نبذة عن سيرة محمد باقر الحكيم

الكاتب : الصلاحي   المشاهدات : 408   الردود : 1    ‏2003-08-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-08-30
  1. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    نبذة عن سيرة محمد باقر الحكيم

    الصحوة نت - سي إن إن

    ولد محمد باقر الحكيم عام 1939 في مدينة النجف مركز المرجعية الدينية عند الشيعة الإمامية منذ عدة قرون، وهو ابن محسن الطباطبائي الحكيم الذي يعده أتباعه المرجع الديني العام للشيعة في العالم منذ أواخر الخمسينات حتى وفاته عام 1970.
    ومحمد باقر وهو الخامس من بين تسعة أشقاء، تلقّى تعليما دينيا صرفا في النجف.وفي عام 1964 بدأ التدريس في كلية أصول الدين ببغداد وذلك حتى عام 1975، العام الذي توقف فيه عن التدريس بعد إغلاق الكلية من قبل الحكومة العراقية الحاكمة وقتذاك.
    وتخرج على يدي الحكيم عدة رموز لدى الطائفة الشيعية ليس في العراق وحده، من ضمنهم عباس موسوي الأمين العام الأسبق لحزب الله اللبناني.



    كما كانت للحكيم تجارب في التدريس في إيران، فضلا عن مؤلفات عديدة في تفسير القرآن والسياسة والحركة الإسلامية.
    وفي أوائل الثمانينات، تعرّضت أسرة الحكيم إلى حملة اعتقال واغتيال.
    وتنحى عائلة الحكيم باللائمة في تلك الحملة على حزب البعث العراقي، وأدّى ذلك إلى رحيل باقر الحكيم إلى إيران المجاورة في أكتوبر/ تشرين الأول عام 1980، بعد بدء الحرب العراقية/الإيرانية.
    وهناك أسس الحكيم المجلس الأعلى للثورة الإسلامية الذي انتخب ناطقا باسمه عام 1982. وفي عام 1986، انتخب رئيسا للمجلس.
    ويتمركز المجلس الأعلى في طهران وهو الحزب الإسلامي الوحيد الذي انضم إلى الجهود الأمريكية لإطاحة نظام صدام حسين، وشارك في اجتماعات واشنطن خلال صيف 2002.
    ويشكل الشيعة نسبة مهمة من سكان العراق وينقسمون بين العناصر العلمانية من الطبقات الوسطى والعمالية في المدن والذين يتعاطفون مع الأحزاب الدينية.
    أما الشيعة المتدينون فينقسمون إلى أربع مجموعات رئيسية. وتتبع الغالبية عائلة الصدر التي يقودها اليوم مقتدى الصدر الذي اغتيل والده في فبراير/ شباط من العام 1999. ويوجد قسم من الشيعة مناصرون لآية الله علي السيستاني.
    ويتمتع المجلس الأعلى للثورة الاسلامية بقاعدة شعبية في المدن الشرقية القريبة من الحدود مع إيران، بينما يسيطر حزب الدعوة في الوسط خصوصا في الناصرية والبصرة. ويتميز المجلس الأعلى بدرجة عالية من التنظيم وقدرات عسكرية وعلاقات متقلبة مع واشنطن.
    وساهم باقر في تأسيس جناح مسلح، فيلق بدر، يتراوح تعداده بين 10 و15 ألف عنصر مدرب بقيادة عبد العزيز الحكيم، الشقيق الأصغر لمحمد باقر.
    وأبعدت واشنطن فيلق بدر عن الحرب على صدام، وقبلت بمشاركة الميليشيات الكردية.
    ووفقا للموقع الرسمي له، تعرض محمد باقر الحكيم لعدة محاولات اغتيال سواء في العراق أو خارجه، وصل عددها إلى ستّ محاولات قبل أن تنجح عملية تفجير في اغتياله في المدينة التي ولد فيها قبل 64 عاما.









     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-08-30
  3. ولد الحمايل

    ولد الحمايل قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-03-31
    المشاركات:
    5,159
    الإعجاب :
    0
    روح بلا رجعه انشاء الله لشيعي
     

مشاركة هذه الصفحة