التجمع اليمني الاصلاح: اللعبة السياسية والحزب البديل (وجهة نظر).

الكاتب : YemenHeart   المشاهدات : 1,988   الردود : 35    ‏2003-09-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-09-06
  1. YemenHeart

    YemenHeart مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-04
    المشاركات:
    1,891
    الإعجاب :
    5
    بدايه عزيزي القارئ ادعوك الى الصبر على قراءة المقال فهو طويلا بعض الشئ

    في البدايه وقبل ان ادخل في الموضوع احب ان اوضح للاخوة وخصوصا الاصلاحيين منهم في المجلس بأن هذا المقال ليس تشويهيا ؛ لأنني ببساطه لا احمل فكرا مضادا وهذا يتمثل في كوني لا انتمي لأي تنظيم سياسي معين لذلك فرأيي هو مستقل وقد يكون محللا او ناقدا او رأيي كمواطن عادي وحسب وجهة نظر قابله للتفنيد ؛بل والاقتناع بعكس ما كان فيها .

    يمثل الاصلاح الحزب الثاني في اليمن وعندما نتكلم عن الحياة السياسيه في اليمن فأن المرور على ذكر دوره صار من البديهيات لما له من تأثير فيها ومن ثقل اكتسبه من ظهوره على الساحه بقوة منذ قيامه في سبتمبر عام 1990 .

    الاصلاح ومن خلال مسيرته الطويله في الحياة السياسية في اليمن وتمثيل دوره كحزب شريك في الحكم في فتره من الفترات ومن ثم حياته الطويله كحزب معارضه؛ اعتبره ويعتبره كثيرون غيري بأنه ليس سوى اطار شكلي لا فعلي لواجهه ديمقراطيه فيها حزب يحمل اهداف سامية ومقدماً نفسه من خلالها على انه الحزب الوحيد ولربما البديل او الذي سيكون له دورا هاما للتغيير في اليمن لو اتيحت له فرصه؛ ولكن هذا لا يبدو لي واضحا من خلال تتبعي مسار وفكرة هذا التجمع .

    الحديث عن قادة الاصلاح حديثا محفوفا بالمخاطر ولا يجرؤ كثيرا من الاصلاحيين انفسهم الكلام في هذا المحور ولكن يجب ان نتكلم عنها لعلمنا ان القياده لأي حزب هي محور الدفه لهذا الحزب وافكاره ؛ وليست رموز القاعده بالتأكيد ؛ فأننا سنجد ان احدهم ؛ شخص يعرفه كل يمني يمتاز اولاده بدهس ابناء اليمن في الطرقات وهو نفسه الشخص الوحيد الذي يمتلك محكمة وسجن خاص في بيته كما لو كان دوله لوحده. في نفس الوقت الذي يكون احد قادته هو من استولى على اراضي لدكاتره جامعةصنعاء بالقوة وعلى صمت مطبق من الاصلاح الذي يدعي انه " لايخشى في الله لومة لائم " وان "عرض المسلم ودمه وماله حرام " ومن الدوله ككل اما الاخرين فليسوا في نظر القياده الفعليه للحزب سوى بضعة متشددين لا يملكون سوى القرار او التأثير الديني القاعدي والعقائدي فقط بعيدا عن القرار السياسي.

    كوادر الاصلاح تتم تعبئتهم على اسس فكريه بحته ؛ وحتى وان كان هذا ايجابي ومطلوب لأي تنظيم الا ان اعتماد هذه التعبئه في غياب الثقافة الديمقراطيه وعلى اساس انهم هم الوحيدون على حق وسواهم على خطأ ؛وعدم تقبلهم للرأي الاخر من خلال سياسة "الضد ومع " في حين ان قبول الاصلاح بالتعدديه السياسية يعتبر في حد ذاته قبول بالديمقراطيه والتعدديه السياسيه والرأي الاخر ؛ لذلك فما ان تناقشهم حتى يعتبرك هذا الفرد او ذاك في موقف الضد ؛ تعتبر تعبئة خاطئة .

    اما من ناحية التنظيم وتوجيه الخطاب السياسي فالاصلاح منذ قيامه وحتى الان كان جل اهتمامه؛ وهذا شئ مؤسف؛ بامكاني وصفه بأنه موجه وبشكل كبير نحو السلطه بدون ان يكون نحو الشعب واكتسابه الرصيد الشعبي الذي يمنح شرعيه وقوة اي تنظيم سياسي ولا يفوتني ان اذكرهنا انه استخدم هذا الاسلوب (اقصد نحو الشعب)مره فنجح وحقق نتائج مذهله عندما كان ضوؤة مسلط على ابناء المناطق الجنوبيه الشرقيه تمثلت في فوز كاسح له في الانتخابات النيابيه الاولى عام 1993 ومع ذلك لم يعي هذه التجربه.

    تذبذت فيما بعد مواقف الاصلاح حسب مصالحه ومصالح قادته الشخصيه احيانا على حساب مصالح الوطن ولعل من اهمها موقفه من الانتخابات الرئاسيه حين سرت شائعات عن احتمال ترشيح الاصلاح لعبدالمجيد الزنداني ولكن كان الموقف هو ترشيح الرئيس للرئاسه ولعل احدث هذه المواقف المتذبذه هو موقفه السلبي بالصمت امام ما جرى بين جهم والرئيس حيث كان التزام قادته هو الصمت المطبق والغريب (اذ لم يتابع الصحف :eek: ) مما يؤكد لدي انه ليس سوى فرعا من المؤتمر وان وجوده اساسا استخدم من قبل المؤتمر كواجهة سياسيه معارضه في اليمن تنمق للغير بأن هناك ديمقراطيه ؛ فكلما ازداد صوت الاصلاح معارضاً كلما كان هناك دليل على وجودها الشكلي لا الفعلي وهذا بالمؤكد يقودني الى حقيقه ان بقاء هذا الفرع (الأصلاح) معتمدا في الاساس على الاصل (المؤتمر )في وجود قياده يمثلها الارياني تكفل بدهائه في مسك خيوط الاصلاح وادارتها بكفائة لا يحسد عليها .

    ولكن اذا نفيت هذا من خلال قول قائل بأن الاصلاح مستقل وله شعبيته و قد تأثرت هذه الشعبيه بفضل امتلاك الحزب الحاكم للاعلام والسلطه وحرمانهم من اي شئ ؛ الا ان هذا السؤال قد ينقلب في نظري الى سؤال معاكس وهو اليس في تجربة الاخوان المسلمين (التنظيم الام) في مصر خير دليل على دحض مثل هذا التبرير بالرغم من كل الحملات ضدهم الا أن هذا التنظيم يفرض وجوده في الشارع المصري على رغم حظره ؛ في وقت تمتع الاصلاح بفرصه في الحكم وهامش ديمقراطي جيد لا يمتلكه اي تنظيم اخر في الدول العربيه ومع ذلك لم نرى شيئا .

    اذ اعتمد الاصلاح في انتاج كوادره وقاعدته بشكل قوي على مراكز تحفيظ القران والمعاهد العلميه التي كانت تلعب دورا غير مباشرا في فن الاستقطاب والتعبئة الفكريه الشموليه ؛ وقد تنبه المؤتمر الى ذلك فقام بأغلاقها فيما جن جنون الاصلاح وبدأ للغير كما لو كانت دفاعا عن مصلحة وطنيه .

    يقدم الاصلاح نفسه على انه الحزب البديل من خلال ادبياته ؛ويقول الرئيس عنهم بعد ان كانوا شركاء بعد 94م( لا شك ان وجودهم (أي الاصلاح) في السلطة لفترة قد أفادهم وشجعهم على مزيد من الاعتدال لأنهم عرفوا الواقع وحتم عليهم ان يعرفوا ان مشاركتهم في الدولة شيء وممارسة الخطابة والوعظ شيء آخر!!)؛ الا انني سأخذ هذه النقطه من زوايه اخرى غير التي قصدها الرئيس ؛ اذ قام الاصلاح في وقتها (بأصلاح )الوزارات التي كانت تحت يدها من خلال استبعاد كل من لم يكن اصلاحي ووضع البدائل من عناصر الاصلاح ؛وفي وقت شراكتهم بدأت الجرعات السعريه تأخذ مجراها في اليمن حيث كان صامتا ؛ ولكن عند خروجه كان صوته يملأ السماء عن ضرر المواطن من ذلك ؛ واتى استخدامهم للوعظ والخطابه هو استخدام الدين كستار سياسي لما فيه مصلحه الحزب اولا قبل ان تكون مصلحة الشعب في اثارة قضايا الكل يعرفها ونسيان قضايا هي الاهم .

    انحسار الاصلاح وبقائة رمزا تاريخيا من رموز اللعبة السياسية في اليمن صار في حكم المؤكد والمسأله هي مسأله وقت ؛وفي القريب العاجل اذ قد لا يفأجأ احدكم بحصوله على ثلاثه مقاعد وهي مقاعد الشيخ واولاده "المضمونه دائما بالتزكيه :)" في الانتخابات النيابيه المقبله مالم يكن هناك تغيير في قياداته وتوجهه ؛ وان ترادف كلمة "العياذ بالله " كلمة اخرى وهي (العياذ بالشعب )عن طريق البحث عن مصالحه قبل مصالح الحزب ؛ واستخدامه اساليب العمل في دائرة الضوء بدلا من الغرف المظلمه .

    ومن هنا بت على قناعة بان التغيير في اليمن ليس في يد الاصلاح ولا غيره من احزاب المعارضة الاخرى على الاقل حاليا ؛لكون واقعها اثبت لي هذا؛ ولكن تبقى هذه القناعة نابعة عن وجة نظر بحاجة الى تفنيدكم لمقالي هذا فقد ربما اكون مخطئا ولكنني اظن ان لدي شئ ايجابي وهو انني امتلك القبول بالرأي الاخر لا بل وربما الاقتناع به.

    تحياتي لكم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-09-06
  3. الطالب

    الطالب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-12-09
    المشاركات:
    2,162
    الإعجاب :
    0
    اخي الكريم
    ها انت ضربت ناقوس الخطر واشعلت الحقيقة التي طالما بحث عنها الكثيرون من قراء في هذا المجلس ووجدها البعض واخفيت

    واتفقنا في ان الحزبين هما عبارة عن وجهان لعملة واحدة ليس نظرا لخلاف معهم ولكن كما ابرزت مسبقا ان العجز الذي جعل منهم متشبثين بالمحال وطموح اكثر من الواقع ادى بهم التنقل من احضان اليسار الى اليمين الى الوسط وكل ذلك من اجل الوصول المرتجى الى مراكز الحكم التي ادت بهم الى التضحية بالفكر الذي حملوه منذ التأسيس لهم في اربعينيات القرن الماضي
    وصلوا الى مراكز حساسة في اوائل العقد الماضي من بعد اول انتخابات ديمقراطية تشهدها البلاد وكانت اكثر المراكز خدمية واحتكاكا بالشعب مما حدى بهم الى تحويلها الى ممالك صغيرة ذات خدمات تنظيمية بحته

    وكما تفضلت بالقول حول القيادات الحزبية للتنظيم وخدماتها الجليلة للشعب وتقليل الافراد المعالين لدى المعيلين وخدمات البسط التي تدعم بقوة من قبل مليشيات شعبية او منظمة والمتاجرة بارواح الشعب

    لكن اود ان احيطك علما انه هنالك شخص اخر الى جوار السابق لديه ايضا سجن وربما محكمه داخل منزله وهو الشيخ صادق باشا في محافظة إب ولكن هذا الشخص مدعوم من الوجه الاخر للعملة

    شكرا لك على طرحك الموضوعي
    ولك الود
    اخوك الطالب
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-09-06
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    الإصلاح حاصرته حرب أمريكا على الإرهاب ولن يكتب له النجاح في تسيد أي أغلبية باليمن تماما كما حدث بالجزائر 0

    اللعبة الديمقراطية ترعاها إسرائيل بمساندة دول الغرب قاطبة وأي حزب إسلامي تعتقد إسرائيل بأنه يشكل خطرا عليها وبالتالي يجب أستبعاده عن أي قضية من قضايا الديمقراطية كما حدث بالجزائر أو من حقوق الإنسان كما يحدث في جوانتانامو0

    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-09-06
  7. YemenHeart

    YemenHeart مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-04
    المشاركات:
    1,891
    الإعجاب :
    5
    الاخ الطالب : اضفت معلومه رائعه ؛ تضاف الى قائمة الفساد في بلادنا ؛ ولكن في قولك انهم متشبثين بالمحال فهذا من حقهم طبعا وعدم الرضى بالواقع ؛ ومن حقنا ايضا ان لا نرضى بالواقع ولكن يجب ان يكون الواقع نحو الافضل لا ان يكون الواقع نحو المصالح الحزبيه الضيقه على حساب الشعب .


    تحياتي لك

    الاخ سرحان :كلامك صحيحا ولكن اعتقد ان مثل هذا لن يكون له تأثير على شعبية الحزب بل المفروض ان يكسبه قوة ومنعه اذا تمتع برصيد شعبي قوي ؛ وهذا المفروض ان يجري عليه الرهان .
    الاصلاح يقدم نفسه كحزب اسلامي عصري يتناسب ويتلاءم لا بل ويستوعب متغيرات الواقع كحزب فريد اسلامي من نوعه ؛ هذه هي اطروحاته . اضافة الى ان زياراته المتكرره للسفارة الامريكيه ستكون كفيله باسقاطه من تهمة الأرهاب انا واثق من ذلك ؛ ومن حقه ان يعمل ذلك لما فيه مصلحة اليمن اولا .

    تحيه تقدير
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-09-06
  9. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0
    مقال جيد سنترك للأخوه المناصرين لحزب الأصلاح في تفنيد هذا القال وكنت اود لو طرح الاخ قلب اليمن في نهاية المقال سؤال هل يستطيع جزب الاصلاح كحزب معارض ان يرشح في الانتخابات القادمة شخصأ لرئاسة الجمهورية من حزب الاصلاح او من قوى المعارضة بحكم انه يقدر على ذلك بكونه يمثل النصاب القانوني في البرلمان ام سوف يرشح الرئيس على عبدالله وماذا يعني هذا من المنضور السياسي لهم وللشعب الذي يأمل منهم التغيير على اساس التبادل السلمي للسلطة..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-09-06
  11. ابن الا مير

    ابن الا مير عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-18
    المشاركات:
    226
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك أخي الكريم قلب اليمن....

    الإصلاح اولاواخيراحزب سياسي واحد شركاء العمل السياسي على الساحة اليمنية ويسعى للوصول إلى الحكم بالطرق المشروعة وذلك حق طبيعي أي انه في يوم ما قد يكون شريكا في الحكم مع حزب غيره اوحاكما منفردا... هذا إذا كتب للتعددية السياسية البقاء مستقبلا... وبما انه كذلك فمن حق الجميع أن يتناوله بالنقد والاعتراض والرفض لبعض من مواقفه أوكلها ولاضير في ذلك ولاحرج مادام أن ذلك يتم في إطار الاحترام المتبادل في حريةاختيار البرامج السياسية وأسلوب تحقيقها المتفقة مع الدستور والقانون والثوابت...وكم هو جميل ان نتجه جميعا لنقد البرامج السياسية للأحزاب وكذلك المواقف العملية المستندة إلى دليل ملموس وا ن لا يكون النقد مبنى على ظن أو قول منافس ينقصه الدليل أو أن يكون موجه للنوايابا عتبا رما سيكون فلا يعلم ما تخفي الصدور اوماسيكون الا رب العزة والجلال أو الحديث عن عموميات اوعن تحليل يستشرف مستقبل الحزب السياسي يبقاء ذلك في دائرة الاحتمال بان يتحقق اولا يتحقق..ومادمنا بشرا ونريد ممارسة العمل السياسي فلا بد ان تكون هناك أخطاء فكل بشرحتما معرض للخطا ومن يعمل لابد ان يخطئ وهي بحاجة إلى النصح والتقويم والقيام بذلك خلق أنساني رفيع فيه خدمت للمنصوح او المنقود قبل الناصح أو الناقد....ولا عصمة الا للأنبياء....

    فتحية محبة ومودة لكل ناصح ...
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-09-06
  13. YemenHeart

    YemenHeart مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-04
    المشاركات:
    1,891
    الإعجاب :
    5
    نص مقتبس من رسالة : ابو عصام
    الاخ ابو عصام : سؤالك منطقي وصحيح في حالة افتراضي انه حزب التغيير ولكن انا لا اعتقد في ظل التوجه الحالي له واترك جوابه للاخوة المناصرين للاصلاح ؛ فهو سؤال رائع وسؤالك يضاف الى ما كتبته .

    تحياتي لك


    نص مقتبس من رسالة : ابن الا مير
    الأخ ابن الأمير : كلامك رائع وجميل وهو فعلا حق للنقد وقناعة قابله للتغير وعندما طرحته فأنا طرحته كمواطن عادي اعيش الوضع في اليمن ؛ واستشرف رأيي ورأي غيري فبأمكانك رؤية مقالي كناقد او كمحلل او رأي مواطن عادي وانا افضل الرؤية الأخيره ؛ وبحكم اني مواطن فأن من حقي على الأصلاح ان يسمع رأيي لأنه يقول انه يتكلم بأسمي ؛ ومسألة اقتناعي كانت اتيه من وجهة نظري (قابله للتغيير) لشئ اراه ولا اسمع عنه وهذا الذي انا اراه يراه كثيرون غيري بغض النظر عن نية الاصلاح في كل اعماله ؛ فما يهمني انا كمواطن هو ماذا يعمل الأصلاح من أجلي اذا كان اختار لنفسه ان يتكلم بأسمي وهو في النهايه محتاج لصوتي انا كمواطن يمني .

    اخيرا احب ان انوه الى ان قوة اي حزب او تنظيم او حتى حكم سياسي نابع من رصيده شعبي ؛ ويجب ان يدرك الاصلاح وغيره هذا الشئ ويعيه جيداً.
    تحياتي لك
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-09-06
  15. نجم اليمن

    نجم اليمن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-04-28
    المشاركات:
    444
    الإعجاب :
    0
    حزب التجمع اليمني للإصلاح وللإسف الشديد لا يمثل ولن يمثل في يوم ما بديل في الساحه السياسيه اليمنيه فكما ذكر الاخ يمن هيرت في مقاله هو حزب يسعى للصناعة القرار في اليمن متجاهلا مصالح الشعب من عدمها فقيادة حزب الاصلاح اكبر دليل على انه حزب مناور يتشدق بأهداف ساميه من الاسلام والدعوه اليه ولكنهم كما خبرهم الشعب استخدموا الدعوه للأسلام والرجوع اليه والى تعاليمه غطاء لهم لكسب الشعب في تنفيذ طموحات الحزب وليس اهداف الشعب وطموحاته ...
    اما ماذكره اخي يمن هيرت في فوزهم الساحق في الانتخابات فقد استغل فترة التخبط وشبه الانحلال التي كانوا يعيشونها في ضل الحزب الاشتراكي وحده واستقطبوا الناس في تلك المناطق وكانوا يأملون منهم الكثير ولكنهم عرفوا انهم لم يكونوا سوى وسيله فقط لتنفيذ طموحات الحزب ...
    كما ذكر الاخ يمن هيرت عن التعبئه الفكريه المتشدده في هذا الحزب فأنا ارى انها الوباء الكبير الذي يسيطر على الحزب ويجعل اعضاءه دمى متحركه حسب ارادة الحزب وكل من ليس معنا فهو ضدنا وهذا المبدأ لا يصلح الا عندما تكون في مصدر قوه ( مثل امريكا في حربها على الارهاب )...

    اما في ان الاصلاح بديل او لا فأنا لا ارى فيه بديل واعتقد ان الشعب يرى ذلك ايضا فهو لايجيد الا فن الخطابه والانتقاد ويريد ان ينتقد ولا يتقبل الانتقاد من احد ...

    واخيرا وليس اخرا اقول لكم ان البديل ليس من الضروري ان يكون حزب بعينه
    ولكن البديل هو اشخاص مخلصين ومحبين لليمن ومصالح اليمن وفي تاريحنا الحديث اكبر دليل ...
    تحاتي للجميع
    ...
    ..
    .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-09-07
  17. الطالب

    الطالب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-12-09
    المشاركات:
    2,162
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة : ابو عصام

    لم أرى أي منهم
    فلما يا ترى
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-09-07
  19. ابن الا مير

    ابن الا مير عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-18
    المشاركات:
    226
    الإعجاب :
    0
    قولوامالديكم ....

    نحن نتابع بشغف علنانجد في ثنايا كلامكم مايعالج خللا نعانى منه وما اكثرها ....ولكل وجهة نظرعلينا احترامهاوالتفنيد يكون لما يظن انهاوقائع ملموسة ومحددة اما العمو ميات والا ستنتاجات فتبقاء في دائرة وجهة النظرالمخالفة ليس لناالا ان نحترم قائلهاوالجدل حيالهالاينتج عنه الامزيدامن الشقاق والخلاف والزمن كفيل ببيان خطئهااوصوابها..

    من عضوعاد بالاصلاح لكم خالص المحبة..
     

مشاركة هذه الصفحة