رمضان احد ابرز مساعدي صدام00 يعتقل

الكاتب : ابن الوادي   المشاهدات : 491   الردود : 2    ‏2003-08-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-08-19
  1. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    في خبر عاجل اذاعتة الجزيرة


    القبض على طة ياسين رمضان نائب الرئيس العراقي السابق

    اوردت الجزيرة خبرا عاجلا بهذا الخصوص حول إعتقال نائب الرئيس العراقي طه

    ياسين رمضان شمال العراق

    ساعد طه ياسين رمضان في تخطيط وتنفيذ انقلاب عام 1968 الذي وضع في النهاية صدام حسين على رأس السلطة. ينتمي رمضان إلى الأكراد، وقد نجا من عدّة محاولات اغتيال. وظل رمضان - - عضواً في مجلس قيادة الثورة الحاكم منذ عام 1969، أي بعد فترة وجيزة من استيلاء حزب البعث على زمام السلطة في العراق. . وترأس في وقت لاحق القوة شبه العسكرية التابعة لحزب البعث، والمعروفة باسم "الجيش


    وقالت محطة الجزيرة ان الاتحاد الوطني الكردستاني يؤكد اعتقال رمضان في مدينة الموصل
    .
    تم تاكيد الخبرعن طرق الجزيره حيث تم القبض عليه صباح هذا اليوم بالموصل متنكر بزي بدوي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-08-19
  3. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    يا ابن الوادي العزيز
    الذي يسلم نفسه منهم يستاهل
    المفروض كانوا يحملوا معاهم سلاح ووقت القبض عليهم يقاتلوا العلوج ويستشهدوا
    وكان موتهم يعتبر شرف لهم
    انظر الشهداء عدي وقصي قاتلوا وقتلوا
    وخيبوا امال الجبناء الذي كانوا يراهنوا على ان صدام حسين وعائلته هربوا من العراق مثل الحريم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-08-19
  5. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0


    صدقت اخي الكريم في مقولتك :الافضل في مثل هذة الحالة الدفاع عن النفس

    والاستشهاد بدل الذل والمهانة والوقوع في ايدي قوات الاحتلال المتشفية

    والتي بالقبض علية تسجل نصرا عسكريا وسياسيا


    شكرا لك

    وهذا ماجاء في الجزيرة حول الموضوع


    محلل سياسي عراقي يتوقع أن يكون رمضان سلم نفسه في إطار مبادلة لإطلاق سراح أفراد عائلته


    أكد متحدث باسم قوات الاحتلال الأميركية نبأ اعتقال طه ياسين رمضان نائب الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين شمالي مدينة الموصل على يد مقاتلين من حزب الاتحاد الوطني الكردستاني.

    وكان إلقاء القبض على الساعد الأيمن لصدام حسين أعلن قبل ذلك بوقت قصير من قبل مسؤول رفيع المستوى في حزب الاتحاد الذي يتزعمه جلال الطالباني.

    وقال مراسل الجزيرة في الموصل نقلا عن شهود عيان إن حزب الاتحاد سلم رمضان إلى قوات الاحتلال التي نقلته بواسطة مروحية عسكرية إلى مكان غير معروف، وأضاف أن رمضان كان متنكرا بزي بدوي عربي لدى اعتقاله صباح اليوم.





    وتوقع المحلل السياسي ظافر العاني أن يكون رمضان قد سلم نفسه لقوات الاحتلال في إطار مقايضة مع أفراد عائلته الذين يعتقد بأنهم يحتجزون لدى قوات الاحتلال. وقال العاني للجزيرة إن القوات الأميركية درجت في الآونة الأخيرة على احتجاز ذوي المطلوبين العراقيين لإجبارهم على الظهور وتسليم أنفسهم.

    وكان نائب الرئيس العراقي المخلوع يختبئ في منزل بوسط المدينة بعيدا عن المنزل الذي لقي فيه نجلي صدام عدي وقصي مصرعهما خلال عملية للقوات الأميركية.

    ومن المرجح أن يكون رمضان قد اختار الاختباء قريبا من مسقط رأسه في عقرة المحاذية للموصل بهدف الحصول على حماية العشيرة. ويعد رمضان أبرز مسؤول عراقي يلقى عليه القبض بعد مقتل عدي وقصي في عملية للقوات الأميركية بالموصل في وقت سابق الشهر الماضي.

    ويقول محللون إن القوات الأميركية ضيقت الخناق على صدام حسين بعد اعتقال رمضان الذي يعد أحد أبرز المقربين إليه ورفيق نضاله السياسي إبان عقد الستينيات.
    ويأتي رمضان في المرتبة العشرين على قائمة المطلوبين للقوات الأميركية الـ 55.
     

مشاركة هذه الصفحة