خلط الدين بالسياسة ، تشوية للدين وتحريف للسياسة

الكاتب : بن ذي يزن   المشاهدات : 1,057   الردود : 1    ‏2000-11-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2000-11-16
  1. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    <font size=5 color=olive>
    الكل يعلم عن قناعةأو شك ان الاديان وجدت لتنظيم علاقة الفرد بربه أو علاقة المجتمع بخالقة ، قد تختلف هذه الطريقة من فرد أو مجتمع عن اخر ولكنها كلها في النهاية تصل إلى غاية واحده وهي عبادة الخالق عز وجل .

    منذ الخلفاء الراشدين وأنتهاء حكمهم لم يتم تطبيق الشريعة الأسلاميه كاملة وأن ظهرت دول تدعي ذلك فهي تخلط بين العلمنه والدين مما ينتج عنه تشوية صارخ للدين وتحريف كبير للسياسة .

    عندما يحكم رجل الدين الدوله في هذا العصر ، أو عندما تحكم طائفة دينيه لدولة ما ، نجدها في البداية تحاول فرض ايدلوجيتها المذهبية أو الدينيه علىالكل والغاء الأخريين لأن الأيدلوجيات الدينيه تستمد شرعيتها من الالغاء .

    اقول عندما يحكم رجل الدين أو الشيخ أو القس أو الملا أو أية من ايات الله الدوله فأنه يظل مقيد تحت هذا التشريع الذي يجعله عاجزا عن مسايرة كثير من الأمور السياسية والتي تحتاج إلى تبدل في المواقف ومسايرة حتي تمضي الأمور على ما يرام وهذا الشىء يمنعة التشريع الديني بحيث أنه أي أنحراف عن المسلك الموضوع يعتبر غي وضلالة مما يجبر حاكم الدولة الدينيه أن يعاني من مشاكل كبيره يعجز عن حلها ما لم يتخلي عن إيدلوجيته الدينية .

    مما مضي نلاحظ أن التصادم حاصل دون شك بين معتقد ديني ثابت صارم لا يقبل التبديل وبين توجهات وتقلبات سياسية تحتاج إلى كثير من المرونة تجعل الحاكم الديني عاجز عن مواكبتها والناتج طبعا أنحراف كبير في المصلحة العامة وتشوية لدين واستغلالة بشكل يسىء لهذا الدين .

    لذا أجد أن الحكم العلماني من افضل الفلسفات الموجوده لتحافظ على نقاء الدين وحرية السياسة ، عزل الدين عن السياسة ، وعزل السياسة عن الدين ، والاثنان في طريق متساوي ومن الضرورة عدم التقائهم .

    العلمانية تكفل لجميع الطوائف والأديان حرية التعبد والتنسك وحرية الدعوة السلمية لمنهجيتها والتبشير بها ، العلمانية لا تفرق بين فرد أو مجتمع لأجل دين أو عرق أو فكر ، تحتوي الكل وتحافظ عليهم بدون فكرة التهشيم أو الالغاء .

    دول كثير سلكت وأتبعت هذه الفلسفة ، فنعمت بكثير من الأمن والأستقرار وتميزت باليبرالية رائعة وتعدد ثقافي هائل ، وازاح عن كاهلها هاجس الحذف والتهشيم ، مما كرس للشعب أن يتوجه للتنمية والرقي ، وأعطي الحكم حرية التصرف وقدر كبير من المرونة حتي يساير عواصف السياسة الضارية .




    ------------------
    على الصلبان منسيا،صنعاء زهرة الدنيا وعود الندي ، أحاطوكي بأسلاك العبودية ، وشدوا بينك سدا وبين الشمس
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2000-11-16
  3. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    من اراد فصل الدين عن السياسه فليس له الا هذا الثعبان يلدغه [​IMG]
    [​IMG]
    من اراد فصل الدين عن السياسه فليس له الا هذا الثعبان يلدغه [​IMG]

    ------------------

    فرق بين عدم قبول الباطل والتمرد عليه.
    المتمرد
     

مشاركة هذه الصفحة