هل تنتهي محاولات القتل ضد آل الزايدي .. تحقيق : توكل كرمان

الكاتب : توكل كرمان   المشاهدات : 2,117   الردود : 15    ‏2003-08-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-08-19
  1. توكل كرمان

    توكل كرمان كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-07-24
    المشاركات:
    322
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    الفائزة بجائزة نوبل للسلام 2011
    هل تنتهي محاولات القتل ضد آل الزايدي ..[ALIGN=LEFT]تحقيق :توكل كرمان
    صحيفة الوحدوي العدد 579 الثلاثاء 19-أغسطس- 2003

    • عيش تحت فوهات البنادق
    • نصيبنا من ثرواتنا عبر أفواه المدافع
    • نطالب بمواطنة متساوية لافرق بين حضري وبدوي
    • النائب العام : مطالب بالتحقيق في هذه الوقائع باعتبارها جرائم
    • وملاحقة الناس على أساس أسري وقبلي عمل ضد القانون !

    تداولت الصحف في الآونة الأخيرة قضية آل الزايدي والتي كانت على إثر مشادة كلامية بين السلطة وبين بعض من مشائخ آل الزايدي والتي انتهت باعتقال الشيخ " محمد بن محمد الزايدي " و 36 فردا من أفراد القبيلة من بينهم ثلاثة أطفال يقبعون الآن داخل السجن المركزي ومقتل طفل في ال17 من عمره وجرح آخر في ال14 هذا فضلا عن ملاحقة كل من يحمل إسم الزايدي ولإلقاء الضوء على ما حدث وتداعياته وتفسيره التقينا بالعديد من الشخصيات


    حقيقة أنه من المرفوض أن لا يتم التطاول بألفاظ معينه – أيا كانت - على ولي الأمر فما هكذا تعلمنا من ديننا الحنيف ، ولم تقره أعرافنا وتقاليدنا اليمنية وبالرغم من أن القضية في طريقها إلى الحل إلا أن الاعتقال بالهوية وزج الأطفال في السجون أمر لابد من التوقف عنده وفي هذا يقول الأستاذ خالد الآنسي المنسق العام للهيئة العامة للدفاع عن الحقوق والحريات "إن اعتقال أي شخص بدون أمر قضائي، و ملاحقة الناس على أساس انتمائهم القبلي أو الأسري يعد جريمة ، ونحن ضد انتهاك حقوق وحريات أي شخص في أي مكان في العالم وبالذات في اليمن بغض النظر عن كونه مواطن أو غير مواطن وبغض النظر عن الفعل المنسوب إليه نحن نؤمن أن الشخص حين يخطئ يحاسب على قدر خطئه وبناء على القانون".
    بينما قال الأستاذ " محمد صادق العديني " رئيس مركز تأهيل وحماية الحريات الصحفية " منظمة تحت التأسيس "
    قضية قبيلة الزايدي مثلها مثل الكثير من القضايا في اليمن فما تتعرض له قبيلة الزايدي من ملاحقات غير قانونية واستهداف سلطوي مريع ليست حالة جديدة في الوطن.. هناك قضية المعتقلين كل جمعة من جانب الجامع الكبير بسبب الدعاء على أمريكا!
    في حين أكد الأستاذ "عبد الكريم الخيواني " رئيس الدائرة السياسية لحزب الحق ، ورئيس تحرير صحيفة الأمة بأن هناك قواعد شرعيه .. شرعاً " ولا تزر وازرة وزر أخرى " وقانونا " يجب التعامل معهم حسب نصوص القانون والدستور الذي يكفل حقوقهم ويكفل للسلطة أخذ حقها حسب القانون، كما أن الدولة تقع دوما في أخطاء سلطوية حين تعاقب من لا يستحق العقاب.. أو تكافئ من يستحق العقاب !
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-08-19
  3. توكل كرمان

    توكل كرمان كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-07-24
    المشاركات:
    322
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    الفائزة بجائزة نوبل للسلام 2011
    • ألغام في طريق الصحافة!

    زميل لنا في الصحافة أبى إلا أن يناضل بقلمه وفكره، وحديثه للناس ، لم يكن له ذنباُ في ملاحقته ومطاردته سوى انه ينتمي لآل الزايدي يقول عنه الاستاذ " العديني " : ليست هذه المرة الوحيدة التي يلاحق فيها الزميل " حسن الزايدي " بل إنه تعرض عدة مرات لانتهاك حقوقه من قبل السلطات الحكومية.. يلاحق بسبب انتمائه للأسرة والقبيلة ، الزايدي يعتبر من القبائل المغضوب عليها من قبل السلطات ولعل مشكلته ازدادت هذه الأيام لأنها جاءت في وقت يعاني فيه الصحفيين اليمنيين من عدم المبالاة وعدم التضامن وفي نفس الوقت نقابة الصحفيين مغتصـــبة " وشدد على كلمة مغتصبة " من قبل الأجهزة التي تتظافر في عملها مع الأجهزة الحكومية والتي تواصل استهدافها الحريات والحقوق الصحفية في اليمن !

    • معارضة أضعفتها السلطة !

    هكذا قالت " عبلة محمد الزايدي " حين سألتها عن سبب عدم تناول الأحزاب والتنظيمات السياسية لقضيتهم بجديه.. فكانت إجابتها حازمه " للأسف لا توجد معارضة قويه.. أضعفتهم السلطة ! "
    وقد أكد الأستاذ " الخيواني " أن الأحزاب غائبة عن قضايا كثيرة ليست هذه القضية فقط، فهي تبحث عن القضايا التي ممكن أن تسخرها لمصالحها فلو أتت هذه القضية في وقت انتخابات لسخرت أكثر من أي وقت أخر كما أنها لا تستطيع التواصل مع قضايا المواطنين وهذا شئ مؤسف لأنها تفقد مصداقيتها، وهي تهتم بالتخاطب مع السلطة أكثر من التخاطب مع الشعب !
    أما الشيخ طعيمان من مشائخ قبيلة طعيمان فيرى أن هناك ضغوط على بعض الجهات وتحفظ لما تخشاه من عواقب.. هذا فضلاً عن أن الديمقراطية في بلدنا ديمقراطية ديكور !
    ويرى الأستاذ " الآنسي " تسارع الأحداث في هذه القضية وتفاصيلها الغائبة إضافة إلى أن الاختلالات يوميه، والاعتقالات يومية.. وسفك الدماء هنا وهناك شبه يومي مما جعل هذه القضايا اليومية روتينيه يألفها الآخر فلا يتفاعل معها ! كما أن هناك الكثير من منظمات حقوق الإنسان ترى انه صراع مركز نفوذ ، ربما تعاملت معه على انه صراع مصالح وحقوق يتم التفاوض عنها !
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-08-19
  5. توكل كرمان

    توكل كرمان كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-07-24
    المشاركات:
    322
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    الفائزة بجائزة نوبل للسلام 2011
    • أين مجلس النواب ؟
    قضية كهذه لابد أن يكون لمجلس النواب عن هذا الشعب وقفة جادة وواضحة فأين هو مجلس النواب ؟ يجيب الأستاذ شوقي القاضي عضو مجلس النواب وعضو لجنة الحقوق والحريات في المجلس أن مجلس النواب في إجازة .. كما أن اللجان شكلت أخيرا ولم نجتمع بعد التشكيل سوى ثلاث أو أربع مرات لأمور إدارية خاصة باللجنة.. إضافة إلى أنه لم يصلنا أي بلاغ حول القضية وفي حال ما وصلنا بلاغ من الجهات المعنية أو المتعاطفين معهم - وهذا ما أتمناه - فإن ثقتنا بلجنة الحريات في مجلس النواب كبيرة حيث أنها لن تتردد في محاولة رفع الظلم إن وقع !

    • لماذا مأرب دوما ؟

    يقولها " الشيخ فيصل " وتقولها " عبلة " بحرقة : مأرب تمتلك إرث تاريخي عريق بها حضارة من أروع الحضارات الإنسانية ، وتمثل العمود الفقري لاقتصاد البلد .. مقومات مأرب تؤهلها لأن تكون في الصدارة في الخطط التنموية وتحظى بالرعاية والدعم من قبل السلطة .. ولكن العكس الحاصل هو أن نصيبها يأتي من أفواه المدافع، وقتل وتدمير وهدم المنازل وإتلاف الممتلكات تحت ذرائع واهية، وحرمان من أبسط حقوق الحياة الآدمية وخلف عزلة وتشويه متعمد لأسباب نجهلها حتى الآن.. فهلا شاهدتم رئيس الدولة يفتح مشروع خدمي واحد لمأرب..
    أما آل الزايدي .. فهم رمز من رموز اليمن أسره قيادية عريقة لها تاريخها المشرف على مستوى اليمن، حاربوا الظلم والاستبداد أثناء الحكم الملكي، وهم أول من أعلن التمرد على الحكم الإمامي في بداية الخمسينات، قبيلة متحضرة تأبى الضيم والذل وتنشد العزة والحرية، تطالب بالعدل والمساواة في توزيع ثروات الشعب وتطالب بمواطنة متساوية لا فرق بين حضري وبدوي، فهم اللسان المعبر عن ضمير مأرب المحرومة، من خيراتها، والتي نفتقر حتى من التمثيل في مراكز صنع القرار في سلطات الدولة الثلاث.. نحن من قبيلة جهم التي توجد فيها أهم المعالم اليمنية سد مأرب، وقصر صرواح العاصمة الأولى لدولة سبأ، وينحدر نسبهم من السبأيين كما أوضحته النقوش ألأثريه.

    الأمر ذاته أكده الأستاذ الخيواني حيث قال:ارتبطت مأرب بأحداث كثيرة منها الخطف والتفجيرات، مأرب كمحافظة حدودية لم تجد الاهتمام الكافي من السلطة لم تجد مشاريع التنمية الضرورية عانت كغيرها من المناطق مثل الجوف ومناطق في حجه وعمران عانت ومازالت تعاني من مظاهر التنمية الحية ونحمل الدولة المسؤولية تجاه هذه المناطق الأمر الذي أدى بالقبائل أن تحاول الحصول على حقوقها عن طريق أساليب مخالفة للقانون .. وبهذا اشتركت كل من الدوله والقبيله في رسم هذه الصورة عن مأرب .

    بينما يؤكد كل من الشيخ " طعيمان ": بأن ما يحدث في مأرب بالذات سببه الرئيسي في تعاطي الدولة مع المشاكل السابقة بمكافأة بعض القبائل في جرائم القتل والاختطاف من أجل تسويه القضية ولكن هذه القضية مختلفة عن سابقتها .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-08-19
  7. توكل كرمان

    توكل كرمان كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-07-24
    المشاركات:
    322
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    الفائزة بجائزة نوبل للسلام 2011
    • لسنا إرهابيين يا أمريكا !

    " عبلة الزايدي" تقول بإصرار!! " بلغوا أمريكا واكتبوا لأمريكا في صحفكم أن ما تقوله السلطة عنا بأننا إرهابيين كله خداع وكله تصفية حسابات، نحن ناس ديمقراطيين ومتعلمين ومثقفين ومنخرطين مع الأجانب لا ذنب لنا إلا أننا نطالب بحقوقنا. وهو الشئ ذاته الذي أكد عليه الشيخ " فيصل ". نريد أن يصل صوتنا إلى راعي النظام العالمي الجديد الولايات المتحدة الأمريكية على وعسى أن نجد صدى وتعاطف معنا بعد طول معاناة يندى لها جبين الإنسانية، وظلت مختفية لعدم امتلاكنا وسائل إعلام.

    • إن الهيئة الوطنية للحقوق والحريات ستتحرك في هذه القضية كما قال الأستاذ الآنسي من خلال: تجميع المعلومات حول من هم المعتقلين ومن هم المصابين ؟ومن تعرض لملاحقات غير قانونيه ؟ودراسة القضية جيدا ومن ثم رفع رسالة للنائب العام ضد وزير الداخلية باعتبار انه المسئول الأول عنها لكون هذه التصرفات تتم من قبل أفراد ينتمون لأمن الدولة، ومطالبة النائب العام التحقيق في هذه الوقائع باعتبارها جرائم ، وسنتخاطب أيضا مع منظمات حقوق الإنسان المحلية والخارجية ونشكل معها رأي عام مضاد لإيقاف هذه الانتهاكات وملاحقة من قاموا بها.وقد تمنى الأخ الأنسي أن يصلهم شكاوي وبلاغات رسمية من المعنيين.

    فيما حاولنا التواصل مع وزارة الداخلية وبذلنا كل الجهد في سبيل ذلك إلا أننا لم نتمكن من معرفة ما حصل من أفواههم ولذا اكتفينا بالبيان الصادر عن الوزارة

    • مامن مشكله إلا ولها حل ونطلب " خراج " للمشائخ من أجل يحلوا المشاكل .. هكذا قال الشيخ " فيصل بن محمد الزايدي " ابن الشيخ " المعتقل " محمد بن محمد الزايدي وفي هذا قال الشيخ " طعيمان " من مشائخ قبيلة طعيمان من قبائل مأرب أنهم يجتمعون مع مشائخ قبيلة خولان وسيجتمعوا مع الرئيس والقضيه في طريقها إلى الحل .


    • وأخيرا نحن نتوسم في الرئيس أن يصدر عفوه عن هؤلاء الناس ويحل قضيتهم لاسيما وأننا في دولة النظام والقانون فبين السجناء أطفالا زجوا في السجن المركزي أعمارهم بين التاسعة والثالثة عشر ولا ذنب لهم إلا أنهم انتظروا جدهم الشيخ خارج القصر الجمهوري الذي أتى مطالبا بتنفيذ حد القصاص ضد قتله الشيخ " صالح عباد الزايدي " !!
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-08-19
  9. توكل كرمان

    توكل كرمان كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-07-24
    المشاركات:
    322
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    الفائزة بجائزة نوبل للسلام 2011
    عبيدي على الزايدي طفل في مطلع عقده الثاني لازال في السجن المركزي بصنعاء دون جريمة أو ذنب ، كذلك يقبع حكيم على الزايدي _ عشر سنوات _ وبدر محمد أحمد الزايدي _ ثلاثة عشر سنه - في ذات السجن ! صورة حاشد فيصل الزايدي - 14 سنه - الذي لايزال يتلقى العلاج في مستشفى الشرطة الرئاسي الذين أوكلت إليهم مهمة ضرب واسر مرافقي مشائخ جهم الذين حدثت بينهم وبين الرئيس مشادة كلاميه في اللقاء الذي جمعهم مؤخراً في القصر الجمهوري بالعاسمه .

    • أهؤلاء مجرمون ؟
    ماذنب هؤلاء الأطفال ليلقي بهم في سجن ملئ بالقتلة والمجرمين ؟ إنه انتهاك للطفولة في بلد لا يحترم مواطنيه !
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-08-19
  11. البلق الأوسط

    البلق الأوسط عضو

    التسجيل :
    ‏2003-01-13
    المشاركات:
    91
    الإعجاب :
    0
    حقيقة الموضوع

    لا يعلم أبناء قبيلة جهم أنهم الخاسرين أولا وأخيرا مما يحدث .. القبائل الأخرى تعرف كيف تتعامل مع السلطة للحصول على الخدمات وتحقيق التنمية ورفع مستوى معيشة أبنائها .. ولهم مثال واضح في قبيلة مراد ... أما الأحزاب والمنظمات الجماهيرية .. وحتى أعضاء مجلس النواب والمشائخ والاعيان فالجميع لن يخسروا مصالحهم من أجل جهم .. وكل حزب وكل صحيفة وكل مفكر أو مثقف ( وربما الأغلبية ) يرتبطون بالسلطة إرتباطا وثيقا ، ولهم منافع كثيرة منها ولن يكون إثم وقوفهم مع قبيلة جهم على حساب تلك المنافع ... إنهم ( وربما أكثرهم ) يصطادون مع الذئب ويبكون مع راعي الغنم .. وهذا للأسف ما لا يدركه أبناء قبيلة جهم لأنهم يتعاملون مع الموضوع بتلقائية وبصدق ووضوح تمليه عليهم طبيعة إنتمائهم القبلي .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-08-20
  13. المريسي مهدي

    المريسي مهدي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-11
    المشاركات:
    526
    الإعجاب :
    0
    موضوع ممتاز وشكرا لك اختي توكل كرمان .

    الخطف والتقطع هذه اعمال شوهت سمعة هذه القبيلة وغيرها ،وهنالك وسائل اخرى للضغط على الحكومة .واذا ما استخدمت ستنال هذه القبيلة وغيرها احترام كل قبائل اليمن وتعاطف المهتمين بالحرية في العالم .

    لماذا لايقومون مثلا بعصيان مدني ..؟؟بحيث يمتنعون عن التعامل مع الدولة تماما ،ولو حصل هذا سينتقل مثل العدوى الى القبايل الثانية وبالتالي يتحقق المراد من السلطة اما ان ترضخ لارادة الشعب او يتم اسقاطها..!!:):)

    واخيرا نقول ليس من حق الدولة استخدام العنف ضد المواطنين الا في اطار القانون ،لان الشعب هو الذي خول الدولة عبرالقانون لاستخدام القوة في الحالات الضرورية .اما ماكان خارج اطار القانون فهوا مرفوض تماما.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-08-20
  15. YemenHeart

    YemenHeart مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-04
    المشاركات:
    1,891
    الإعجاب :
    5
    بصراحه انا عاجز جدا عن شكرك ؛ اخت توكل كرمان ؛ لأن اثاره مثل هذا التحقيق سيفتح امام البعض تساؤلات كثيره ؛ قد ربما انتي شخصيا لا تدركيها ولكني متاكد بأنها ستثير امامك كتله من التساؤلات والشكوك ولغيرك من القراء وهذا فعلا ما اتمناه انا شخصيا باعادة النظر الى هذه المواضيع .

    هناك اسئله عده ستثار وقد اثرتي بعضها سواء بشكل مباشر او غير مباشر وهي : ما هو تاريخ الزايدي المزعوم مع القاعده ؟
    تسليط الضوء على وضع مارب من كل النواحي ؟ ومن المسئول عن هذا الوضع ؟ ومن المستفيد ايضا ؟ فلا يعقل ان يكون عشوائيا وانفراديا.

    تتبع مسار القصه من البدايه الى النهايه واثرائه بالاستماع الى كل اطراف القضيه ولو بشكل شخصي له اثر ايجابي للوصول الى الحقيقه وايجاد علاج ناجع لها .

    واكرر مره اخرى اخت توكل انا عاجز عن شكرك وتحقيقك اثلج صدري وصدر الكثيرين ؛ فتحيه محبه لك متمنيا لك الاستمرار فيه

    متابع لك
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-08-20
  17. الــفهد

    الــفهد عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-08
    المشاركات:
    54
    الإعجاب :
    0
    اشكرك اخت توكل كرمان على هذا لاطراء المفصل عن ما يعانوة اخواننا آل الزايدي
    من ظلم وعتداء من قبل السلطة اوبمعنى اصح من قبل سنحان !!!!!!!!!!!!1

    ولكن اسمحي لي ان انتقدك في بعض ما كتبتية عندما طلبتي ان يصل صوتك الى راعي النظام العلمي الذي تزعمين عذرا فالرجا والطلب هو من اللة سبحانة
    هو من ينصرالمظلوم وليس بوش الذي تزعمين من سيرفع الظلم عن الشعب اليمني
    وخير دليل امامك وهو الشعب العراقي المخدوع في امرة
    وباسمي وباسم كل يمني غيور نشد على ايديكم قولا وفعلا

    وشكرا
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-08-20
  19. ابن خولآن

    ابن خولآن عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-08
    المشاركات:
    138
    الإعجاب :
    0
    شكراً لك أخت توكل على إهتمامك بقضية آل الزايدي ... وإجراء هذا التحقيق عنهم ..

    وشكري لكل أخ من الأخوان المتعاطفين مع هذه القضية والتي هي ليست قضية آل
    الزايدي فقط ... بل قضية كل مواطن يمني يطالب بالديمقراطية وتحسين الأوضاع
    المعيشية في اليمن .....

    ولي سؤال لو تكرمتم : لماذا هناك بعض الأخوان والأخوات يحملون في قلوبهم الظغينة على قبائل ( خولآن ) أجمعها ؟؟؟؟؟
    أم أنكم تكيلون عليهم جزافا ؟؟؟؟؟
     

مشاركة هذه الصفحة