عثمان بن عفان ((رضيى الله عنه))

الكاتب : المتمرد   المشاهدات : 534   الردود : 1    ‏2001-07-08
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-07-08
  1. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    ذي النورين

    "...ألا استحي من رجل تستحي منه الملائكة"
    حديث شريف

    هو عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية ، يجتمع نسبه مع رسول الله-صلى الله
    عليه وسلم- في عبد مناف ، ولد في السنة السادسة بعد عام الفيل ، نشأ في بيت
    كريم ذي مال وجاه ، وشب على حسن السيرة والعفة والحياء فكان محبوبا في قومه
    أثيرا لديهم ، وقد تزوج رقية بنت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فلما توفيت
    تزوج أختها أم كلثوم ولذلك سمي (ذي النورين)000


    إسلامه
    كان -رضي الله عنه- من السابقين الى الاسلام اذ أسلم بدعوة من أبي بكر الصديق وتحمل في سبيل ذلك أذى كثيرا وظل ثابتا على عقيدته فكان ممن هاجر الهجرتين : الأولى الى الحبشة والثانية الى المدينة المنورة000وأحد العشرة المبشرين بالجنة وقد قال فيه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :"ألا استحي من رجل تستحي منه الملائكة"000


    بئر رومة
    أنفق الكثير من ماله الوفير لخدمة الاسلام والمسلمين ومن ذلك شرائه لبئر رومة ، فقد كانت هذه البئر لرجل يهودي في المدينة وكان يبيع ماءها ، فلما هاجر المسلمون الى المدينة تمنى الرسول -صلى الله عليه وسلم- لو يجد من بين أصحابه من يشتريها ليفيض ماؤها على المسلمين بغير ثمن وله الجنة ، فسارع عثمان -رضي الله عنه- الى اليهودي فاشتراها منه ووهبها للمسلمين000


    جيش العسرة
    ولما حث الرسول -صلى الله عليه وسلم- على تجهيز جيش غزوة تبوك الذي سمي بجيش العسرة ، سارع عثمان -رضي الله عنه- بتقديم تسعمائة وأربعين بعيرا وستين فرسا أتم بها الألف فدعا له قائلا :"غفر الله لك يا عثمان ما أسررت وما أعلنت وما هو كائن الى يوم القيامة "000


    الخلافة
    لقد كان عثمان بن عفان أحد الستة الذين رشحهم عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- لخلافته000 فقد أوصى بأن يتم اختيار أحدسته(علي بن أبي طالب ، عثمان بن عفان ، طلحة بن عبيد الله ، الزبير بن العوام ، سعد بن أبي وقاص ، عبد الرحمن بن عوف )000 في مدة أقصاها ثلاثة أيام من وفاته حرصا على وحدة المسلمين ، فتشاور الصحابة فيما بينهم ثم أجمعوا على اختيار عثمان -رضي الله عنه- وبايعه المسلمون في المسجد بيعة عامة000


    ما أنجز
    استمرت خلافته نحو اثني عشر عاما تم خلالها الكثير من الأعمال000نسخ القرآن الكريم وتوزيعه على الأمصار000انشاء أول اسطول اسلامي في عهده لحماية الشواطيء الاسلامية من هجمات البيزنطيين000استمرار الفتوحات واتساع الدولة الاسلامية في عهده000توسيع المسجد الحرام000


    الفتنة
    في أواخر عهده ومع اتساع الفتوحات الاسلامية ووجود عناصر حديثة العهد بالاسلام لم تتشرب روح النظام والطاعة ، أراد بعض الحاقدين على الاسلام وفي مقدمتهم اليهود اثارة الفتنة للنيل من وحدة المسلمين ودولتهم ، فأخذوا يثيرون الشبهات حول سياسة عثمان -رضي الله عنه- وحرضوا الناس في مصر والكوفة والبصرة على الثورة ، فانخدع بقولهم بعض من غرر به ، وساروا معهم نحو المدينة لتنفيذ مخططهم ، وقابلوا الخليفة وطالبوه بالتنازل ، فدعاهم الى الاجتماع بالمسجد مع كبار الصحابة وغيرهم من أهل المدينة ، وفند مفترياتهم وأجاب على أسئلتهم وعفى عنهم ، فرجعوا الى بلادهم لكنهم أضمروا شرا وتواعدوا على الحضور ثانية الى المدينة لتنفيذ مؤامراتهم التي زينها لهم عبدالله بن سبأ اليهودي الأصل والذي تظاهر بالاسلام000


    استشهاده
    وفي شوال سنة 35 من الهجرة النبوية ، رجعت الفرقة التي أتت من مصر وادعوا أن كتابا بقتل زعماء أهل مصر وجدوه مع البريد ، وأنكر عثمان -رضي الله عنه- الكتاب لكنهم حاصروه في داره ومنعوه من الصلاة بالمسجد بل ومن الماء ، ولما رأى بعض الصحابة ذلك استعدوا لقتالهم وردهم لكن الخليفة منعهم اذ لم يرد أن تسيل من أجله قطرة دم لمسلم ، ولكن المتآمرين اقتحموا داره من الخلف وهجموا عليه وهو يقرأالقرآن وأكبت عليه زوجه نائلة لتحميه بنفسها لكنهم ضربوها بالسيف فقطعت أصابعها ، وتمكنوا منه -رضي الله عنه- فسال دمه على المصحف ومات شهيدا 000
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-07-08
  3. الامير الضالعي

    الامير الضالعي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-07-02
    المشاركات:
    410
    الإعجاب :
    0
    نعم اخي المتمرد .

    هؤلاء هم الشموع المضيئة .
    هم خير البشر ، فزدنا من هدا ، واتمنى ان يفهم كلامي هدا من لايجيد سوى المهاترات في امور هي اثقل على العامة من المتكلمين .



    جزالك الله خيرا.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة