قرأت لكم : هلوسات... ومازال الحريق ناشب فينا ؟

الكاتب : عبدالرشيدالفقيه   المشاهدات : 429   الردود : 1    ‏2003-09-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-09-01
  1. عبدالرشيدالفقيه

    عبدالرشيدالفقيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-01
    المشاركات:
    3,577
    الإعجاب :
    0
    بقلم الكاتبة والصحفية : نوال السباعي

    الزحمة خانقة , والسرداب يضيق, ,والوهن اللزج العفن يملأ المكان برائحة واخزة قاتلة , والعتمة تعمي وتصمّ , وفي آخر المتاهة بصيص نور باهت ضعيف لايكاد يبين, الكل يلعنون الظلام والاكتظاظ والقاذورات ..وقليلون يجاهدون مستميتين ضدّ هذا الموات الزؤام , يزحفون تحت ثقل تلك الكتلة البشرية الجاثمة على قدرها تقتات جلد الذات ولاتتحرك , يتشبثون بالأرض ويتقدمون ببطئ , يحفرون الجدران القذرة بأظافرهم ليتركوا معالم على الطريق للآتين من خلفهم , لكنهم يمضون مصممين على المضي نحو كوة النور تلك ومهما كان الثمن!.

    خمسة وثلاثون عاما مضت ..والأقصى مازال يحترق... هنا في القلوب يُحيل الصدور الى غابات من نار , وتطيش العقول بهلوسات من الآلام المتصلة , لم تبدأ بذلك الحريق ولن تنتهي قطعاً باستشهاد "اسماعيل أبو شنب" .

    الأباتشي تضرب وتحرق وتقتل, صواريخ الغدر والعدوان والارهاب تخترق صدور المجاهدين المنافحين وحدهم عُزلاً عن شرف هذه الأمة ,ونحن نعقد قمماً مع العدو حيناً ونستعد لاستقبال "النتن-ياهو" في قلب الخليج العربي تارة أخرى .

    الأقصى مازال يحترق بعد خمسة وثلاثين عاماً , لكنه وعلى الرغم من الحريق عاد إلينا بعد غياب , عاد الى الضمير الجماعي لهذه الأمة , عاد الى تاريخها وجغرافيتها , رغم أنف كل الذين يريدون لوعيها أن يغيب ولايمانها أن يتزلزل ولهويتها أن تذوب .

    هذه الجماهير الهائمة على وجهها والتي يُعنفها رجال الأمة اليوم أن خرجت مهووسة بالسوبر ستار , هي نفسها التي هبّت بالأمس القريب يوم فسح الاعلام العربي للانتفاضة جزءا بسيطاً من دوائر بثه , هذه الجماهير هي نفسها التي حملت القدس هماً وألماً وقضيةً يوم غلطت فضائياتنا الخائنة العميلة وبثت "زهرة المدائن" , و " أصبح عندي الآن بندقية" , هذه الجماهير غير غائبة عن القضية ولكن إعلام حكوماتنا هو الذي يريد لهذه الأمة أن تنسى ولكنها لم تنس ولن تنسى.

    عادت الأمة الى هويتها بعد أن ظن الظانون أنها انتهت وأصبحت أحاديث , فلقد أعاد أبناء القدس بدمائهم وأشلائهم الى الأمة شيئا من شرفها المهان بيد حكامها , ودمها المسفوح بيد أعدائها , لأنها أمة تتمتع بخصوصية استثنائية وخاب وخسر المنظرون للحداثة والتغريب والتهميش , انها أمة تحمل في صدور أبنائها بذور الحق التي ماتلبث أن تُنتش نخيلا يطرح ثمرا وفيئا وخيرا كلما سُقيت ولو بقليل من ماء الحق المحرومة منه بسطوة الاعلام كما بسلطة الزنازين والتعذيب , انها أمة واحدة تحمل هماً واحدا وألماً واحدا , ذات رسالة خالدة أخطأ من سلخها من هويتها الأساسية التي قامت عليها أصلا .. مسيحيوها مسلموا الثقافة ومسلموها قوميوا اللسان وأقوامها على اختلاف مشاربهم ولغاتهم يعشقون القدس التي تلمهم وتضمهم جميعا ,وعند كل فجر جديد يلتقي شتات هذه الأمة على حب القدس ومعابدها العتيقة.



    الأقصى مازال يحترق , والأفعى الأخطبوطية مازالت تتغذى كأعداء "هاري بوتر" على دماء الأبرياء , و"سيد الخواتم" ...يرسل ملوكه الأشباح يمتطون صهوات جياد شيطانية سوداء , تحاول البحث عن ذلك الخاتم الأخير الذي يحمله فتى صغير حافي القدمين ضعيفاً , لكنه وحده على ضعفه ,القادر على الوقوف في وجه أولئك الوحوش من مصاصي الدماء تضطرب في عروقهم شهوات السلطة والسيطرة على العالم , وحده تارة ذلك الفتى يمسك بالخاتم , وتارات أخرى يقف معه الشرفاء الأوفياء الأخيار , وجنيّة عرابة تستصرخ جياد الأمل فتنهض على حين غرة من نهر رقراق كان ينساب صفاء وهدوءا, فاذا بعفاريت الخير تنبثق من ذلك السكون وتولد الصافنات الجياد مثيرة جبالاً من الغضب في وجه أغوال الخوف والرهبة , فتحمل العرابة ذلك الفتى الذي بيده وحده انقاذ العالم من سرطانات الحقد الأسود الذي يريد أن يمدّ حدوده من النهر الى النهر ومن البحر الى البحر قائما على الكراهية والتدمير والاستيطان الاستئصالي , متمادية ملوكه في القتل والذبح والسلخ والهدم والتشريد والقهر .



    والأقصى يحترق ..قلبوا كل الحقائق أباطيل , جعلوا من المجاهدين ارهابيين , ومن الفدائيين انتحاريين , ومن الثوار قتلة مارقين , ومن الأحرار متخلفيين رجعيين , وبحثوا لكل مفخرة عن منقصة , ولكل ميزة عن جُبّ يبتلعها في غيابات عمليات غسيل العقول العالمية , كسروا كل موازين الحق , وانتهكوا كل شرف المواثيق الانسانية , وجاؤوا يقولون أننا شرّ أمة أخرجت للناس !!.. لكنها الانتفاضة , انتفاضة الأقصى وحدها , بقيت المُنتَج العربي الوحيد الذي صدّرناه الى كل شعوب الأرض وببراءة اختراع لايختلف عليها اثنان , وبجدارة من يستطيع أن يُسمع الصمّ , صدّرنا انتفاضة الأقصى الى عالم أُريد له أن يغلق قلبه دون الحق , عن أصوات الألم البشري , عن آهات المظلومين , عن نحيب العذراء وهي ترى فلذة كبدها يرتفع نحو السماء وكل من حوله كفروا به أو خانوه أو كادوا.



    صار الحجر بيد كل مظلوم وثائر وحرّ في عالم الاعلام الموحد والفكر الموحد والرؤية الموحدة , في عالم "هاري بوتر" , و "سيد الخواتم" اللذان لم يقدما لأطفال العالم الا نسخة منقحة ومصححة عن معركة الحق مع الباطل ,وانقلب السحر على الساحر وبقي الحق حقاً واضحاً كالفجر الأبلج ينتصر بيد طفل أعزل قُتل والداه ظلماً وهُدمت داره على يد الشيطان ظلماً , وبقي الحق في خاتم من نار يقبض عليه "فرودو" الصغير البسيط حافي القدمين , الذي أُخرج من داره ظلماً وجاب الأرض طلباً لنصرة الحق وحده حيناً وبمساعدة الأخيار الأبرار حينا آخر , من قال بأن "هاري بوتر " كان فلسطينياً ؟, من هذا الذي يدّعي أن "فرودو" أخذ الخاتم من "محمد الدرة" ؟؟!!..من جعل من الكوفية الفلسطينية رمزاً عالمياً لكسر القيود والتمرد على الظلم ولو كان ذلك اغلاق مصنع صغير لبسكوت "الكويتارا" في قرية صغيرة من قرى اسبانية ؟؟, من قال أن أهل الحق ليسوا أقارب وأولاد عمومة ؟!.



    القافلة تمضي وفي قلوبنا لايهدأ الحريق , الأفعى فاغرة فاها تريد المزيد من الدماء , والأبرار الأبطال الأوفياء يقاتلون واقفين وحدهم بصمود الجبال وشموخ السحاب , والقافلة تسير لاتأبه بعواء الكلاب ولاالذئاب , من هذا الذي يستغرب أن يعشق السوري فلسطين؟ من هذا الذي ينكر أن فرق الفدائيين الاستشهادين من المغاربة كانت قد تهافتت لتفدي الأقصى بالروح والدم ؟ من هذا الذي يريد أن يمنع السعوديين والكويتيين من التفكير في افتداء الأقصى الأسير ؟ من هذا الذي يريد أن يخفي تاريخ البوسنيين والشيشان الذين جاؤوا لمساعدة العرب في قتال البريطانيين لانقاذ القدس؟ .

    القدس في قلوبنا ماتزال تعيش وحريق المسجد الأقصى وبعد خمسة وثلاثين عاما مازال يشب في النفوس والعقول والأرواح , الحدود ستسقط بسقوط المستبدين الذين يتغذون على تكريسها , والحق لايموت أبدا ومهما اجتمعت الانس والجن على قتله وذبحه وتشويهه وتقطيع أوصاله ودفنه تحت ألف ركام قذر عفن متفسخ , فان للحق قدرة عجيبة مخيفة على أن يمزق أكفانه ويلم أحشاءه وينهض ويبعثر التراب عن جسده المنهك ويمشي فوق الجرح ويفاجئ العالَم كذلك الغلام الذي ارتجف الجبل بقاتليه وأتى الملك يمشي سالما غانما.

    الزحمة خانقة والسرداب يضيق والعتمة تعمي وتصمّ , والمسجد الأقصى مازال يحترق بعد خمسة وثلاثين عاما , أهل القدس يهرولون لاطفاء الحريق بأكفهم العارية , بأجساهم المنهكة , بأرواحهم الغالية بدمائهم العزيزة , ونحن ...لم نمت بعد , سنبقى ..هاهنا نشق الجدران الصماء بأظافرنا نحفر معالم للآتين من ورائنا , لأطفالنا , سنوقد في صدورهم شمعة من نيران الأقصى تجعلهم يعرفون الطريق من بعدنا , تحملهم الأمانة العظمى التي بقيت في أعناقنا ..قليلون يجاهدون مستميتين ضدّ هذا التيار , يزحفون تحت ثقل هذه الجبال من التخاذل والخيانات , يتشبثون بالأرض , يحفرون في الجدران العفنة معالم للطريق , مصممين على المضي نحو كوة النور ومهما كان الثمن.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-09-01
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    جزاك الله اخي الكريم جزاء ماذكرتنا بأقصانا واخواننا في فلسطين وخيبتنا
    نسأل الله ان يعيننا على انفسنا
    وأن يبرم لأمتنا امر رشد يعز فيه اهل طاعته ويذل فيه اهل معصيته ويؤمر فيه بالمعروف وينهى فيه عن المنكر.
    وأن يجعل خير اعمالنا خواتيمها وخير ايامنا يوم نلقاه
    ومرة اخرى جزاك الله خيرا
    وزاد فينا من امثالك
     

مشاركة هذه الصفحة