ايقاف الحكم الاوزبكي وايقافه/ما قيل عن منتخب الناشئين؟

الكاتب : ibnalyemen   المشاهدات : 656   الردود : 1    ‏2003-09-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-09-01
  1. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,909
    الإعجاب :
    703
    ناشئو اليمن.. حقيقة انجاز.. وواقع تألق في نهائيات كأس العالم
    الحكم الاوزبكي .. مطرود


    "الأحد, 31-أغسطس-2003" - الثورة
    لم يفصل بين لاعبي منتخبنا وتحقيق الفوز امام المنتخب البرتغالي سوى ظلم الحكم الاوزبكي الذي اصاب لاعبينا في مقتل .. وهو يستقصد حرمانهم الفوز مع سبق الاصرار والترصد ..
    ذلك الاوزبكي ارمتوف ربشان اجاد المهمة (بيع وشراء) وبشكل واضح وجلي امام عيون العالم ..
    اللجنة المنظمة للبطولة .. واللجنة التحكيمية المسؤولة عنه حاسبته ولكن بعد ان فات الاوان .. نظرت في احتجاج الاتحاد اليمني .. وتأكد الظلم الفادح وبصورة سرية تم اتخاذ القرار بحرمانه من ادارة اي مباراة وايقافه عن التحكيم.
    مصادر مؤكدة اكدت ان قرار الايقاف بحق ارمتوف تبعه اجراء تسفيره حيث غادر فندق الاقامة بمدينة تامبيرا الفنلندية اليوم الثاني للمباراة بصورة سرية ودون علم احد ..
    هل يكفي ذلك التوقيف والتسفير .. انه الجزاء الذي يستحقه ولكن بعد فوات الاوان .
    تشجيع يمني هادر .. نال الاعجاب
    > مشجعان يمنيان امين المعلمي وابوبكر سالم لوحدهما ظلا في المدرج الامامي للمنصه يشجعان بالطبل والزماره قبل ان تنطلق مبارة اليمن والبرتغال .
    منظرهما استثار ضيوف الشرف من الشخصيات القيادية والإعلاميين.. فقرر الجميع ما عدا اثنين ان يغادروا المنصة الرئيسية للالتحاق بامين وابوبكر.. وهناك في المدرجات شكل الجميع لوحة تشجيعية هادرة..
    > احمد الزهيري وعبده العدلة وعبده بشر وعبد الغني الشميري وعبدالله الصعفاني وسالم عزان وشاجع المقدشي ومحمد المصباحي وعلى المتوكل وخالد صالح وجميع الزملاء الاعلاميين ظلوا يهتفون طوال المباراة.. اشعلوا الحماس في قلوب اللاعبين وملأوا الملعب هديراً وصخباً تشجيعياً لم يتوقف.. واستحقوا لقب نجوم وهم ينالون اعجاب الحاضرين والمتابعين بالتشجيع الذي لفت الانظار وخطف الاعجاب في الثلاث المباريات .
    امين .. استثناء يستحق الاحترام
    امين المعلمي .. شاب يمني مغترب في ابوظبي بدأت حكايته مع الأخضر الصغير في النهائيات الاسيوية التي اقيمت بدبي وابوظبي وحينها ظل امين اكثر احساساً بواجب التشجيع من خلال تكفله بمهمة ايجاد رابطة مشجعين من المغتربين اليمنيين ساندت الاخضر الصغير في النهائيات الاسيوية ..
    امين ...لم ينس فرحة التأهل الى النهائيات العالمية .. وقطع على نفسه عهداً بمؤازرة الأخضر الصغير بفنلندا مهما كلفه ذلك من ثمن ..
    جاء الموعد .. وحمل امين حقائبه وغادر الى صنعاء لاكمال معاملة التحاقه بالمنتخب .. ودفع الفين وخمسمائة دولار .. وغادر مع البعثة الادارية والاعلامية وحيداً ليشجع نجوم الأخضر .
    تميز امين من بين ملايين المحبين للأخضر والقادرين على تحمل نفقات السفر .. وقرر ان يتواجد مع المنتخب رغم محدودية دخله كموظف بسيط في بلدية ابوظبي وكان لتواجده الاثر الاكبر في ايجاد جو تشجيعي هادر لانه حمل الطبل .. وريش الطاووس وتميز عن الاخرين ولفت الانظار اليه .
    لو لم يكن متواجداً لما كان للتشجيع مكان .. ولو لم يكن متميزاً في حضوره التشجيعي للعب منتخبنا يتيماً بعيداً عن ارضه وجمهوره ..
    امين .. وحده .. يستحق احترامنا وتقديرنا واعزازنا لانه الوحيد الذي تحمل عناء ومشقة السفر ونفقاته وحضر الى فنلندا ليشجع نجومه المفضلين !
    زيزو المجتهد .. من أفضل عشرة مصورين
    زميلنا المصور المبدع عبدالعزيز عمر الملقب بزيزو اجتهد كثيراً في مونديال كأس العالم بفنلندا.. ظل مهتماً وقلقاً يرصد بكاميراته انفاس اللحظات المثيرة لمواجهات الأخضر الصغير امام البرتغال والكاميرون والبرازيل .. وتحركات نجوم المنتخب في مقر اقامتهم .. وتمارينهم .. وكل خطواتهم .
    > زيزو ابدع فاستحق ان يختار من اللجنة المنظمة بين افضل عشرة مصورين في المونديال العالمي بفنلندا .
    الاخضر اليمني الأفضل اسيوياً
    > الأخضر اليمني الصغير كان وحيداً يمثل اليمن والعرب في كأس العالم .. واسيوياً اشترك مع منتخبي الصين وكوريا في تمثيل القارة الاسيوية .
    >شرف اليمنيين والعرب.. والاسيويين ايضاً عندما اختير افضل منتخب اسيوي في البطولة العالمية للناشئين .
    > منتخب الأمل وصيف اسيا اوقعته القرعة في المجموعة الاقوى ومع ذلك قدم مستوى متميزاً واثبت انه الافضل اسيوياً وهو ينافس على التأهل حتى اخر مباراة باداء كروي ابهر كل من شاهده .
    > منتخبا كوريا والصين .. تلقيا خسارتين موجعتين منذ البداية .. كوريا خسرت امام امريكا 1/6 وامام اسبانيا 1/3 وفازت في مباراة واحدة امام سير اليون 3/2 والصين تعادلت بالثلاثة مع المكسيك وخسرت امام كولومبيا وفنلندا 1/2.
    قد يكون المنتخب الكوري الافضل نقاطاً بحصد ثلاث نقاط ويليه منتخبنا بحصد نقطة واحده من تعادل ولكن الاحصائيات الفنية لمباريات منتخبنا الوطني للناشئين .. .. والمنتخب الكوري تؤكد بالحقائق والارقام ان منتخبنا الافضل استحوذاً على الكرة ولعباً في الملعب واداءً ومستوى .. لاعبونا رشحتهم أرقام الفنيين لنيل الافضلية من بين منتخبات اسيا في مونديال العالم لانهم خسروا «ظلماً» امام البرتغال وتعادلوا امام الكاميرون وخسروا من البرازيل وكانوا في الثلاث المباريات الأفضل والأبرز بالمستوى الكروي الراقي والتكتيك العالي ..
    لينال منتخبنا لقب الافضل اسيوياً ليس بحسبه الفوز والخسارة ولكن بحسبة المستوى
    BBC اهتمام غير مسبوق.
    التليفزيون البريطاني BBC أذهله العرض الكروي لناشئي اليمن .. تابعوا مباراتي منتخبنا مع البرتغال والكاميرون فتأكد لهم انهم امام سبق اعلامي مثير يجب ان لايفوتهم .
    > وحزموا حقائبهم .. وتوجهوا الى مدينة تامبري الفنلندية وعند وصولهم سلموا قيادة البعثة رسالة مضمونها طلب اجراء لقاءات حوارية مع بعض لاعبي المنتخب والمسئولين عن المنتخب اليمني لاعداد برنامج رياضي يتناول مشاركة الأخضر اليمني الصغير في كأس العالم ..
    > بدأ الطاقم التلفزيوني يرصد تحركات المنتخب منذ الصباح عند الاستيقاظ وتناول وجبه الافطار في اليوم الذي ستقام فيه مباراة منتخبنا مع المنتخب البرازيلي .. كذلك تم تصوير تحركاتهم داخل الفندق ووجبة الغداء واستعدادهم للمباراة وخروجهم الى الملعب وكل اللحظات التي سبقت وتبعت المباراة .. كما تم رصد تمارين المنتخب في اليوم الذي سبق المباراة واجراء لقاءات مختلفة مع مدرب المنتخب أمين السنيني والكابتن عبده الادريسي وعدد من اللاعبين والاداريين .
    > مبادرة التلفزيون البريطاني .. كان لها صداها في الصحف الفنلندية ووكالات الاخبار العالميه .. حيث ذكر ان منتخبنا الوطني للناشئين شد اليه الانظار وقدم مستويات كروية راقية جعلت منه هدفاً لمتابعة وسائل الاعلام التي سارعت لتسجيل سبق إعلامي يتحدث عن حكاية المنتخب اليمني الذي قهر /الزمان/ وابهر العالم !!
    استقبال مخجل لنجوم رفعوا رؤوس الجميع
    > اكمل نجوم منتخب الامل مشوار العالمية .. حازوا الاعجاب .. خطفوا الابهار .. نالوا استحقاق الاشادة .. صاغوا حكاية يمانية من حروف الابداع واصبحوا حديثاً للكبار والصغار .
    > في يمننا الحبيب .. كل شيء تحول الى «منتخب الناشئين» في الوزارات والمؤسسات والشركات .. الحديث اولاً واخيراً عن منتخب الناشئين .. في المقايل لا يحلو الكيف إلاّ بالناشئين وهم يشكلون ابرز محاور الحوار الحديث .. في الشوارع إيضاً لا يكاد يلتفت شخص إلى أي زاوية او محل تجاري او بائع متجول او شرطي مرور الا ومنتخب الناشئين يأخذ نصيبه من الكلام وعبارات الثناء حتى الآباء والامهات .. جميعهم حكايتهم الوحيدة منتخب الناشئين والسنتهم لا تتوقف بالدعاء للاعبينا بالتوفيق 00 وكثيرون يفضلون الابتعاد عن «اعصاب» المباراة ويتجهون للصلاة والدعاء طلباً للتوفيق والنجاح ..
    باختصار الاجواء في اليمن .. كانت ملتهبة .. حماسية 00نارية امام شاشات التلفاز والجميع يشاهد متعة الناشئين .. بينما يسود الشوارع الهدوء.. والهدوء التام وتكاد تكون خالية من المارة والسيارات الى حد قد يخيل لمن يتابع شوارع المحافظات المختلفة ان هناك حالة طوارئ وحظر تجول .

    * في دول عربية مختلفة... كثيرون فضلوا متابعة أخضر اليمن الصغير وتركوا متابعة المسابقات المحلية والأوروبية كونهم وجدوا" مفاجأة" عربية في مونديال العالم للناشئين...
    * في دول عالمية البرازيل- البرتغال- السويد- أسبانيا- فنلندا- .. وكثير غيرها .. سحب منتخب اليمن الناشئ بساط المتابعة وفرض نفسه أمام شاشات التلفزيون فريقاً متميزاً استحق أن تتجه إليه أنظار مالا يعرفون عنه شيئا.. ومن يعرفون عنه القليل.
    * كل ذلك ارتبط بأخضرنا الصغير في مونديال العالم.. وارتبط بحكاية إبداع صاغها نجومنا وامتعوا بها العالم...
    * بعد هذا كله... جميعهم عرب وآسيويين وأفريقيين وأوروبيين أكدوا بأن منتخبنا يستحق الاحترام... التقدير.. الإشادة... الرعاية... الدعم... وأن نضعهم فوق رؤوسنا.
    * ما حدث حال وصول نجومنا إلى صنعاء.. عكس ما كان يجب أن يحدث.
    * نجومنا الصغار- الذين شرفوا اليمن والعرب واسيا في كأس العالم.. لم يجدوا في صالة المطار من يرد لهم الدين باستقبال يناسب ما قدموه....
    بعض أشخاص من اتحاد الكرة كانوا في الاستقبال... وكأن نجومنا عادوا من معسكر تدريبي خارجي ولم يعودوا من نهائيات كأس العالم..
    كأنهم عادوا بعد أن تلقوا خسائر موجعة... وظلوا محل" مرمطة" المنتخبات الأخرى.. ولم يعودوا بعد أن فاجأوا العالم بعروضهم المتميزة, وحققوا لقب" مفاجأة" كأس العالم!
    ليس ذنب الجماهير.. الذنب ذنب اتحاد الكرة ويقال رحلات الطيران حين كان مقرراً عودتهم السبت وليس الجمعة مساءً كما تم افهام الجميع بذلك..
    وزير الشباب والرياضة الاستاذ/ عبدالرحمن الاكوع كان ينتظر اشارة تأكيد بموعد الوصول ليكون اول المستقبلين لانه يعرف تماماً ماذا قدم منتخب الناشئين .. ولكنه فوجئ بالوصول وبعدم ابلاغ الاتحاد للوزارة بموعد الوصول «المقلب» !!> الجماهير كانت تنتظر لحظة الوصول.. حتى وإن كان بعد منتصف الليل.. فعشاق ومحبو الأخضر ملهوفون لاستقبال أبطالهم الصغار.
    كانت الجماهير.. تعد العدة للاستقبال.. لتشعل السماء أفراحاً.. وتحيط النجوم باهزوجة الفرح والسرور من المطار إلى صنعاء كما تم في ختام النهائيات الآسيوية بزفافهم في موكب فرائحي لا ينسى.
    > ولكن.... وآه من لكن.... لم يكن في الحسبان أن يصل المنتخب في أجواء هادئة سوداوية حزينة كأننا في مأتم للطم الخدود وشق الجيوب.
    > لم يتوقع أحد... أن يجازى اللاعبون بهذا الاستقبال" المخزي" الذي سيظل وصمة " خزي" في جبين من لم يعرفوا المعنى الحقيقي لنجومية منتخبنا في كأس العالم...
    > حرام........وظلم... وخزي كبير.... أن لايتم ترتيب استقبال فرائحي للصغار الابطال..
    هل هو النكران.... أم بداية اللا اهتمام بالناشئين ... والرمي بهم في ذاكرة النسيان... أم هو نهاية الرعاية والدعم والاهتمام التي بدأت... ويبدو أنها انتهت... مع أن أملنا ورجائنا أن لا تنتهي ابداً.ابداً!!؟؟




    ما هذا الجحود والنكران هل هي هذه هي البداية بعد العودة والتي تدل على اهمال سافر بمن رفع رؤوسنا واصبح اسمنا يلاك على كل السنة البشر المتابعة للرياضة اذا ما ذا نتوقع لمصير هؤلاء النخبة التي لم نرى مثلها في بلادنا منذ ان عرفنا الرياضة الرجاء الرجاء محاسبة المقصر اليوم قبل ان نبكي غدا؟؟؟؟؟؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-09-02
  3. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة




    ما هذا الجحود والنكران هل هي هذه هي البداية بعد العودة والتي تدل على اهمال سافر بمن رفع رؤوسنا واصبح اسمنا يلاك على كل السنة البشر المتابعة للرياضة اذا ما ذا نتوقع لمصير هؤلاء النخبة التي لم نرى مثلها في بلادنا منذ ان عرفنا الرياضة الرجاء الرجاء محاسبة المقصر اليوم قبل ان نبكي غدا؟؟؟؟؟؟ [/B]



    نعم ماهذا الجحود


    تحياتي [/QUOTE]
     

مشاركة هذه الصفحة