لقاء مصيري لمنتخب المغرب أمام السنغال في تصفيات المونديال اليوم

الكاتب : علي العيسائي   المشاهدات : 598   الردود : 0    ‏2001-07-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-07-14
  1. علي العيسائي

    علي العيسائي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-07-06
    المشاركات:
    1,469
    الإعجاب :
    1
    يلتقي الساعة الخامسة (توقيت جرينتش) من مساء اليوم على ارض ملعب ليبورد سيدار سنغور في العاصمة السنغالية دكار منتخبا السنغال والمغرب في الجولة قبل الاخيرة من تصفيات المجموعة الافريقية الثالثة المؤهلة لنهائيات كأس العالم المرتقبة العام المقبل في كل من اليابان وكوريا الجنوبية.
    وتكتسي نتيجة هذه المباراة اهمية كبرى بالنسبة للمنتخبين، خاصة بالنسبة للمنتخب المغربي الذي سيلعب آخر لقاءاته في هذه التصفيات وعليه تعزيز موقعه في صدارة المجموعة، اذ يكفيه التعادل بأية حصة من الاهداف للصعود الى نهائيات المونديال للمرة الخامسة في تاريخه والثالثة له على التوالي، في حين سيسعى منتخب السنغال لتحقيق صعوده الاول.
    وتعيش العاصمة السنغالية دكار اجواء صاخبة نظرا لاهمية اللقاء بالنسبة للمنتخب السنغالي الذي عليه عدم اضاعة هذه الفرصة على ارضه لتحقيق حلم ظل يراود السنغاليين لفترة طويلة من الزمن وقد حضر بالشكل المطلوب حيث انهى قبل ايام معسكرا مغلقا في فرنسا واتم استعداداته في احدى المنتجعات الصيفية في دكار تحت اشراف مدربه الفرنسي برينو ميتسو الذي يتوفر على جميع المعطيات الفنية عن المنتخب المغربي حيث حضر مباراة مصر الاخيرة في الرباط.
    واكد ميتسو ان فرص المنتخبين السنغالي والمغربي متكافئة في كل الجوانب. وقال في تصريح صحافي انه يدرك صعوبة اللقاء الا ان ذلك لا يمنع منتخب السنغال من تحقيق هدفه والصعود لاول مرة في تاريخه الى نهائيات المونديال.
    وسيغيب عن المنتخب السنغالي في مباراة اليوم نجمه وقائد هجومه خاليلو فاديغا الذي حصل على انذارين في هذه التصفيات، الامر الذي حتم على المدرب الفرنسي ميتسو دعوة كل من سيرجي الشيخ وماليكير ديوب وعمر تراوري لتعزيز المنتخب السنغالي.
    من جانبه استعد المنتخب المغربي في الرباط حيث دخل معسكرا مبكرا الاحد الماضي وقد ركز المدير الفني هومبيرتو كويلهو على تقوية الجانب البدني والمعنوي باجراء حصتين تدريبيتين كل يوم واكمل التحضير في دكار حيث اجرى اول من امس حصة تدريبية حين وصوله الى السنغال وثانية على ارض ملعب المباراة.
    ويسود اللاعبين المغاربة تفاؤل كبير وثقة بالنفس كما يدركون ان مهمتهم لن تكون سهلة خارج ارضهم، اذ اكد نور الدين النيبت ان المهمة ستكون شاقة لتأكيد الصعود الى نهائيات المونديال، الا انها ليست مستحيلة بفضل عزيمة اللاعبين الذين ستكون معنوياتهم مرتفعة جدا بعد فوزهم المستحق على المنتخب المصري الذي عزز موقعنا في الصدارة.
    ويرى صلاح الدين بصير ان المواجهة ستكون محفوفة بالمتاعب نظرا لقوة المنتخب السنغالي على ارضه والذي سيكون مؤازرا من قبل جماهيره العريضة، الا ان ذلك لن يزيدينا الا ثقة بانفسنا ومؤهلاتنا.
    واكد المدرب كويلهو ان اللقاء يكتسي اهمية بالنسبة للمنتخبين السنغالي والمغربي وان كل طرف حضّر بالشكل المطلوب. واضاف ان المنتخب المغربي استعد بشكل جيد بناء على المعطيات التي توفر عليها عن المنتخب السنغالي، واملي ان نقوم جميعا بواجبنا في اللقاء للخروج منه بنتيجة ترضي كل المغاربة.
     

مشاركة هذه الصفحة