كتاب جديد : القضاء في حضرموت في ثلث قرن / للشيخ عبد الرحمن بكير

الكاتب : سالك   المشاهدات : 698   الردود : 0    ‏2003-08-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-08-16
  1. سالك

    سالك عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-16
    المشاركات:
    2
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    كتاب جديد : القضاء في حضرموت في ثلث قرن / للشيخ عبد الرحمن بكير
    الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم وبعد :-
    صدر أخيراً كتاب فضيلة العلامة عبدالرحمن بن عبدالله بكير (القضاء في حضرموت في ثلث قرن ) , والكتاب المذكور يؤرخ لفترة زمنية للقضاء في حضرموت كما يعطيك صورة واضحة عن شخصية فذة عرفتها حضرموت في القرن الرابع عشر , ولمعت في الفترة من 1351هـ - 1385هـ . وهو القاضي العلامة عبدالله بن عوض بكير , رئيس القضاء الأعلى في حضرموت , والمذكور كانت له عدة إصلاحات عقديه وقضائيه فهو العالم المربي الذي جمع بين التصحيح في التوحيد والعقيدة , وكذا في الإصلاحات القضائية بما ينفع المجتمع الحضرمي آنذاك , ومالا يتعارض مع الشريعة , بل يسير على هدى الشريعة المحمدية .
    والحقيقة أن شخصية شيخ مشايخنا العلامة عبدالله بن عوض بكير يعرفها القاصي والداني , حتى أبسط الناس يحدثك عن عدله , وحزمه , وشجاعته في الحق , وقوة شخصية , ولكن أن يكون أقرب الناس إليه , ممن نشأ على يديه من نعومة أظفاره يروي لنا في هذا الكتاب حياة الشيخ سيما وأن كثيرا مما يغيب عن الناس هو يدركه , ويعلمه لملازمته إياه في البيت ثم في القضاء والعمل , وأعمي بذلك فضيلة شيخنا العلامة عبدالرحمن بن عبدالله بكير , وابن فضيلة القاضي العلامة عبدالله بن عوض بكير .
    وقد جمع فضيلة شيخنا العلامة عبدالرحمن بكير مجموع هذا الكتاب في فترة من الزمن وكاد أن يغيب في فترة الحرب على العلم والعلماء , إلاّ أن الله حفظه ( والله خير حافظا وهو أرحم الراحمين ) . فقد حدثني فضيلة شيخنا العلامة عبدالرحمن بكير أن الكتاب المذكور قد أخذ معه إلى السجن في أيام الجبهة القومية وقد أودع بعض مستودعاتها في السجون , وبعد خروج الشيخ من السجن دلّه عليه جندي من حراس السجون وكان ذلك الكتاب مع مجموعة أوراق أخرى في جونية (كيس ) من الجواني لا يدري هذا الجندي أن هذا كنز أعظم من كنوز الدنيا عند الشيخ ومحبي العلم وكما عرفت شيخي العلامة عبدالرحمن بكير حفظه الله أطال في عمره في طاعته ومن أول أيام معرفتي به أكثر اهتماما بالتأريخ جمعاً , وبحثاً , وتحقيقاً , ولأن قلت أنه لا يوجد اليوم بحضرموت من هو أكثر معرفة بتأريخها المعاصر لما بالغت !!
    حقيقة أن التلميذ لا يرى إلاّ شيخه , ويكبر في عينه , لكن نرجوا أن نصل إلى الحقيقة مهما كاف الأمر , ولهذا وذاك فقد كتب الشيخ حفظه الله تعالى هذا السفر ليطلع أهل حضرموت واليمن , وكل مهتم بتأريخ تلك الفترة .
    والكتاب حوى مقدمة , ثم تكلم عن مولد صاحب الفضيلة العلامة عبدالله بكير وكيف تدرج من عامل زراعي إلى طالب علم , ثم عن مشائخه وأساتذته , ورحلاته , ثم توليه الإمامة , وتدرجه العلمي , ثم تدرجه في القضاء , وإصلاحاته القضائيه ثم رئاسته للقضاء , ثم تعامله مع بعض القوانين التي تحكم بها البادية , ثم تكلم عن تطور القضاء في عهده , وكذا العمل بمسائل تحالف المذهب ( مذهب الامام الشافعي رحمه الله تعالى ) , كما تكلم عن تنفيذ الأحكام , وكذا الأوقاف والتركات , والتشكيل والاختصاص الأخيرين في المحاكم , ثم مقترحاته لتنظيم مصلحة القضاء ومسائل مهمة كثيرة , كما حوى ملخصاً مهماً بعدة قضايا مهمة بآخر هذا الكتاب .
    والشيخ العلامة عبدالرحمن بكير بهذا الكتاب قد خدم التراث الحضرمي وأفصح عن فترة تأريخيه غابت عن الأجيال , نرجو أن تتواصل الكتابات وتخرج أسفار أخرى تتكلم عن فترات ما بعد تلك الفترة ولعل بعضها في الطبع .
    والكتاب يعد مرجعاً لكل المهتمين من العلماء وطلاب العلم كما يعد مرجعاً للقضاء وأهل الفتوى , ولا يستغني عنه أبسط الناس . حتى السياسيين .
    أما مؤلفه فهو فضيلة الشيخ العلامة عبدالرحمن بن عبدالله بن عوض بكير ومن مواليد القارة //مدير غيل باوزير , محافظة حضرموت وعلى يد عدد من علماء الساحل الحضرمي وكذا الداخل ومن ابرزهم ابن عبيد اللاه , وكذا درس في مدارس وأربطة العلم بحضرموت .
    - تحصل على شهادة قسم الشريعة بامتياز من جامعة الخرطوم بالسودان عام 1953م .
    - عمل مساعداً إدارياً بالمجلس العالي للقضاء الشرعي بحضرموت , ثم مفتشاً قضائياً حتى عام 1967م .
    - عين بعد الوحدة اليمنية في العام 1990م رئيس محكمة استئناف ( متقاعد ) ثم عضواً بهيئة الإفتاء الشرعية للجمهورية اليمنية .
    صدر للمؤلف عدة كتب ورسائل منها :
    - المخل إلى المسائل المختارة لمحاكم حضرموت ( نماذج في فقه القضاء وفقه الفتوى ) .
    - تصحيح وتهميش عماد الرضاء في آداب القضاء وشرحه .
    - بيع العهدة بين مؤيديه ومعارضيه .
    - الخلاف بين الدعاة وموقف الداعية منه .
    - هل سلم القرآن الكريم .
    - الوقف في حضرموت بين السلف والخلف .
    - نظرة في ملحقات من ملحقات علم الأصول .
    وهناك بعض الرسائل والكتب تحت الطبع منها :
    - لكيلا نقع في عرض أسلوب الإمام الحبشي .
    - إرواء الرواة بأخبار الشيخ بادباه .
    - على طريق طرائف الشيخ عبدالرحيم بن سعيد باوزير .
    - قراءة في تاريخ حضرموت من خلال نصوص قرآنية .

    نسأل الله تعالى أن يبارك في جهود الجميع انه سميع مجيب

    كتبه
    أبو عمر سالم بن عمر باسماعيل
    27/5/1424هـ
    27/7/2003م
     

مشاركة هذه الصفحة