هل نطمح لتسليم المؤسسة العسكرية السلطات لحكومات مدنية ..

الكاتب : الصـراري   المشاهدات : 1,578   الردود : 27    ‏2003-09-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-09-06
  1. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    السلام عليكم ورحمة الله ...
    الأحبة الكرام قطعت اليمن شوطاً في خلق مؤسسات دستورية " مجلس النواب " و " مجلس الشورى " و " المجالس المحلية " و " الإنتخابات الرئاسية " لكن مازالت المؤسسة العسكرية هي الوجه البارز في نظام الحكم في اليمن من ربط جهاز الرئاسة بهذه المؤسسة الى الإقتصاد " المؤسسة العسكرية سابقاً الإقتصادية حالياً " الى القضاء "رئيس المجلس الأعلى للقضاء من السلك العسكري " الى دورها في الزج بالجيش في الإنتخابات لترجيح الكفة ...الى السفراء من السلك العسكري ..الى قيامها بالتدخل في الحوادث التي تحصل بدون المضي على قوانين محدده مرتبطه بمؤسسات قضائية وتشريعية ..

    نموذج نطمح إليه في تحييد المؤسسة العسكرية في الدفاع عن الوطن والمساهمة في التعمير في حالة السلم وبعدها عن كونها المسير للأمور في نموذج نوده ان تكون الحكومة مدنية ..ونأيها عن الصراعات الحزبية بما يؤمن مسيرة الوحدة .

    فهل آن الآوان للمطالبة بتسليم الأمور الى حكومة مدنية من الوزراء الى المحافظين الى مدراءالمديريات ..وشتى جوانب الحياة السياسية في اليمن .

    وهل تقبل المؤسسة العسكرية بالتراجع الى دورها المحدد والهام والإيمان بالسلطات المدنية المعبرة عن حاجة الشعب والآتية من بين صفوفه معايشه لهمومه وتعبيراً عنها .
    وأي وسائل يمكن أن تقنع " المؤسسة العسكرية " في التزام دورها الهام في سياج حماية الوطن والسهر على مقدراته وخيراته ..

    وحمايتها من الوقوع في شراك الحزبية إنقساماً قد يصل بها الى الوقوف في وجه طموحات الشعب أو المطالبة بمحاكمة الفاسدين ممن وقفوا حجر عثرة في تعافي هذا الوطن ولمسه للخيرات التي حباها الله به .

    الثورة اليمنية قامت على محددات الوجوه المدنية كانت وقودها فكراً وإحياء والمؤسسة العسكرية ساهمت بما هو مطلوب منها كدور .

    وآن لها التراجع عن الإمتزاج بالحياة المدنية الى موقعها الهام والمحدد في دستور الجمهورية اليمنية ..بما يجفف منابع الفساد في الكثير من المواقع .

    تحية وتقدير ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-09-06
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    مطلب مشروع ولكن الا تخشى يا صراري بأن ينعتونك " بالإنفصالية " ؟
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-09-06
  5. القاسم

    القاسم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2000-10-07
    المشاركات:
    1,344
    الإعجاب :
    4
    الحقيقة ان المؤسسه العسكرية سوف تظل تتدخل في كل شئون البلد لان الحكم العسكري لان يمكن ان يتراجع بسهولة وخصوصا متى كان في ظل تمسك اسرة واحدة بمقاليد السلطة في المؤسسة العسكرية لانها ترى ذالك السبيل الوحيد للحفاظ على مصالحها ولم تتعظ بما ال الية الحكم العسكري التكريتي في العراق؟؟؟؟

    وان اول خطوات تحييد المؤسسة العسكرية ينبغي ان يكون في قضية الانتخابات البرلمانية لانها تتم على اساس حزبي والمفروض ان الجيش بعيد عن الحزبية مثلما هو الحال في كثير من دول العالم مثل الباكستان وغيرها
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-09-06
  7. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    أخي العزيز سرحان ...
    ربما " إنفصالي " من كل ماهو حزبي ضيق :)
    ردد إعلامنا نغمة " الإمام " و " الملكية " حتى أستهلكت ووجدنا الملكيين ينخرون أوصال الجمهورية ويمارسون بحقها الحقد في مفاصل هامة أورثتها سقم العبث القضائي والفساد الإداري وصحونا على " مئة " إمام بل قل " مليون " على أقل تقدير حتى وصلنا لاى بلد " الميلون عقيد " وحق لنا دخول موسوعة جينيس من بابها الخلفي وعلى صفحاتها الصفراء ..
    ثم أدخلنا " متاهة " الإنفصال وإن وجد من يتبناه كإجترار ناتج عن فكر عالق في عنق زجاجة أو حسرات من ظلمة الفساد أوشكت أن تجعل البعض من أبناء وطننا ان " يترحموا على النباش الأول " لكن تبقى تهمة " الإنفصال " ليست مقصورة أو حصرية عل كل من اغمض عينية عن حلم تحقيق وحده هي مطلب كل نفس سوية تحب أمتها ووطنها بل شملت كل فاسد يحاول نخر هذا البناء والإساءة إليه بجهل أو عنجهية أو نفس دنيه ...

    أوطاننا العربية " يحكمها العسكر " وأوردوها شعاب الهلاك بين مزاجية التفكير وسوء البناء من تقوية قبائلهم حتى بتنا على صبح زوالهم أعبس من يومهم الحاضر وهذه الجزئية تجدها في كل قطر حصر بين اسمه " عربيه " وتجد لأحسابهم وأنسابهم وأقاربهم محسوبيات ولمواليهم وأبناء مناطقهم دور " السوس " في الخراب .

    وتجدع بين كل هذا الركام حلم الرواد الأول من بذلوا دماءهم رخيصة في حياة هذا الوطن سلبوا حتى حلم العيش الرغيد لمن بعدهم .

    وبالتأمل كأننا لمسنا أن الخلل أتى من الجذر يوم أن إعتلى الكراسي والعروش عقليات عسكرية لذا آن لنا أن نطالب بحكومات مدنية وأن يلتزم كل بدوره .

    تحية لوهج فكرك ....
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-09-06
  9. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    عزيز الصراري

    أعتقد أنه من الصعب أن تنفذ هذه المطالب في ظل وجود نفس الوجوه العسكرية ,التي ألفناها منذ ربع قرن , هذه الوجوه في ظاهرها مدنية وفي باطنها عسكرية.
    ولكن الأمل لا زال موجود بأن الحال سوف يتبدل إلى الأفضل عندما ينتقل كرسي الرئاسة بشكل سلمي إلى من يختاره الشعب , ويكون اختيار الرئيس بناء على رغبة شعبية وليس بوصاية رئاسية.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-09-06
  11. YemenHeart

    YemenHeart مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-04
    المشاركات:
    1,891
    الإعجاب :
    5
    المؤسسه العسكريه هي الرهان الدائم في نظم دوليه عده لقلب اي ضرر من الديمقراطيه على السياسه المطروحه لهذا النظام او على رموزه .
    في اليمن كان قادة هذه المؤسسه هم من المقربين جدا وان لم يكن من المقربين فأنهم ممن يحملون ولاء غير عادي للسياسه المتبعه ؛ ومن الصعب حدوث هذا في وجود صراعات خفيه حزبيه بعيده كل البعد عن الديمقراطيه الحقيقيه ؛ يستغل الجيش كفارق وحيد وكفيل للنصر لمن بيده مفاتيحه سواء في الانتخابات او في امور عده .
    الشئ الايجابي في بلادنا انه لا يقدر ان يفرض غطرسه ضد المواطن لوجود عوامل تحد من ذلك ولكن لعبته تكمن في نواحي اخرى لعل منها ما ذكرت هي القضاء والاقتصاد .
    ولكن يبقى السؤال نفسه هل سيقبل قادته انفسهم واعني الجيش بأن يتركوا مواقعهم او يحاولوا تحييد مواقفهم ؟ بنظري هذا لن يحدث وان حدث فلن يكون الا على طريق صعبه قد تتخللها مأساة .

    تحياتي لك
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-09-06
  13. ابوبسام

    ابوبسام قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-11-21
    المشاركات:
    8,926
    الإعجاب :
    0
    العزيز الصراري

    حين تولى السيد/ فرج بن غانم رئاسة الحكومه اليمنيه ، اعتبرنا ذلك الخطوه الاولى

    في طريق الالف ميل ... ولا يخفى على احد الاسباب الكامنه وراء استقالتة

    وقد اراد فعلاً ان يشكل حكومة تعتمد على الكفاءات ، يرأسها ويمارس دوره الحقيقي

    في متابعة ومحاسبة المقصرين من اعضاء حكومته ، لا ان تُفرض عليه ، مما يجعله

    بعد ذلك لعبةً يتقاذفها اعضاء حكومه لا حول ولا قوة له في محاسبتها الى جانب

    اصراره على ابعاد المؤسسه العسكريه عن قيادة الحياه المدنيه ، والاتجاه الى دورها

    الهام جداً وهو الدفاع عن حياض الوطن كما اشرتم ايه العزيز الصراري والمشاركه
    في عملية التنميه الاقتصاديه والاجتماعيه في وقت السلم .

    فهل نجد بديلاً يرفض الوصايه ... ويطالب بممارسة دوره القيادي والتوجيهي لافراد حكومته

    دون اي تدخل ، ويعمل على اعطاء المؤسسه العسكريه دورها .

    يظل الامل يراودنا ... بأن ذلك سيتحقق وان بعد حين .....


    مع




    خالص الموده
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-09-06
  15. البـون

    البـون عضو

    التسجيل :
    ‏2003-06-18
    المشاركات:
    8
    الإعجاب :
    0
    من البــون

    وهل لدينا مؤسسة عسكرية بالمفهوم المتعارف عليه !
    عندنا عسكر في المؤسسة الخاصة بحمران العيون الذين يسيطرون على حقهم العسكر سيطرة كاملة بتقديم الزلط والمؤن ولذا يكون ولاء هؤلاء العسكر مضمون لأولياء نعمتهم وليس للشعب الذي لم يملك مؤسسة عسكرية حقيقية الى اليوم فما عرفناه هو جيش الامام ثم الجيش المصري وجيش الحزب الاشتراكي وأخيراً جيش حمران العيون وكلاء الجن والعفاريت ، والى أن يفتحها الله على هذا الشعب بوجود جيش وطني يكون واجبه الاول حماية تراب الوطن ومن ثم مؤسساته الدستورية ولا ينحاز لأي طرف فأن الجيوش الخاصة ستظل هي المسيطرة .

    علي بن عبدالله القائد الاعلى ، المسرح المروح
    علي بن محسن الرجل الثاني ياتي قبل رئيس مجلس الورزاء ورئيس مجلس
    النواب وهويكاد يكون حكومة مستقله بذاته ويملك المنطقة المهمة
    الشمالية الغربية وفرقة مدرعات كاملة
    علي بن صالح قائد القوات الجوية والدفاع الجوي وملحقاتها في العند وتعز
    وعتق والحديدة والريان
    علي بن أحمد قائد محمية حمران العيون الشرقية من حدود عمان الى مأرب وحارس حقول نفط حمران العيون
    أحمد بن علي قائد حرس الوالد وقوات حمران العيون الخاصة وسيارات الرولز
    رايز والبنتلي التي تمشي بدون ارقام داخل وحول السور الممتد
    من الصافية الى السواد ( عيال الشيخ زائد ولا حاجه مع أحمد
    ومقتنياته )
    يحى بن محمد ابن المرحوم محمد عبدالله مالك الامن المركزي وتوابعه
    والقائمة تطول بحمران العيون وجيشهم الخاص لكن من ذكرناهم يكفوا للسيطرة على هذا الجيش أو المؤسسة الخاصة بحمران العيون.
    وهنا قائمة بالمنتفعين الذين يبدو حجمهم أكبر مما هو بالفعل ولا تصدقوا ما يحاك حولهم من اساطير وسطوة كلها فالصوا بجانب الجماعة ومع الاسف أن شيخ مشائخ حاشد ياتي في مقدمتهم وهم :
    الشيخ عبدالله بن حسين واولاده وكلاء الايسكريم
    عبد العزيز عبد الغني السنحاني ( مخاوي عند سنحان ، ذبح عجل وثور )
    غالب القمش شخشيخة لا يهش ولا ينش وما رفعه أن ابواحمد وجده يبكي في السجن عند محاولة أنقلاب الناصريين في 78 وعرف أنه لا خوف منه وجعله موظف براتب في الامن السياسي وحمران العيون من تحته.
    باجمال وما ادراك ما باجمال ، عرف يلعبها صح جماعته ينادون بانفصال حضرموت طبعاً وفق سيناريو محكم وهو يمثل الوحدوي المخلص والمسيلة عاتطير ياخبرة وهات يا مشاريع حتى أن ثمانين في المئة من المشاريع الجديدة استحوذت عليها حضرموت اللهم لاحسد.
    همدان صنعاء أو عسكر الامام وخدمه كما يقال عنهم أستغلوهم حمران العيون وجعلوهم يلعبوا نفس دورهم في زمن الائمة ( عسكر وحرامية )

    والان تريدوا مؤسسة عسكرية وطنية تحمى الوطن والدستور الذي يمثل الشعب يبقى قابلوني في سوق الملح لو تم شئ من هذا.

    الشاعريقول :

    الاولين اقفوا لهم ، والاخرين جو مثلهم
    أمحنتهم يا شعب ، في حب الكراسي وأمحنوك
    أن كان هذا شغلهم ، فالله يطعفر شملهم
    ويشلنا ويشلهم ، نسكه تحمّال الضنــوك
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-09-06
  17. الطالب

    الطالب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-12-09
    المشاركات:
    2,162
    الإعجاب :
    0
    السيد الصراري

    حاجتنا لا تكمن في تسليم المؤسسة العسكرية السلطات لحكومات مدنية فقط بل نحتاج ايضا الى ماهو اكثر من ذلك الا وهو حل المؤسسات العسكرية واعني بذلك الجيش فقد اصبح وجودها يكثل عبئا على كاهل الاقتصاد وعجلة التمنية في البلد
    فهي تقتطع نصيب الاسد من الموازنة اليمنية ومع ذلك لم نجد لها اي دور ملموس لا على الصعيد المحلي او الخارجي
    فمنذ قيام الثورة والمؤسسة العسكرية لم يكن لها اي جهد يذكر الا في خدمة الانقلابات على مر السنين
    وارى ان يوجه العاملين في القطاعات العسكرية الى قطاع خدمات المجتمع المحلي والانتاج وبدلا من ان يظلوا بمثابة العصا الغليظة في يد الحاكم ليضرب بها من يشاء في الداخل ويقف الى السلم والسلام عندما يكون العدو من الخارج
    بدلا من ان يظلوا جباه للضرائب والرشاوى من العابرين والقادمين والزائرين بدلا من ان يظلوا جباه لوقود محركاتهم كي يطاردوا او يقوموا بعمل ما

    فما الحاجة الى بقاء المؤسسة العسكرية التي اثبتت فشلها في العالم العربي وهاهو جيش الرشيد الذي كان والى زمن قريب الامل المامول في هذه الامة يسقط وكنا ننتظر دوره في الحرب الغير المنظمه

    ماهي الحاجة الى المؤسسات العسكرية افيدونا

    ولكم تحيتي
    الطالب
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-09-06
  19. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    نص مقتبس من رسالة : القاسم
    أخي القاسم ..
    تحية لضياء فكرك اذاً فوجود سلسلة الحكم في قبيلة ...أسرة ...مؤسسة عسكرية ...يجعل من المطالبة بالتعجيل بتسليم الحكم الى سلطات مدنية من أولوية المطالب توعية وفهم حتى لانصل الى حال من تشرذم أو شعور بالضيم أو ظهور تقرحات عنصرية أو طائفية ...ـو وجود من يستغل هذه العوامل لأغراض في نفسه بالتأكيد ليست في مصلحة اليمن ...او مطمع للرهان الخارجي وملفات موضوعة لدى اجندة الأشقاء والأصدقاء ..

    ورائع ماذكرته من أن أول الخطوات العملية تتضح لدى الإنتخابات البرلمانية ومن هنا لابد للوعي أن يترجم الى تحييد هذه المؤسسة في الترجيحات وإبعادها عن الفرض او الإرهاب الفكري أو المادي مع ترك حرية الإختيار لها كحق من حقوق المواطنة .. وذكرك للباكستان كنموذج في هذا الجانب هو أكثر من رائع تدليلاً على تجارب واقعية ملموسة ..
     

مشاركة هذه الصفحة