الطريق الصحيح المعرفة الله وإيمان به

الكاتب : الشهاب   المشاهدات : 589   الردود : 0    ‏2001-07-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-07-08
  1. الشهاب

    الشهاب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-15
    المشاركات:
    1,735
    الإعجاب :
    0
    ذكرنا في موضوع سابق الاسباب والمعوقات التي حالت بين العلمانين والملاحده وبين الإيمان بالله وهنا سنحاول وبإختصار ذكر الطريق الصحيح لمعرفة الله والإيمان به ذلك أن معرفة الطريق وتحديده أساس في الوصول الى الهدف ، ولذلك نقول أن الطريق الى معرفة الله هي آثاره التي تدل عليه وهي الطريق الوحيد لتلك المعرفه، والعقل والفكر والعلم شروط أساسيه لسالك هذا الطريق ، إذ بدون عقل لن تعرف الآية ، وبدون فكر لن تعرف صاحبها ، وبدون العلم لن تكون هناك معرفة للآية أوصاجبها ، ولعل هذا الكلام يكون مستغربا عند العلمانين لأنهم يعطون لأنفسهم فقط القاب العلميه والعقلانيه ، والأحرار والمفكرين ، ولكن الدعوى من غير دليل ليس لها أية قيمة علميه ، وفي ميزان القضاء يعتبر هذا الأدعاء باطلا والدعوى مرفوضه ......للعلم فقط محدثكم محامي.......
    ( والذين يحاجون في الله من بعد ما إستجيب لهم حجتهم داحضه )
    والذي له أدنى إطلاع على كتاب الله يجد أنه قد لفت الانظار بشكل واضح وواسع الى العقل والفكر والعلم والآثار ، وهي الشروط الأساسيه لمعرفة الخالق سبحانه (قل أرأيتم ما تدعون من دون الله أروني ماذا خلقوا من الأرض أم لهم شرك في السموات ، إئتوني بكتاب من قبل هذا أو أثارة من علم إن كنتم صادقين )أي هل هناك ذرة من العلم تشهد على أن غير الله هو الخالق وإذن فان الانسان إذا رفض الإيمان فان ذلك ليس دليلا على العلم بل هو دليل على الجهل وألايات في هذاالباب كثيره مثل (يعلمون ، يعقلون ،يتفكرون ، للعالمين )
    والخلاصه : أن الاسلام يفرض على أتباعه أن يتعلموا وأن يفكروا ، وأن العلم والفكر جزاءان من شخصية المسلم ، في الوقت اللذاني هما عند غير المسلمين شهوة يتسلى بها ، أو باب معاش يرتزق منه.
     

مشاركة هذه الصفحة