صدق او لاتصدف اخر فضايح العرب

الكاتب : فدوة القدس   المشاهدات : 643   الردود : 3    ‏2003-08-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-08-23
  1. فدوة القدس

    فدوة القدس عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-09
    المشاركات:
    528
    الإعجاب :
    0
    رجال أعمال وفقراء .. مثقفون وأميون .. مرضى وعانسات ضحايا الوهم والسحر والشعوذة.

    ميدل ايست اونلاين/ نصف النساء العربيات يؤمن بالسحر والخرافة، وحوالي نصف مليون دجال يمارسون أنشطتهم سراً وعلانية في الدول العربية، فيما ينفق العرب نحو 5 مليارات دولار سنوياً على المشعوذين.

    ووفقاً لدراسة علمية ميدانية أجراها الباحث المصري د. محمد عبدالعظيم، فإن مئات الآلاف من العرب يدعون علاج الأمراض بتحضير الأرواح وبالقرآن والكتاب المقدس. وبرأيه فإن الناس لا يلجئون إلى الخرافة، ويتعلقون بأوهامها إلا حين تضيق في وجوههم أبواب الأمل، وتحاصرهم الشدائد، كاشفاً أن هناك أعداداً متزايدة من الدجالين ليصل الأمر بحسبة بسيطة إلى معدل دجال لكل ألف عربي.

    أما في دبي فقد أشارت إحصائية رسمية حديثة إلى أن حجم الجرائم الاقتصادية في الإمارة قد بلغ 1,4 مليار درهم في عام 2001، مما يعتبر مؤشراً خطيراً ينذر بآثار سلبية على الاقتصاد الوطني جراء زيادة معدلات ضحايا عصابات مضاعفة الأموال باستخدام أساليب السحر والشعوذة، وذلك طمعاً في الحصول على المال السهل.

    ومن أشهر قضايا عمليات النصب بمضاعفة الأموال، والتي اشتهر بها في المنطقة الأفارقة خصوصاً، فكانت تلك التي تعرض لها أحد البنوك، إذ تمكنت عصابة من المشعوذين من الاستيلاء على حوالي 900 مليون درهم، عندما أوهمت هذه العصابة مدير البنك بقدرتها على مضاعفة أموال البنك من خلال عمليات السحر والشعوذة.

    ولا ترتكب جرائم السحر والشعوذة في حق الأميين والسذج وقليلي الخبرة فقط, والعانسات والمطلقات، بل إن العديد من الضحايا هم على قدر عال من التعليم والخبرة، فضلاً عن أن كثيراً من المتزوجات يلجأن لأساليب الدجل والخرافات بسبب الغيرة ورغبة في الاستحواذ على قلوب أزواجهن.

    ولعل أغرب قصص الشعوذة، تلك التي حدثت لست مواطنات إماراتيات عندما تعرضن للنصب على يد مشعوذ ذهبن إليه لحل مشكلتهن من الوقوع في فخ العنوسة، فطلب منهن مليون و200 ألف درهم مقابل عمل سحر يخلصهن من العنوسة، ولكن مشكلتهن لم تحل، فبادرت اثنتان منهن بتقديم بلاغ للشرطة بالواقعة.

    وقد طالب عدد من علماء الدين ورجال الأمن وخبراء الطب النفسي، في تقرير لصحيفة الاتحاد الإماراتية الجمعة، بضرورة وضع حد لطوفان السحر والشعوذة الذي بدأ يغزو مختلف شرائح المجتمع من النساء والرجال والأغنياء والفقراء والمثقفين والأميين من دون تفرقة، فقد سلم الجميع زمام المبادرة لعصابات بيع الوهم، وانخرطوا في رحلة مريرة يجمعون الطلاسم من شتى بقاع الأرض بحثاً عن أوراق الدولار الخضراء!.

    ونقلت الصحيفة عن (م• ح) أحد التجار الخليجيين قوله: تلقيت اتصالات من أحد الأشخاص النيجيريين وأخبرني بمقدرته على مضاعفة الأموال، وتم الاتفاق على مضاعفة مبلغ 96 ألف دولار لتصبح 28 مليون دولار، واتفقنا أن تتم العملية بغرفتي في أحد الفنادق بدبي، وطلبت منه أن يقوم بالتجربة أمامي حتى أقتنع ثم أسلمه المبلغ المتفق عليه، فوافق الشخص، وفور وصوله إلى الغرفة أخرج ثلاث ورقات سوداء اللون من جيب سترته كان يحفظهما داخل مظروف وقام برشها بمادة معينة كانت معبأة في حقنة وبعد غسلها بالماء تحولت الى ورقة نقدية من فئة 100 دولار، وسلمني لها لأتأكد من حقيقتها، بعدها وافقت على إتمام العملية وأعطيته المبلغ كاملاً وأخبرني أن العملية تحتاج إلى بعض الوقت فاستأجرت له غرفة في نفس الفندق، ولكن في اليوم الثاني لم أجده في غرفته، وعلمت من موظف الاستقبال أنه طلب سيارة أجرة لتقله إلى المطـار. وأضاف: لم أبادر إلى إبلاغ الشـرطة ففي ذلك إحراج لي ولمركزي المالي، فآثرت السـكوت وعدم إخبار أسـرتي، ولكني تعلمت من هذه الحادثة درساً لن أنسـاه طوال حياتي.

    وحذّر اللواء شرف الدين محمد حسين مساعد قائد عام شرطة دبي لشؤون البحث الجنائي من خطورة المشعوذين والمحتالين الذين تجاوزت أساليبهم النمط التقليدي في مضاعفة الأموال، من خلال السحر إلى الاستعانة بشبكة الإنترنت في الإيقاع بالضحايا وإيهامهم بأن لديهم ملايين من الدولارات في الخارج وهم بحاجة إلى بعض الأموال لإنهاء إجراءات دخولها إلى الدولة. وقال إن مكمن الخطورة يتمثل أولاً في أن هذه الجرائم ترتكب من قبل عصابات عالمية متخصصة غيرت من طبيعة نشاطها بالدولة لتتمكن من اختراق المجتمع بهذا الأسلوب، ثانياً في ضخامة المبالغ المالية المتحصلة من هذه العمليات، والتي غالبا ما تكون بالعملات الصعبة، وثالثاً أن شرها يشمل معظم فئات المجتمع من المثقفين والأميين والرجال والنساء وأصحاب الثروات وحتى تلك الفئة التي تعيش على الكفاف، فهذه الفئات يمكن أن يكونوا ضحايا المشعوذين الذين يدعون بقدرتهم على علاج الأمراض المستعصية ومضاعفة الأموال، مشيراً الى أن أكثر الفئات عرضة للوقوع في فخ المشعوذين هم النساء والتجار لإحجامهم في الأغلب عن إبلاغ الشرطة خشية تعرضهم للإحراج.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-08-26
  3. الخواجه

    الخواجه عضو

    التسجيل :
    ‏2003-07-20
    المشاركات:
    81
    الإعجاب :
    0
    شكرأ اخوي على هذا الموضوع للاعتبار من الغير

    انشاء الله يكون هذا الموضوع عبره لكل من يفكر في هذي المواضيع

    وارجو من كل من يقراء هذا الموضوع يعتبر من هؤلاء الاشخاص الذي قرا بهم

    من النصابين والمشعوذين وتحياتي لكم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-08-26
  5. العمراوي

    العمراوي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-24
    المشاركات:
    7,510
    الإعجاب :
    4
    لا إله إلا الله ..,.,.,., ما هذه المصائب التي نزلت على رأسي وأنا أقرأ هذه الموضوع .,.,.,.,

    هل لازلنا مسلمين أو دخل في ديننا شيء آخر اسمه الشعوذة ..,.,.,.

    اما والله لو دعى أي واحد منهم ربه لاجابه ولو بعد حين المهم أن يصدق ربه بالدعاء .,.,.,.,
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-08-26
  7. ابن الاصول

    ابن الاصول قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-07-21
    المشاركات:
    2,607
    الإعجاب :
    0
    شكورة اختي وربنا يكون في عوننا
     

مشاركة هذه الصفحة