زجاجة العطر( قصة قصيرة )أرجو التوجيه

الكاتب : أبو العبادلة   المشاهدات : 469   الردود : 5    ‏2003-08-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-08-29
  1. أبو العبادلة

    أبو العبادلة عضو

    التسجيل :
    ‏2003-06-13
    المشاركات:
    66
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    لبست المدينة العامرة ثوب الحياة، واتشحت بوشاح الجمال، وتزينت بروعة

    البناء ، شوراع المدينة تفيض بالحيوية والصخب، و فضاؤها الفسيح تغمره

    الأنوار المتوهجة،والهواء العليل يبعث في النفس الأمل .

    وفي وسط هذه المدينة الفتية وقفت سارة تقلب طرفها من نافذة عليتها، وتمتع

    ناظرها بالطبيعة الخلابة والجمال الساحر ... جالت ببصرها في الشارع الممتد

    أمامها ونظرت إلى الأشجار المصطفة في طابوربديع ... صوبت النظر في نهاية

    الطريق.... أطالت النظر .... إن لها هناك ذكريات لاتنسى .. حيث تتربع

    مدرستها في وقار مهيب ...إنها تتذكر فصولها وممراتها وأيامها حيث قضت فيها

    عمرا جميلا ... كانت الذكريات تطوف بسارة بين دوائر الحزن والفرح والضحك

    والبكاء والجد والكسل... لقد ودعت ذلك العالم النابض .... لقد انتزعت منه

    انتزاعا كما تنتزع الروح من الجسد ....وهاهي الآن تعيش في عالم آخر... عالم

    مليء بالمسؤولية والعطاء...

    أغلقت النافذة .. والتفتت إلى مملكتها الصغيرة الساحرة ...ما أسعدها بهذه

    الحياة !!!حياة الألفة والمودة ....تقدمت بخطوات وئيدة إلى سريرها .... ووقفت

    أمام المرآة تتهيأ لاستقبال زوجها ....زجاجات العطر الفاخرة وضعت بعناية

    على جنباتها ..عادت الذكريات من جديد..ذكرتها إحدى الزجاجات المرصوفة

    بزميلات المدرسة فقد أحضرت إحدى زميلاتها زجاجة مثلها ، إنها تذكر تلك

    الفتاة جيدا ... إنها تشبه العطر الفواح الذي يشمه الغادي والرائح!

    والقريب والبعيد!.

    إنها تذكر ذلك اليوم الأسود حين خرجت من المدرسة فرأت تلك الفتاة اللعوب

    تركب مع شاب غريب لتكتب بذلك الفصل الأخير من قصة الضياع....امتدت يد

    سارة إلى الفتاة لتمنعها من الركوب ...سقطت زجاجة العطر الفاخر على

    الأرض .....انكسرت .. تناثر حطامها... في تلك الوهلة دخل عليها

    زوجها..رفعت سارة رأسها و استطاعت أن تنتشل من آكام الحزن بقايا بسمة .

    قرأ في وجهها حروف الحزن....

    نظر إلى الزجاجة الملقاة على الأرض وقال: لاعليك..... سأستبدلها لك بأفخر

    منها.

    تحدرت من عينها دمعة وقالت : وهو كذلك.... وهو كذلك !!!


    أبو العبادلة

    2/7/1424
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-08-29
  3. جلنار

    جلنار قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-02-28
    المشاركات:
    13,030
    الإعجاب :
    3

    أخي ابا العبادلة

    رغم أني لست بناقدة لكن سأحاول أن أكون قارئة جيدة ،

    قصتك مكتملة البناء ، يغريك الوصف من نافذة صغيرة تطل منها صاحبة الذكرى ، لغة راقية وتسلسل في الفكرة التي أختصرت ربما عشر ورقات من كتابة قصة ذات احداث إلى مقتطفة صغيرة ، أخبرتنا عن " زجاجة العطر " وسقوطها من يد صاحبتها الذي فهمنا سببه نحن وبقيت للزوج مجرد " زجاجة عطر "

    جميل جداً ماقرأت

    بالتوفيق
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-08-29
  5. مغترب قديم

    مغترب قديم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-04-09
    المشاركات:
    387
    الإعجاب :
    0
    جميلة جداً أخي الكريم .

    قراءة في ذاكرة ..


    :)
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-08-29
  7. aaa222

    aaa222 عضو

    التسجيل :
    ‏2003-06-02
    المشاركات:
    30
    الإعجاب :
    0
    رائع أيها المبدع
    لقد عشت مع القصة بإندماج كامل
    قمة في السرد القصصي
    وتسلسل وتناسق رائعيين

    لك فائق الأحترام
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-09-01
  9. تميم العابد

    تميم العابد عضو

    التسجيل :
    ‏2003-09-01
    المشاركات:
    182
    الإعجاب :
    0
    فعلاً جميله اخي الكريم

    لك ودي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-09-01
  11. أبوحسن الشّافعي

    أبوحسن الشّافعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-12-07
    المشاركات:
    344
    الإعجاب :
    0
    أخي أبا العبادلة
    يكفيك قول أختنا الفاضلة جلنار, فهي ممسكة بزمام القصّة , فليس لي بعد
    قولها سوى القول أنّك مبدع في القصّة إبداعك في الشعر.
    فاسلم مبدعاً متألّقاً.
    هذا رأي قارىء أعجبته سطورك, فلست بناقد , لكنّي أرى في كلام من سبقني
    شهادات ثمينة وهم أقدر.
    لك جزيل الشكر.
     

مشاركة هذه الصفحة