صنعاء تكساس اليمن لادولة ولا نظام ولا قانون !!!!

الكاتب : almutasharrid   المشاهدات : 510   الردود : 5    ‏2001-07-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-07-10
  1. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    في ظل ما شاهدناه من أفلام الكاوبوي قبل أن ترتقي السينما الأمريكية الى اعتماد لغة أفلام الرعب والخيال العلمي صورت لنا السينما ولاية تكساس الأمريكية كولاية يمارس فيها القتل لأتفه الأسباب و مسألة الإفراط في القتل بسبب وبدون سبب حملت كثير من المبالغة في التصوير .
    نحن اليوم أمام واقعة مشابهة تماما وليست فيلما سينمائيا جرت أحداثها في عاصمة اليمن الموحّد وبالقرب من مقر حماة الأمن وعلى مرأى منهم فقد تناقلت وكالات الأنباء قبل أيام خبرا يفيد بمقتل خمسة أشخاص وجرح آخرين في اشتباكات وقعت بين عدد من رجال القبائل على طريق المطار في صنعاء وفي مكان قريب من وزارة الداخلية .
    اندلع القتال بين أفراد ينتمون الى قبيلة الفقيه وآخرين من قبيلة آل نشطان بسبب قضايا ثأر بينهما يمتد عمرها الى عشرات السنين وقد أدت الاشتباكات الى إغلاق الطرق المؤدية الى المطار في الوقت الذي هرعت فيه قوات أمنية الى موقع الحادث للسيطرة على الموقف وسط تبادل كثيف لاطلاق النار بين أفراد القبيلتين لأكثر من نصف ساعة وكانت العاصمة صنعاء قد شهدت اشتباكا بين أفراد القبيلتين قتل خلاله ثلاثة أشخاص .
    أفلام تكساس تطبق على الواقع في العاصمة اليمنية ،،، بماذا يوحي لنا ذلك ؟ انه يوحي لنا أن لا اعتبار في نظر القبائل القريبة من العاصمة للحكومة ، ومما قاله ذوي العقول النيرة : لو عرف القاتل المصير الذي ينتظره لما قتل . في اليمن القبائل لاتفكر في ردة فعل الدولة وحزمها تجاه من يعبث بالأمن تحت أي مسمى كان ( ثار ، سرقة اغتصاب ) لماذا ؟ لأنها تعتبرها دولة قبيلة مثلها وتتعامل معها من هذا المنطلق .
    متى سنرى دولة تتمتع بالهيبة وتبسط نفوذها ولو على الأقل على المدن وتترك ما هو خارج المدن للقبائل تسرح وتمرح فيه !! لا أعتقد أننا سنرى ذلك اليوم في ظل ما نشهده من توافد رجال القبائل على القصر الجمهوري وكل منهم يصطحب عقيرته ليذبحها في حضرة القائد المفدى ، أشك أننا في دولة نظام وقانون وان كان ثمة وصف ينطبق على دولة اليمن فهو ولاية تكساس قبل قرنين حيث لادولة ولا قانون والعرف السائد شريعة الغاب فقط .
    لك الله يايمن
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-07-10
  3. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    أنها حرب عصابات تحميها الغيمة العظمي شيخ مشائخ العصابه عبد الله الاحمر .

    وصدقني يا سيد متشرد مادام رموز القبيله تمسك بمواقع مهمة في الدوله وطبعا لا أستثني الرئيس سيظل هذا حالنا .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-07-11
  5. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    لماذا كل هذا التحامل على الشيخ عبدالله يا أبن ذي يزن أو لم تقرأ قوله تعالى( ولا بجرمنكم شنئآن قوم على ألا تعدلوا إعدلوا هو أقرب للتقوى)
    ثم كيف تتناسا نضاله وأسرته ضج الامامه ودفاعه عن الجمهوريه ووقوفه في صف المعارضه....لا أقول أن الرجل ملك من الملائكه ، ولا أدافع عنه ولكنني أدعو الى الموضوعيه وإنصاف الخصوم من النفس وإعلا ميزان العدل الذي لا يستقيم بدون كفتيه ( الايجابيات والسلبيات ) عند التقييم .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-07-11
  7. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    ***** هذا التاريخ أن كانت هذه عواقبه

    هل سمعت على المعركة التى دارت في قلب العاصمة بين قبيلتين وحصلت وفيات من أناس لا ذنب لهم إلا أنهم كانوا متواجدين هناك .

    هل تعلم أن أحد هذه القبيلتين التى اشتركت بالقتل تحت حماية رسميه للشيخ صاحب التاريخ الذهبي .


    أكرر ***** هذا التاريخ أن كانت هذه عواقبه .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-07-11
  9. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    لا لا يأخي ليس الامر كما ترى التحامل غير المبرر لامعنى له والعدل مع الخصم صفة كل إنسان حضاري ، تغيير الواقع كلنا ندعو له وكلنا يجب أن نتعاون لتحقيقه لكن لابد أن تكون هناك أرضية مشتركه بين الناس ،وإلا لن يكون هناك لقاء ولن يكون هناك تغيير
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-07-11
  11. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    صنعاء ،، تستحق اسم تكساس اليمن عن جدارة

    أخي الشهاب ،،، من ناحيتي أنا لازلت أصر على أن صنعاء نسخة طبق الأصل من تكساس عند بداية زحف البيض على القارة الشمالية الأمريكية ولاشك أنك سمعت ما عمله أحد أبناء الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر وحرسه في مطار صنعاء عندما حاول رجال الأمن منعهم من اختراق النظام وما أعقب المنع من تبادل لاطلاق النار في إحدى واجهات اليمن التي من المفترض أن تكون لها حرمة .
    صنعاء يا عزيزي عندما تدخل إليها بسيارتك ذات الدفع الرباعي عليك أن تضع تحت خبايا إزارك وفي موقع لاتصل إليه أيادي الغير مسدسا تحمي به نفسك ومالك إن هاجمك أحدهم ناويا نهب سيارتك حيث أن فتح بابها وانزالك منها عنوة أمر متوقع في أي لحظة ،،، ألم يتساءل أحد منا لماذا صنعاء بالذات تعاني من الفوضى ؟ نعم تساءل كل منا وأجاب على التساؤل بقوله إنها بلادهم وهم أحرار فيما يفعلون وكل منا حر في تطبيق عرفه الخاص به في حدود مكان انتماءه المناطقي أو القبلي ،،، معضلة عاصمة اليمن تكمن في أن مرتاديها من أبناء القبائل المحيطة بها لديهم قناعات مترسخة في أذهانهم تفيد بأن من حقهم استباحة الحرمات وتجاوز القوانين والأنظمة ، وتحت نفس الشعار تستدر عواطف المسؤلين القبليين وتصنف القبيلة في قوائم تتسلسل حسب الامتياز والمكانة حاشد أولا ثم بكيل ومن يليهم ثانيا من التابعين قبائل نص كم في المحافظات الجنوبية والشرقية إنها دوائر ومراكز قوى قبلية تبدأ بدائرة كبيرة تضم في وسطها دوائر تتضاءل لتصل الى مرحلة النقطة ( بداية المحيط ) .
    إنها نفس صنعاء التي وصفتها كلودي فايان في كتابها ( كنت طبيبة في اليمن ) في العهد الامامي وشاركها آراءها أبو الأحرار محمد محمود الزبيري في المقدمة التي كتبها في طبعات لاحقة للكتاب بقوله مسكينة هذه الطبيبة الانسانة التي واجهت رهبة الظلام كله وصمدت عاما ونصف عام ولعل أحسن وصف لمشاعرها في هذا الظلام هو عبارتها الآتية :
    (( وإذا استشعر طبيب فرنسي فر ظروف مشابهة هذا الفزع الرهيب وظن أنه قد تناول مخدرا في وجبته السابقة فان أحدا ممن خبروا أوضاع اليمن يرد قائلا كلا ، إنها فقط اليمن قد وضعت يدها حول عنقك ))

    :mad:
     

مشاركة هذه الصفحة