[[الأدلة على إستواء الله عزا و جل من أقوال الأئمة الأربعة]]

الكاتب : ابوعبدالله اليمني   المشاهدات : 3,198   الردود : 4    ‏2001-07-07
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-07-07
  1. ابوعبدالله اليمني

    ابوعبدالله اليمني عضو

    التسجيل :
    ‏2001-01-13
    المشاركات:
    159
    الإعجاب :
    0
    من كتاب إجتماع الجيوش الإسلامية [لإبن القيم]

    [ذكر أقوال الأئمة الأربعة رحمهم الله تعالى ]

    قول الإمام أبي حنيفة قدس الله روحه

    قال البيهقي حدثنا أبو بكر بن الحارث الفقيه قال حدثنا أبو محمد ابن حيان أخبرنا أحمد بن جعفر بن نصر قال حدثنا يحيى بن يعلى قال سمعت نعيم بن حماد يقول سمعت نوح بن أبي مريم أبا عصمة يقول كنا عند أبي حنيفة أول ما ظهر إذ جاءته امرأة من ترمذ كانت تجالس جهميا فدخلت الكوفة فقيل لها إن هاهنا رجلا قد نظر في المعقول يقال له أبو حنيفة فأتيه فأتته فقالت أنت الذي تعلم الناس المسائل وقد تركت دينك أين إلهك الذي تعبده فسكت عنها ثم مكث سبعة أيام لا يجيبها ثم خرج إلينا وقد وضع كتابا إن الله سبحانه وتعالى في السماء دون الأرض فقال له رجل أرأيت قول الله تعالى (وهو معكم ) قال هو كما تكتب للرجل إني معك وأنت عنه غائب قال البيهقي لقد أصاب أبو حنيفة رحمه الله تعالى فيما نفى عن الله تعالى وتقدس من الكون في الأرض وفيما ذكر من تأويل الآية وتبع مطلق السمع في قوله إن الله عز وجل في السماء
    قال شيخ الإسلام وفي كتاب الفقه الأكبر المشهور عند أصحاب أبي حنيفة الذي رواه بإسناد عن أبي مطيع البلخي الحكم بن عبد الله قال سألت أبا حنيفة عن الفقه الأكبر قال لا تكفر أحدا بذنب ولا تنفي أحدا من الإيمان وتأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك ولا تتبرأ من أحد من أصحاب رسول الله ولا توالي أحدا دون أحد وأن ترد أمر عثمان وعلي رضي الله عنهما إلى الله تعالى وقال أبو حنيفة رحمه الله الفقه الأكبر في الدين خير من الفقه في العلم ولأن يتفقه الرجل كيف يعبد ربه عز وجل خير من أن يجمع العلم الكثير قال أبو مطيع قلت فأخبرني عن أفضل الفقه قال يتعلم الرجل الإيمان والشرائع والسنن والحدود واختلاف الأئمة وذكر مسائل في الإيمان ثم ذكر مسائل في القدر ثم قال فقلت فما تقول فيمن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر فيتبعه على ذلك ناس فيخرج عن الجماعة هل ترى ذلك قال لا قلت ولم وقد أمر الله تعالى رسوله بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهو فريضة واجبة فقال كذلك لكن ما يفسدون أكثر ممن يصلحون من سفك الدماء واستحلال الحرام وذكر الكلام في قتال الخوارج والبغاة إلى أن قال قال أبو حنيفة ومن قال لا أعرف ربي في السماء أم في الأرض فقد كفر لأن الله تعالى يقول ( الرحمن على العرش استوى) وعرشه فوق سبع سموات قلت فإن قال إنه على العرش ولكنه يقول لا أدري العرش في السماء أم في الأرض قال هو كافر لأنه أنكر أن يكون في السماء لأنه تعالى في أعلى عليين وأنه يدعى من أعلى لا من أسفل وفي لفظ سألت أبا حنيفة عمن يقول لا أعرف ربي في السماء أم في الأرض قال فقد كفر لأن الله يقول ( الرحمن على العرش استوى وعرشه فوق سبع سموات قال فإنه يقول على العرش استوى ولكنه لا يدري العرش في الأرض أو في السماء قال إذا أنكر أنه في السماء فقد كفر وروى هذا عن شيخ الإسلام أبي إسماعيل الأنصاري في كتابه الفاروق بإسناده قال شيخ الإسلام أبو العباس أحمد رحمه الله تعالى ففي هذا الكلام المشهور عن أبي حنيفة رحمه الله عند أصحابه أنه كفر الواقف الذي يقول لا أعرف ربي في السماء أم في الأرض فكيف يكون الجاحد النافي الذي يقول ليس في السماء ولا في الأرض واحتج على كفره بقوله تعالى ( الرحمن على العرش استوى ) قال وعرشه فوق سبع سموات وبين بهذا أن قوله (الرحمن على العرش استوى ) بين في أن الله عز وجل فوق السموات فوق العرش وأن الاستواء على العرش ثم أردف ذلك بكفر من توقف في كون العرش في السماء أو في الأرض قال لأنه أنكر أن يكون في السماء وأن الله في أعلى عليين وأن الله يدعى من أعلى لا من أسفل واحتج بأن الله في أعلى عليين وأنه يدعى من أعلى لا من أسفل وكل من هاتين الحجتين فطرية عقلية فإن القلوب مفطورة على الاقرار بأن الله عز وجل في العلو وعلى أنه يدعى من أعلى لا من أسفل وكذلك أصحابه من بعده كأبي يوسف وهشام بن عبيد الله الرازي كما روى ابن أبي حاتم وشيخ الإسلام بأسانيدهما أن هشام بن عبيد الله الرازي صاحب محمد بن الحسن قاضي الري حبس رجلا في التجهم فتاب فجيء به إلى هشام ليمتحنه فقال الحمد لله على التوبة فامتحنه هشام فقال أشهد أن الله على عرشه بائن من خلقه فقال أشهد أن الله على عرشه ولا أدري ما بائن من خلقه فقال ردوه إلى الحبس فإنه لم يتب وسيأتي قول الطحاوي عند أقوال أهل الحديث

    قول إمام دار الهجرة مالك بن أنس رحمه الله تعالى

    ذكر أبو عمر بن عبد البر في كتاب التمهيد أخبرنا عبد الله بن محمد بن عبد المؤمن حدثنا أحمد بن جعفر بن أحمد أن ابن مالك حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي حدثنا شريح بن النعمان حدثنا عبد الله بن نافع قال قال مالك بن أنس الله في السماء وعلمه في كل مكان لا يخلو منه مكان قال وقيل لمالك (الرحمن على العرش استوى) كيف استوى فقال مالك رحمه الله تعالى استواؤه معقول وكيفيته مجهولة وسؤالك عن هذا بدعة وأراك رجل سوء وكذلك أئمة أصحاب مالك من بعده قال يحيى بن إبراهيم الطيطلي في كتاب سير الفقهاء وهو كتاب جليل غزير العلم حدثني عبد الملك بن حبيب عن عبد الله بن المغيرة عن الثوري عن الأعمش عن إبراهيم قال كانوا يكرهون قول الرجل يا خيبة الدهر وكانوا يقولون الله هو الدهر وكانوا يكرهون قول الرجل رغم أنفي لله وإنما يرغم أنف الكافر وكانوا يكرهون قول الرجل لا والذي خاتمه على فمي وإنما يختم على فم الكافر وكانوا يكرهون قول الرجل والله حيث كان أو أن الله بكل مكان قال أصبغ وهو مستو على عرشه وبكل مكان علمه وإحاطته وأصبغ من أجل أصحاب مالك وأفقههم

    ذكر قول أبي عمرو الطلمنكي

    قال في كتابه في الأصول أجمع المسلمون من أهل السنة على أن الله استوى على عرشه بذاته وقال في هذا الكتاب أيضا أجمع أهل السنة على أنه تعالى استوى على عرشه على الحقيقة لا على المجاز ثم ساق بسنده عن مالك قوله الله في السماء وعلمه في كل مكان ثم قال في هذا الكتاب وأجمع المسلمون من أهل السنة على أن معنى قوله تعالى ( وهو معكم أينما كنتم ) ونحو ذلك من القرآن بأن ذلك علمه وأن الله فوق السموات بذاته مستو على عرشه كيف شاء وهذه القصة في كتابه

    قول الإمام الحافظ أبي عمر بن عبد البر إمام السنة في زمانه رحمه الله تعالى

    قال في كتاب التمهيد في شرح الحديث الثامن لابن شهاب عن ابن سلمة عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي قال ينزل ربنا في كل ليلة إلى سماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول من يدعوني فأستجيب له من يسألني فأعطيه من يستغفرني فأغفر له هذا الحديث ثابت من جهة النقل صحيح الإسناد لا يختلف أهل الحديث في صحته وفيه دليل على أن الله عز وجل في السماء على العرش من فوق سبع سموات كما قالت الجماعة وهو حجتهم على المعتزلة والجهمية في قولهم إن الله في كل مكان وليس على العرش والدليل على صحة ما قال أهل الحق في ذلك قوله تعالى ( الرحمن على العرش استوى) وقوله تعالى (ثم استوى على العرش ما لكم من دونه ولي ولا شفيع أفلا تتذكرون ) وقوله تعالى (ثم استوى إلى السماء وهي دخان) وقوله تعالى (إذا لابتغوا إلى ذي العرش سبيلا ) وقوله تبارك اسمه (إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه ) وقوله تعالى ( فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا ) وقوله تعالى ( أأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض ) وقوله تعالى ( فسبح اسم ربك الأعلى) وهذا من العلو وكذلك قوله (العلي العظيم ) و ( الكبير المتعال ) و ( رفيع الدرجات ذو العرش ) و (يخافون ربهم من فوقهم ) والجهمي يقول إنه أسفل وقوله تعالى (يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه) وقوله ( تعرج الملائكة والروح إليه ) والعروج هو الصعود (وقوله تعالى ( يا عيسى إني متوفيك ورافعك إلي) وقوله تعالى (بل رفعه الله إليه ) وقوله تعالى (فالذين عند ربك يسبحون له ) وقوله تعالى ( ليس له دافع من الله ذي المعارج تعرج الملائكة والروح إليه ) والعروج هو الصعود وأما قوله (أأمنتم من في السماء ) فمعناه من على السماء يعني على العرش وقد يكون في بمعنى على ألا ترى إلى قوله تعالى ( فسيحوا في الأرض ) أي على الأرض وكذلك قوله تعالى (ولاصلبنكم في جذوع النخل ) وهذا كله يعضده قوله تعالى (تعرج الملائكة والروح إليه) وما كان مثله مما تلونا من الآيات في هذا الباب وهذه الآيات كلها واضحات في إبطال قول المعتزلة .


    أنظر...

    ....[[الأدلة على استواء الله عزا وجل من القرآن]]
    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?threadid=8557

    و
    [[الأدلة على إستواء الله عزا و جل من السنة]]
    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?threadid=8558

    [[الأدلة على إستواء الله عزا و جل من أقوال الصحابة]]

    http://www.al-
    yemen.com/vb/showthread.php?threadid=8560

    [[الأدلة على إستواء الله عزا و جل من أقوال التابعين]]

    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?threadid=8561

    [[الأدلة على إستواء الله عزا و جل من أقوال تابعي التابعين]]
    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?threadid=8563

    [[الأدلة على إستواء الله عزا و جل من أقوال الأئمة الأربعة]]
    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?threadid=8565
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-07-07
  3. المسلم

    المسلم عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-06
    المشاركات:
    9
    الإعجاب :
    0
    تعلا الله عما يقولون علوا كبيرا

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته وبعد
    اخي ابي عبد الله جزاك الله خير الجزاء لقد اوردت من الأدله مايثلج الصدر ويشرح النفس
    كل هذه الأدله لاتقنعهم والله اعلم فهم يلوون اعناق الأيات ولأحاديث ولكن نرجو من الله ان يتبين
    الحق لمن اراده من الزوار والمتجردين للحق...
    اخوك
    ابوعبد الرحمن
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-07-07
  5. سيف الله

    سيف الله عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-06-28
    المشاركات:
    1,535
    الإعجاب :
    0
    يا هذا ما بالك أنت؟؟! أعطني قول أحد من الأخوة هنا أو أحد من المسلمين ينفي الاستواء الآن. هيا اعطني!. كفاك خدعة أنت الآخر!!. الحقيقة هي أن المشبه يريد أيهام الاشتواء بالجلـــــــــــــوس والعياذ بالله موحدا مع اليهود في العقيدة.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-07-07
  7. ابوعبدالله اليمني

    ابوعبدالله اليمني عضو

    التسجيل :
    ‏2001-01-13
    المشاركات:
    159
    الإعجاب :
    0
    يا أخي اتق الله.....

    من الذي يقول أن الإستواء جلوساً أعوذ بالله

    نحن نقول استوى إستواء يليق بجلاله ...

    لكن أنت تفتش على فتن ..... و تريد ان تلعب بعقول الناس...
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-07-08
  9. ابو الحسن2

    ابو الحسن2 عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-05
    المشاركات:
    37
    الإعجاب :
    0
    حتى في نقل اقوال العماء تفترون..
    قال الامام ابو حنيفة رضي الله عنه في كتابه الفقه الابسط (ص/12) ما نصه: (( من قال لا أعرف ربي في السماء أو في الارض فقد كفر ، وكذا من قال إنه على العرش ، ولا أدري العرش في السماء أو في الارض ))..
    وقال الامام العز بن عبد السلام في كتابه حل الرموز : (( لأن هذا القول يوهم ان للحق مكانا ، ومن توهم ان للحق مكانا فهو مشبه ))..
    وقال الامام ابوحنيفة رضي الله عنه لما سئل عن قوله (( الرحمن على العرش استوى)) ، فقال : (( من حصر الله في الجهة الفوقية او التحتية فقد كفر )) نقله الامام الصافوري الشافعي ...
    واين قال الامام مالك ان كيفية الله مجهولة ، فبكلامك هذا جعلت لله كيفيف ولكن نحن نجهلها ..
    واليك قول الامام مالك رضي الله عنه :(( عن عبدالله بن وهب قال : كنا عند مالك بن انس فدخل رجل فقال : يا أبا عبدالله ( الرحمن على العرش استوى ) كيف استواؤه ، قال : فأطرق مالك رأسه وأخذته الرُّحضاءُ ثم رفع رأسه فقال : الرحمن على العرش استوى كما وصف نفسه ، ولا يقال كيف وكيف عنه مرفوع ، وأنت رجل سوء صاحب بدعة أخرجوه، قال : فأخرج الرجل ))
    رواه البيهقي في الاسماء والصفات

    قال الامام علي رضي الله عنه : (( إن الله خلق العرش إظهارا لقدرته ، ولم يتخذه مكانا لذاته ))
    رواه ابو منصور البغدادي في الفرق بين الفرق (ص/292)
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة