أشراط وعلامات هذا الزمان التي تفترس فيه الأمة الإسلامية وتتلخص في الأتي :
     كثرة المسلمين من دون بركة .
     وجودهم من دون هيبة أو مهابة
     حرصهم على الدنيا ونفورهم من الآخرة
    والسؤال الآن : بعد أربعة عشرة قرنا وبعد مشاهدة الدماء المسلمة التي صارت رخيصة تسيل في أماكن عديدة وبعد مشاهدة أوضاع المسلمين المأساوية وغياب الإرادة الجماعية وسطوة الغير عليهم .. من بعد كل هذا حقيق بنا أن نطرح السؤال : هل الزمان الذي عناه الرسول صلى الله عليه وسلم هو الزمان ذاته الذي نعيشه الآن ؟! هل الأمة التي جاءت في الوصف هي التي تعيش ألان ؟؟ وإن كانت الإجابات تتجه نحو النطق ((بنعم)) فما المخرج والسبيل لتدارك الأمر وخطورته؟ وكيف يمكننا أن نوظف البشارة المبثوثة في المرجعية الإسلامية والتي تعِدُ بالنصر والتمكين إذ لن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلاً ولكن هل تحقق الإيمان في الأمة وإن كانت الإجابة نعم فكيف صارت الغلبة للكافرين ؟
    هل تداعى الأمم اليوم على المسلمين ؟
    ولا أخفيكم أخواني أن هناك أسباب هلاك الأمم :-
    1- الجحود بآيات الله وعصيان رسله.
    2- اتباع أمر كل جبار عنيد وإطاعة المفسدين كفل عاد وثمود .
    3- الفرع بالعلم المادي والإعراض عما جاء به الوحي كالذين حكى عنهم القرآن في آخر سورة غافر .
    4- الغرور بالقوة المادية والغفلة عن بأس الله عز وجل (فرعون وقارون ) .
    5- الظلم والبخس والبغي بغر الحق (مدين قوم شعيب ) .
    6- اقتراف الفواحش واتباع الشهوات ( قوم لوط ) .
    7- شيوع الفساد في الأرض واستعلاء المنكر وعدم التناهي عنه ( بنو إسرائيل الآية 79 من سورة غافر ).
    8- الكفر بأنعم الله عز وجل واستخدامها في المعاصي ( الآية 112 من سورة النحل قال الله تعالى (وكم أهلكنا من قرية بطرت معيشتها )
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-09-08
  3. هدية

    هدية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-12-13
    المشاركات:
    5,715
    الإعجاب :
    0
    نبوة محمد صلى الله عليه وسلم تتحقق في مانراه في شئون حياتنا وما ذكره نراه راي العين ولكن ليس معنى ذلك ان نستكين ونجلس نبكي على حالنا لابد من الجهاد بالكلمة والسيف حتى ياتي نصر الله
    بارك الله فيك اخي الكريم
     

مشاركة هذه الصفحة