قرار مخجل لشيخ الازهر ( عبد الباري عطوان )

الكاتب : arab   المشاهدات : 568   الردود : 2    ‏2003-08-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-08-30
  1. arab

    arab عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-03-27
    المشاركات:
    359
    الإعجاب :
    0
    لم يكتف شيخ الازهر محمد سيد طنطاوي بالتنصل من الفتوي التي اصدرها الدكـــتور نبوي محمـــد العـــش عضو لجنة الفتوي، واكد فيها ان مجلس الحكم العــراقي فاقد الشرعية لانه قام علي نقيض مبدأ الشوري، وفرض علي العراقيين بقوة الاحتلال، بل ذهب الي ما هو ابعد من ذلك عندما اصدر قرارا بفصل صاحب الفتوي، وبعد زيارة مفاجئة للسفير الامريكي.

    ان هذا الموقف المخجل يضيف نقطة سوداء اخري في سجل الشيخ الطنطـــاوي، ويشكل اساءة فاضحــة للازهــــر وتاريخه المشرف الذي يمـــتد لاكثـــر من الف عام كانت حافـــلة بالجـــهاد في مواجهة كل الحكام الظالمين والقوي الاستعمارية العظمي.

    فشيوخ الازهر وتلاميذه كانوا دائما في مقدمة الصفوف في القتال ضد الحملة الفرنسية علي مصر في آواخر القرن الثامن عشر، ليس فقـــط باصدار الفتاوي وتعبئة الملايين ضد الاحتلال، وانما ايضا بالقــتال بالسلاح الابيض من شارع الي شارع ومن حي الي آخر، وفعلوا الشيء نفسه في مواجهة الاستعمار البريطاني وتفجير ثورة 1919 الشهيرة، وكان الشيخ الراحل الدكتور عبد الحليم محمود بطلا في تصديه للرئيس الراحل انور السادات وسياساته الاستسلامية والتطبيعية مع اسرائيل.

    السياسة الخارجية لمصر العظيمة تعيش هذه الايام مرحلة من التدهور غير مسبوقة في التاريخ الحديث، والدكتور الطنطاوي هو أحد ابرز رموز هذه المرحلة، فقد وقف دائما الي جانب السلطان الجائر، وتبني دون تحفظ فتاوي ومواقف تتناقض كليا مع مباديء العقيدة وروح الاسلام، ومشاعر الشعب المصري الوطنية الاصيلة المتجذرة.

    فهو الذي اصدر فتاوي تدين العمليات الاستشهادية وتعتبر من يقوم بها منتحراً مصيره جهنم، متناغما في مواقفه هذه مع وعاظ السلاطين في المملكة العربية السعودية ودول اخري تبرر للحكام تقاعسهم عن اداء واجباتهم الاسلامية والاخلاقية، وتشجعهم علي الارتماء في احضان الاستعمار والحكم بغير ما انزل الله.

    ولعل الخطيئة الكبري التي وقع فيها الدكتور الطنطاوي تلك التي تحرم علي علماء الازهر او غيرهم من ابناء الدول الاسلامية الاخري اصدار فتاوي تخص شعوبا غير شعوبهم، وقوله انه لا تجوز المزايدة علي شيوخ العراق واصدار فتاوي خاصة بهم. فهم ادري واعلم بأمورهم من غيرهم.

    سبحان الله... منذ متي كان علماء الاسلام يعترفون بالحدود السياسية المصطنعة بين بلاد الأمة الاسلامية الواحدة، ولماذا توجد مرجعيات اسلامية وفقهاء تستنير الأمة وابناؤها بهدي فتاواهم حول المواقف الوطنية والدينية وشؤونهم الحياتية والروحية!

    واذا كان امر الفتوي يقتصر علي علماء البلد نفسه، باعتبار ان اهل مكة ادري بشعابها، فلماذا يدرس تلاميذ الازهر والجامعات الاسلامية في مختلف انحاء العالم فتاوي الشيوخ ابن تيمية، وابو الاعلي المودودي، وسيد قطب، وحسن البنا، والامام الغزالي وغيرهم؟
    فوفق اقوال شيخ الازهر بات من الممنوع علي طلاب الشريعة في الهند دراسة في ظلال القرآن للعلامة سيد قطب، لانه مصري، مثلما هو ممنوع علي تلاميذ الازهر الاطلاع علي فتاوي ابو الاعلي المودودي لانه هندي.

    كنا نتمني لو ان شيخ الازهر الدكتور طنطاوي ارتقي الي مكانة الصرح الوطني والاسلامي الراسخ الذي يرأسه ويكف عن اتخاذ المواقف التي تكرس حالة الهوان والاذلال التي نعيشها، ويقدم التبريرات المخجلة لها. كما كنا نتمني لو انه استمع الي فتاوي الشيخ السيستاني، وكل المرجعيات الاسلامية الشيعية والســـنية الاخري في العراق، التي لم تعترف بشرعية مجلس الحكم هذا، وكفرت في معظمها المشاركين فيه.
    الدكتور الطنطاوي لا يقرأ هذه التصريحات ولا يسمع لغير قيادته السياسية، وما يصدر عن السفارة الامريكية من توجيهات وآوامر لها وله، والا لما ادلي بهذه التصريحات التي تكشف عن جهل كامل بما يجري في العراق وغيره من البلاد الاسلامية. لم يسمع الامام مقتدي الصدر وهو يقول في خطبة الجمعة قبل ايام ان مجلس الحكم لا يؤيده مؤمن !

    حالة الانهيار والاذلال التي تعيشها الأمة الاسلامية حاليا تترسخ لان فيها علماء من امثال الشيخ طنطاوي، يكرسون مبدأ خطيرا وهو ان الفتاوي يجب ان تتركز في احكام النكاح، ونواقض الوضوء، والترويج لزواج المسيار، او زواج الفرندز وكأن مشاكل الامة الاسلامية محصورة فقط في اعضاء ابنائها التناسلية!

    ان هذه المواقف والفتاوي المخجلة هي التي تفتح ابواب التطرف علي مصاريعها، وتدفع الشباب الي التمرد والثورة، فالاسلام كعقيدة جاء ثورة علي الظلم وانتصارا للفقراء والمحرومين، وتحقيقا لمبدأ العدالة والمساواة، وهي قيم ومثل واخلاقيات يبدو ان وعاظ السلاطين، وكبيرهم شيخ الازهر نسوها تماما للأسف.

    نخشي ان يأتي زمن يعين فيه البيت الابيض شيخ الجامع الازهر، وتصدر فيه الحكومة الاسرائيلية الفتاوي للمسلمين، ويتولي السفراء الامريكيون في العواصم العربية والاسلامية كتابة خطب الجمعة، فالمقدمات الحالية تقود الي مثل هذه النتائج.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-08-30
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    هذا شيخ (ميري) على قولة المصريين ( موظف رسمي) وقد سبق وأن حلل ربا البنوك في فتوى أثارة جدلا ولكن الأهم من هذا وذاك بأن أي شخص لايهتم بما يقول لانه لايملك من أمره شيئا0
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-08-31
  5. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,909
    الإعجاب :
    703
    ليس غريب على مثله ومثل من نصبه هذه المواقف ؟؟؟
    وبعدين وين الغيبة المجلس الرياضي فقدان لك؟؟
     

مشاركة هذه الصفحة