بكين تنال شرف استضافة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لأولمبياد

الكاتب : علي العيسائي   المشاهدات : 621   الردود : 0    ‏2001-07-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-07-14
  1. علي العيسائي

    علي العيسائي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-07-06
    المشاركات:
    1,469
    الإعجاب :
    7
    نالت بكين شرف استضافة دورة الالعاب الاولمبية الصيفية عام 2008 امس في موسكو. وحصلت بكين في الدور الثاني على الاغلبية المطلقة وهي 56 صوتا من اصل 105 اصوات، مقابل 22 صوتا لتورونتو الكندية و18 لباريس و9 لاسطنبول التركية. وكانت اوساكا قد خرجت من الدور الاول. وباتت بكين ثالث مدينة آسيوية تحتضن الالعاب الاولمبية الصيفية بعد طوكيو عام 1964 وسيول عام 1988، فعوضت بالتالي اخفاقها في استضافة اولمبياد عام 2000 عندما خسرت السباق لمصلحة سيدني بفارق صوتين فقط في الجولة الرابعة، علما بأنها كانت متقدمة عليها في الجولات الثلاث الاولى.
    ويحظى ملف بكين بدعم كامل من الحكومة والشعب الصينيين (95 في المائة). ويرتكز مشروع بكين على تشييد صرح هائل «اولمبيك جرين» في شمال العاصمة، هو عبارة عن مكان فسيح يقام عليه بشكل خاص الملعب الاولمبي والقرية الاولمبية.
    وتعهدت الحكومة الصينية بالعمل على تخفيض نسبة التلوث البيئي في العاصمة بكين، وقدمت ملفا رائعا واستعانت بخبرات اميركية واوروبية للترويج له، كما انها حظيت بدعم غير معلن من رئيس اللجنة الاولمبية خوان انطونيو سامارانش.
    وقبل عملية التصويت تلقى الموقع الرسمي للجنة الاولمبية الدولية على شبكة الانترنت آلاف الاتصالات تطلب من اعضائه عدم التصويت لبكين، نظرا لانتهاكها حقوق الانسان، بيد ان هذه الخطوة لم تلق صدى ايجابيا لدى اعضاء اللجنة الاولمبية.
    وقال احد الاعضاء: «نحن لا نرغب في ان نجبر على القيام بأشياء تطالب بها احزاب او منظمات سياسية». واضاف «كلما حاولت هذه الجهات فرض وجهة نظرها علينا كنا نفعل العكس».
    واضطر الامين العام لملف ترشيح بكين وانغ وي الى الدفاع عن حقوق الانسان في بكين وقال: «تحسنت ظروف حقوق الانسان كثيرا في السنوات الخمسين الاخيرة في الصين خصوصا في التسعينات في ظل الانفتاح السياسي والاصلاحات».
    واضاف «نحن واثقون من ان استضافة بكين للالعاب سترتد ايجابا على قطاعات التربية والطبابة وحقوق الانسان ايضا».
    وكانت 10 مدن قدمت ترشيحها في مرحلة اولى لاستضافة الالعاب، فخرجت من التصفية الاولى بانكوك وكوالالمبور وهافانا والقاهرة واشبيلية (اسبانيا) بعد زيارات لجنة التقويم التابعة للجنة الاولمبية الدولية والتي وجدت انها لا توفر الضمانات الاساسية لاحتضان الحدث الاولمبي.
    وزارت لجنة التقويم بين فبراير (شباط) ومارس (وآذار) الماضي المدن الخمس التي ضمنت بقاءها في التصفيات النهائية، ونشرت تقريرا في 15 مايو (ايار) الماضي اعتبرت فيه ان «ملفات باريس وتورونتو وبكين ممتازة وتستطيع جميعها استضافة الالعاب الاولمبية».
    وقام المسؤولون عن ملف ترشيح كل من المدن الخمس بمرافعة شفهية امام اللجنة التنفيذية للجنة الاولمبية الدولية صباح اليوم الاقتراع في محاولة اخيرة لاقناع الاعضاء بأحقية مدينتهم في الاستضافة.

    * بكين في سطور ـ عدد السكان: 12 مليون نسمة ـ حصلت لجنة الترشيح الصينية على 95 في المائة من دعم الرأي العام المحلي، في حين اكدت اللجنة الاولمبية الدولية ان بكين حصلت على دعم 96 في المائة من سكانها بالاضافة الى سكان ضواحيها.
    ـ الموعد المقترح لاستضافة الالعاب: من 15 يوليو (تموز) الى 1 اغسطس (آب).
    ـ الاحوال الجوية: متوسط درجة الحرارة 29 درجة عند الساعة 15.00، ومعدل الرطوبة 67 في المائة عند الساعة 15.00، وأيام هطول الامطار يوم واحد في كل 3 ايام، وهي نسبة مقبولة.
    ـ المواقع الرياضية: 37 موقعا مقررا، 22 منها ستنجز قبل نهاية عام .2006 ويضم «اولمبيك جرين» القرية الاولمبية ومواقع رياضية لـ15 لعبة بينها الملعب الاولمبي.
    ـ 56 في المائة من الرياضيين سيتنافسون في 14 لعبة رياضية على الملعب الاولمبي.
    مسابقات الالواح الشراعية ستقام في كينغ داو على الساحل الشرقي (700 كلم عن بكين).
    ـ القرية الاولمبية: يجب ان ينتهي البناء فيها قبل عام 2005 على مساحة 80 هكتارا وسط «اولمبيك جرين»، وستتألف من ابنية من 4 و5 طبقات وتتسع لـ17600 سرير (50 في المائة من الغرف تحتوي على سرير واحد).
    ـ الميزانية: 1.609 مليار دولار مضمونة من قبل الحكومة.
    ـ الارباح المتوقعة: 16 مليون دولار.
     

مشاركة هذه الصفحة