الله اكبر ( اخبار وبشائر عظيمه )

الكاتب : حفيد الصحابة   المشاهدات : 423   الردود : 0    ‏2003-09-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-09-01
  1. حفيد الصحابة

    حفيد الصحابة عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-08-20
    المشاركات:
    373
    الإعجاب :
    0
    الله اكبر ( اخبار وبشائر عظيمه )

    بسم الله الرحمن الرحيم




    التقرير الإخباري للإمارة الإسلامية (طالبان)

    الصادر في يــوم الاثنين 5/7/1424هـ الموافق 1/9/2003م





    المقدمة

    سمع كل منا ببدء العمليات البحث والمطاردة مرة ثانية في افغانستان من قبل القوات الامريكية . وقد ادعى الاعلام بان القوات الامريكية قد تمكنت بقتل خمسين من اعضاء الطلبة واعتقال عدد كبير منهم . وكما ادعى بان هذه العملية تمت من غير خسائر . فالمهم ماذا حدث بعد ذلك ؟ لماذا سكت الاعلام ولم يدعي مرة ثانية باعتقال او قتل اعضاء القاعدة والطلبة . وماذا يحدث هذه الايام على ارض الامارة الاسلامية . هل تم وقف عملية المطاردة والبحث او ما زال متواصلة . وهل نجح القوات فيه ام فشلوا ؟ ولماذا يخفي الاعلام كل ما يحدث هذه الايام على ارض الامارة الاسلامية . ويشتهر الاعلام المغربي بانه اذا ينتصر القوات الامريكية سيكون متابعة الاخبار بالثواني لا الدقائق. ويشتغل العالم بالاجمع لمشاهدة الاحداث اولا باول كما رأى كل منا ما حدث في خدعة سقوط البغداد . في البداية نحاول في هذه التقرير ان نفهمكم ما يدور هذه الايام على أرض الامارة الاسلامية .



    الاستراتيجة المجاهدين :

    وهي الاستيلاء على المناطق المدنية وتصفيته من العملاء والمحتلين ثم الانسحاب منه . وان كان المنطقة الجبلية ولا يوجد فيه الشعب فمواصلة الاستيلاء على المنطقة كمناطق بن قندهار وزني وشاهي وتورابورا. وقبل ان يبدأ هذه الاستراتيجية خطط المجاهدون في تصفية المنافقين وذلك لان المنافق اشد واكثر خطرا من الاعداء . فالاخوة رتبوا مجموعات مهمتهم هي التعرف على المنافقين والبحث على نقاط الضعف للمحتلين . وبعض المجموعات كانوا يترصدون على التحرك الاعداء والمنافقين والبحث عن مراكزهم وافرادهم . فبعد هذه العملية التي استمرت حوالي شهر ونصف شهر . بدأت المجموعات ان ينفذوا خطط متقنة وذلك بذبح جميع المنافقين واحدا تلو الأخر ، ولم يتمكن المحتلين ان يجدوا عملاء من يتجسس لهم . والجبناء ما استطاعوا أن يتجسسوا بأنفسهم، لانهم محصورين في مراكزهم وقواعدهم العسكرية .فالمحتلين بدأوا يتجسسون عبر الهيئات الاغاثية والامم المتحدة . ونجح المجاهدون ان يدمروا اكثر من اثنا عشر قوافل للهيئات في خلال شهر جمادى الأولى والثانية - يوليو واغسطس . ولم يجد المحتلين حلا الا بالخروج من قواعدهم ومراكزهم ومقاومة المجاهدين . والشئ الذي أجبر على ذلك هو انهم في قواعدهم ومراكزهم مستهدفين من قبل جنود الله البواسل . وما يمر يوما الا انهم مستهدفين في جميع مراكزهم وقواعدهم . ولم ينجح اي قافلة ان يمر من اي منطقة سالما . وقد اعترف احد قادة القوات الامريكية كولونيل ديوس من قاعدة بجرام في احد اللقاءات الصحفية بان لم يمر قافلة من جنوب افغانستان الا ويتعرض الهجوم من قبل الارهابيين . ويكفيكم على فهم الوضع اقوال المحتلين التي نشرت في جميع الوكالات الاخبارية . واستراتيجية هلاك المنافقين قد تركت أثرا بارزا وذلك بعد أن التحقت عددا كبيرا من جنود الافغان مع المجاهدين في قندهار وبكتيا وبكتيكا وغزني وخوست . وبعضهم قد تفككوا عن المجاهدين الاسرى كحاكم اروزجان السابق والتحق مع جميع قواته مع المجاهدين وكما التحق أبرز ثلاث قائدين من جنود الافغان مع المجاهدين وحرروا مدينة شاهي كوت . فالمهم عندما رأى المحتلين ذلك وبأن لو استمر الوضع هكذا لحرر جميع المناطق والمدن . فطلبت من حلف شمال الاطلسي المساعدة ، لكنها فشلت وذلك بالهجمات المكثفة التي تعرضت لها ولم يجد المحتلين حلا الا بالخروج من قواعدهم ومراكزهم . فحاولت القوات الامريكية مع القوات الدولية وجنود الافغان ان يحرر المناطق الذي استولت عليها المجاهدين لكنها فشلت فشلا ذريعا ودمرت قافلتين لقواته بالكامل . ورجعت خائبا تجر اذيال الذل والعار، ثم اشتد القصف على المناطق المحررة ، والى هذا اليوم القصف مستمرة من اكثر من شهر ولكن لم يتمكن القصف ان يخرج اثرا بارزا رغم القصف بالصواريخ كروزز وغيرها من الاسلحة المحرمة . فاقتنع القوات الامريكية ان المجاهدين قد قتلوا في اقليم زابل . كما اقتنع بان القوات الامريكية لا حل لهم الا بالخروج وذلك بعد ما اشتدت الهجمات على مراكزهم وقواعدهم العسكرية فبدءت العملية المطاردة والبحث عن المجاهدين من اقليم زابل . وذلك لان هذا الاقليم بالكامل تحت ايدي المجاهدين . فعملية البحث كان بجميع القوات الامريكية والدولية وجنود الافغان من اقليم قندهار وبكتيكا وبكتيا واروزجان وغزني وفارياب . رغم كل العدد والعتاد لم يتمكن الاعداء ان يحتلوا المنطقة من مناطق اقليم زابل . ويستمر الاشتباك من اسبوعين ونصف في اقليم زابل لكن لم يتمكن من التحرير . فالقوات الامريكية بدأت تعلن عبر الاعلام المغربي انهم قتلوا خمسين من المجاهدين وذلك لاخفاء الخسائر التي تتعرض لها يوميا . ولكن المجاهدين في نفس اليوم الذي ادعي فيه القوات بقتل المجاهدين دمروا مجموعة القوات الامريكية والدولية وجنود الافغان بالكامل الذي حاول التقدم لاستيلاء على منطقة دايجوبان . وقد خسرت اكثر من خمسين امريكيا في يوم واحد ناهيك عن القوات الدولية والافغان . ولم يتمكن ان يتقدم بل انسحب من المنطقة واشتدت القصف على مناطق المجاهدين . وبعد ذلك حاول الاخوة باسقاط الطائرة ايف ست عشر والهيلي كوبتر ( المروحية) في اليوم الثاني من ادعاء الاعلام بانه قتل المجاهدين . واستمر القصف الى ثلاث ونصف ايام وبعدها حاولت القوات ان يتقدم مرة ثانية لكنها ارسلت القوات الدولية وجنود الافغان فقط . تمكن الاخوة رغم القصف تدمير معظم المجموعة التقدم واجبارهم على التراجع . وأثناء هذا الهجوم ادعى الاعلام بانه قد احتل معظم المناطق مرة ثانية كمنطقة داجوبان . لكن في الاصل لم يستطع الى الآن أن يتقدم الى الامام رغم القصف الشديد . واما المجاهدون فقد وصلوا بعدد كبير من المناطق الاخرى وذلك للدفاع عن اخوانهم . ومقاتلة الاعداء في الصف الواحد . وهذه المرة انشاء الله لم يستطع القوات الامريكية ان تقاوم او تحتل المناطق مرة ثانية عبر القصف باي شئ . لان المجاهدين قد جهزوا أنفسهم جيدا لجعل الأرض مجازر المحتلين في المنطقة . وهذه العملية الذي اختفي من الاعلام وذلك رغم محاولة امريكا وعملاءه بجميع القوات والوسائل ان يجبر المجاهدين الى الانسحاب لكنها فشلت . وأما المجاهدون فقائدهم في هذه المعركة المستمرة من اسبوعين هو الاخ ملا دادا الله وعبد القهار والقائد العربي....... ولم يتمكن الاعداء ان يفعلوا شيئا الا بالقصف الشديد على الاقليم التي دمر حياة العشب الافغاني المظلوم وهلك حوالي مائتين وخمسين من الابرياء في هذا القصف المستمر من شهر كامل على الاقليم . وعدد القتلى من الابرياء كبيرة جاد لا تعد ولا تحصى . رغم كل المحاولات والمكاد لم يتمكن القوات الامريكية ان يزلزل صفوف المجاهدين . فالمهم هذا وضع افغانستان التي يشهد حرب العصابات على المحتلين . ولم يتمكن المحتلين ان يجدوا حلا لحرب العصابات . والمجاهدون مستمرين مع الحرب العصابات . كما ان ملا عمر امير المؤمنين أمر بتشكيل مجموعة باسم مجموعة الفدائية ونشرت بعض البيانات للمحتلين جاء فيها : اتركوا البلاد وانهوا الاحتلال واخلوا المناطق او جهزوا أنفسكم لمقابلة الفدائيين الذين سيدمرونكم بالعمليات الاستشهادية .



    اغتيال 5 علج أمريكي في شاهي كوت

    تم اغتيال خمس علج امريكي في شاهي كوت وذلك بتدمير القافلة القوات الامريكية والدولية في صباح يوم الاثنين (خمس وعشرين اغسطس). هؤلاء القوات كانت ذاهبة لاحتلال شاهي كوت المحررة . لكن اسود الله البواسل جعل مجزر القافلة المكونة بثلاث دبابات عسكرية وعربتين ومصفحة عسكرية وناقلة جنود في الطريق .وتم نقل الاسرى الى مركز التفتيش . وهذه العملية تعد من العمليات البطولية التي شنه جنود الله رغم الحراسة الجوية .



    هجوم على قافلة الأمم الكافرة في اقليم فارياب

    تم هجوم جرئ على قافلة الامم المتحدة الذي كانت راجعة بعد جمع الاسلحة والذخائر من الشعب الافغاني في اقليم فارياب. وهذه القافلة كان اصلا للقوات الامريكية . تم تدمير اربع سيارات وشاحنتين المليئتين بالجنود والذخائر الاسلحة . والهجوم تم في منطقتين وهو قيصار والمار . قتل في هذا الهجوم الجري عدد كبير من القوات الامريكية وجنود الافغان فوق خمسين علجا . واما اسود الله البواسل رجعوا سالمين . هذه العملية ايضا تم يوم الاثنين 27 جمادى الثانية.



    تدمير الطائرة والمروحية في زابل

    تم تدمير الطائرة الامريكية ايف ست عشر والمروحية اباتشي في اقليم زابل بعد استهدافه بقذيفة ار بي جي في 28 جمادى الثانية. ولله الحمد والمنة.



    اعتراف رئيس بلدية كابل بتدمير الطائرة في زابل

    اعترف حكومة كرزاي عبر اذاعتهم بالبشتو : بان احدي الطائرات الامريكية دمرت في اقليم زابل . وقتل باعترافهم اكثر من خمس عشر علجا امريكيا . ولله الحمد . والعدد الاصلي تفوق العدد الذي ذكر حكومة كرزاي .



    تدمير المطار وطائرة في جلال آباد

    تم تدمير نصف المطار في جلال آباد ، كما تم تدمير طائرة روسية التابعة لحضرت على . وقد قتل من العلوج في هذا الهجوم الناجح اكثر من اثنين وثلاثين علجا امريكيا وايطاليا . واما المجاهدون رجعوا سالمين الى مقرهم .



    ضرب العلوج المضلين في شوبان

    حاول قوات امريكية مع القوات الدولية في يوم الأربعاء بانزال القوات بمنطقة شوبان لكن الاخوة كانوا لهم بالمرصاد من قبل ، والمنطقة التي ينزل فيه القوات كان محصورة من قبل المجاهدين . وذلك بصنع الخنادق داخل الجبال المرتفعة . وعند انزال القوات كانت جنود الافغان والقوات الامريكية تتقدم عبر التقدم الارضي . وأحد المجموعة كانت مهمتها تشريك المنطقة دايجوبان وقد كمل عمله قبل يومين اي يوم الاثنين . والاخوة بعد تشريك المنطقة تخلو عنه والقوات الامريكية لم يدخل المنطقة حتى بعد تفريغه من قبل الاخوة . فعندما كان القوات الامريكية نزلت مع القوات الدولية تم حصرهم من كل جوانب واجبارهم على رفع الايدي للتسليم امام طائراتهم التي يتجولون على المنطقة . ونجح الاخوة بعد قتل ثماني من القوات الدولية والامريكية اسر اثنين وثلاثين جنديا من القوات الدولية ومن بينهم اثنا عشر امريكيا . وتم نقلهم الى مركز التفتيش ثم الي المذبح . والطائرات حاولت ان تفك اسراهم لكنهم لم يكونوا فهموا الموقف وذلك لان الاخوة كانوا حافرين الخنادق بطريقة الاستراتيجية الانسحاب والتقدم. والقوات الامريكية كانت تظن بانهم بعد القصف الشديد على أن المجاهدين انسحبوا من المنطقة لكنهم لم يعرفوا بان المجاهدين موجودين في المنطقة عبر الخنادق الشوارع في الجبال . فعلى هذا حاول جنود الافغان والقوات الدولية والامريكية ان يتقدم عبر الارض للاستيلاء على المنطقة نفس الوقت عندما اسر قواتهم بايدي المجاهدين وهم لا يعرفون . وعند قدومهم في المنطقة الكمين والمفخخة بالمتفجرات تي اين تي وغيرها من المواد الثقيلة .تم الانفجار الهائل الذي جعل مجزر القوات الامريكية والدولية وجنود الافغان في المنطقة وأدي الى هلاك اكثر من اثنين وثمانين علجا . وبعد هذه العملية الناجح تم قصف شديد على المنطقة الذي اتمر الى صباح يوم السبت . والاخوة قد انسحبوا بعد اسر القوات الامريكية من المنطقة . وصنعوا الخط الاول في منطقة جناران لارزيب . والقصف الى الآن مستمرة بالصواريخ كروز وغيرها . والاخوة في امس الحاجة الى دعائكم وخاصة الشعب الافغاني الذي قتل منه عدد كبير من غير ذنب ولا اثم . واعترف الاعداء من هذه العملية البطولية هو :

    قتل جندي أمريكي خلال عملية عسكرية مع مجاهدي طالبان جنوب شرقي أفغانستان. وقال متحدث باسم الجيش الأمريكي إن الجندي الأمريكي وهو من أفراد القوات الخاصة لقي مصرعه نتيجة سقوطه أثناء عملية جرت بالليل بإقليم زابول. ،ذكر موقع أنباء صوت أمريكا على الانترنت أن الإقليم كان موقعا لعمليات جرت طوال أسبوع لتعقب قوات طالبان التي يعتقد أن أعداد أفرادها تقدر بالمئات هناك. وصرح مسئولون أفغان بأن قوات الحكومة الأفغانية والقوات الأمريكية الخاصة والقوات الجوية الأمريكية ما زالت تواجه معارك شرسة ضد المجاهدين الأفغان في منطقة شوبان الواقعة بإقليم زابول الجبلي.



    محاولة لاغتيال وزير الدفاع الافغاني جنرال قاسم فهيم

    تمكن المجاهدون بارسال السم في الطعام عبر احد الخدام لفهيم . لكن الامر انكشفت وذلك بعدما اكل احد اقرباء فهيم قبل ان يأكل هو بنفسه . فالمهم نجح ان ينجو من الاغتيال عبر السم . وبعد هذه المحاولة وضع جنرال قاسم فهيم دكتور حسنين آفندي لفحص الطعام وجميع اشياء الاكل قبل ان يأكله بنفسه أو عائلته .



    ضرب العدو باستهداف قافلتهم في بيرمل

    تمكن جند الله البواسل ان يستهدفوا القافلة للقوات الدولية التي جاءت لمقاومة الشباب واحتلال منطقة بيرمل مرة ثانية . تم استهداف القافلة ببلدية ثورنده قرب اولسوائي بيرمل واستطاع المجاهدون ان يدمروا عربتين من نووعية الجدية الذي يخترق المخابرات والاتصالات عند المرور من المنطقة . وكما تم تدمير دبابة واحدة مع هلاك ثماني عشرة من القوات الدولية وانسحب الاخوة بوصول اربعة هيلي كوبتر على المنطقة .



    هجوم على العلوج في كهسار

    هاجم جند الله البواسل في اقليم بادغيس ببلدية كهسار على القوات الامريكية الذاهبة الى بلدية كهسار لمساعدة جنود الافغان الذين يقاومون المجاهدين لاحتلال منطقة المار ومنطقة مهمانان المحررة بايدي ج\جنود الله البواسل . تم تدمير عربتين وسيارتين لجنود الافغان . وهلك في هذه المعركة ثلاث عشر امريكيا منهم اثنين نساء كما هلك من جنود الافغان ثماني عشر .



    قتل 13 علج أمريكي في فرياب

    تمكن جند الله البواسل في اقليم فرياب ببلدية ميمونه ان يستهدفوا القوات الامريكية التي اتت في المنطقة بشكل الهيئة الاغاثية لتفحيص المكان لصنع المكتب والمركز في المنطقة للتجسس على المجاهدين . تم قتل ثلاث عشر من الامريكيين ومعهم اثنين من النساء وكما تم هلاك خمس عشر من جنود الافغان الذين يحرسونهم .وانسحب المجاهدين بعد وصول مروحية اباتشي فوق المنطقة .



    تدمير قاعدة أمريكية في بجرام

    هاجم جندالله البواسل في بجرام على قاعدة عسكرية التابعة للقوات الامريكية .واستمر الهجوم الى ساعة وعشرين دقائق . وتم تدمير معظم القاعدة كما تم تدمير اكثر من نصف المبني الرئيسي في القاعدة العسكرية بالصواريخ . وتم تدمير ثلاث مخيمات كما تم قتل عدد كبير فوق العشرين من العلوج القوات الامريكية والدولية . ولم تعرف الخسائر بالضبط بسبب الظلمة لكنها كثير جدا . وانسحب المجاهدون بعد الهجحوم بالامان . ولله الحمد والمنة.



    هجوم على مطار خوست

    هاجم اسود الله الابطال في خوست على المطار الجديد بعد انشاءه اكثر من نصف . تمكن المجاهدون ان يدمروا مبني القوات الدولية بالكامل مع هلاك اكثر من خمس عشر علجا كما تم تدمير معظم مركز جنود الافغان الين يحرسونهم لكن معظمهم استطاعوا ان يهربوا من المركز . وقد قتل حوالي ثماني من جنود الافغان . والذين نجو في الصباح يوم الجمعة اعلنوا ترك العمل وذلك عبر المظاهرة قالوا بان القوات الدولة لا يعطنا فلوس كامل ونحن لماذا نقتل خلف هؤلاء القوات الدولية الذي لم يستطع ان يعطينا فلوس .


    عملية بطولية دمرت ظهر العملاء الصليبيين

    هاجم جنود الله البواسل في يوم الجمعة المبارك 1 رجب 1424 على مركز التفتيش لجنود الافغان المعروف بام (ساقي تهانه )في جنجسو قرب اسبين بولدك . وتم الهجوم بالليل عبر القذائف والصواريخ والاسلحة الخفيفة . تمكن جنود الافغان ان يهربوا من مركز التفتيش لجنود الافغان الى مركز الجنود الافغان الثاني المعروف (رمخ تهانه)الواقع قريبة منها على بعد حوالي واحد ونصف كيلو ميتر . لكن جند الله تمكنوا استهداف اربع سيارات عسكرية بالقذائف اربي جي التي حاولت ان يهرب من المركز . وتم قتل في هذه السيارات الاربعة ثماني عشرة من جنود الافغان ومعهم قائد جنود الافغان واكبر عميل للقوات الامريكية بمنطقة اسبين بولدك حاجي ولي شاه (وهذه العملية كان هدفه استهداف هذا العميل الذي قد اخبرناه بمصيره لكنه لم يسمع الكلام . وهذا رجل اكبر عميل للقوات الامريكية في منطقة اسبن بولدك وقائد جنود الافغان كذلك ). وبعد تدمير اربع سيارات عسكرية دخل المجاهدون في المركز واخذوا جميع الغنائم والاسلحة والفلوس وبعد ذلك تم تفخيخ المركز وجميع السيارات العسكرية الواقفة علىالحدود ثم تفجيره . وبعد تفجير المركز ساقي تهانه ذهب اسود الله البواسل الى مركز الثاني الذي تسلل اليه الجنود الافغان وظنوا ان المجاهدين لم ياتون الى هنا وذلك على البعد . فالمجاهدين وصلوا عبر السيارات الى مركز الثاني وتم حصر المركز وقتل جميع من فيه والذين تبلغ عددهم اربع وخمسين علجا . واثناء الهجوم رفع بعض العملاء ايديهم لكن المجاهدون اوصلوهم الى الجحيم . ودخل الاخوة في المركز واخذوا الاسلحة والذخائر من هناك ونقلوهم الى السيارات المغنمة وبعد ذلك تم تفجير المركز الثاني . ورجع المجاهدون سالمين الى مقرهم . ولله الحمد والمنة .



    قتل 28 علج في عملية استشهادية

    عملية استشهادية تسفر اكثر من ثماني وعشرين امريكيا ناهيك عن جنود القوات الدولية . هذه العملية كافية للقوات الامريكية والدولية لتعلم الدرس . وقافلة القوات الامريكية حاولت ان تمر من غزني لوصوله الى كابل . هذه القافلة كانت مكونة من خمس وعشرين سيارات وكانت فيهم ناقلات جنود والحافلات المليئة بالعلوج . وغير ذلك وهذه القافلة كانت تحرسه ثمانية مروحيات . رغم كل الحراسات المشددة تمكن احد افراد المجموعة الفدائية الذي اعلن به امير المومنين ملا عمر بقيام العمليات الاستشهادية حتى يتم طرد الاحتلال . وسبق نشر البيان للقوات الامريكية وتحذيرهم لكنهم لم يسمعوا كلام الاسود باللسان . فهذه العملية الاولى من مجموعة الفدائية والقادم اسوأ من هذا . عند ما وصل قافلة القوات الامريكية في السوق الرئيسي لغزني مع ثمانية مروحيات ليحرسونها . بعد مرور ثلاث سيارة من القافلة بامان عند اقتراب السيارة المليئة بالعلوج والذي كان فيه احد ابرز قائد القوات الامريكية من الجنرال . الاخ الفدائي وثب على السيارة الرابعة العسكرية من نوعية الجديدة وضم نفسه مع السيارة الرابعة وهو ماشية وضغط على الزر بعد التكبير وتم الانفجار الهائل الذي اسفر السيارة المستهدفة والحافلة الذي خلفه وناقلة جنود كما تصادم اربع سيارات مختلفة من العربات فيما بعضهم وقتل فيه عددا كبيرا لكنه لم تعرف . واما السيارة الرابعة فكان فيه ثماني من الامريكيين وخلفه الحافلة كانت مليئة بالامريكان . تم تصفتهم بالكامل . وهذه العملية اسفرت عددا كبيرا من العلوج لكن اقل عدد لقتلاهم هو ثماني وعشرين علجا وفي الاصل تفوق هذا العدد . والعملية ادت الى اجبارهم الى الرجوع الى ساحات المعارك ليقضي الله امرا مفعولا فيهم . والعملية تمت رغم وجود ثمانية مروحيات ورغم الحراسات الشديدة من جنود الافغان والقوات الدولية . هذه العملية كافية لفهم المشككين ان القوات الامريكية لم يستطعوا ان يمر من اي منطقة سالما . وكانت خسائر كبيرة في هذه العملية لان القوات الامريكية لم تستطع ان تخرج من السوق الى الآن . وتم قفل السوق مع حصر المنطقة بالكامل. وهذه العملية لم تظهر في اي من الاعلام . وسكت الاعداء عن هذا .والناس كانوا مشغولين ما حدث في النجف . ونجح الاعداء ان يخفوا هذه العملية الاستشهادية التي قامت بها احد الفدائيين من مجموعة الفدائيين لملا امير المؤمنين حفظه الله ورعاه .



    قتل العميل في هجوم على القافلة في اقليم هلمند

    تم قتل اكبر عميل للقوات الامريكية واكبر معاون لكرزاي . وصديقه الخاص . اسمه مولا داد . هاجم المجاهدون في يوم السبت 2 رجب 1424 بعد الترصد على قافلة العميل ببلدية دهراود باقليم هلمند . وتم تدمير القافلة مع قتل العميل والجاسوس وابنه وحراسه جميعا الذين تبلغ عددهم حوالي عشرين جنديا وكما دمر اربع سيارات عسكرية . ولله الحمد والمنة.



    تذكير

    نكتب لإخواننا في ختام هذه النشرة تذكيراً بحق المجاهدين عليهم ، وهو الدعم بكافة أشكاله مع تزايد عملياتهم واتساع رقعة عملهم ، وأهم الدعم والذي يقدر عليه كل مسلم هو الدعاء ، فادعوا الله لإخوانكم المجاهدين في كل مكان بالنصر والتمكين ، وألحوا بالدعاء على أمريكا بأن يدمرها الله ويمزق ملكها إنه قوي عزيز



    الإمارة الإسلامية ( طالبان)


    مركز الإعلام الإسلامي العالمي Global Islamic Media Centre

    groups.yahoo.com/group/globalislamicmedia
     

مشاركة هذه الصفحة