مدرسة الصراري النموذجية : قراءات في الأدب العالمي ..حتى أنت يابروتس !!!!

الكاتب : الصـراري   المشاهدات : 7,473   الردود : 101    ‏2003-08-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-08-14
  1. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3

    في هذه الزاوية إخواني الكرام الأحبة أسلط الضوء على قراءات في الأدب العالمي من منهج تربوي مقر في إحدى دول عالمنا العربي – الإمارات العربية المتحدة – جمعة مجموعة من الأدباء وأحسنوا بناءه وكان خلاصة لجهد وفكر رائع وجميل كمدخل لكل مبتدئ وزاد لكل رحال في دروب الأدب أزهاره وأفياءه ..هو من تأليف كوكبة من الأدباء أسرد أسماءهم لحفظ حقوقهم الأدبية ..
    1- سلمان علي أبو عبيدة
    2- أمينة خليل إبراهيم
    3- فاطمة خليفة أحمد
    4- جمال إبراهيم أبو دف
    5- عدنان عبد القادر كزارة
    6- يوسف محمد أبو صبيح .

    يحتاج مني إلي جهد ليس باليسر ومن قبلكم إلي صبر وتأني ..كبير ..
    لكننا في النهاية سنصل -بإذن الله- إلي محصلة أكثر من رائعة في دروب المعرفة وبما يتيح لنا قارب جميل ورائع في الغوص في مشاركات أعضاء مجلسنا الأدبي وتقييمها في مجال القصة والرواية عبر ..سرد لأجزاء من الأدب العالمي ووقفة تحليلية أكثر من ممتازة في سبل النقد والتقييم أسأل الله أن يكون عوني في الأمر ليخرج على الوجه المطلوب ..وحتى أسوق نوق العصافير من حمر النعم لمن أهداني هذا الجهد الكريم أقول له سلمت يمينك وعشت ياروح بالغلا موصوف ودمت زهرة إبداع جميل هضم حقك في رحاب مجلسنا في تعثر إداري لكنك ياروح ستظلين سراج منير وحرف له بصمة وأثر في رحاب هذا المجلس العطر بأعضائه ومحبيه …
    فباسم الله أبدأ مع :
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-08-14
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    [TABLE=width:70%;background-color:blue;background-image:url();][CELL=filter:;][ALIGN=center]مسرحية : يوليوس قيصر …لـ ..وليم شكسبير … [/CELL][/TABLE]

    ( يدخل بروتس مع حشد من عامة الشعب )

    العامة : هاتوا أدلتكم واقنعونا بالحجة والبرهان ..
    بروتس : إذن اتبعوني أيها الاخوة ، وأصغوا اليّ، اذهب إلي ذلك الشارع ياكاشيوس ولنقتسم الجمهور . ليبق هنا من يريد الاستماع الىّ ، وليتبع كاشيوس من يود سماعه ، وسنبين لكم الأسباب التي حدت بنا إلي قتل قيصر .
    أحد العامة : أنا سأستمع إلي بروتس .
    عامي ثان : وأنا سأسمع كاشيوس وبعد ذلك نقارن بين الأسباب التي يوردانها منفردين .
    عامي ثالث : هاقد أعتلى بروتس الشريف المنصة فلنعره سمعنا .
    بروتس : يجب أن تصبروا ، ولاتقاطعوني حتى أنتهي من كلمتي : أيها الرومانيون ،مواطني وإخواني أصغوا الي لأصارحكم بالحقيقة ، راجياً منكم الصمت حتى يمكنكم سماعي ، صدقوني فيما سأقوله لكم ، ولتكونوا خير القضاة الذين يصدرون أعدل الأحكام . فإن كان هذا الحشد صديق حميم لقيصر ، فإني أقول له إن بروتس لم يكن أقل محبة منه لقيصر – وإذا – بعد ذلك – سأل ذلك الصديق : لماذا إذاً ثرت على قيصر ؟
    لأجبته : إني لم أثر لأني كنت أقل منه محبة لقيصر ، بل لأني كنت أكثر محبة وولاء لروما ، أو كنتم تفضلون حياة قيصر وتموتون أرقاء أذلاء على موته وتعيشون أحراراً مكرمين ؟
    وإني بقدر ما أحبني وأعزني قيصر أبكيه ؟ وبقدر ما أحرز انتصارات وأمجاداً أفرح له وبقدر ماكان شجاعاً ومقداماً أحترمه وأجله ، ولكني ، لانه كان طماعاً قتلته ، أجل هذه الدموع لمحبته ، والإجلال لبسالته والموت لطمعه وجشعه .
    إن كان فيكم **** دنيء يرتضي لنفسه العبودية والمهانة ، فليتكلم إن وجد ، فإنه هو الذي قد أسأت إليه ، إن كان فيكم أحمق سفيه يتنكر لروما ، فليتكلم إن وجد ، فهو الذي قد أسأت إليه .عن كان فيكم وغد خسيس لايخلص الولاء لوطنه ، فليتكلم إن وجد ، فهو الذي قد أسأت إليه ،وها أناذا في انتظار جوابكم .

    الجميع : لا أحد يابروتس ، لا أحد .
    بروتس : إني ما أسأت إذاً إلي أحد . ومافعلته بقيصر ليس أكثر مما يجب أن تفعلوه أنتم ببروتس إن إنحرف ، واخطأ مثل قيصر ، أما أسباب قتلة فمسجلة في دار " الكابيتول " وأما أمجاده ، فلاينكرها أو ينتقص منها أحد ، كما أن أخطاءه ومساوئه التي من أجلها استحق الموت غير مبالغ فيها .
    ( يدخل انطونيوس وطائفة من الروم يحملون جثمان قيصر )
    هذا جثمانه يواكبه انطونيوس ليقيم له مأتماً حافلاً ويجري مراسم الدفن المعتادة ، ويرثيه بإذن منا انطيونيوس هذا الذي سيكون له شان ومكانة مرموقة في الحكومة الجديدة من جراء القضاء على قيصر ، مع أنه لم يكن له يد فيه ، وهكذا كل واحد منكم سيكون له نصيبه ، والآن وأنا أغادركم أقول لكم إني قتلت أعز صديق بل أحب أخ لي ، لصالح روما وخير أبنائها . وإني لأحتفظ بهذا الخنجر بنفسه ، لأغمده في أحشائي إن كان في موتي حياة تُرجى لبلادي ..
    الجميع : عاش بروتس … عاش ….عاش ..
    أحد العامة : هيا نواكبه مواكبة الظافرين حتى منزله .
    الثاني : وننصب له تمثالاً مع أجداده .
    الثالث : ليكن هو قيصر .
    بروتس : مواطنيّ…
    الثاني : سكوتاً …إصغاء ….إن بروتس يتكلم .
    الأول : انصتوا .
    بروتس : أيها المواطنون الأعزاء ، دعوني أغادركم وحدي ، وأرجوكم بمالي عندكم من احترام ، ان تبقوا هنا مع انطونيوس ، لمشاركته مراسم تكريم جثمان قيصر ، وسماعه يرثي قيصر مشيداً بفتوحاته وأمجاده ، ومفاخرة ، وذلك بأذن منا . ورجائي الحار أن لايبرح هذا المكان أحد غيري أنا ، حتى ينتهي أنطونيوس من كلمة التأبين .
    العامي الأول : إذاً أبقوا لنسمع إلي أنطونيوس .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-08-14
  5. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    الثالث : ليصعد إلي المنبر ، فإننا نريد سماعه . تقدم أيها الشريف أنطونيوس .
    انطونيوس : أنا مدين لبروتس بمثولي أمامكم شاكراً لكم إستجابتكم لطلبه منكم البقاء .
    ( يصعد إلي المنصة )
    العامي الرابع : ماذا قال عن بروتس ؟
    الثالث : قال إنه مدين لبروتس بوجوده معنا .
    الرابع : الأفضل أن لايسئ إلي بروتس بكلمة .
    الأول : لقد كان قيصر طاغية مستبداً .
    الثالث : ولاريب في أنه كان أكثر من ذلك ..ولحسن طالعنا أن تخلصت روما منه .
    الثاني : أنصتوا ، لنسمع ماعسى أن يقول أنطونيوس …
    أنطونيوس : ايها الرومانيون العظام …
    الجميع : سكوتاً ، لنسمعه يتكلم .
    انطونيوس : أيها الرومانيون ، مواطنيّ وإخواني . أعيروني سمعكم لأحدثكم :
    ماجئت الآن لأمتدح قيصر بل لأرثيه . كثيراً ماسمعنا أن مايعمله الإنسان من شر يبقى بعده ، وما ياتي به من خير يتوارى مع رفاته في لحد الثرى . وهذا شان قيصر اليوم ينسون فضائله ويذكرون مساوئه لقد اخبركم بروتس النبيل أن قيصر كان طماعاً ، فإن صح ذلك فسيكون قيصر قد ارتكب خطأ جسيماً نأسف لدفع الثمن . والآن بأذن من بروتس وصحبه ، جئت أرثي قيصر ، وبروتس رجل شريف كريم ، وهكذا من معه كلهم ذووا شرف ونبل ، لقد كان قيصر صديقاً حميماً لي يعزني ويكرمني ويغدق عليّ العطاء .
    ولكن بروتس يقول : " إنه كان طماعاً " وبروتس رجل شريف وكريم ، لقد عاد قيصر من فتوحاته بالكثير من الأسرى إلي روما وصب أموال فداء هؤلاء الأسرى في خزائن الدولة لافي جيوبه . فهل هذا قيصر طماع وجشع ؟ كان قيصر يذرف الدموع لرؤية الفقراء جائعين باكين ، وقلب الطامعين الجشعين صلب قاس لايلين لبؤس أو حرمان لقد رأيتم جميعاً كيف عرضت عليه التاج ثلاث مرات ، وكان يرفضه في كل مره فهل كان هذا طمعاً وجشعاً منه ؟ ومع ذلك يقول بروتس أنه كان طماعا ولاشك في أن بروتس رجل شريف كريم . إني لا اتكلم لأدحض ماقاله بروتس ، بل لأقول ما أعرف .لقد احببتموه جميعكم في وقت مضى ، ولم يكن ذلك بلا سبب . ما لذي يمنعكم الآن من الحزن والأسى لموته ؟ إيه أيتها العدالة لقد هجرت قلب الإنسان ففقد عقله ورشده .
    وحللت في البهائم والوحوش الضارية فصارت أكثر تمييزاً وتفريقاً بين شئ وآخر . عفواً أيها الإخوة : إن قلبي مسجى مع قيصر في هذه الأكفان ، فأمهلوني حتى يُبعث من رقاده ويرتد اليّ .

    العامي الأول : يظهر أن في كلامه كثيراً من الصواب .
    الثاني : إذا صحّ قولك فقد ظلم قيصر كثيراً .
    الثالث : أصحيح أنه ظٌلم ياسادة ؟ أخشى أن يخلفه من هو شرٌ منه .
    الرابع : ألاحظتم هذه العبارة ؟ أنه رفض التاج فلاشك إذاً في أنه لم يكن طماعاً .
    الأول : إن صح ذلك فلابد لبعضهم من دفع الثمن .
    الثاني : مسكين أنطونيوس …لقد إحمرت عيناه كجمرة نار من شدة البكاء .
    الثالث :ليس في روما أنبل وأشرف من انطونيوس .
    الرابع : انظروا لقد عاد للكلام .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-08-14
  7. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    أنطونيوس : حتى يوم أمس ، كان قيصر الآمر الناهي ، كلمة منه تزعزع العالم بأسره . الآن يفترش التراب ، لاشان له ولا اعتبار ، لايبالي به أحد حتى أحقر الصعاليك .
    أيها السادة : لو حرضتكم على التمرد والثورة لأسأت إلي بروتس ، لأسأت إلي كاشيوس ، وكلاهما – كما تعلمون – شريف وكريم ، ولكني لا أنوي الإساءة إليهما بل أفضل الإساءة إلي هذا الميت ، والى نفسي ، وعليكم على الإساءة إلي أمثالهما من ذوي الشرف والنبل . وهاكم وثيقة ممهورة . بخاتم قيصر نفسه وجدتها في مكتبة هي وصيته ، واسمحوا لي بعدم قراءتها فإني لو قرأتها وسمعتم ماجاء فيها لهرعتم إلي جثمانة ، تقبلون تلك الجروح الثخينة ، وتغمسون مناديلكم في ذلك الدم الزكي ، وتلتمسون حتى شعرة من رأسة تكون أثمن ذكرى لكم ولأولادكم من بعدكم .
    الرابع : نريد سماع الوصية اقرأها لنا يا أنطونيوس .
    الجميع : الوصية …الوصية …. نريد سماع وصية قيصر .
    انطونيوس : صبراً أيها الإخوة ، لايجوز لي أن أقرأها فليس من المناسب ان تعلموا كم كان قيصر يحبكم ، ويعطف عليكم فإنكم لستم خشباً أو احجاراً صماء بكماء بل أنتم رجال ذووا إحساس ولو سمعتم الوصية لجن جنونكم ، والتهبت مشاعركم .
    فالأفضل لكم ألا تعلموا أنكم ورثته لأنكم لو علمتم فيا لهول العاقبة !

    الرابع : اقرأ الوصية يا أنطونيوس ، نريد سماعها . يجب عليك أن تقرا لنا الوصية ..اقرأ وصية قيصر .
    انطونيوس : مهلاً ، ألا تصبرون !؟ أظنني تجاوزت حدودي بذكر الوصية لكم ، وأخشى أن أكون بذلك قد أسأت إلي ذوي النبل والشرف . أولئك الذين طعنوا قيصر بخناجرهم ومزقوا أحشاءه …

    الجميع : الوصية ….الوصية …
    الثاني : يالهم من قتلة أو غاد ، إقرأ الوصية .
    أنطونيوس : أراكم تلزمونني بقراءتها ، إذن تحلقوا حول جثة قيصر ، لاريكم ذلك الذي ترك لكم هذه الوصية ، فهل تسمحون لي بالنزول إليكم ؟
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-08-14
  9. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    الجميع : انزل .
    الثاني : انزل .
    ( ينزل من المنصة )
    الثالث : لقد سمحنا لك .
    الرابع : التفوا حول الجثة .
    الأول : ابتعدوا عن النعش …ابتعدوا عن الجثة …
    الثاني : افسحوا المجال لأنطونيوس …ما أنبلك يا أنطونيوس . ..
    أنطونيوس : لا ، لاتضايقوني ..ابتعدوا عني ..
    الجميع : إلي الوراء …افسحوا له…إلي الوراء ..
    أنطونيوس : إذا كان في عيونكم من دموع ، فاستعدوا لسكبها تعرفون كلكم هذا الرداء .
    وإني أذكر أول مرة رأيت قيصر يلبسه ، وكان ذلك في خيمته مساء أحد أيام الصيف ، ذلك اليوم الذي دحر فيه جيوش " النرفيين " وانتصر عليهم ..انظروا ! هنا أغمد كاشيوس خنجره ، وهنا طعنه عزيزه وحبيبه بروتس ، وعندما انتزع قيصر بيده ذلك الخنجر اللعين سال دمه ، كأنما أراد التأكد من أن بروتس الصديق الحبيب هو قاتله .
    وتعلمون أن بروتس كان صديق قيصر الحميم وكان قيصر يحبه ويعزه لقد كانت طعنة بروتس أبشع الطعنات واشدها إيذاء .

    وعندما رآه قيصر العظيم يهوي عليه بخنجره غلبه العقوق ، إذ هو أبلغ أثراً وأشد إيلاماً من حراب المتآمرين الخونة ، فانفطر قلبه الكبير ، وكف عن المقاومة ، وستر وجهه بردائه قائلاً وموبخاً : وأنت أيضاً يابروتس ! …حتى أنت يابروتس !

    وعلى الأثر تهاوى وسقط ، والدم ينزف منه . يالها من سقطة أيها المواطنون ! سقطنا كلنا معها ففقدنا حريتنا ، وكرامتنا ، انتصرت الخيانة ، وتقلد السلطة أربابها القتلة ، السفاكون .
    وها أنتم تبكون وقد أخذتكم الشفقة فذرفتم هذه الدموع السخية لرؤيتكم رداء قيصر ممزقاً . فكيف بكم لو شاهدتم جسمه الذي اخترقته خناجر أولئك الخونة السفاكين .

    العامي الأول : انه لمشهد أليم .
    الثاني : يالقيصر العظيم …
    الرابع :يا للخونة الأوغاد …
    الأول : ياله من منظر دموي بشع …

    الثاني : الثأر …الإنتقام ….ابحثوا عنهم في كل مكان …واحرقوهم …اقتلوهم …اذبحوهم …اجعلوا من هؤلاء الخونة أثراً بعد عين …
    أنطونيوس : مهلاً أيها المواطنون .
    الأول : الهدوء …ولتسمع أنطونيوس يتكلم ..
    الثاني : سنسمعه ونسير وراءه ، ونموت معه
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-08-14
  11. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    أنطونيوس : إخواني …أعزائي …لم أنو إثارة مشاعركم ، ودفعكم إلي مثل هذا الهياج الصاخب والثورة العارمة ..فالذين أقدموا على هذه الفعلة هم أشراف كرام ، ولاشك في انهم قادرون على إقناعكم ، بالأسباب والأدلة التي حملتهم على ارتكابها . إني ماجئت أيها الإخوة لأثير مشاعركم فأنا لست بالخطيب المفوه مثل بروتوس ، ولكني رجل بسيط أخلصت المحبة والوفاء لصديقي ،و هم يعلمون ذلك حق العلم ، أولئك الذين سمحوا لي برثائه أمامكم ، فليس لي من فصاحة اللسان ، وبلاغة الكلام ، وقوة التعبير ، وحسن الإلقاء مايلعب بالعواطف ويثير النفوس .
    إني لا أقول لكم إلا مايجول في خاطري .. لا أكثر ولا أقل ..وأخاطبكم بما تعرفون أنتم أنفسكم ..وأريكم جروح قيصر البكماء لتنوب عني ..انا العاجز ، ولكن لو كنت أنا بروتوس لوجدتموني ذلك الخطيب المفوه الذي يثير شجونكم …ويلهب صدوركم ، ويضع كل جرح من قيصر لساناً يؤثر في أحجار روما بالغ الأثر ، ويدفعها إلي الثورة والعصيان .

    الجميع : الثورة ….الثورة …
    العامي الأول : هيا نحرق بيت بروتوس .
    الثالث : تعالوا نبحث عن الخونة المتآمرين .
    أنطونيوس : كلمة أخرى أسوقها إليكم أيها المواطنون .
    الجميع : السكون ..استمعوا إلي انطونيوس العزيز الجانب .
    انطونيوس : ما بالكم أيها الإخوة تُقدمون على عمل ما تجهلون ؟ ما الذي حملكم على محبة قيصر إلي هذا الحد ؟ وا اسفاه ! إنكم لاتعلمون وعليّ أن أصارحكم فقد نسيتم الوصية التي ذكرتها لكم .
    الجميع : صحيح ، حقاً ، لقد نسينا الوصية ! ابقوا حتى نسمع الوصية .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-08-14
  13. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    انطونيوس : هاهي ذي الوصية ، ممهورة بخاتم قيصر نفسه يهب فيها لكل مواطن روماني بمفرده 75 خمساً وسبعين دراخماً .
    العامي الثاني : يالقيصر ! كم كان نبيلاً وكريماً ! لابد من الإنتقام لاغتياله .
    الثالث : يالقيصر الملك .
    انطونيوس : صبركم أيها الإخوة حتى أنهي كلامي .
    الجميع : سكوت .
    انطونيوس : وعلاوة على ذلك فقد ترك لكم جميع حدائقة وبساتينه الحديثة ومصايفه الخاصة ، اجل لقد وهبها لكم ، ولأولادكم من بعدكم لتسرحوا وتمرحوا فيها ..هذا هو قيصر ..ومتى يجود الزمان بمثله !

    العامي الأول : أبداً …مستحيل ! هيا بنا نحرق جثته في المعبد …ومن ثم نحرق بيوت الخونة ..هيا احملوا الجثة .
    الثاني : هلموا اعدوا النار .
    الثالث : حطموا كراسي المتآمرين ..اقتلوا بروتس .
    الرابع : كسروا المقاعد والنوافذ وكل ماتصل إليه أيديكم .
    ( يخرج العامة بالجثة )
    أنطونيوس : هاهي ذي كلماتي قد فعلت فيهم فعلها ، فهاجوا وماجوا ، وهاهي ذي الثورة قد أطلت برأسها .
    ( يدخل خادم )ما الخبر ياغلام ؟
    الخادم : مولاي ، لقد وصل أكتافيوس إلي روما .
    أنطونيوس : واين هو ؟
    الخادم : في بيت قيصر .
    انطونيوس : سأذهب اليه في الحال واقابلة ، لقد وصل في الوقت المناسب ، كما كنت أرجوه ، ولاشك في أنه سيجود علينا بجميع آمالنا وأمانينا .
    الخادم : سمعته يقول أن بروتوس وكاشيوس قد جنّ جنونهما فلاذا بالفرار من روما .
    أنطونيوس : ربما نمى اليهما نبا هياج الشعب ، وكيف أثرت فيه وألهبت مشاعره .
    هيا بنا إلي أكتافيوس .
    ( يخرجان )

    تمت بتصرف ..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-08-14
  15. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    الحقائق الأدبية ..

    ولد " وليم شكسبير " في الثالث والعشرين من ابريل لعام (1564)م، في قرية " ستراتفورد " ومات في التاريخ نفسه عام 1616م عن اثنين وخمسين سنة ، ودفن في مسقط رأسه .
    خلف " مائة وأربعاً وخمسين " مقطوعة شعرية ، وخمس قصائد طويلة ، وسبعاً وثلاثين مسرحية شعرية ، يمكن تصنيفها إلي أنواع ثلاثة :-
    1- المسرحيات التاريخية ------ ومنها " هنري الرابع "
    2-الملهاة : ومنها " حلم صيف " و" العاصفة " .
    3- المأساة : من أشهرها "يوليوس قيصر " و " هملت " و " عطيل " و " تاجر البندقية " وجميعها تدور حول الإنسان الذي يعد موضوع شكسبير الأول .


    وقد إكتسب " وليم شكسبير " شهرة عالمية في دنيا المسرح لمايلي :-
    1- غزارة إنتاجه : الذي بلغ سبعاً وثلاثين مسرحية .
    2- عبقريته الإبداعية : قال عنه أحد النقاد : " لم يكن شكسبير لزمن بعينه ،3- ولكنه كان لجميع الأزمان " .
    4- قدرته على التصوير الدقيق .
    5- اتخاذه الإنسان موضوعاً لكتاباته .
    6- سلاسة أسلوبه وموسيقا ألفاظه .
    7- أثره الكبير في الفن المسرحي شكلاً ومضموناً .
    8- عبقريته في تصوير الشخصيات ،
    9- وكشف أعماقها من خلال " المونولوج المنفرد " ومعناه : " الحوار الداخلي " والحديث النفسي للشخصية : تأمل شخصية كل من أنطونيوس وبروتس .


    مسرحية يوليوس قيصر :

    تعد مسرحية " يوليوس قيصر " ذروة مسرحيات شكسبير من حيث التحليل النفسي ، كتبها بعد ان صاغت ريشته أكثر من عشرين مسرحية .
    لقد إهتم المترجمون والمسرحيون العرب بهذه المسرحية اهتماماً ملحوظاً ، فقد ظهرت أكثر من ترجمة عربية لها ، وتفاوتت هذه الترجمات في أسلوب الترجمة ودرجة الدقة .
    وقد بلغت ذروة البلاغة الشكسبيرية أسلوباً وفصاحة .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-08-14
  17. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    مفهوم المسرحية :
    فن أدبي يرمي إلي تفسير ، أو عرض شأن من شؤون الحياة لجمهور المشاهدين بوساطة ممثلين يتقمصون شخوص أفراد من المجتمع ويتحدثون بألسنتهم .

    أشكالها :-

    المأساة " التراجيديا " …تعرض أحداثاً مؤلمة ، وتثير مشاعر عميقة كالخوف والرحمة ، والأمل والحزن والأسى .
    تصور مأساة رجال أبطال ذوي مكانة .
    تنتهي غالباً نهاية مفجعة .
    لغتها فصيحة منتقاة .
    تخضع للوحدات الثلاث : وحدة الموضوع ( الفعل ) ، ووحدة الزمان ووحدة المكان .

    الملهاة " الكوميديا "
    1- تعرض أحداثاً واقعية من الحياة اليومية باسلوب فكاهي .
    2- تصور أشخاصاً عاديين ،3- وأبطالها نماذج عامة .
    4- تنتهي غالباً نهاية سعيدة .
    5- لغتها طبيعية تقترب من اللهجات العامية .
    6- تخضع للوحدات الثالث .

    الدمج بين المأساة والملهاة "المسرحية التي تعالج الموضوعات المأساوية في إطار فكاهي مرح ، بحيث تجعل المشاهد يضحك وهو يكاد يبكي .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-08-14
  19. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    القراءة التحليلية للمسرحية ..

    أولاً : الأحداث والمواقف

    ** لقد استطاع شكسبير بفطنته ان يلتقط فكرة إنسانية جوهرية مؤداها : " كيف يؤثر إنسان على الحياة العامة ، ويتأثر بها "؟وكيف يستطيع إنسان أن يتلاعب بعواطف الجماهير ويؤثر فيها ؟

    ومسرحية "يوليوس قيصر " مسرحية تراجيدية مأساوية خاتمتها مفجعة ، وموضوعها إنساني ، يمكن أن يتكرر في كل زمان ومكان ، وربما يكون هذا سر نجاح هذه المسرحية وشهرتها العالمية .

    *** ويجسد هذا المشهد مجموعة من الأحداث المتسلسلة والمواقف المتباينة التي أعقبت حادثة إغتيال قيصر
    ،
    وهي :-
    1- ثورة العامة على " بروتوس " و " وكاشيوس " بحثاً عن مسوّغ قتل قيصر .
    2- خطبة " بروتوس " في العامة وإقناعهم بمسوغات قتل قيصر : فهو متكبر ،
    3- ومغرور ،
    4- وطماع يريد علواً في الأرض ،
    5- وقتله كان لخير روما بأسرها .
    6- خطبة " أنطونيوس " الذكية في العامة ،
    7- ودحضه حجة " بروتس " وقدرته الخارقة على التلاعب بعواطف الجماهير ،
    8- وتحويل موقفهم من الرضا عن بروتس إلي الغضب عليه والمطالبة بحرق داره وذلك لأن قيصر لم يكن كما صوره "بروتوس " و " كاشيوس " بل كان يحب الخير لبلده وشعبه .
    9- ثورة العامة على " بروتس " و " كاشيوس " انتقاماً لقيصر .
    10- هروب بروتس وكاشيوس من المدينة ،
    11- وخبر وصول " أوكتافيوس " ابن أخت قيصر المطالب بثأره
    .
     

مشاركة هذه الصفحة