فنون الإسترضاء: تطبيب الدبلوماسية اليمنية

الكاتب : Time   المشاهدات : 556   الردود : 2    ‏2003-08-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-08-26
  1. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    يسعي الي تطبيب دبلوماسيته
    صنعاء ـ القدس العربي ـ من خالد الحمادي:
    كشفت مصادر دبلوماسية النقاب عن التعيينات الجديدة للدبلوماسية اليمنية التي شملت حتي الآن ترشيح 11 سفيرا في المواقع الشاغرة في السفارات اليمنية في ثلاث قارات.
    وقالت لـ القدس العربي إن وزارة الخارجية اليمـــنية أكملت السبت ترشيح 11 سفيرا، أغلبـــهم أطباء ووزراء سابقون من خارج الوزارة، وتجاهلت الكثير من الدبلوماسيين المخضرمين الذين ينتــــظرون دورهم في الخدمة الدبلــوماسية منذ زمن طويل.
    وأوضحت أن 4 من المرشحين فقط من منتسبي وزارة الخارجية بينما السبعة الباقون من خارج الوزارة وأغلبهم أطباء وفي مقدمتهم الدكتور (الطبيب) عبد الله عبد الولي ناشر، مرشح سفيرا في كندا والدكتور (الطبيب) عبد الناصر المنيباري، مرشـــــح سفيرا في ماليزيا، وكلاهما وزيرا صحة سابقان، بالإضافة إلي الدكتور (الطبيــب) محمد عبد المجيد القباطي، المرشـــــح سفيرا في لبنان، وجميعــــهم من أبرز الأطباء في اليمن بتخصـــصاتهم الطبية العليا.
    ومن بين المرشحين الآخرين الذين أخذ تعيينهم طابع الاسترضاء الدكتور علي الأحمدي، سفيرا لدي الكويت وهو وزير الثروة السمكية السابق، وعبد الوهاب الروحاني، سفيرا لدي روسيا، وقد كان وزيرا للثقافة في الحكومة السابقة وسقـــط في الانتخابات النيابية الأخيرة في نيسان (إبريل) الماضي.
    هذه التعيينات عكست انزعاجا واستياء كبيرا لدي منتسبي وزارة الخارجية لما كرسته من الاستمرارية في التهميش والإزاحة لهم ولخبراتهم الكبيرة في المجال الدبلوماسي الذي يفترض أن تستفيد منها البلد لتطوير دبلوماسيتها وعلاقاتها الخارجية.
    وذكر بعضهم لـ القدس العربي أن زمن الاسترضاء ولي وانتهي منذ زمان ويفترض أن تحل محله الكفاءة والقدرة، فالزمن زمن التخصص والخبرة في التعيين وليس زمن الاسترضاء والمحاباة، إذا كان النجاح هو الهدف المقصود .
    مبررين طرحهم بالتوجه الديمقراطي الذي انتهجه البلد والذي يفترض أن يكون وسيلة لخلق الفرص أمام الأكفاء بعيدا عن أي اعتبارات أخري غير الكفاءة فالبلد ما عادت مضطرة لخلق بعض التوازنات أو المحاباة في ظل النهج الديمقراطي الذي يفترض أن يقتنع كل فرد فيه بنصيبه وفقا لكفاءته وقدراته، فيوم لك ويوم عليك ودوام الحال من المحال .
    وقالوا لا نقلل من كفاءة وقدرة الأطباء المرشحين كسفراء علي سبيل المثال ولكن كفاءتهم وقدراتهم في مجال آخر بعيدا عن العمل الدبلوماسي وقد تكون البلد أكثر احتياجا لإمكاناتهم في المجال الطــــبي ببقائهم داخل البلد وليس بإبعادهــــم عنـــها خاصة وأنهم من أصحاب التخصصات العليا الهامة .
    وعلّق مراقبون علي هذه الترشيحات الجديدة في الدبلوماسية اليمنية بالقول سيظل العمل الدبلوماسي اعرجا طالما استمرت عملية الاسترضاء في التعيين وتواصلت النظرة القاصرة لهذه المهمة بأنها مجرد ترفيه ونقاهة للمعينين فيها .
    وكانت الخارجية اليمنية دأبت في الآونة الأخيرة علي رفع مستوي التدريب والتأهيل لمنسبيها في مختلف المجالات الدبلوماسية للنهوض بقدراتهم وكفاءتهم في هذا المجال، وتفاءل العديد من أعضائها خيرا بذلك التوجه غير أن هذه التعيينات الجديدة كشفت عكس ذلك.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-08-26
  3. عولقي حمر عين

    عولقي حمر عين عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-18
    المشاركات:
    97
    الإعجاب :
    0
    اساسا وزير الخارجية د. ابو بكر القربي هو دكتور باطنية يعني الي بطنه تمشي او توجعه يروح الى عنده.

    اصلا كل شي في بلدنا يمشي بالمقلوب.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-08-26
  5. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    نص مقتبس من رسالة : عولقي حمر عين
    .

    أصلا .. هناك شريحة في المجتمع اليمني ستضرر .. لو مشى في بلدنا كل شيئ حسب الأصول ..
    إذن فالمشي بالمقلوب .. هو المكتوب .. ياقومي ..
    .
    وهناك حقيقة ثابتة وهي : مشلكلتنا لا تكمن في الخارجية .. ولكن مصائبنا كلها تأتي من الداخلية ، ومَنْ فوقها أو تَحتها..
    اللهم اخلف علينا خيرا منهم

    تحياتي ،،،،،،،،
     

مشاركة هذه الصفحة