قصة قصيرة

الكاتب : aaa222   المشاهدات : 547   الردود : 4    ‏2003-08-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-08-28
  1. aaa222

    aaa222 عضو

    التسجيل :
    ‏2003-06-02
    المشاركات:
    30
    الإعجاب :
    0
    للأمانة العلمية هذة القصة قصّها لي صديقي الغير عربي (باللغة الأنجليزية)

    تأثرت بالرسالة التي تحملها وبعد التصرف ترجمتها وأردت أن أرى وجهات نظركم

    (( كانت تنظر إلى صورته التى على مكتبه وهو مرتديا ثياب التخرج من المرحلة الثانويةكان مبتسم ٌ كما هو حاله في أغلب أوقاته ,
    وسيم الصورة , طويل القامة , مرهف الحس , يحب العمل والرياضة كما يحب كذلك القراءة.
    تذكرت كل مراحل حياته منذ طفولته حتى ذلك اليوم الذي ألتحق به بالجيش أنه يوم مشؤم فقد ذهب ولم يعد. أخذوه إلى هناك ألى خارج البلاد بعد أن قضاء ثلاثة أشهر في القاعدة يتلقى التدريبات العسكريةالقاسية
    لقد أنقطعت أخباره وأخبار الكثير من أفراد تلك الفرقة التي كان مدرج في قائمة أعضائها فالكثير منهم لم يعد .
    أما من كتبت له العوده فقد عاد ,ولكنه عاد في صندوق أبيض ملفوف بالعلم الوطني لتتم مراسيم دفنه في أحدى مقابر الشهداء !!!!

    وهي في خظم تلك الأفكار التي كانت تعرض امامها تلك المراحل التي عاشها أبنها ((مارك))
    رن جرس الهاتف ليعيدها من عالم الذكريات الي عالم الحقيقة المرة
    رفعت السماعة بهدوء ثم أغمي عليها بهدوء
    أسرع إليها زوجها الذي كان يقراء كتابا في صالة الجلوس
    حاول إفاقتها ولكنه سمع صوتا لفت أنتباهه صوتاً يأتي من بعيد من سماعة الهاتف يردد :
    ((أمي . أمي أنا مارك))
    لم يصدق الأب ذلك ((فمارك ))أنقطعت أخباره منذ زمن طويل بل قيل أنه قتل في المعركة
    أمسك السماعة وهو ينظر إلي زوجته القابعة على الأرض
    (مرحبا) من أنت ؟
    أبي أبي
    أنا ((مارك)) كم أنا سعيد لسماع صوتك ياأبتي لقد عدت من المعركة
    أنا الأن في القاعدة العسكرية خارج المدينةأردت أن أتصل بكما قبل العودة فلدي صديق عزيز نجى من المعركة بإعجوبة ولكن بترت يده ورجله اليمنى
    فهلا تقبلانه في العيش معنا؟
    ولدي أنا في غاية السعادة لعودتك لكن.....دع صديقـــــــــ........

    أفاقت الأم على سماع الحوار بعد أن أيقنت أنها ليست في أحلامها التي تعودت أن تسمع بها صوت مارك
    فانتزعت السماعة من يد زوجها
    لتكلم ولدها مارك
    مارك مارك
    هل أنت مارك
    أنا لا أصدق ذلك
    نعم أنا مارك يا أمي
    لقد نجوت من المعركة
    ولم أُصب بأي أذىٍ
    ولكن لدي صديق أردت أن أستاذنكما بحضارة ليعيش معنا
    أنه معاق فقد بترت يده ورجله ليمنى فهل تقبلانه في ان يعيش معنا؟

    الأم:نحن مشتاقين إليك يا ولدي
    عد الأن أنت ودع صديقك
    فالبيت لا يتسع ومع ذلك فهو معاق ولن يفيد بشىء
    عد الأن أنت هيا يامارك لقد أشتقنا إليك!!!!!!

    مارك نعم يا أمي نعم ساأعود !!!!!!!!
    أطبق مارك السماعة
    لترن بعد ثلاثة أيام لاحقة

    الأب: مرحبا
    المتصل: هل أنت والد ((مارك))
    الأب : نعم
    المتصل : يؤسفني أن أخبرك بأن ولدك ((مارك)) قد مات فهلا أتيت لــــــــ.....
    الأب: مارك ولدي- لا- لا أصدق فقد أتصل بي قبل ثلاثة أيام وأخبرني أنه نجى من المعركة لا_ هذا ليس ولدي مارك مازال حيٌ.
    المتصل : نعم مارك عاد من المعركة ولكنه أنتحر اليوم هنا في القاعدة
    أرجو أن تأتي للتأكد من ذلك بنفسك .
    ذهبا الأب والأم إلي القاعدة

    أزيح الستار عن الوجه فأذا به ولدهما ((مارك))

    ثم أزيح الغطاء عن كامل جسمه ليكتشفا أنه مبتور اليد والرجل اليمنى

    وعرفا أنه ذلك الصديق !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-08-29
  3. عمر السقاف

    عمر السقاف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-01
    المشاركات:
    1,674
    الإعجاب :
    0
    اولا لي الشرف ان اكون اول من رد في هذه القصه
    ثم اني لا استطيع كبت تأثري بها حيث انها تحمل الكثير من المشاعر الانسانيه الدفينه
    دمت متألقا
    والرجاء مراجعة الاخطاء الاملائيه
    اخوك عمر
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-08-29
  5. عاشق الابتسامات

    عاشق الابتسامات مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-28
    المشاركات:
    5,630
    الإعجاب :
    8
    اشكر لك حسن الترجمة ..
    نقل رائع ..
    مشكوووووووووور..
    وقصة رائعة تستحق الجهد المبذول لها..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-09-06
  7. aaa222

    aaa222 عضو

    التسجيل :
    ‏2003-06-02
    المشاركات:
    30
    الإعجاب :
    0
    أخي د. عمر السقاف

    أشكر مرورك الكريم الذي جلب السرور إلي قلبي وأشكر نصحك الدائم فمنكم أخي نتعلم ونستفيد وأرجو أن لاتبخلوا علينا وكونوا كما عهدناكم
    دمت للمجلس نبراس أيها الأديب المبدع
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-09-07
  9. زهرة الصحراء

    زهرة الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-04-22
    المشاركات:
    3,435
    الإعجاب :
    0
    قصة مؤثرة فعلا

    كم هي انانية الانسان قاسية..!

    عندما يكون المصاب بمصيبة قريب لنا لا ندري كيف نساعده على تجاوزها..

    أما لو لم يكن كذلك فإننا لا نهتم لأمره..

    رغم ان الاثنان -القريب والغريب- كلاهما بشر..وكلاهما يمر بنفس المحنه..وكلاهما يحمل ذات الوجع

    شكرا لك اخي على نقلها..للعضه والعبره
     

مشاركة هذه الصفحة