لماذا جعلتوه مجلس علماني وفصلتوا الدين عن السياسه؟

الكاتب : البكري   المشاهدات : 491   الردود : 4    ‏2003-09-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-09-03
  1. البكري

    البكري عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-04-21
    المشاركات:
    1,274
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين اما بعد



    شيوخنا الافاضل اعضاءنا الكرام

    ان الأمة الاسلامية تمر بمنعطف خطير نسأل الله لها السلامه والنجاه من ماهي عليه الان

    فبما
    أني من رواد المجلس الاسلامي رغم عدم مشاركاتي فيه الا في النادر

    الا انني وجدت ملاحضه هامه محسوبه عليكم اخواني الرواد

    لا وهي عدم خوضكم في امور حياتنا . وسياسة الامه . وكانما فصلتوا

    الدين عن السياسه فلدي اسأله حيرتني كان يفترض ان نجد الدواء هنا

    ولكني لم اجد شي منها واليكم هذه المواضيع التى ارجوا ان تناقشوها


    لاهميتها في وقتنا الحاضر


    1- موضوع الجهاد والخروج عن الولي للجهاد في سبيل الله ؟

    2- الحكم الاسلامي في ولات امورنا في عصرنا الحاضر؟

    3- أختلاف الشيوخنا في الفتوا ومن نتبع منهم؟

    4- واخيرا فتوا الشيخ العلامه القرضاوي الاخير في اعتبار الحكيم شهيد الأمه ورغم علمنا بالروافض ومنهجهم ؟

    5- تعريف بالاوضاع الاخير التى حدثت باليمن من الناحية الشرعيه؟

    وهناك اشياء كثير تدور في افكار امتنا تريد لها تفاسير وتحاليل السلاميه فهل من مجيب




    ام انكم جعلتوا هذا المجلس اليمني بشكل عام علماني فقمتم بفصل الدين في المجلس الاسلامي والسياسه في المجلس السياسي



    اجيبونا بارك الله فيكم

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-09-04
  3. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على خير خلق الله . وبعد
    أولا نرحب بكم أخي الكريم البكري ونشكر لكم هذه الملاحظة الطيبة والمباركة .
    ثانيا نود ان نحيطكم علما بأنا مجلسنا اليمني هذا حلقة متكاملة ليس يفصل بين اعضائه كون بعضهم مشارك في قسم دون أخر فإن من يشارك في القسم السياسي هو يشارك في القسم الديني ,وإنما ما تراه ما هو إلا توزيع الإختصاص بهذا المنتدى كما تتوزع الأقسام في الكلية الواحدة فيكون فيها قسم الحديث وقسم الفقه وقسم الفلسفة وغيرها ومع ذلك الطلاب هم المجتمع الذي تتكون منه الثقافة العامة والإتجاه العام .
    فأعضاء المجلس اليمني هم متكاملون وكون بعضهم يختص في إجابة الأسئلة الدينية وأخر يختص في مناقشة المواقف السياسية فلا يعني أبدا فصل الدين عن السياسية أنما هي اختصاصات فقط .
    ولكن هذا طبعا لا يمنع من مناقشة أي قضية فقهية تتعلق بالحكام والحكم اليوم وبالجهاد وغيره . فمتى ما وجدت قضية بحثنا جميعا عن موقف الشارع منها وقول العلماء فيها واستفدنا جميعا حتى اذا انتقلنا الى الجانب العملي انتقلنا على بصيرة لتطبيق ديننا بما يمتاز به من شمول واحتواء لكل متطلبات العصر الحديث ومواجهة كل التيارات التي تهجم عليه لتشويهه امام العالم اليوم . يعني ان التسلح بالعلم والمعرفة الدينية في قضايا العصر من اهم ما يجب ان يتمتع به شباب الأمة اليوم.
    وبناء على ما سبق .
    فلو فتحتم مثلا
    موضوع الجهاد والخروج عن الولي للجهاد في سبيل الله
    وناقشنا جميعا هذا الموضوع بما نعرفه ومن نعثر عليه عبر البحث في الحاسوب في اقوال العلماء او المراجع التي نمتلكها لكان هذا مجدي جدا.
    فمثلا انا عندي في هذا الموضوع .كتاب يحتوي على خلاف العلماء فيه وادلة الفريقين والترجيح . وهو مفيد فمتى ما وجدت من يريد ان يناقش الموضوع معي قدمت ما عندي . وهكذ يكمل بعضنا البعض. وللحديث بقية.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-09-04
  5. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي البكري , وأنا سأدلو بدلوي في الجزئية الأولى من الفقرة الأولى , وسأحاول أن أسلط الضوء على الجهاد ولكن بفكرة الشيخ القرضاوي - حفظه الله - حيث يقول :
    "هل الأصل في علاقة المسلمين بغيرهم ممن يخالفهم في العقيدة:
    السلم أو الحرب؟ بمعنى آخر: هل يجب على المسلمين أن يقاتلوا
    غير المسلمين، ولو كانوا مسالمين لهم، كافّين أيديهم عنهم، لا
    يضمرون لهم شرا، ولا يظاهرون عليهم عدوا؟

    أو الواجب على المسلمين أن لا يقاتلوا إلا من يقاتلهم ويعتدي
    على حرماتهم: على أنفسهم أو أهليهم وأموالهم أو أرضهم، أو يقف
    في وجه دعوتهم ويصد دعاتها، ويعترض طريقهم، ويفتن من دخل في
    الإسلام باختياره بالأذى والعذاب؟

    وقد يعبر عن هذه القضية بصيغة أخرى، وهي: لماذا يقاتل
    المسلمون الكفار؟ أهو لمجرد كفرهم؟ أم لعدوانهم على المسلمين
    بصورة وأخرى؟

    هذه قضية كبيرة، اختلف فيها العلماء قديما وحديثا، وإن كان
    مما يؤسف له: أن الذي شاع واشتهر لدى الكثيرين: أن الإسلام بأمر
    بمقاتلة كل من يخالفه، سواء كانوا وثنيين مشركين أم أهل كتاب
    (يهودا أو نصارى) أم ملاحدة جاحدين أم غيرهم من الغافلين الذين
    لا يفكرون في أمر الدين إيجابا ولا سلبا، وسواء سالمه هؤلاء أم
    حاربوه، فلا بد أن يقاتلوا حتى يسلموا، أو يؤدوا الجزية عن يد
    وهم صاغرون.

    القضية تستحق من أهل العلم والتحقيق في عصرنا: وقفة للتأمل
    والبحث العميق، ومراجعة النصوص الأصلية، وعدم الاكتفاء بالنقل
    عن هذا وذاك، ولا سيما كتب المتأخرين: ورد المتشابهات إلى
    المحكمات، والظنيات إلى القطعيات، والفروع إلى الأصول، وربط
    النصوص – وخصوصا من القرآن – بعضها ببعض، وربط الظواهر
    بالمقاصد، وفي ضوء المناقشة والموازنة والتحليل والتأصيل:
    يرجح الرأي الأقرب إلى مجموع نصوص الشرع ومقاصده، والمحقق
    للمصلحة الحقيقية للأمة الإسلامية الكبرى.

    وهنا لا بد أن نذكر أن هذا الخلاف إنما هو فيما يسمى: (جهاد
    الطلب) وليس في (جهاد الدفع) .

    والمقصود بجهاد الدفع: جهاد المقاومة والتحرير لأرض الإسلام من
    الغزاة المحتلين الذين هاجموها واحتلوا جزءا منها مهما تكن
    مساحته، فهذا النوع من الجهاد لا خلاف في فرضيته على المسلمين،
    لم ينازع في ذلك عالم في القديم أو الحديث، فالأمة ـ بجميع
    مذاهبها ومدارسها وفرقها ـ مجمعة على وجوب الجهاد بالسلاح وبكل
    ما تقدر عليه، لطرد العدو المحتل، وتحرير دار الإسلام من رجسه،
    وهذا النوع من الجهاد والمقاومة: متفق على مشروعيته بين أمم
    الأرض جميعا.

    أما المقصود بجهاد الطلب، فهو: الجهاد الذي يكون الكفار في
    أرضهم، والمسلمون هم الذين يغزوهم ويطلبونهم في عقر دارهم،
    توقيا لخطرهم في المستقبل، أو تأمينا للأمة من شرهم، أو لإزاحة
    الحواجز أمام شعوبهم، لتبليغها دعوة الإسلام، وإسماعها كلمة
    الإسلام بصراحة، أو لمجرد إخضاعها لسلطان الدولة الإسلامية،
    ولسيادة النظام الإسلامي الذي يحكم الحياة بتشريعاته العادلة
    وتوجيهاته الفاضلة."
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-09-04
  7. البكري

    البكري عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-04-21
    المشاركات:
    1,274
    الإعجاب :
    0
    استاذي القدير / أبو الفتوح
    اولا :- شكرا على مداخلتك القيمة والتي اسأل الله ان يجعلها في ميزان حسناتك .

    ثانيا :- انني على يقين ان المجلس اليمني حلقه متكامله ومن كل الجوانب ولكن كان المقصد من الموضوع برمتة ان نناقش مواضيع تخص حياتنا المعاصرة من منضور اسلامي بحت حتى تعم الفائده لكل الاعضاء .

    استاذي القدير :- موضوع الجهاد والخروج عن الولي للجهاد في سبيل الله
    موضوع يستحق المناقشة وكلي امل ان تبادر بكل ما لديك من معلومات وكلا سوف يدلي بدلوه عن طريق سؤال اهل العلم والبحث عن طريق هذه المكنه العصرية ( الانترنت )

    ويجب ان نعطي الموضوع حقه في البحث ونخرج بنتيجه واضحه أنشاء الله

    وارجوا ان يكون في موضوع مستقل لكي لا تختلط الاوراق والمواضيع

    وانا بانتظار ما لديك استاذي العزيز
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-09-05
  9. البكري

    البكري عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-04-21
    المشاركات:
    1,274
    الإعجاب :
    0
    عزيزي / alshahidi
    اولا آسف على التاخير في الرد وذلك لضروف خارجه عن ارادتي.

    ثانيا : ما ذكرت في موضوع الجهاد كلام صحيح ولكن م يهمنا هنا هو جهاد الدفع الذي لم يختلفوا عليه في الماضي ولكني ارى هنا ان علماء اليوم وعلماء السلاطين يختلفون فيه كثيرا فمنهم من ايده ومنهم من قال نأتي لهم بالسياسه فضيعوا الجهاد وضاعت الحقوق وما بقى معنى غير الندب والعويل كالنساء .

    فالاراضي الاسلامية مستباحه ويتم محاربتها في دينها وارضها وعرضها والامة ممزقه وانفرد العدوا بدولة بعد دولة والبقية تنتظر الدور وشعوبنا الاسلامية وبفضل قادتها العظام تتسابق في انتخاب افضل سوبر استار عربي والهاء الشعوب بالفساد الاخلاقي ومحا ربة كل ما يصل الانسان بربه وعلمائنا لا صوت لهم وكأنهم يريدون الاذن من ولي الامر .

    فما هي النتيجة التى نتوقعها من هذه الامة التى يخاف علمائها من اعلان الجهاد باي ارض .
    واولهم شيخنا الدكتور يوسف القرضاوي

    وتحياتي لك
     

مشاركة هذه الصفحة