لنضحك على انفسنا من انفسنا .,.,.,.,

الكاتب : العمراوي   المشاهدات : 416   الردود : 0    ‏2003-08-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-08-30
  1. العمراوي

    العمراوي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-24
    المشاركات:
    7,510
    الإعجاب :
    4
    اجمل النكت هي تلك التي نضحك فيها على انفسنا ، فالوضع العربي برمته اصبح نكتة جميلة مضحكة ، فعندما نشعر بالتوتر وضيق النفس وارتفاع ضغط الدم ، فلنضحك على حالنا لنغدوا اكثر اشراقا وجمالا وصحة .

    اشترك حوالي مليوني شخص من مختلف الدول الاوروبية واميركا وكندا ، في تقييم اربعين الف نكتة، ونشرت النتيجة التي تناقلها كبار الكتاب والمهتمين في العديد من الصحف والدوريات ، فكانت كل جنسية تفضل نكتة من نكهة معينة ، و لنأخذ نماذج من هذه النكت .

    اختار البريطانيون النكتة التالية التي يرون انها مضحكة : دخلت سيدة تحمل رضيعها الى الحافلة ، فقال لها السائق : ان هذا اقبح طفل رأيته في حياتي ، فذهبت السيدة غاضبة لتجلس على كرسيها ، فما ان رآها احد الركاب وهي تكاد تغلي حتى سألها عن السبب فقالت : ان السائق قد اغضبني ، فرد الراكب : اذهبي اليه واخبريه بانك غاضبة ولا تسكتي عن حقك ، وانا سأعتني بهذا القرد من اجلك حتى تعودي .

    أما الاميركان قد اعجبتهم نكتة اخرى تقول : كان رجل وصديقه يستمتعان بلعب الغولف ، عندما شاهد احدهما موكب جنازة تمر بالقرب من الملعب ، فما كان منه سوى ان توقف عن اللعب وخلع قبعته واغمض عينية واحنى رأسه بكل احترام ، فقال له صديقه : واو ، ان هذا أمر طيب منك ان تتوقف عن اللعب من اجل مرور الجنازة ، فلم اكن اعلم انك تحترم الموتى لهذه الدرجة ، فرد الرجل : نعم ، لقد كنا متزوجين لمدة خمس وثلاثين سنة .

    الكنديون اعجبتهم نكتة علمية تقول : اكتشف رواد الفضاء الذين ترسلهم مؤسسة ناسا ان الاقلام الجافة لا تعمل في غياب الجاذبية ، وقد قام علماء المؤسسة الفضائية بعدة ابحاث استغرقت عشر سنوات وصرف 12 بليون دولار لانتاج قلم يكتب في غياب الجاذبية ، وفي الوضع المقلوب وتحت الماء وعلى أي سطح بما فيه الزجاج وفي درجة حرارة تتراوح من صفر وحتى 300 سنتغريت ، وفي المقابل استخدم الروس القلم الرصاص .

    الاستراليون لم يعجبهم كل ذلك واختاروا نكتة اخرى تقول : دخلت امرأة الى عيادة الدكتور وهي تصرخ : دكتور ، انظر الي ، عندما صحوت من النوم صباحا نظرت الى نفسي في المرآة ورأيت ان شعري اصبح اجعد ومتقصفا ، وجلدي قد ترهل ، وعيني جاحظتان تكادان تخرجان من محجريهما ، مالذي حصل لي يادكتور ؟ نظر الدكتور اليها من الاعلى الى الاسفل وبعد برهة قال لها : سيدتي اني اؤكد لك انه ليس هناك مشكلة في عينيك .

    لا اعلم ان كانت هذه النكت قد اضحكتكم ولكنها لم تضحكني بالتأكيد ، فهي عندما تترجم تصبح جافة غير مفهومة ، بالاضافة الى ان النكت يجب ان تخرج من رحم المجتمع لتكون مضحكة ، ومجتمعاتنا العربية لديها نكتها التي تعبر عن معاناتها وهمومها بشكل رائع ، ولنأخذ هذا المثال :

    المدرس : يعيش السمك في الماء ، التلاميذ : يعيش ، يعيش ، يعيش .

    قد تكون هذه النكتة مضحكة للبعض ولكنها من المضحكات المبكيات ، فواقعنا هكذا ، لقد تحولنا الى هتافة لكل شئ ، نردد (يعيش) ولا نعلم حتى من هذا الذي يجب ان يعيش .

    ان دراسة النكتة وتأثيرها وعلى من تطلق ، ومن الذي يضحك عليها ولماذا ، غدا مجال علمي خصب لمعرفة المجمتع وهمومه وتوجهاته ، ولذلك تحرص بعض مراكز الدراسات على جمعها وتحليلها لمعرفة ما يدور في كواليس المجتمع ومجالسه ودواوينه ، فعندما يضحك الشخص تتحرك في وجهه سبع عشرة عضلة ، ويطلق دفعات من الاصوات طول احداها 75 ملي ثانية بفارق بينها يبلغ 210 ملي ثانية ، وقد تعكس تلك الاصوات شخصية المرء ومدى تحفظه وانفتاحه ، فبعض الشعوب تضحك ملء شدقيها ويشكل الضحك نوعا من التواصل الاجتماعي مرافقا للطعام والشراب ، ولدى بعض الشعوب الاخرى يكون الضحك بصوت عال تصرفا غير مقبول ، ولكن يبقى الضحك مفيدا للصحة فهو يزيل التوتر ويخفض ضغط الدم ويجعل الوجه اكثر اشراقا وجمالا .

    لقد قمت بقراءة العديد من النكت ، ولكني لا استطيع ان اكتبها فهي ستغضب البعض لانها تجعل فئة من المجتمع تضحك على الاخرى ، فالقاهريون مثلا يضحكون في نكتهم على الصعايدة ، والعراقيون على اهل الموصل أو المصلاوية كما يسمونهم ، والاردنيون على الطفايلة و الفلسطينيون على الخلايلة والسوريون على اهل حمص ، وقد تكون النكت على قبيلة بعينها او جماعة ، والكثير منها ليس بريئا كما يبدو لاول وهلة ، بل يكتنفها خبث واضح ويضيف لها بعض اللؤم نكهة فكاهية ، ولكن اجمل النكت هي تلك التي نضحك فيها على انفسنا ، فالوضع العربي برمته اصبح نكته جميلة مضحكة ، فعندما نشعر بالتوتر وضيق النفس وارتفاع ضغط الدم ، فلنضحك على حالنا لنغدوا اكثر اشراقا وجمالا وصحة .


    منقوول .,.,.,.,;)
     

مشاركة هذه الصفحة