الـــــربادي .. نجم إب !!!

الكاتب : ابو عهد الشعيبي   المشاهدات : 1,695   الردود : 22    ‏2003-09-05
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-09-05
  1. ابو عهد الشعيبي

    ابو عهد الشعيبي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-05-15
    المشاركات:
    7,602
    الإعجاب :
    0
    الربادي


    الربادي ... رحمه الله رحمة الابرار ..

    ذاك النجم الذي لمع في سماء إب ..

    ذاك النجم الذي أفل ضياه في زمن الحاجه الماسه لنوره وفي ذلك التوقيت المبهم ..


    أتمنى إن أعرف عليه الكثير ..

    فهل أحصل على رغبتي بذلك هنا ..

    أتمنى إن يأتيني ممن يعرف شيئ عن المرحوم الربادي بما ينور بصيرتي عنه ..

    ..


    كل الاحترام للجميع


    صادق الود

    الشعيبي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-09-05
  3. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة : ابو عهد الشعيبي


    رحمة الله على الربادي = الجامع العالم الاديب المثقف
    عندما قامت الثورة عين وكيل وزارة مااذكر هي الاعلام او الثقافة
    وحينهاقام المرحوم جمال عبد الناصر بزيارة لليمن وألقآ الربادي خطاب ترحيب بالرئيس جمال اعجب عبد الناصر في فصاحة الرجل ووعية الثاقب ووطنيته الصادقة فعلق عبد الناصر بقوله ياشعب اليمن كونوا ربادي..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-09-05
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    حصلنا عنه هذه المعلومات

    محمد علي الربادي

    من مواليد مدينة إب 1936م من أسرة فلاحية تلقى تعليمه بالمدارس العلمية بمدينة إب على يد عدد من العلماء ، عمل بالبيع والشراء ، واحترف مهنة اللحام ، وهو يدرس ويدرس ، التحق بوزارة التربية والتعليم (المعارف) معلما بعد خروجه من سجن القلعة 1958م .
    بعد قيام الثورة تعين مديرا لمكتب الارشاد بمحافظة إب .
    تعين بعد ذلك نائبا لوزير التربية والتعليم 1965م .
    سجن مرة ثانية في صنعاء وتعين بعد ذلك مديرا لمكتب الاعلام بمحافظة تعز ثم تعين وكيلا لوزارة الاعلام ، ثم رئيسا لمصلحة الاذاعة حتى عام 1967م.
    ثم وكيلا لوزارة الاعلام عدة مرات حتى عام 74م ، ثم وكيلا لشئون المجالس البلدية 1982م .
    انتخب عضوا في المجلس التنفيذي لاتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين ثم رئيسا للاتحاد عام 1990م وحتى 1992م .
    رأس وفد ج.ع.ي سابقا إلى مؤتمر وزراء الاعلام العرب كما شارك بعدد من المؤتمرات والاجتماعات الأدبية والفكرية وله عدة ندوات ومحاضرات في المدارس والكليات والمعسكرات والنوادي والتجمعات .
    عضوا في مجلس النواب حتى وفاته في الخامس من يوليو 1993م .
    شخصية مستقلة عن أي انتماء حزبي ، ولاؤه لله والوطن والثورة .

    الاستاذ الربادي نموذج للمثقف الايجابي الذي استطاع أن يستخدم آليته الثقافية النضالية من أجل الوطن والمواطن حتى اصبح صاحب قضية ورجل أفكار ومبادئ بذل طوال حياته الجهد لتحقيقها قدر استطاعته،ومثل كل الجهود البشرية فقد أصاب وأخطأ ، وأثر وتأثر وحقق ايجابيات ووقع في سلبيات وفي كل الأحوال أصبح واحدا من صناع الحياة ورواد التغيير ورجال النضال وقبل ذلك فقد كان رحمه الله مثقفا كبيرا ووطنيا حكيما .

    اعتمد الربادي على ثقافته المتنوعة وفكره الواسع ، فقد كان يقرأ في دكان الحبوب مع زملائه تفسير - الظلال - للشهيد سيد قطب وكتاب - في الشعر الجاهلي - للدكتور طه حسين ، وكان لذلك أثر في بناء ثقافته فقد استفاد من سيد قطب أهمية التغيير الاجتماعي ، وقد تميز الاستاذ الربادي عن بقية زملائه بالقراءة الموسوعية والثقافة الذاتية وربط ذلك بالعمل الوطني والتحديث الاجتماعي وقد استغل دكانه كحناط يبيع البر والذرة للقراءة والنقاش والثقافة حتى اصبح دكان الحبوب والحنطة منتدى فكريا وصالونا أدبيا ويقول الاستاذ البردوني رحمه الله عن هذه الفترة من حياة الربادي أنها تتكون من ثلاثة أركان معلما متعلما وحناطا مثقفا وكاتبا يريد تغيير العالم بكله .
    وعلى الرغم من ثقافته الواسعة وأدبه الغزير فكانت الكتابة لديه نادرة وفي سنواته الأخيرة مستعصية ، ولهذا فقد عرف الناس الأستاذ الربادي بأنه خطيب لا كاتبا ومثقف أكثر منه سياسيا ، ومع أنه تقلد العديد من المناصب التي منها نائب وزير التربية والتعليم ووكيل مصلحة الإذاعة ووكيل للمجالس المحلية وأخيرا عضو في مجلس النواب حتى وفاته في الخامس من يوليو سنة 1993م ، إلا أنه خرج من كل هذه المناصب شريفا نظيفا فقد استطاع رحمه الله أن يحافظ على توازنه كالطود الشامخ أمام الإغراءات المادية والتهافت السياسي ، بعيدا عن الحزبية والمذهبية والطائفية مما زاده إشراقا في طرح الفكرة ومضيا في العزيمة وتوقدا في الإرادة حتى اصبح الهاجس الوطني والهم الإجتماعي في قضيته " المصيرية " وكان صاحب نظرة منهجية في تعامله مع التراث الإسلامي من منطلق عقلاني متأثرا بأفكار المعنزلة ينظر إلى الإسلام باعتباره دين الحرية والعدالة والمساواة ورسالة لمقاومة الظلم والظالمين ودعوة إلى العدالة الإجتماعية ، ويرى الأستاذ الربادي ان الإسلام ليس دين السلبية والمواعظ الباردة ، التي تحارب العقل والحرية ، وخلال الفترة التي كان فيها خطيبا للجامع الكبير بمدينة إب تميز بنقده للظلم والظالمين والفساد والمفسدين ، والتعصب والمتعصبين والجمود والجامدين ، ويرفض الوصاية السياسية والإستبداد الديني عند اولئك الذين يزعمون أنهم يمتلكون الحقيقة ويحتكرون الصواب .. يقول رحمه الله : تنبري جماعات لتتحدث عن الإيمان وكأنه مفصل على جماعة واحدة أو حزب واحد يعتقدون أن قتل المسلم فرض واجب لأنه اختلف معه في الرأي مع أن الدين واسع شامل لا يمكن لفرد أو جماعة أن تمتلك الحقيقة الأبدية وحدها..وكان دائم الرفض للأفكار الضيقة والآراء المتشددة يفرق بين الدين والتدين والإسلام والمسلمين والمثال والواقع .
    في أول انتخابات لاتحاد الأدباء والكتاب اليمنين عقب قيام الوحدة فاز الربادي برئاسة الإتحاد وخلال فترة قصيرة حاول عمل شيء ايجابي لكنه أخفق بسبب الفساد المالي والإداري الذي كان يسيطر على الإتحاد ، ولأنه حر وشريف وواضح فقد قدم الربادي استقالته من رئاسة الإتحاد وفي أول انتخابات برلمانية عقب الوحدة رشح نفسه لعضوية البرلمان وحقق فوزا كبيرا دون أموال أو أنساب أو أسرة أو عشيرة ، فقد كان الناصح الأمين والرائد الذي لا يكذب قومه ففي آخر كلمة له وقبل وفاته بفترة بسيطة نقل للأخ رئيس الجمهورية هموم وتطلعات الناس ففي هذه الكلمة القوية والصادقة - والتي يسميها البعض خطبة الوداع .. اختزل الربادي المعاني الكبيرة في كلمات قليلة مركزة وواضحة .

    استهل حديثه أمام الأخ رئيس الجمهورية في المركز الثقافي بمدينة إب بذكر الإيجابيات والإنجازات دون كذب أو نفاق أو زيف قائلا : الأخ الرئيس إننا نعلق عليك الآمال ببناء الدولة اليمنية الحديثة .. ولا نريد أن نكون مزايدين ولا كذابين وإذا قلنا شيئا فالصدق هو الذي يدفعنا لأن الإسلام يحثنا عليه .. ويضيف الربادي : مر علينا بناء سد مأرب ومر علينا الوعد باستخراج البترول فخرج البترول وتحققت منجزات كثيرة آخرها قيام الوحدة اليمنية وإعلان التعددية والدعوة للديمقراطية ، ثم ينقل هموم الناس ويعبر عن معاناتهم والرئيس يستمع إليه بإنصات وإنشراح يقول الربادي مخاطبا الأخ رئيس الجمهورية : أنت تعلم أن المظالم سحقت الناس وأنهم يئنون من الفقر والمظالم والجوع ومن المؤسف أن هناك من لا يقدر المسئولية ونقول لهم السلطة تريد من يشرفها تريد من يحترمها .. ونريد أن نقول لا نريد أن نحمل الحكومة كل شيء ولكن بالإمكان أن نخفف عن الناس المآسي .. الأخ الرئيس أملنا كبير وأننا سنتجه جميعا لبناء دولة اليمن نعتز بها وبسيادتها وبكرامتها.. وهكذا نجد الربادي ينطلق من فهم اسلامي لدور المعارضة الحقة بعيدا عن الهدم والتخريب ودون اساءة أو تجريح فهو يتحدث عن الإيجابيات قبل السلبيات يختار ألفاظه بوضوح دون تعميم أو اسراف في المدح والقدح فالسلطة ليست دائما على خطأ ، والمعارضة ليست دائما على صواب ، فالربادي يشخص المعاناة ويقدم النصيحة ، أمام رئيس الجمهورية دون عقدة النقص أو حاجز الخوف الذي تسيطر على بعض المثقفين والمفكرين وحتى المناضلين وكان الربادي اثناء إلقاء الكلمة أمام رئيس الجمهورية في حالة صحية صعبة وأوضاع مادية سيئة ، ومع ذلك لم يصرح أو يلمح بل عرض طموحات وآمال الناس ونقلها إلى السلطة متجردا عن رغباته الذاتية ، رحم الله الأستاذ الكبير والمثقف الحكيم والمناضل المنصف الذي جعل الوطن والمواطن همه الأول والأخير وجعل التجرد مسلكه والإنصاف طريقه حتى استحق هذه المكانة في عقول وقلوب الناس حيا وميتا .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-09-05
  7. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    رحمة الله على محمد علي الربادي
    فسوف يظلي مثل الأنسان اليمني الحر الشريف
    الذي فضل انتمائه للوطن افضل من الأنتماء للحزبية الذي تخرب الوطن

    سلاما على مثل هؤلاء الرجال

    ودمتم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-09-06
  9. معين اليوسفي

    معين اليوسفي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-06-18
    المشاركات:
    338
    الإعجاب :
    0
    رحمة الله عليك يا ربادي
    رحمة الله على عبد الحبيب سيف
    رحمة الله على جار الله عمر
    رحمة الله على سلطان احمد عمر
    رحمة الله على عبد العزيز السقاف
    رحمة الله على كل شهيد مات شريفا وعاش شريفا لاجل اليمن
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-09-06
  11. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    نص مقتبس من رسالة : معين اليوسفي
    اقتبست ولم اعرف من هو
    علي عبد الحبيب سيف
    وعلي سلطان احمد

    ياليت تعرفنا بهم يامعين اليوسفي
    ولك خالص التحايا
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-09-06
  13. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    لله درك يااباعهد
    الحمدلله انك اول مره لم تمدح في شخص اشتراكي..
    الربادي وماادراك ماالربادي..
    ولقد ذكر الاخ سرحان كل شيء يختص به فبارك الله فيه..
    بالنسبه للاخ سرحان فأنا الاحظ انه يشد الحبل ويرخيه ولاادري لماذا يظهر بوجهين..فتاره يؤيد رعد الشعيبي وتاره يؤيد الجون..
    سرحان نتمنى لك التوفيق..

    ولكم التحايا المعطره بعبير الزهور
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-09-06
  15. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة : الصلاحي
    لا ادري ان كان يقصد هذا العملاق المرحوم عبد الحبيب سالم مقبل عضو مجلس النواب المستقل في الدائرة 35 مدينة تعز الرجل البارز في نقده والصحفي والكاتب اذكر انه صاحب عمود(( الديمقراطية كلمة مرة))في صحيفة صوت العمال الذي كانت تصدر باسم اتحاد عمال اليمن قبل الوحدة وبعد الوحدة استمر صدورها وتوقفت عند حرب 1994م والذي قيل انه قدم استقالته من مجلس النواب عدة مرات والذي قال في استقالته ولعلني حقيقة سا افتقد هذه الفوضى التي تعيشونها وسافتقد المخالافات اليومية للقانون والدستور للمجلس .انني واحد من الذين انتخبهم اليمنيين فيما يسمى اعلى سلطة للشعب وهو مجلس النواب واذابي اجد المجلس الذي يمثل المؤسسة الأولى للشعب ليس سوى مجلساً رديفاًلأجهزةومؤسسات الأستبداد والأستعباد داخل الدولة ..
    وحسبي اني تعلمت خلال سنتين ان السلطة الفاسدة والديمقراطية لاتجتمعان فالسلطة فاسدة حقاً..
    وقبل ان يغادر اليمن لتولي منصب سفير في النمساء توفي في حالة مفاجئة واثارت وفاته شكوك انه تعرض لشيئ ماء
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-09-06
  17. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    لا تنسوا " كوفية الخيزران " التي تميزه من ناحية اللبس ..
    وموتور السيكل (الدباب) الذي يميزه في وسيلة التنقل من وإلى ..
    عرض عليه ( يرحمه الله ) صالون أبو " دبة " والتي يليها من بعض أركان الحكم ، ومن بعض أعيان المحافظة ، لكنه .. كان يفضل " الدباب" العتيق .. الذي كان يسميه رفيق عمره ..

    سأله الرئيس مرةً .. ماذا يقول المواطنون ياأستاذ ؟
    قال : إعفني يا سيدي ..
    قال : بل قل ..
    قال : يقول المواطنون يا سيدي .. إن جميع شعوب العالم .. يحاولون بشتى الطرق .. التحايل على تطبيق القانون .. إلا .. شعب اليمن .. فإنه يتمنى تطبيق القانون .. فمتى تحققون له هذه الأمنية ياسيدي ..؟؟؟

    يرحمه الله .. لقد ظهر في زمنٍ لم يكن مناسبا لفكره
    شكرا للأخ سرحان على المعلومات القيمة التي أوردها..
    وشكرا للأخ عهد على إثارة الموضوع

    تحياتي للجميع .. والسلام
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-09-06
  19. ابو عهد الشعيبي

    ابو عهد الشعيبي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-05-15
    المشاركات:
    7,602
    الإعجاب :
    0

    والله العظيم ... إن حزني الان وأنا أقرء حروفكم قد تظاعف وإن الغبن أغرق كياني في الألم ... يا أخواني .. كم سمعت عن هذا الرجل من قبل ولكن ليس كما عرفت منكم الان وبخاصه ما أورد سرحاااان ولقمااان .. عندنا في الضالع أذكر إن الربادي كاااان ولفتره طويله بعد وفاته الغامظه حيث الناس .. ولكني لم أحصل على معلومات تكفيني حيال الرجل نتيجة إنني خارج الوطن ولم أهتم بالامر كثيرا من حيث البحث ..

    أخواني لماذا دائما لا نعرف عن الهامات إلا بعد رحيلها ..؟؟
    لماذا الجنائز دائما تذكرنا بالاحداث والتفاصيل والهامات والتاريخ المنحوت على الصخور ؟؟

    أليس هذا من أكبر الغلط ؟

    هناك الكثير من الرجال الذي لمعة نجومهم وكانوا بحجم الالم اليمني والتراب اليمني والتاريخ اليمني والحكمه اليمانيه .. ولكننا وأقصد جيل اليوم لا نملك لهم تفاصيل وهم ععلى قيد الحياه ... ولا حتى بعد وفاتهم كما ينبغي لنا إن نفهم ونتعلم ... إلى متى هكذا حال ؟؟؟

    أين يوسف الشحاري من خارطة اليمن ..قبل موته وكيف عاش ؟؟

    أين عبالحبيب سالم مقبل .. كلمه وتاريخ وضمير ... إين التفاصيل بعد وفاته ؟؟

    أين محمد محمد المطاع الذي أظن إنه مازال حيا ؟؟

    أين سلطان السامعي وهو النجم الذي تحاول السحاب حجبه ؟؟

    والله ي أخوان إن القلب لينفطر حين أتذكر أمثال هؤلا الرجال وغيرهم ..

    إن يمنا مليئ بالهامات والافكار .. ولكن ما هو السبيل للتزود بمئاثرهم وعبرهم وتاريخهم ...؟




    أشكر تفاعلكم يا أكرم الاخوااان


    ورحم الله الربادي وكل الابطال الذين رحلت أجسادهم وهي تحمل كل الوفاء والحب للوطن الكبير ..


    صادق الود الشعيبي
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة