حقيقة الخلاف المزعوم بين السلف والخلف

الكاتب : الشهاب   المشاهدات : 888   الردود : 3    ‏2001-07-11
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-07-11
  1. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله وبعد
    بعدإن كثر الجدل واشتد ولا أظنه ينتهي إلى إقتناع أي من الفريقيني بحجة الآخر وذلك للاتي :
    1- إن هذا الخلاف ليس وليد الساعه وانما هو قديم .
    2-أن المتجادلين لابحثون عن الحق فليسوا من طلابه ولا مريديه ، ولو كانوا كذلك لوجدوه .
    ولذلك سوف ندلي بدلونا ليس إنحيازا الى فئه ضد فئه ولكن بينا للحق ، وإبراء للذمه.

    وبداية لا بد أن نقول أن كلمة السلف تطلق ويراد بها الثلاثة القرون الاولى التي شهد لها الرسول صلى الله عليه وسلم بالخيريه وقد إمتاز ذلك الجيل :1- بلغة عربية سليمه خاليه من شوائب العجمه .
    ...............2-بفطرة إسلامية نقيه تجنح الى التسليم .
    ...............3- بقربهم من رسول الله فكانوا أعلم بما جاء به و أقدر على فهمه .فكان منهجهم التسليم بنصوص الكتاب والسنه والبعد عن الجدل
    حتى إذا جاءهم صاحب شبهة إنتهروه وأغلظوا له بالقول ونسبوه الى البدعه وقد كان هذا حالحهم في أول العهد ، ثم إنها كانت فتوحات إتسعت فيها رقعة الدولة الاسلاميه ودخل الناس في دين الله أفواجا وكان منهم ومن بينهم رجال دين وكهنه حملوا معهم عقائدهم الباطله وفلسفاتهم الساقطه التي أخذوا يبثونها بين المسلمين لذلك وجد من بقي من جيل الصحابة أن عليهم أن يتصدوا لها حماية لعقول المسلمين
    وصونا لعقائدهم وكان منهم علي بن أبي طالب الذي ناقش في قضايا القضاء والقدر وأمور الجبر والاختيار ،وعبدالله بن عباس وغيرهم ، ومن عصر التابعين الحسن البصري وعمر بن عبد العزيز وعطاء بن رباح وسليمان بن يسار وطاووس بن كيسان وغيرهم وهكذا تجد أن موقف الصحابة قد تغير من الرفض والانكار إلى المواجهه واقامة الحجة...]ـ[‘
    ..........يتبع
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-07-11
  3. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    ....تابع

    ولذلك جاء في رسالة بعث بها الحسن البصري الى عبدالملك إبن مروان أو الحجاج (روايتان) جاء فيها(لم يكن أحد من السلف يذكر ذلك ولا يجادل فيه لإنهم كانوا على أمر واحد ،وإنما أحدثنا الكلام فيه ،لما أحدث المحدثون في دينهم ما أحدثوا ، أحدث الله للمتمسكين بكتابه ما يبطلون به المحدثات ويحذرون به من الخلافات )والمقصود بالسلف كما جاء على لسان الحسن الجيل الذي قبله، حيث يعتبر جيلهم خلف لما قبلهم وسلف لمن بعدهم ، واليس السلف كما عرفاه في بداية الحديث لان الحسن البصري يعد من التابعين فهو من القرون المشهود لها بالخيريه . هذا في مجال العقيده أما في مجال الفقه لم يكن هناك أي خلاف في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم وفي بداية عهد الراشدين فقد كان المرجع الكتاب والسنه وقد ساعدهم كما قلنا سلامة لغتهم وندرة الحوادث الجديده التي لايوجد لها حل في نصوص الكتاب والسنه في عصرهم وكانوا يحذرون من الاخذ بالراي وكان عبدالله بن مسعود أول من حذر من ذلك : فقدروىسعيد بن منصور قال حدثنا خلف بن خليفيه قال حدثنا الشعبي قال : قال إبن مسعود: ( إياكم وأرأيت أرأيت ، فإنما هلك من كان قبلكم بأرأيت أرأيت ، ولا تقيسوا شيئا فتزل قدم بعد ثبوتها ، وإسأل أحدكم عن شيء لايعلم فيقل لا أعلم فإنه ثلث العلم )
    ثم تغير رأيه فقال في موقف لاحق (إنه قد أتى علينا زمن ولسنا نقضي ،ولسنا هناك .ثم إن الله بلغنا ما ترون ، فمن عرض عليه قضى بعد اليوم فليقض بما في كتاب الله ، فإن جاءه أمر ليس في كتاب الله ولاقضى به نبيه صلى الله عليه وسلم فليقض بما قضى به الصالحون ، فإن جاءه أمر ليس في كتاب الله ولا قضى به نبيه ولا قضىبه الصالحون فليجتهد رأيه، ولا يقل إني أرى وأني أخاف ، فإن الحلال بين والحرام بين ، بينهما أمور متشابهات ، فدع ما يريبك إلى مالا يريبك )وهكذا تجد أن قسم من الصحابه والتابعين قد جنح الى الاخذ بالرأى وقسم منهم قد رفض هذا الاتجاه وحذر منه وأغلق باب الاجتهاد وأوصده ونتيجة لذلك الخلاف فقد ظهرت في الفقه مدرستان ، مدرسة الرأي ومدرسة الحديث وكلتاهما كانتا في عصر السلف .....................يتبع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-07-11
  5. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    وفي العقيده كان الحال كذلك فقد ظهرت مدرستان في عصر واحد عصر الصحابة والتابعين مدرسة إعتمدت التسليم وأكتفت بإلانكار وأنكفأت على نفسها ومدرسة شمرت عن ساعدا وجندوا السنتهم وأقلامهم للتصدي للغلاة من أهل البدع مستعينين بلغتهم العربيه غير خارجين عليها ولا متجاوزين لها . وبهذا البحث المختصر نستطيع أن نخرج بالنتائج التاليه :
    1- أن الخلاف في أصله لم يكن بين السلف والخلف بما يفهم منه أن الخلف كان لهم منهجا في الفهم خلاف منهج السلف سواء كان ذلك في الفقه أو العقيده وإنما يرجع أصل ذلك الخلاف إلى عهد الصحابة أنفسهم رضوان الله عليهم ، وغاية الامر أ، الصراع مع المبتدعه قد إشتد في عصر الخلف ,وان المدارس قد تمايزت وأن الخلف كان لهم الدور البارز
    في رد كيد الكائدين وأبطال حجج الغلاة والمندسين وياتي على رأس هولا جمعيا أبو الحسن الاشعري رضي الله عنه وعن سائر علماء المسلمين.
    2-إن الانتساب الى السلف معناه الانتساب الى ذلك العصر بكافة مدارسه وبالتالى يلزم قبول المنهجين وإلتزام المدرستين دون إعتراض او إنكار.
    3-إن منهج السلف بمداسه منهج سليم وأن الجميع ينطوي تحت لواء أهل السنه والجماعه التي يقابلها أهل البدع والظلاله .
    4- أن تقوم جماعة من المسلمين باشتقاق إسم من السلف ثم تطلقه على نفسها وتجعله علما عليها دون سواها من المسلمين لهو بدعة لم يعرفها المسلمون إلا في منتصف القرن العشرين لذلك فهي بدعة القرن العشرين .......وأستغفر الله من كل زلل.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-07-11
  7. الامير الضالعي

    الامير الضالعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-07-02
    المشاركات:
    410
    الإعجاب :
    0
    نعم اخي الشهاب .

    جزاك الله خير اخي الشهاب .

    ونريد المزيد من هدا .
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة