خبر عاجل : محاولة اغتيال الشيخ أحمد ياسين ‍‍‍‍..

الكاتب : عبدالرشيدالفقيه   المشاهدات : 361   الردود : 3    ‏2003-09-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-09-06
  1. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    نجا الشيخ : أحمد ياسين اليوم في مدينة غزة من محاولة إغتيال ..وحتى الأن لم ترد أي تفاصيل عن المحاولة وسنوافيكم بالصورة المفصلة لاحقاً ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-09-06
  3. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    عاجل ‍‍‍..

    الشيخ اسماعيل هنية كان يتواجد بالمنطقة :

    نجاة الشيخ احمد ياسين مؤسس حركة حماس من عملية اغتيال جبانة في غزة قبل قليل

    غزة - خاص بالشروق - نجا الشيخ احمد ياسين زعيم ومؤسس حركة المقاومة الاسلامية حماس من عملية اغتيال جبانة نفذتها طائرات صهيونية قبل قليل في مدينة غزة

    وقالت مصادر فلسطينية ان الشيخ ياسين اصيب بجروح طفيفية يده اليمنى عندما قصفت طائرات صهيونية من طراز اف 16 مبنى سكني مكون من ثلاثة طوابق يعود للدكتور مروان ابو راس يقع بالقرب من شارع الجلاء في حي الرمال الشمالي حيث كان يتواجد بداخله الشيخ ياسين الذي نجا باعجوبة واصيب بجروح طفيفة فيما اصيب عشرات الاطفال والنساء بجروح خطيرة نقلوا على اثرها الى المستشفيات لتلقي العلاج .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-09-06
  5. قموره اليمن

    قموره اليمن عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-07-15
    المشاركات:
    608
    الإعجاب :
    0
    والله ما عفنا اخوي اغتالوه ولا لا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-09-06
  7. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    تأكيد الخبر ..

    (تحليل إخباري) محاولة اغتيال الشيخ ياسين... مرحلة كسر العظم بدأت

    الصحوة نت ـ كتب سعيد ثابت سعيد

    بين محاولتي اغتيال الدكتور عبد العزيز الرنتيسي والشيخ أحمد ياسين الفاشلتين، كانت عملية اغتيال إسماعيل أبو شنب هي الناجحة بالنسبة للعمليات الإرهابية التي دشنتها حكومة الاحتلال الصهيوني ضد القادة السياسيين لحركة المقاومة الإسلامية.
    ويبدو أن جنرالات الحرب الصهاينة قرروا الدخول في مواجهة حربية شاملة مع الشعب الفلسطيني، لا تعرف أي خطوط حمراء، باتخاذهم قرار استهداف كل الكوادر الفلسطينية المقاومة سواء كانت تقاوم على الصعيد السياسي أو العسكري، وهي مواجهة أيضا لا تعرف غير لغة القتل والقتل المضاد، وبالتالي فإن الصراع العربي الإسرائيلي سيدخل مرحلة من أخطر مراحله التاريخية في قابل الأيام، ولاسيما أن جنرالات الحرب سيستفيدون كثيرا من عاملين أساسيين وربما سيتحولان إلى عاملين ضارين عليهم في حال لم تمضي الخطة الصهيونية كما رسمها الجنرالات؛ والعاملان أولهما اندفاع إيطاليا باعتبارها رئيس جديد للاتحاد الأوروبي في دورته الجديدة في تنفيذ المطلب الإسرائيلي الأمريكي بإدراج الجناح السياسي لحماس في قائمة المنظمات الإرهابية أوروبيا، والثاني اقتراب الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وحاجة الحزب الجمهوري والديمقراطي على حد سواء إلى الصوت اليهودي، ومن ثم تأييدهما لمثل هكذا عمليات.
    لكن ما لا يمكن احتسابه هنا هو حركة ورد فعل الطرف الفلسطيني الذي قد تتحول عملية رده غير محسوبة النتائج بالنسبة لصانع القرار الإسرائيلي والأمريكي، مما يقلب الطاولة على رأس الجميع.



    إن المحاولة الإرهابية لاغتيال الشيخ ياسين قد تكون فاشلة عن قصد من طرف الجنرالات الإسرائيلييين، كما حدث مع الرنتيسي على اعتبار أن الشخصيتين تحظيان بشعبية فلسطينية تتجاوز الحالة الفصائلية، ومن ثم تصبح العملية أشبه ببالون اختبار لمعرفة رد الفعل الفلسطيني، وقد استنتج الصهاينة بمحاولتهم الإرهابية ضد الرنتيسي أن الرد الفلسطيني كان قويا لكن دون المتوقع، ولذلك أقدموا على اغتيال الشخصية السياسية الفذة داخل حماس، وهاهم اليوم يرتكبون هذه العملية التي بمقاييس الحركة الوطنية الفلسطينية بكافة فصائلها تعني (كسر عظم) ومن ثم فإن الأيام القليلة القادمة ستشهد ساحة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي حالة انقلاب في موازين المواجهة، نتائجها تتوقف على طريقة تعاطي كل طرف مع هذه التطورات.
     

مشاركة هذه الصفحة