هل ستنهي التعددية السياسية العراقية الحقوق التاريخية في الكويت ؟

الكاتب : الصقير   المشاهدات : 426   الردود : 1    ‏2003-09-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-09-01
  1. الصقير

    الصقير عضو

    التسجيل :
    ‏2003-07-21
    المشاركات:
    136
    الإعجاب :
    1
    بالأمس القريب قرأنا الفاتحة على العراق ... عزى الكثيرون أسباب استهداف العراق بسبب مخزونه النفطي وآخرون قالوا انه استهداف لمشروع حضاري ... أمريكا وبريطانيا اللتان شكلتا ما عرف بالتحالف تذرعتا بأن شن الحرب هو من أجل تجريد العراق من أسلحة الدمار الشامل وتغيير النظام الديكتاتوري بنظام آخر تعددي ديمقراطي لا يهدد جيرانه .. بالطبع هذه الأهداف غير قابلة للتصديق والتأييد اذا علمنا أن كوريا تمتلك أسلحة دمار شامل وتفتقد للديمقراطية وعجزت الولايات المتحدة الأمريكية عن تأدبيها بنفس الأسلوب الذي اتبعته مع العراق .


    سقوط العراق أضعف الأنظمة العربية بما فيها النظا م الكويتي ووضعها أمام حقيقة أن الخروج على الطاعة الأمريكية التي تصب في مصلحة اسرائيل سيجابه بالاقدام على عملية جراحية شبيهة بالعملية الجراحية العراقية التي استؤصلت بها الرأس من الجسد العراقي تمهيدا لتركيب راس أمريكية الهوى تأتمر بأمر البيت الأبيض وتنتهي بنهيه .. فلا سبيل سهل الى التعددية في مجتمع يضم أعراق عدة وتتنازعه أهواء دينية وقومية الا اعطأ دور سياسي للغالبية العربية سنة وشيعة ، وما مهزلة سلطة الحكم المحلي القائمة في الوقت الراهن على أسس عرقية وطائفية يدعى أن الهدف منها اقامة التوازن بين الطوائف والاعراق التي يتشكل منها المجتمع العراقي كتمهيد أولي لاعلان التعددية السياسية الا ضحك على الذقون سيستمر لفترة طويلة .



    أمام هذا المأزق فان افتراض تجزئة العراق على أسس طائفية واقامة كانتونات به على شكل دويلات مستقلة سيمنح الغلبة للطائفة الشيعية وللقومية الكردية لتنصهر الأولى فورا اذا استقلت بجنوب العراق مع الجار الايراني وتثير النزعات الطائفية مع الجيران في شرق السعودية والكويت معا لتوسيع رقعة الاسلام الشيعي القائم على أسس تضامنية قل أن نجد مثيلا لها وتنعدم في الوسط السني ، نفس الأمر ينطبق على الأكراد الطامحين منذ حقب تاريخية عدة الى الاستقلال بكيان كردي لا يقتصر على أكراد العراق فحسب ويتعداهم ليشمل أكراد الدول المجاورة .


    لنسلم اذا بأن أحد أهداف أمريكا المتعددة ينصب على اقامة نظام سياسي تعددي في العراق ونستبعد التجزئة لأنها ستوسع رقعة الصراعات الدائرة في المنطقة مذهبيا وعرقيا وستدخل دولا أخرى على الخط تحت ذرائع حماية أمنها القومي ، والتعددية كنظام سياسي لن يحظر بموجبه تبني الفكر القومي ثانية أو الشيوعي والعلماني وكل المذاهب السياسية في أطر ما سيتشكل من أحزاب سياسية ستنأى بنفسها عن التصنيف المذهبي والعرقي طبعا وسينخرط فيها العراقيون حسب تراكيبهم العرقية والمذهبية بدرجات متفاوتة ستكون فيها الغلبة قطعا لسنة وشيعة العراق لقربهم من العاصمة بغداد مقر الحكم وستمنح الأقليات العرقية الأخرى اعترافا بهويتها الثقافية لا يدخل في اطار الحكم الذاتي لقطع الطريق على التلطعات سالفة الذكر في كيان مستقل وستفرغ الأحزاب السياسية الكردية من مسمياتها المرتبطة بهويتها القومية تحت ذريعة أنها لا تصب في المجرى الحقيقي لعراق يحكم وفقا للنهج الديمقراطي الخالي من التطرف المذهبي والعرقي



    ان قيام دولة عراقية ديمقراطية لا تحكم عرقيا أو مذهبيا تعترف بحق الأقليات في تراثها وثقافتها يتداول السلطة فيها أحزاب لا تخضع لتقسيم طائفي أو عرقي سيعيد في أذهان العراقيين العرب وهم يشكلون الأكثرية العرقية بسنتهم وشيعتهم نفس التلطعات السابقة لنظام صدام حسين وعبدالكريم قاسم في حدود العراق وحقها التاريخي في الكويت مهما اسقط ذلك الحق من المناهج الدراسية أو حجم في عقول أبناء الشعب العراقي من العرب الذين سنضوون تحت لواء الأحزاب السياسية المزمع اقامتها فهم كما يرون في شمال العراق بما يمثله من قومية عرقية غير عربية جزء من الكيان العراقي التاريخي فان الكويت لن تسقط من حساباتهم من باب أولى كجزء اقتطع من أرضهم قبل قرنين من الزمان أو يزيد قليلا والنظرة بحد ذاتها نظرة شعبية عراقية لادخل لبرنامج حزب البعث السابق فيها وليست من ابتكاره .


    أمام ذلك يبرز تساؤل يقول :


    هل سيتخلى العراقيون في دولة ديمقراطية عراقية ان قامت في المستقبل عن ايمانهم بأن الكويت جزء لا يتجزأ من العراق ومن سيكفل ذلك ؟ وهل سيجدى ما ستلزم به الأحزاب السياسية من عدم التطرق الى الوحدة العربية أو الكيان التاريخي العراقي في برامجها السياسية في عمل غسيل مخ لعموم الجماهير العراقية عن أن هذا الكيان الصغير الذي يقع في حضن العراق كما يقع الوليد في حضن أمه ( وأعني به الكويت ) ليس جزء منه ؟



    لا أعتقد !!!!! فهل بامكان حكام الكويت تغيير الخارطة باقتطاع الكويت منها ونقلها الى المحيط الهادي مثلا ؟ :):) لن يفعلوا وان فعلوا سيعوضون العراق بساحل طويل يطل على الخليج العربي في مقابل نقل الكويت .:):)



    تحياتي .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-09-01
  3. الصقير

    الصقير عضو

    التسجيل :
    ‏2003-07-21
    المشاركات:
    136
    الإعجاب :
    1
    أم تحتضن وليدها

    [​IMG]

    العراق والكويت أم تحتضن وليدها :):):)
     

مشاركة هذه الصفحة