هل هو الحال نفس الحال بالنسبة (للسلطة الرابعة في اليمن ) أو تغير ؟

الكاتب : الصلاحي   المشاهدات : 398   الردود : 2    ‏2003-08-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-08-18
  1. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    هل هو الحال نفس الحال بالنسبة (للسلطة الرابعة في اليمن ) أو أنه تغير ؟

    هل هو الحال نفس الحال بالنسبة (للسلطة الرابعة في اليمن ) أو تغير ؟

    لم نعرف ما مدى حرية الصحافة في اليمن بعد الانتخابات الأخيرة هل لازالت هواجس السلطة تمارس على الصحافيين نفس الضغوط السابقة والمضايقات اليومية آو أن الهاجس تغير نحو الأفضل بسبب الصحوة الأمريكية لملاحقة الدكتاتوريين في الوطن العربي ومن ضمنهم اليمن السعيد
    لاشك بأن الرئيس صالح أدرك خطورة الموقف وبداء يتلمس بالصحف المستقلة وأحزاب المعارضة لكسب الود
    ولكن بالمقابل هل الصحافيين اليمنيين لازالوا عند مواقفهم أو أنها تأخذهم العاطفة بالرئيس وحكومته و الخوف منهم ويتخلوا عن مبدئهم الشريفة في انتقادهم للسلطة وكشف عيوبها

    وسوف ارفق لكم بعض المقتطفات من مضايقة السلطة الحاكمة للصحف والصحافيين
    ودمتم

    مدار الأربع السنوات الماضيه تعرضت كثير من الصحف المستقلة والمعارضة في اليمن للملاحقة أو المضايقات خارج نطاق القضاء؛ إذ تعرض للاعتقال والاستجواب رؤساء تحرير وصحفيون بارزون مثل الراحل الدكتور عبد العزيز السقاف رئيس تحرير صحيفة يمن تايمز، وهشام بشرحيل رئيس تحرير صحيفة "الأيام"، ونعمان قايد سيف رئيس تحرير صحيفة "الشورى"، وعبد اللطيف القطبي رئيس تحرير صحيفة "الحق". ومن الصحف الأخرى التي تعرضت للملاحقة والمضايقة "الرأي العام" و"الثوري" و"الوحدوي" و"البلاغ". وأدت الكتابة عن الفساد المتفشي في الحكومة على أعلى المستويات إلى بعض الملاحقات
    القضائية؛ فعلي سبيل المثال اتُّهِمَت صحيفة يمن تايمز بالقذف ونشر الأكاذيب بعد أن نشرت مقالات في نوفمبر/تشرين الثاني 1998 تتهم مسؤولين حكوميين بتحويل مساعدات دولية للتنمية إلى حساباتهم المصرفية؛ وحُكم بسقوط الدعوى المرفوعة على الصحيفة في يوليو/تموز إثر وفاة رئيس تحريرها عبد العزيز السقاف في حادث مرور. وكانت صحيفة "الشورى" الأسبوعية، وهي الصحيفة الرسمية لحزب "اتحاد القوى الشعبية اليمنية" المعارض، هدفاً على وجه الخصوص للمضايقات الرسمية والقيود بسبب انتقادها لسياسات الحكومة. واحتُجِز نعمان قايد سيف رئيس تحرير صحيفة "الشورى" يومين في فبراير/ شباط 1999 في أعقاب نشر مقال بعنوان "الرئيس مطالب بمكافحة الفساد".

    وفي 25 فبراير/شباط أصدرت وزارة الإعلام قراراً بإغلاق صحيفة "الشورى" في أعقاب نشر طبعة ثانية من الصحيفة أصدرتها مجموعة صغيرة من الأعضاء السابقين في حزب "اتحاد القوى الشعبية اليمنية"، الأمر الذي يشكل مخالفة لقانون الصحافة الذي يمنع صدور صحيفتين بنفس الاسم وزعم صحفيو "الشورى" وزعماء حزب "اتحاد القوى الشعبية اليمنية" أن الحكومة مولت صدور الطبعة "المزيفة" من صحيفة "الشورى" بهدف تشويه سمعتهم، واتهموا الحكومة بالقيام بأنشطة تهدف إلى النيل من سمعة معارضيها، واختلاق ذريعة لاتخاذ إجراءات قانونية عقابية ضدهم. وبدءاً من يناير/كانون الثاني 1998، تعرضت "الشورى" وصحفيوها للمحاكمة 11 مرة بسبب مقالات نُشِرَت في الصحيفة تزعم وجود فساد رسمي أو تنتقد سياسات الحكومة.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-08-18
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    أرجو من الإعلاميات بالمجلس بأن يجاوبن على أسئلة الصلاحي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-08-18
  5. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    وين الأعلاميات ياسرحان مشغولات في مجلسهن مايظهروا علينا ألى بالسنه مرة
    وحتى لو ظهرين لن يجاوبين لن أجابتهن تحدد موقفهن

    ودمت
     

مشاركة هذه الصفحة