ومع ذلك ....فهي تدور!! (نقاش ساخن للمثقفين ) !!!

الكاتب : سد مارب   المشاهدات : 3,107   الردود : 33    ‏2003-08-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-08-22
  1. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    [ALIGN=RIGHT]بقلم :-سد مأرب

    ومع ذلك فهي....تدور!!!

    قالها وهو يدك الارض بقدمية بعدما انكر دوران الارض حول الشمس وكرويتها لانقاذ نفسة من نار الكنيسة بعدما افرج عنه منكر نظريتة امام محكمة القساوسة والتي شكلت لاحراقة ومقتنعا بها امام نفسة قائلا بصوت خافت لم يسمعة سواء بواب المحكمة الذي لم يكن يدرك شيء عن ماهيه المحاكمة بهذه الجملة الصغيرة لخص شيء اسمة القناعه والخوف.... هذا العالم الكبير هو جاليلو الايطالي مكتشف عدد كبير من النظريات ومخترع انجاز كبير في علوم قرون بدايات النهضة ذلك الاختراع هو التلسكوب.. واضاف الكثير في نظريات الكم والسقوط الحر كما انة صاحب المقولة الخالدة( "كتاب الطبيعه المجيد مكتوب بلغة الرياضيات")تلك الفكرة الفيثاغورسية الافلاطونية القديمة
    لن يكون حديثنا عن نظريات جاليلو ولا عن تلسكوبة البدائي ولا عن تفاصيل الصراع بين العلم والدين المتمثل بسلطة القساوسة وامتهان كنيسة القرون الوسطى للعلم .....
    بل كانت هذه المقدمة هي وحي لدراسة نقطة ومفترق هام جدا حول الاستقراء والاستنباط الاستقراء من عوامل خارجية وموجدات حالية تمثلتها الكنيسة وبين الاستنباط العلمي تمثلها علمانيوا عصر النهضة ....
    الشي الاخر هو ظاهرة الخوف والسلطة وبشكل اخر التقية الفكرية او العلمية
    الاستقراء الطوباوي الذي تمثلتة الكنيسة لانهم كانوا الاقدر على قراءة الكتاب المقدس وفهمة وسلطتهم الدينية كانت الاقوى ومحاكم التفتيش انذاك كانت مسلطة على رقاب البسطاء ناهيك عن العلماء والذي تنظر اليهم الكنيسة بعين الاشمئزاز والخوف المترقب من سيطرتهم فكان اظهورهم مقدمة لمحاكم الحرق المشهورة لدحض فكرهم المخالفة لتعاليم الرب كما ترى الكنيسة وكهنة المذبح ....
    الاستباط العلمي كان متمثل بمجموعة من علماء النهضة الاوربيين والذي كانت بداية خروجهم من كنف الاستقراء الكنسي ناتج عن احتكاكهم بعلوم العرب المسلمون العظيمة وكانت النهضة العربية الاسلامية قد امتدت الى اوربا في بدايات عصر التنوير من خلال العلاقات التجارية ووجود دولة عربية مسلمة في الاحضان الشرقية لاوربا في ااسبانيا و لااحد ينكر فضل العرب في تأسيس العصر النهضوي لاوربا
    والقاريء لها التاريخ يجد ان العلماء النهضويين في اوربا قد اتجهوا طريق خاص في قراءة اسرار الطبيعه بعيدا عن ثوابت انجيل الكنيسة وقراوة من خلال كتاب الطبيعة المجيد وهو التجريد والرياضيا ت وهذا ما رات فية الكنيسة خروجا عن طاعة الرب وتعاليم المجمع الكنسي بالفاتيكان فكانت المحاكم المشهورة للعلماء وما نتج عنها من احراق عدجد منهم وحرق كتبهم وانتاجهم
    ونتيجة لهذا التعسف من قبل السلطة البابوية كان التوجه العلماني للعامء لمحاولة الخروج عن بوتقة وسيطرة رجال الدين المسيحي وكنتيجة طبيعية لتعسفهم ضد العلوم الطبيعية والتجريدية واضطهادهم لاشخاص علماء التجربة والاستنباط...........
    فاالعلمانية في اوربا كانت نتيجة طبيعيه وضرورة املاها الواقع انذاك كما كانت العلمانية في تركيا لاحقا والتوجه العلماني في اوربا كان حقيقةحتمية ...
    اوجدتها ظروف الوقت في حينة لاغتيال روح الخرافات الكنيسية وسيطرة القاسوسة على معيشة وعقول وقلوب شعوب اوربا في حينها !
    وكما يدين الاوربيين بفضل العلمانية في اخراجهم من واقع سوداوي يدين كثير منهم الى الحضارة الاسلامية في اخراجهم من عصر الظلام المتوسط الى عصر التنوير والنهضة ولولا العلماء المسلمين كالرازي وابن نفيس ما وجد وليم هارفي... ولولا ابن الههيثم ونظريات الضوء والانكسار ما وجد نيوتن وجاليلو والذي حاربتة الكنيسة وبنتة الحضارة العلمية الاسلامية ........
    والفرق الشاسع بين الاسلام في عصر النهضة والمسيحة في العصر ذاتة ان الاسلام جعل من العلم طريق للمشي علية وشجع الاستنباط والاستقراء في حقيقة موجود بتعاليمة وهي حقيقة الاجتهاد بينما حرمت مسيحية القرون الوسطى هذا الحق وجعلت من متى ولوقا المرجع الاوحد لتفسير ظواهر الطبيعه ولهذا احرق ميكائيل سرفيتيوس بينما شجعتت تعاليم الاسلام السمحة الرازي وابن نفيس وابن الهيثم والفارابي والبيروني.......
    والعودة الى حقيقة ان علمنة مفاهيم الطبيعة انتقلت باوربا من عصور الظلام الى عصور النهضة يجعلنا نقف جليا عند حقيقة ان االحضارة
    العربية المسلمة وضعت الاسس الاولى واللبنة الاولية لعبور هذا التحول العظيم
    ونذكر لمناسبة ( العلمية في الاسلام) فضل المعتزلة في اخراج الاسلام وانقاذة من ترهل الصوفية واساطيرهم الروحانية المفرطة ودخول بعض الاساطير الهندوكية والفارسية والشعوبية على بعض احداثياتة في العصر العباسي والمتتبع للعصر الاسلامي الثاني يدرك طبيعة هذا الشي ومحاولة الشعوبيون محاربة العنصر العربي من خلال تشميل الروحانية والتصوف وادخال كل ما من شانة اضعاف الروح المادية بالاسلام هذه الشي ياتي لرد من يحالون لوم المعتزلة واخوان الصفاء وانتقاد فكرهم في عقلنة المفاهيم الاستقرائية المحيطة او بالاصح علمنتها وظهور العلماء المسلمين العظماء كان ابان اوبعد هذا العصر كالفارابي والجاحظ والبيروني ....
    وختاما للعبور السريع لتتاريخ الصراع اليدني العلمي وفضل حضارتنا العربية على اوربا نقف اجلالا وتبجيلا لروح الاسلام العلمية واحترامة وتقديسة للعلم وعلمنة المفهوم الخارجي للعالم والطبيعه والظواهر المحيطة بعالمنا......
    وصدق الله العظيم القائل "هل يستوي الذين يعلمون والذين لايعلمون"




    الى لقاء اخر....

    محبتي
    سد مأرب
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-08-22
  3. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    و إضافة إلى ماقاله الأخ سد مارب عن الفرق بين العلمانية الأوروبية و الفكر الأسلامي المستنير إليكم تعريف شامل بالفكر العلماني العربي الدخيل حتى تتضح الصورة اكثر


    التعريف :
    العلمانية وترجمتها الصحيحة : اللادينية أو الدنيوية ، وهي دعوة إلى إقامة الحياة على العلم الوضعي والعقل ومراعاة المصلحة بعيداً عن الدين وتعني في جانبها السياسي بالذات اللا دينية في الحكم ، وهي اصطلاح لا صلة له بكلمه العلم الوضعي والعقل ومراعاة المصلحة بعيدا عن الدين وتعني في جانبها بالذات اللادينية في الحكم ، وهي اصطلاح لا صلة له بكلمه العلم وقد ظهرت في أوربا منذ القرن السابع عشر وانتقلت إلى الشرق في بداية القرن التاسع عشر وانتقلت بشكل أساسي إلى مصر وتركيا وإيران ولبنان وسوريا ثم تونس ولحقتها العراق في نهاية القرن التاسع عشر . أما بقية الدول العربية فقد انتقلت إليها في القرن العشرين ،وقد اختيرت كلمه علمانية لأنها اقل إثارة من كلمه لادينية .
    ومدلول العلمانية المتفق عليه يعني عزل الدين عن الدولة وحياة المجتمع وإبقاءه حبيساً في ضمير الفرد لا يتجاوز العلاقة الخاصة بينه وبين ربه فان سمح له بالتعبير عن نفسه ففي الشعائر التعبدية والمراسم المتعلقة بالزواج والوفاة ونحوهما.
    تتفق العلمانية مع الديانة النصرانية في فصل الدين عن الدولة حيث لقيصر سلطة الدولة ولله سلطة الكنيسة وهذا واضح فيما ينسب للسيد المسيح من قوله ( إعط ما لقيصر لقيصر وما لله لله ) . أما الاسلام فلا يعرف هذه الثنائية والمسلم كله لله وحياته كلها لله ( قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين ) سورة الأنعام : آية 162



    التأسيس وابرز الشخصيات :
    · انتشرت هذه الدعوة في أوربا وعمت أقطار العالم بحكم النفوذ الغربي والتغلغل الشيوعي . وقد أدت ظروف كثيرة قبل الثورة الفرنسية سنة 1789م وبعدها إلى انتشارها الواسع وتبلور منهجها وأفكارها وقد تطورت الأحداث وفق الترتيب التالي :

    - تحول رجال الدين إلى طواغيت ومحترفين سياسيين ومستبدين تحت ستار الاكليريوس والرهبانية والعشاء الرباني وبيع صكوك الغفران .

    - وقوف الكنيسة ضد العلم وهيمنتها على الفكر وتشكيله ا لمحاكم التفتيش واتهام العلماء بالهرطقة ، مثل:

    1-كوبرنيكوس : نشر عام 1543م كتاب حركات الأجرام السماوية وقد حرمت الكنيسة هذا الكتاب .

    2- جرادانو:صنع التلسكوب فعذب عذاباً شديداً وعمره سبعون سنة وتوفي سنة 1642م.

    3-سبينوزا : صاحب مدرسة النقد التاريخي وقد كان مصيره الموت مسلولاً .

    4- جون لوك : طالب بإخضاع الوحي للعقل عند التعارض .

    ظهور مبدا العقل والطبيعة : فقد اخذ العلمانيون يدعون الى تحرر العقل وإضفاء صفات الإله على الطبيعة .

    - الثورة الفرنسية : نتيجة لهذا الصراع بين الكنيسة وبين الحركة الجديدة من جهة اخرى ، كانت ولادة الحكومة الفرنسية سنة 1789م وهي أول حكومة لا دينية تحكم باسم الشعب . وهناك من يرى أن الماسون استغلوا أخطاء الكنيسة والحكومة الفرنسية وركبوا موجة الثورة لتحقيق ما يمكن تحقيقه من أهدافهم .

    - جان جاك روسو سنة 1778له كتاب العقد الاجتماعي الذي يعد إنجيل أ الثورة ، مونتسكيو له روح القوانين , سبينوزا ( يهودي) يعتبر رائد العلمانية باعتبارها منهجا للحياة والسلوك وله رسالة في اللاهوت والسياسة ، فولتير صاحب القانون الطبيعي كانت له الدين في حدود العقل وحده سنة 1804م ،وليم جودين 1793م له العدالة السياسية ودعوته فيه دعوة علمانية صريحة .

    - ميرابو : الذي يعد خطيب وزعيم وفيلسوف الثورة الفرنسية .

    - سارت الجموع الغوغائية لهدم الباستيل وشعارها الخبز ثم تحول شعارها الى ( الحرية والمساواة والإخاء ) وهو شعار ماسوني و( لتسقط الرجعية ) وهي كلمة ملتوية تعني الدين وقد تغلغل اليهود بهذا الشعار لكسر الحواجز بينهم وبين أجهزة الدولة وإذابة الفوارق الدينية وتحولت الثورة من ثورة على مظالم رجال الدين الى ثورة على الدين نفسه .

    - نظربة التطور : ظهر كتاب أصل الأنواع سنة 1859م لتشارز دارون الذي يركز على قانون الانتقاء الطبيعي وبقاء الأنسب وقد جعلت الجد الحقيقي للإنسان جرثومة صغيرة عاشت في مستنقع راكد قبل ملايين السنين ، والقرد مرحلة من مراحل التطور التي كان الإنسان آخرها . وهذا النظرية التي أدت الى انهيار العقيدة الدينية ونشر الإلحاد وقد استغل اليهود هذه النظرية بدهاء وخبث .

    - ظهور نيتشه :وفلسفته التي تزعم بأن الإله قد مات وأن الإنسان الأعلى (السوبر مان ) ينبغي أن يحل محله .

    - دور كايم ( اليهودي ) : جمع بين حيوانية الإنسان وماديته بنظرية العقل الجمعي .

    - فرويد ( اليهودي ) :اعتمد الدافع الجنسي مفسرا لكل الظواهر .والإنسان في نظره حيوان جنسي

    - كارل ماركس ( اليهودي ) : صاحب التفسير المادي للتاريخ الذي يؤمن بالتطور الحتمي وهو داعية الشيوعية ومؤسسها والذي اعتبر الدين أفيون الشعوب .

    - جان بول سارتر : في الوجودية وكولن ولسون في اللامنتمي : يدعوان إلى الوجودية والإلحاد .

    - الاتجهات العلمانية في العالم الإسلامي نذكر نماذج منها :

    1- في مصر : دخلت العلمانية مصر مع حملة نابليون بونابرت . وقد اشار اليها الجبرتي الجزء المخصص للحملة الفرنسية على مصر واحداثها – بعبارات تدور حول معنى العلمانية وان لم تذكر الفظة صراحة .أما أول من استخدم هذا المصطلح العلمانية فهو نصراني يدعى اليأس بقطر في معجم عربي فرنسي من تأليفه سنة 1827 م .وادخل الخديوي اسماعيل القانون الفرنسي سنة 1883م،وكان هذا الخديوي مفتونا بالغرب ،وكان أمله أن يجعل من مصر قطعة من أوروبا .

    2- الهند: حتى سنة 1791م كانت الاحكام وفق الشريعة الاسلامية ثم بدأ التدرج من هذا التاريخ لإلغاء الشريعة الإسلامية بتدبير الإنجليز وانتهت تماما في أواسط القرن التاسع عشر .

    3- الجزائر : إلغاء الشريعة الإسلامية عقب الاحتلال الفرنسي سنة 1830 م .

    4- تونس : أدخل القانون الفرنسي فيها سنة 1906 م.

    5– المغرب: ادخل القانون الفرنسي فيها سنة 1913م.

    6-تركيا لبست ثوب العلمانية عقب إلغاء الخلافة واستقرار الأمور تحت سيطرة مصطفى كمال أتاتورك ، وان كانت قد وجدت هناك إرهاصات ومقدمات سابقة .

    7- العراق والشام : الغيت الشريعة أيام إلغاء الخلافة العثمانية وتم تثبيت أقدام الإنجليز والفرنسيين فيها .

    8- معظم أفريقيا : فيها حكومات نصرانية امتلكت السلطة بعد رحيل الإستعمار

    9- أندونيسيا ومعظم بلاد جنوب شرق اسيا دول علمانية .

    10-إنتشار الأحزاب العلمانية والنزاعات القومية : حزب البعث ،الحزب القومي السوري ،النزعة الفرعونية ،النزعة الطورانية ،القومية العربية .

    14- من اشهر دعاة العلمانية في العالم العربي الإسلامي : احمد لطفي السيد ، إسماعيل مظهر ، قاسم امين ، طه حسين ، عبد العزيز فهمي ، ميشيل عفلق ،أنطوان سعادة ، سوكارنو ، سوهارتو ، نهرو، مصطفى كمال اتاتورك ،جمال عبد الناصر ، أنور السادات ( صاحب شعار لا دين في السياسة ولا سياسة في الدين ) ، د. فؤاد زكريا ، د. فرج فودة وقد اغتيل بالقاهرة مؤخرا ، وغيرهم .



    الافكار والمعتقدات :
    ¨ بعض العلمانين ينكر وجود الله أصلاً .

    ¨ وبعضهم يؤمنون بوجود الله لكنهم يعتقدون بعدم وجود آية علاقة بين الله وبين حياة الانسان .

    ¨ الحياة تقوم على أساس العلم المطلق وتحت سلطان العقل والتجريب .

    ¨ إقامة حاجز بين عالمي الروح والمادة والقيم الوحية لديهم قيم سلبية .

    ¨ فصل الدين عن السياسة وإقامة الحياة على أساس مادي .

    ¨ تطبيق مبدأ النفعية على كل شئ في الحياة .

    ¨ اعتماد مبدأ الميكافيلية في فلسفة الحكم والسياسية والاخلاق .

    ¨ نشر الإباحة والفوضى الأخلاقية وتهديم كيان الأسرة باعتبارها النواة الأولى في البنية الاجتماعية .

    أما معتقدات العلمانية في العالم الاسلامي والعربي التي انتشرت بفضل الاستعمار والتبشير
    فهي :

    ¨ الطعن في حقيقة الإسلام والقرآن والنبوة

    ¨ الزعم بان الإسلام استنفذ أغراضه وهو عبارة عن طقوس وشعائر روحية

    ¨ الزعم بان الفقه الاسلامي مأخوذ عن القانون الروماني .

    ¨ الوهم بأن الإسلام لا يتلائم مع الحضارة ويدعو إلى التخلف .

    ¨ الدعوة إلى تحرير المرأة وفق الأسلوب الغربي .

    ¨ تشويه الحضارة الإسلامية وتضخيم حجم الحركات الهدامة في التاريخ الاسلامي والزعم بأنها حركات إصلاح .

    ¨ إحياء الحضارات القديمة .

    ¨ اقتباس الأنظمة والمناهج اللادينية عن المغرب ومحاكاته فيها .

    ¨ تربية الأجيال تربية لادينية .


    · إذا كان هناك عذر لوجود العلمانية في الغرب فليس هناك أي عذر لوجودها في بلاد المسلمين لأن النصراني إذا حكمه قانون مدني وضعي لا ينزعج كثيراً ولا قليلا لأنه لا يعطل قانون فرضه علية دينه وليس في دينه ما يعتبر منهجا للحياة ، أما مع المسلم فالأمر مختلف حيث يوجب عليه إيمانه الاحتكام لشرع الله . ومن ناحية أخرى كما يقول الدكتور يوسف القرضاوي – فإنه إذا انفصلت الدولة عن الدين بقي الدين النصراني قائما في ظل سلطته القوية الفتية المتمكنة وبقيت جيوش من الراهبين والراهبات والمبشرين والمبشرات تعمل في مجالاتها المختلفة دون أن يكون للدولة عليهم سلطان بخلاف ما لو فعلت ذلك دولة إسلامية فأن النتيجة أن يبقى الدين بغير سلطان يؤيده ولا قوة تسنده حيث لا بابوية ولا كهنوت ولا اكلريوس وصدق الخليفة الثالث عثمان بن عفان رضي الله عنه حين قال ( إن الله يزع بالسلطان ما لايزع بالقرآن ) .



    الجذور الفكرية والعقائدية :
    · العداء المطلق للكنيسة أولا وللدين ثانيا أياً كان ، سواء وقف إلى جانب العلم أم عاداه .

    · لليهود دور بارز في ترسيخ العلمانية من أجل إزالة الحاجز الديني الذي يقف أمام اليهود حائلا بينهم وبين أمم الأرض .

    · يقول الفرد هوايت هيو : ( ما من مسالة ناقض العلم فيها الدين إلا وكان الصواب بجانب العلم والخطأ حليف الدين ) وهذا القول إن صح بين العلم واللاهوت في اوروبا فهو قول مردود ولا يصح بحال فيما يخص الاسلام حيث لا تعارض إطلاقاً بين الاسلام وبين حقائق العلم ، ولم يقم بينها أي صراع كما حدث في النصرانية . وقد نقل عن أحد الصحابة قوله عن الاسلام : ( ما أمر بشئ ، فقال العقل : ليته نهى عنه ، ولا نهى عن شئ فقال العقل ليته أمر به ) وهذا القول تصدقه الحقائق العلمية والموضوعية وقد أذعن لذلك صفوة من علماء الغرب وفصحوا عن إعجابهم وتصديقهم لتلك الحقيقة في مئات النصوص الصادرة عنهم .

    · تعميم نظرية (العداء بين العلم من جهة والدين من جهة ) لتشمل الدين الاسلامي على الرغم أن الدين الاسلامي لم يقف موقف الكنيسة ضد الحياة والعلم حتى كان الاسلام سباقاً إلى تطبيق المنهج التجريبي ونشر العلوم .

    · انكار الاخرة وعدم العمل لها واليقين بان الحياة الدنيا هي المجال الوحيد لماذا يرفض الاسلام العلمانية

    لانها تغفل طبيعة الانسان البشرية باعتبارها مكونة من نفس وروح فتهتم بمطالب جسمة ولاتلقي اعتبارا لاشواق روحة .

    - لانها نبتت في البيئة الغربية وفقا لظروفها التاريخية والاجتماعية والسياسية وتعتبر فكرا غريبا في بيئتنا الشرقية

    - لانها تفصل الدين عن الدولة فتفتح المجال للفردية والطبقية والعنصرية والمذهبية والقومية والحزبية والطائفية .

    - لانها تفسح المجال لانتشار الالحاد وعدم الانتماء والاغتراب والتفسخ والفساد والانحلال.

    لانها تجعلنا نفكر بعقلية الغرب ، فلا ندين العلاقات الحرة بين الجنسين وندوس على اخلاقيات المجتمع ونفتح الابواب على مصراعيها للممارسات الدنيئة ,وتبيح الربا وتعلي من قدر الفن للفن ,ويسعى كل انسان لاسعاد نفسة ولو على حساب غيرة .

    - لانها تنقل الينا امراض المجتمع الغربي من انكار الحساب في اليوم الاخر ومن

    ثم تسعى لان يعيش الانسان حياة متقلبة منطلقة من قيد الوازع الديني ، مهيجة الغرائز الدنيوية كالطمع والمنفع وتنازع البقاء ويصبح صوت الضمير عدما .

    - مع ظهور العلمنية يتم تكريس التعليم لدراسة ظواهر الحياة الخاضعة للتجريب والمشاهدة وتهمل امور الغيب من ايمان با لله والبعث والثواب والعقاب , وينشا بذلك مجتمع ٍغايته متاع الحياة وكل لهو رخيص .

    الانتشار ومواقع النفوذ :
    بدات العلمانية في اوروبا وصار لها وجود سياسي مع ميلاد الثورة الفرنسية سنة 1789م . وقد عمت اوروبا في القرن التاسع عشر وانتقلت لتشمل معظم دول العالم في السياسة والحكم في القرن العشرين بتاثير الستعمار والتبشر .

    يتضح مما سبق :

    ان العلمانية دعوة الى اقامة الحياة على اسس العلم الوضعي والعقل بعيدا عن الدين الذي يتم فصلة عن الدولة وحياة المجتمع وحبسة في ضمير الفرد ولايصرح بالتعبير عنة الا في اضيق الحدود . وعلى ذلك فأن الذي يؤمن بالعلمانية بديلا عن الدين ولا يقبل تحكيم

    - الشرعية الاسلامية .في كل جوانب الحياة ولا يحرم ما حرم الله يعتبر مرتدا ولا ينتمي الى الاسلام . والواجب اقامة الحجة علية حتى واستتابتة حتى يدخل في حضيرة الاسلام والا جرت علية احكام المرتدين المارقين في الحياة وبعد الوفاة .


    http://www.khayma.com/internetclinic/mathahb/alalmaneya.htm
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-08-23
  5. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    مع انة موضوع طويل جدا ومتشعب الا اني قرأتة وقد قرات كثيرا عن هذه التفصيلات الا ان الواقع والحقيقة للقاري والمتتبع للتاريخ الاوربي سيجد...
    ان المنقذ الحقيقي والمحول الواضخ لاوربا من عصور الظلام الكنسي وعصور محاكم التفتيش ومحاكم القاسوسة وسيطرة العقلية الصليبية على مفاهيم وقلوب وعقول شعوب اوربا والكرسي البابوي في ايطاليا كان هذا المنقذ هو اتجاة عدد من الناجين من محاكم التفتيش المنتشرة الى علمنة المفاهيم ومحاولة الانقلاب على سيطرة الكنيسة من خلال انتهاج طريق علماني يفسر الاشياء من خلال واقعيتها العلمية وليس من خلال صفحات العهد القديم او الجديد .......الشي الاخر الذي تجاهلوة ولم يتجاهلة المستشرقين العقلانيين كجوتة وهارفي هو تاثير حضارتنا العربية المسلمة على نهضة اوربا....
    التاطير العلمي اساس قوي جدا لتفسير الظواهر والاسلام شجع العلمية والاستنباط ويمكن بذلك ان نقول ان الاسلام دين شجع العلمنة و البعد عن اللاستقراء الميثولوجي وتفسير الظواهر بتفسير ميتافيزيقه غيبية لا تستند على اسس علمية ودينيي وهذا يبين عظمة التفكير في الاسلام....


    الشيء الذي لم افهمة منك هو قولك" الفكر العلماني العربي الدخيل....."
    وجاء شرحك لظهور وتفصيل تاريخ المنهج العلمي في اوربا؟؟؟؟

    هل كانت غلطة في الغين !! وحتى لو قصدت غربي فالعلمانية في اوربا ليست دخيل بل جاء تفكيرها واسسها من داخل مجتمعات اوربا في عصور النهضة؟؟1

    لا بأس اعتبرها غلطة بسبب السرعة مع ان الكلمات والتعابر لها دور في ابراز المفاهيم....

    تحية ودية لمرورك الرائع

    مع انة كان بودي ان ارى للحسام اليماني راية بكتابة يدة على الاقل اشعر ان تعب مثل تعبي في كتابة الموضوع والرد على تعقيبك :)
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-08-23
  7. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    هل يمكن أن أدلي بدلوي يا سد مأرب دون حساسية ؟؟؟؟
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-08-23
  9. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    هذا رايك ومن حقك ولا يهم ان كان يوافق راي ام لا!
    المهم هو قولة لكل وضوح...
    ولاارى داعي للاسئتذان

    سد مارب
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-08-26
  11. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    الاستقراء والاستنباط

    ومع ذلك فانا ادور ....
    وادور....:)
    حول فهم مقنع من خلالك
    للاسف لم اجد راي يعكس استقلالية صاحبة الا نقلا او استقراء
    وهذا ما لا نريدة :)
    يبدو اننا لدينا هوس النقل ولا نحب شي اسمة استنباط الراي وابداعة
    اليس كذلك يا حسام؟؟؟؟
    سألتك ماذا تقصد ؟ في المقدمة المكون من سطر لنقلك !! ولم تجبني ؟ هل تقصد العلمانية بالوطن العربي ؟ الدخيلة كما قلت !!!!!
    اذا كان كذلك فنقلك غير موفق لانني لم اناقش هذا الشي في الموضوع الاساسي
    عدم اجابتك لا اعتبرة تجاهل لسؤالي بل اعتبرة هـــــــروب....

    اخي الحسام الرؤية النقلية تثبت فشلها بالاقناع
    فقط الراي المستقل النابع من رؤية وتفكير صاحبة

    اخوك سد مأرب:)
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-08-31
  13. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    هل تعلم أن علماني الغرب أرحم ألف مرة من علماني العرب؟؟؟؟؟
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-08-31
  15. Super Linx

    Super Linx عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-02-24
    المشاركات:
    1,880
    الإعجاب :
    0
    هل تعلم أن علماني الغرب أرحم ألف مرة من علماني العرب؟؟؟؟؟

    نعم والله ارحم من العرب بالف مره لو جيت للحق العرب مايننفعوش والله الغرب رغم انهم يهود لكن احسن مننا بمليون مره
    تحياتي ويندوز
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-08-31
  17. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    لا تكن كالحسام

    نص مقتبس من رسالة : alshahidi
    الصراحه معرفش ازاي تنحل الفزورة هاذي:D
    ممكن مساعدة صديق


    غبت شهر وجاي يا استاذ شاحذي تعطينا رايك الي كنا منتظرينة على احر من الجمر:) وكان رايك هذا
    " علماني الغرب ارحم الف مرة من علماني الشرق "

    خاصة وانت كما يبدو لي تحمل ثقافة عالية جدا مش مثل ثقافة اخونا الحسام
    راية عبارة عن نقل * نقل=نقل
    ثقافة كابي باست ما غيرها
    اما انت فاعتقد انك غير برغم التباين في اراؤنا والاختلاف ارجو ان يكون وجه نظرك واضحة ليست عبارة عالقة تفسر في غير وجهها

    تحية وود
    اخوك سد مأرب:)
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-08-31
  19. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    نص مقتبس من رسالة : ويندوز
    تقولة جدتي :D تقول ان الصفران تقصد الغرب احسن مننا ولو كانوا (يهود )ههههههه

    وردد كلام جدتي ويندوز وقال ان الغرب احسن مننا بمليون مرة برغم انهم (يهود) ....فرق بين اليهودية والمسيحية

    يا ويندوز افندي من لا يعتز بانتمائية فهو مع احترامي لشخصك لا يخترم نفسة
    نحن العرب لنا خصوصيات تجعلنا افضل من غيرننا بالكثير كوننا وطن الرسالات والتاريخ والاديان والتراث واخلاقنا ومعتقداتنا وخصوياتنا الشرقية تجعلنا افضل بكثير من غيرنا

    بامكان ان تقول (ارقى) ...(اذكى)...اكثر انضباطا وتنظيما واحتراما للقانون
    اما افضل فكلام بغير محلة

    وبعدين من قال ان الغرب يهود الغرب معروف ان يدين بالسميحية منها البروتستانية والكاثلوكية والارثوذكسية اليهود بفسلطين المحتلة و اقلية بامريكا وبصعدة :)
     

مشاركة هذه الصفحة