يا أخوان اعرفوا أدب النقد ودوافعه اذا أرتم أن تطاعوا

الكاتب : القيري   المشاهدات : 842   الردود : 19    ‏2003-08-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-08-24
  1. القيري

    القيري عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-19
    المشاركات:
    25
    الإعجاب :
    0
    أولا أدب النقد:
    للنقد آداب كثيرة أكتفي هنا بذكر بعضها
    1- العلم: يجب أن يكون النقد مبني على علم وهدى من كتاب الله أو سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم لا أن يكون رجما بالغيب واتهاما بالباطل وقذفا بالبهتان وعملا بالظن قال تعالى: (( ياأيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن ان بعض الظن اثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله ان الله تواب رحيم))الحجرات آية12 كأن يقول الواحد رأيت ولم ير وسمعت ولم يسمع وعلمت ولم يعلم ويدخل فيه كل قول بلا علم كذلك على الناقد أن يكون على علم بمنهج أهل السنة والجماعة عقيدية وتلقيا واتباعا ومن ذلك أن يكون عالما بضوابط التكفير والتبديع والتفسيق

    2- التثبت والتبين: يجب على الناقد أن يتثبت في عملية النقد وأن يتحقق في الامر المنقود قبل البدء في نقدة قال تعالى: ((ياأيها الذين آمنوا ان جاءكم فاسق بنباء فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين ))الحجرات آية 6 والمتأمل في الواقع يجد أنة يعيش في زمن الاشاعات وفي جو مليء بالكذب والاتهامات فحري بالمؤمن أن يتأمل ويتثبت في عرضه للأخبار والروايات حتى يمحصها ويصل الى الحقيقة التي لا تشوبها الشائبات ولا تكدرها المكدرات وبذلك يسلم من التخبط في المهالك والوقوع في الهاويات والانزلاق في المرديات.
    والانسان مسئول عن كل قول وعمل كما قال عز وجل: ((ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد ))فاحذر أيها المؤمن أن يستزلك الشيطان ويغريك بعدم التثبت في والأمور والأخبار فتقع فيما لا تحمد عقباة وتندم حين لا ينفع الندم.

    3- الدليل: يجب أن يبني الناقد نقده على أمر جلي واضح بدليل ظاهر ليس فيه غبش ولا غشاوة أو قرينة صريحة صحيحة تدل على جلاء الأمر لا أن يبني نقده على ظن أو تهمة باطلة أو تقليد أعمى فالمرء مطالب بالدليل الصريح الصحيح فيما يقوله وفيما يعتقده وقد نبه المولى جل ذكره على أهمية الدليل والبرهان في الأقوال والأفعال والنقد وغيره فقال تعالى: ((قل هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين ))البقرة آية 111 وفي هذا المعنى قال الشاعر: والدعاوي مالم يقيموا عليها
    بينات أصحابها أدعياء.
    4- العدل: يجب على الناقد أن يتحرى العدل في كلامه فلا يجور في الميزان ولا يشطح في الكلام قال تعالى:((ياأيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله ان الله خبير بما تعملون)) المائدة آية 8 والعدل مما اتفق أهل الأرض على مدحه ومحبته والثناء على أهله ومحبتهم والظلم مما اتفقوا على بغضه وذمه وتقبيحه وذم أهله وبغضهم

    5-النصيحة: وذلك أن يراد بالنقد النصيحة الشرعية بكل ضوابطها وآدابها التي ذكرها العلماء فيكون النقد في اطار النصيحة لا اطار الفضيحة ويكون النصح في جو هاديء لا تشنج فيه ولا تهور بعيدا عن التلفظ بالألفاظ القبيحة.
    6- القبول: قبول النقد يعد من صفات الكمال في الانسان وهذا بحد ذاته يعتبر ظاهرة صحية أما ذلك الذي يخشى النقد لما يعتقد أن النقد ينقص مكانته ويحط من منزلته ويقلل من قدرة ويقضي على مصالحه فان هذا يغالط نفسه ويخادعها ويجب عليه أن يصحح هذا المفهوم لديه بل العكس حاصل فان الذي يقبل الحق هو الذي يعلو شأنه ويكبر قدره وتعظم مكانته فيجب قبول الحق ممن جاء به فالانسان بشر والبشر خطاء معرض للخطاءوهاهو أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه يحمل الراية ورفع الشعار:( رحم الله امرءا أهدي الينا عيوبنا)
    7- التصحيح: النقد يراد به تصحيح الأخطاء وتقويمها أيا كانت هذه الأخطاء ولأي جهة تكون فتعرف الأخطاء لتجتنب وتكشف العيوب ليمكن تلافيها مستقبلا.

    8- المشاركة: مطلوب من المسلم أن يشارك في عملية التصحيح والنقد والاصلاح ولكن عليه أن يراعي ضوابط النقد وآدابه فلا يتكم الا بعلم ويكون متجردا في نقده عن الهوى والتعصب مخلصا في عمله يتكلم بموضوعية قصده النصيحة والاصلاح فالنقد مشاركه من جميع الناس في المجتمع.
    9- عدم التهرب: الهروب من الأخطء أمر مذموم وذلك كأن يحيل الانسان هذه الأخطاء الى الصدفة والظروف أو يجعل من الآخرين شماعة يعلق عليها أخطاءه فيبريء نفسه ويخلى ساخته من المسؤولية ويتجاهل الخطأ وقد ينتج عن ذلك أن يستسلم للواقع متذرعا بالقضاء والقدر مما يؤدي الى الرضا بالخطأ والانحراف وهذا التصور الخاطيء لقضاء الله وقدره يخالف المفهوم الاسلامي الصحيح للقضاء والقدر فالاسلام يوجب تفيير المنكر والفساد.

    10- الصدق: يجب أن يكون النقد مبنيا على الصدق في كل شيء قال تعالى:((فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين))العنكبوت آية3 .

    11- النصيحة في السر: لقد حرم الله عز وجل الاشاعة واظهار الذنوب قال تعالى:(( ان الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون ))سورة النور آية19 وقال رسول الله (ص): ( انك ان اتبعت عورات الناس أفسدتهم أوكدت أن تفسدهم ) ورحم الله الفضيل بن عياض حيث يقول: (المؤمن يستر وينصح والفاجر يهتك ويعير) وقال آخر (من وعظ أخاه فيما بينه وبينه فهي نصيحة ومن وعظه على رؤوس الناس فانما وبخه ) ولكن من كان مشتهرا بالمعاصي معلنا بها ولا يبالى بما ارتكب منها ولا بما قيل له هذا هو الفاجر المعلن وليس له غيبة ومثل هذا لا بأس بالبحث عن أمره لتقام عليه الحدود.
    12- الموازنة بين الايجابيات والسلبيات: معلوم أن البشر معرض للخطأ فكل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون فالواجب أن نقبل الحق حيث كان ونرد الخطأ من حيث كان ولا نغمط الناس حقهم ولا نبخسهم أشياءهم فمن الظلم أن يذكر الانسان أسوأ ما يعرف عن الشخص ويترك ما يعرفه فيه من خصال الخير هذا هو مذهب أهل السنة والجماعة خلافا للخوارج والمعتزلة ومن وافقهم .
    13- الرفق: الاسلام دين اليسر والسماحة والرفق قال تعالى: ((ولمن صبر وغفر ان ذلك لمن عزم الأمور ))الشورىآية43 فهذه الآية تحمل توجيهات ربانية وتعاليم قرآنية تأمر العبد بأن يصبر على اساء’ة المسيء والعفو عند المقدرة وعدم الانتصار للنفس ولا الانتقام لها فيجب على الناقد التأني فيما يقوم به وعدم العجلة وأنه يرفق في نقده ونصيحته فان ذلك أدعى لقبول نصيحته واستجابة دعوته وأحرى لحصول مراده ف((ان الرفق لا يكون في شيء الا زانه ولا ينزع من شيء الا شانه))

    ثانيا:- أهداف النقد ودوافعه
    1- الاصلاح: وذلك بأن يكون الأمر المنقود غير صالح فيحاول الناقد اصلاحه وتقويمه ويقصد توجيهه الى الخير والصلاح قال تعالى:(( واتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم الأنفال 1

    2- الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر: وذلك اذا رأى المسلم فسادا أو منكرا ينتشر يريد القضاء عليه أو الخد منه فينهى عنه وينكر على فاعله أو رأى معروفا يريد نشره بين الناس فيأمر به وذلك عملا بقوله تعالى:((ولتكن منكم أمة يدعون الى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المكر وأولءك هم المفلحون))آل عمران آية110

    3- الدعوة الى الله: وذلك بأن يهدف الناقد بنقده دعوة الناس الى الاسلام فيظهر محاسنه ويرغب فيه ويبين مساويء الشرك وعيوبه ويحذر منه.

    4- النصيحة والتوجيه: كأن يخطيء شخص فيريد الناقد بعمله نصحه وتوجيهه لكي يتلافى هذا الخطأ ويسلم منه.

    5- الحقد والبغضاء والعداوة والكراهية: وذلك كأن يكون بين شخص وأخر عداوة أو يحمله عليه بغضاء أو ضيغينة في قلبه أو يكن له كراهية أو يخبىء له حقدا فتجده لذلك يتتبع زلاته ويبين أخطاءه ويظهر غلطاته ويراقب سكناته فيكون بعمله هذا بينه وبين الاصلاح بونا شاسعا

    6- الغيرة: وهي قرينة الحسد وتكون عادة بين الأقران ( من ذا الذي ترضى سجاياه كلها
    كفى المرء نبلا أن تعد معايبه)

    7- الحسد: قد لايكون الدافع للانسان على النقد اصلاحا ولا نصيحة ولا عداوة وانما حسدا تمكن في قلبه حتى أعمى بصره وأظلم فؤاده وذلك عندما رأى أخاه قد فاقه شهرة أو ارتفع عليه منزلة أو.... فيدفعه حسده عند ذلك الى نقده وتجريحه محاولة للحط من منزلته فيشفي بذلك حسده وغيرته ولقد ذم الله الحسد قال تعالى:(( أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله....)) النساءآية54
    8- الهوى: قد يكون الدافع للنقد هوى النفس قال تعالى:((ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله)) فاتباع الهوى هو أصل الضلال والكفر ومعلوم أن ذلك يتفاوت فمنه ما يوصل الى الكفر ومنه ما هو أقل من ذلك.

    9- الجهل: قد يكون الدافع للناقد جهله بالأمر المنقود وعدم تصوره للواقع فالحكم على الشيء فرع عن تصوره قال تعالى:(( اني أعظك أن تكون من الجاهلين))هود46

    10- التقليد: قد يوجد رجل ينقد آخرا لا بناءا على علم أو فهم أو دليل بل مجرد تقليد أعمى سمع فلانا ينقده أو ينتقصه أو يذمه فسار على شاكلته بغير هدى ولا برهان ولقد ذم الله المشركين لتقليدهم آباءهم على الضلال فقال تعالى:(( انا وجدنا آباءنا على أمة وانا على آثارهم مهتدون))الزخرف22 ولا شك أن التقليد له أثره السيء في انحطاط الأمة ولا يمكن أن ينتشر التقليد مع وجود العلم وانما ينتشر مع فقدان العلم.

    11- التعصب: من دوافع النقد القوية التعصب وقد يكون الباعث للتعصب الحزبية لجماعة أو مذهب أو قبيلة أو بلد أو صفة أو جنس أو لون أو مهنة فكم طاعن لعالم لأنه خالف المذهب وكم قادح لرجل لأنه خرج عن منهجية الحزب.

    12-لنيل مآرب أخرى:كأن يحقق بنقده شهرة أو يحصل على شهادة أو ينال خطاب شكر أو يكسب رضى فرد أو جهة أو جماعة أو يتربع على منصب فبعض القوم لايجد مسلكا الى الشهرة الا من أضيق أبوابها وأقبح صورها وأنتن سبلها.

    في الختام أسأل الله العزيز الحكيم أن يجعل عملي هذا خالصا لوجهه الكريم وأن يستفيد منه كل محب للخير لأمته وأختمها بهذه الآية الكريمة ((كمنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله)).
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-08-24
  3. الباهوت

    الباهوت عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-09-09
    المشاركات:
    799
    الإعجاب :
    0
    تسلم اخي على هذا الطرح الممتاز والمفيد جدا .ونتمنى ان يستفيد منه الأشاعرة والوهابية في المجلس الذين تجاوزوا كل حدود النقد وأدابه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-08-25
  5. التمساح

    التمساح عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-05
    المشاركات:
    682
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اهلا وسهلا اخي العزيز ابدعنا وادلي بدلوك ايه الطيب ولكن حاول ان تكون من الذين يلموا الصفوف:


    اخيك التمساح
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-08-25
  7. القيري

    القيري عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-19
    المشاركات:
    25
    الإعجاب :
    0
    أحب اشكر الأخ الاصمعي على تفضله بقراءة هذا الموضوع وعلى رده الطيب ولي تعقيب بسيط اذا سمحت لي على ردك حيث ذكرت الاشاعره والوهابية فأقول بأن كلامي موجه لجميع المسلمين فالنقد لابد منه لتصحيح المسارولكن حسب القيود والضوابط آنفة الذكر وبمناسبة ذكرك للأشاعرة فان لديهم أخطأ في العقيدة مثل تأويل أسماء الله وصفاته وأما نعتك لاتباع الشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب بالوهابيه فان من يطلق هذه التسمية في العادة هم خصوم دعوة الشيح محمد بن عبد الوهاب ولكن لو نظرنا الى دعوة الشيح لوجدناها تدعو الى الكتاب والسنة ومحاربة البدع والشركيات وأنا أحيلك الى كتبة لكي تعرف دعوته أكثر عندها ستعرف الحقيقة أكرر شكري لك وتقديري مرة أخرى ودمتم عونا للاسلام.. أخوكم القيري.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-08-25
  9. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك أخي القيري على الموضوع المفيد و هي دعوة للجميع بالألتزام بأدب الحوار و النقد البناء البعيد عن التجريح
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-08-25
  11. القيري

    القيري عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-19
    المشاركات:
    25
    الإعجاب :
    0
    الأخ العزيز التمساح أحب أشكرك على تصفحك هذا الموضوع البسيط وعلى ترحيبك بي وقد كتبت هذا الموضوع نصحية مني لكل مسلم لكي لا يخرج النقد عن حدودة ولكي تعم الفائدة ونحن نطمح الى وحدة المسلمين ولكن على أسس صحيحة بعيدة عن التقليد الاعمى والتعصب الذميم الذي لايزيد المسلمين الا فرقة على فرقتهم بارك الله فيك أخي التمساح ولا تنسى تدعي لنا والسلام عليكم....القيري
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-08-25
  13. القيري

    القيري عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-19
    المشاركات:
    25
    الإعجاب :
    0
    وفيك بارك أخي الحسام اليماني وأنا أشكرك على أهتمامك بالمواضيع التي أكتبها وعلى تعليقاتك الطيبة وما قصدت من هذا الموضوع الا ماأشرت اليه وأنا أدعو الى تأسيس معنى النقد البناء في عقل كل من يريد تقديم النقد للآخرين بحيث يكون متحرر من اتباع الهوى وأن لا يهمه الا الحق أين ما كان وعند من كان أكرر شكري لك ياأسم على مسمى أخوك ..القيري
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-08-26
  15. أبوهاشم

    أبوهاشم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-04-17
    المشاركات:
    403
    الإعجاب :
    0
    الأخ العزيز القيري،
    وضعت موضوع بناء و جميل ولكن ناقضت نفسك في طرحك عن الأشاعرة و أنهم غير سليمي العقيدة!! و أن إبن عبدالوهاب هو شيخ الإسلام المجدد و كأن الإسلام كان غائبا و المسلمين كانوا كفارا إلى أن جاء النجدي من عند قرن الشيطان و علمنا ديننا الذي لم يأخذ من إبن حنبل رضي الله عنه إلا إسم المذهب أما مذهبه فكان على مذهب إبن تيمية الذي إبتدع الخوض في الأسماء و الصفات مما أدى إلى إجماع علماء عصره على نقده و سجن و مات في السجن

    أما الأشاعرة فهو ما كان عليه أهل السنة و الجماعة إلى أن قدر الله بظهور البترول في الجزيرة و تم نشر الفكر الوهابي بالمال و تم التعدي على أعظم علماء الأمة و هم الأشاعرة و لعل من أبرزهم الإمام النووي و الإمام إبن حجر العسقلاني
    أما صاحبك إبن عبدالوهاب فقد إستباح دماء المسلمين و أموالهم و أعراضهم و إنظر إلى كتبهم التي يسردون فيها قصة تأسيس دعوتهم سيشيب شعر رأسك و سوف تعلم أنهم قطاع طرق إتخذوا الدين ذريعة لتحليل الحرام و تأسيس دعوتهم الباطلة
    أنظر بحيادية إلى كتاب (تاريخ نجد ) للشيخ حسين بن غنام
    أو كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد لعثمان بن بشر النجدي الحنبلي و أرجو أن تكون منصفا
    ثم بعد ذلك تعال و تناقش من هم أهل السنة و الجماعة و من هم المبتدعة هل هم من كانوا قبل القرن الثاني عشر الهجري أم من جاءوا بعد ذلك

    و أرجو أن تكون منصفا و لا تأخذك حدة الطرح و إبحث و تمهل ثم أدعو الله عز وجل و أنت في خلوة في الليل أن يلهمك الصواب و سترى الحق حقا بإذن الله تعالى

    عندي سؤال شخصي لأن البريد الشخصي معطل في المجلس (هل أنت من القيري من اليمانيتين؟)
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-08-27
  17. التمساح

    التمساح عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-05
    المشاركات:
    682
    الإعجاب :
    0
    الاخ العزيز ابو هاشم كفانا تنازع







    تمساح
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-08-27
  19. القيري

    القيري عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-19
    المشاركات:
    25
    الإعجاب :
    0
    الأخ الغالي أبوهاشم السلام عليكم ورحمة الله أولا أحب أشكرك على مشاركتك في هذا الموضوع وادلاءك بدلوك ثانيا فاني لم اناقض نفسي أبدا وأما كلامي عن الاشاعرة فانه كان كلاما موضوعيا لا يوجد فيه سب ولا قذفا أنما قلت ما تعتقده الاشاعرة في باب الاسماء والصفات من التأويل وهو صرف اللفظ عن ظاهره وصرف اللفظ عن ظاهره بلا دليل شرعي مخالف للدليل وقول على الله تعالى بلا علم وقد حرم الله تعالى ذلك في قوله تعالى: (( قل انما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والأثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون )) وقوله تعالى: (( ولا تقف ماليس لك به علم ان السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا )) فالمؤولون ليس لهم علم مأثور فيما أولوه ولا نظر معقول سوى شبه يحتجون بها وهي شبه تناقض بعضها بعضا ويلزم من النقص في ذات الله تعالى وصفاته ووحيه أكثر مما زعموه من النقص في اثباتها على ظاهرها أما اذا قلت أن الاشاعرة لا يؤولون الاسماء والصفات فاثبت ذلك وأما كلامك في الشيح ابن عبد الوهاب وتهكمك علية فان هذا لايجوز وقولي بأنه مجدد ذلك لأنه جاء يحذر المسلمين من البدع والخرافات التي أحدثوها وأن الواجب على كل مسلم أن يخلص العبادة كلها لله مع متابعة النبي (ص) في ذلك وكل المسلمون متفقون على ذلك ولكن عند التطبيق يحصل الاختلاف والموفق من وفقه الله وأما شيخ الاسلام ابن تيمية فانه لم يبتدع مذهبا جديدا كما يتوهم البعض وانما سار على ما كان عليه السلف الصالح وأئمة الأمة وأما أهل السنة والجماعة فان كل من كان وقافا عند كتاب الله وسنة رسوله (ص) مع فهمهما على فهم السلف الصالح فانه بلا شك من أهل السنة والجماعة والعكس صحيح وعند النظر الى واقع المسلمين اليوم يتضح للعاقل المنصف من هم أهل السنة والجماعة ولكن العصبية المقيتة تحجب الرؤية والبصيرة عن أصحابها فيصبح الابيض عندهم أسود والاسود ابيض أما نصيحتك لي بأن أدعو الله أن يلهمني الصواب فقد قبلتها اللهم أرني الحق حقا وأرزقني اتباعه وأرني الباطل باطلا وأرزقني اجتنابه وأنت محتاج لها كذلك الا اذا قد وصلت الى مرتبة اليقين التي من وصلها سقطت عنه التكاليف الشرعية حسب اعتقاد القوم فهذا شيء ثاني . في الختام أقول أن النقد ما وجد الا مع وجود الاختلاف ولولم يوجد اختلاف لما وجد النقد ومن أجل ذلك كتبت موضوع النقد لكي لايخرج النقد عن حدوده ويصبح هناك تراشق بالكلام غير اللائق والذي لايسمن ولا يغني من جوع وانما يزيد الشقاق والتباغض بين المسلمين أسال الله العلي القدير أن يعيد المسلمين الى دينهم الحق أنه ولي ذلك والقادر عليه والعفو ان وجد شيء زلل وتقبل تحياتي....
     

مشاركة هذه الصفحة