بماذا ترد لو وصلتك بمثل هذه الرسالة من فتاة ؟

الكاتب : الصلاحي   المشاهدات : 2,325   الردود : 34    ‏2003-08-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-08-11
  1. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    رسائل فرت من نزف جروحي


    هل تعلم انك زرتني في أحلامي ليلة البارحة .. ؟؟
    فأيقظت جراحا لاتريد ان تندمل ابدا ....
    رفضتك....
    كما رفضت إشتياقي اليك في يقظتي ...
    فتجرأت احلامي واستحضرتك في غفلة مني.....
    وفي غفلة منك ايضا ....
    وليتها لم تفعل فقد زادتني تعذيبا ...
    و لا ابالغ لو قلت : اني سئمت تعذيبك ..........
    وان كنت لم اسأمك...... ولن اسأمك ابدا ...............


    يا معذبي ..
    اصبحت ارفض أن ينزف قلمي أمامك ..
    اصبحت ارفض ان .بيوح بصدقي ...
    لأنه لو فعل فإنه لن يتوقف ابدا ..
    ماذا أفعل فكل شئ يبوح به هو لك !!!!
    أصبح لا يتقن سواك ..
    ولايعرف سواك ..
    ولايعترف أيضاً إلا بك .. وبك وحدك .........


    لا أستطيع ان افتعل التجاهل كما تفعل .. !
    ولا أقوى على البعد طويلا كما تفعل .. !
    الفرق بيننا يامعذبي بسيط :
    فأنت تنسى ماتريد في الوقت الذي تريد ..
    وأنا أنسى كل شئ واي شيء الا انت ...... إلا أنت ..


    أنت تجيد الكتمان وأنا لا أجيد سوى البوح ..
    ليتك تساعدني مرة .....
    وتعلمني .. كيف ارتفع فوق اشواقي .. وبوحي ..
    كيف أقسو ..... كيف أهجر ..!!
    كما علمتني كيف أعشقك من رأسي حتى قدمي ..!!..


    دعني اتجاوز صمتي وأبوح لك ..
    هل يهمك ان تسمع بوحي ؟؟
    دعني اروي لك .....
    عن تلك الليالي الطويلة التي لم أسمع فيها صوتك ..
    عن تلك الآمال المستحيلةالتي أحلم أن يحتويها صدرك ..
    عن دموعي التي لا تريد ان تجف ابدا ....
    منذ أذقتني مرارة هجرك ..
    عن إحتاجي اليك..
    عن نزف جراحي الذي لا يتوقف...... ولن يتوقف ابدا
    حتى لو مضيت متجاهلا إيانا ....كعادتك ...
    ولا زلت استغربك واتساءل :
    لماذا تصر على ان تجهض مشاعري .......
    وتوقف بوحي .... ؟ !!!!!!!!!!


    ويستمر نزف الجروح ..ليخلف مزيدا من البوح الشجي ...........
    عندما تحاصرني اشواقي ولا اجد منها انعتاقا ...
    أُغلق جوالي فورا ...
    اخشى ان اطاوع ضعفي فيك ...
    واتجرأ واشكوك اليك ...
    بت اضن بصدق قولي الذي يغيب عندك
    الى حيث اللاصدى ........


    يا سيد القسوة ....أبشر ........
    تعلمت الدرس جيدا ...
    تعلمت كيف اجهض الزفرة
    واقتل العبرة ..
    لأبقى عند قراراتي .........
    ولو مرة ...........


    حين جعلتك خالدا في مشاعري
    كنت اعلم انني حتى ولو افعل ....
    ستبقى ......
    لذلك تنازلت عن حقي في رفضك
    وابقيتك حيث شئت ان تسكنني


    ويستمر نزف جروحي قائما ....
    لأنك اردت له ان يستمر ........


    عندما تغيب
    تسكنني الهواجس..
    وتتجه اصابع الاتهام نحوي تلومني ..
    اتناسى غضبي منك وسخطي عليك
    وارجو شيئا واحدا لاثاني له
    هو ان تعود ...
    فقط لأطمئن....
    ولتسكن هواجسي,,,
    ولأعاود غضبي !!!!!
    اين انت ؟؟؟؟؟؟؟؟


    يهمني ان اطمئن دائما انك بخير
    يهمني ان اتأكد اني لست سر عذابك
    يهمني ان لا اكون سر تواريك واختفائك
    يهمني ان تعلم انه مهما تعاظمت آلامي
    مهما كبرت احزاني ...
    مهما تطاول غضبي
    فإنك ستظل الاثير في عمري وايامي .......


    سكّنتكَ في كل العيون ياجرح العيون !!!!!!!!
    زرعتك في كل القلوب المتعبَة يا متعبي ,,
    لونتك بألوان الفرح يافرح عمري ..
    لونتك بألوان الحزن ياهمي ..
    يا سري الذي أبى الا ان يكون معلنا
    لم يبق منك سوى اسم ابوح به ..
    فهل ابوح ؟؟
    لا لن ابوح .........
    اعلم انك لن تسامحني ابدا لو فعات ....
    لهذا فقط سأمتنع !!!!!!
    هل تعلم الفرق بيننا اين يكمن ؟؟؟
    الفرق بيننا يامعذبي ...
    هو انني اعرف تماما ماذا اريد ...
    وانك حتى الآن لم تفصح عما تريد
    فهل تعلم حقا ماذا تريد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


    هل تعلم الفرق ما بيننا اين يكمن ؟؟؟؟
    انه فرق بسيط ...وابسط مما تتوقع ...
    وهو انني لازلت اعيش فيك
    احساس ماقبل الرحيل..
    وتعيشني بما بعده .....
    لهذا يستمر بوحي ..........
    وتصمت ... وتصمت .... وتصمت ,,,,,,,
    وتستمر الفروقات ........... ويستمر النزف قائما ...............


    هل تعرف الفرق الذي يكمن بيني وبينك ...
    انا احمل بين جنباتي قلب طفل ...
    سرعان ما يغفر ...
    سرعان ما يصفح ...
    سرعان ما ينسى حتى الاساءات البالغة ...
    الاساءات التي تصل في حد سيفها حتى العظم ..
    وانت انسان لم تتعلم الغفران ولا الصفح ...
    وتعيش في وهم الاساءة ...
    على انها حقيقة لاتحتمل النقاش .......
    ولذلك ستتعذب وحدك .......
    ويبقى قلبي صفحة بيضاء لايحمل لك
    الا الحب ...الحب .. ولا شيء سواه ..........


    ما بين خيالي الذي حلق بك عاليا
    وميزك في قلبي ومشاعري ....
    وما بين حقيقتك وانانيتك المؤلمة ...
    مسافات مخيفة من الجحود ....
    اعتذرت بعدك لحروفي ...
    واستحلفتها ان تهوي بك
    الى حيث تستحق ان تكون ..
    فعادت كلماتي من دروبك حزينة آسفة ...
    فوضعت اقلامي ... وجففت احباري ......
    وتبت عن درب لطالما اشقاني ...........


    ومر عام .......
    هل تصدق ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ماذا اقول ...؟
    هل اقول كل عام ونحن بخير ؟
    كيف ...؟
    ونحن لسنا كذلك ولن نكون ...........


    ويستمر النزف ... واحاول ايقافه فلا يتوقف ابدا ...........
    ولو سمحت له ان يتوقف فاعلم ......
    ان كل ما لك عندي قد توقف .......
    لذلك ساستمر ..واستمر...... واستمر ......


    هل تعرف الفرق بيننا يامعذبي اين يكمن ......؟
    انت تعتقد جازما انك حين عرفتني ..
    عرفتني ........!!!


    وانا اقسم انك أبدا ما عرفتني .........
    ومابين اعتقادي واعتقادك ..
    ضاعت بل تلاشت ارقى المشاعر .......


    بحثثت بين القلوب طويلا ....
    حتى سمعته ينبض بي .......
    سألتك : هل تسمح ....؟
    همست : هو لك .......!!


    صدقت......
    لدرجة اني اصبحت اسيرته ..........
    صدقت.....
    لدرجة لن تقبل تكذيبك يوما ....
    ولكن هل كنت صادقا حقا حين منحت ؟؟؟؟؟؟
    انا الآن فقط اقول :
    يا لسذاجتي ..... كيف صدقت ؟!!!!!!!!!!!!


    ويستمر النزف ...وتستمر رسائلي

    إذا دعاك فضولك يوما ان تحللني
    فلا تفعل ....
    ستتعب ......
    صدقني ستتعب ......
    فأنا امرأة فوق كل التحليلات ...
    اتشكل واتلون تبعا لحقيقة واحدة
    لااعرف سواها عن نفسي وهي:
    اني احبك !!!!!


    إذا صادفتني في حالة ركود ...
    فلا تركن لركودي طويلا ...
    ففي جوف الركود يامعذبي
    تكمن العاصفة ......
    لذا ..انصحك ألا تتصدى لعواصفي ........


    حين اتململ ..أمسك قلمي ..
    فانني أغمسه في نزف جروحي ....
    ثم اسمح لرسائلي اليك ان تتدفق
    قد اقول كلاما رقيقا دافئا
    واستثنائيا في عُرف البوح
    وقد اهمس اللوم واشكوك اليك
    وقد اندفع كالبركان ألعنك .....
    فإذا بدات البوح ايا كان شكله
    فلا تقاطعني ...واعلم
    ان حنيني اليك عاودني .......


    أموت شوقا اليك ....
    ويمنعني كبريائي ان ابوح اليك به
    فليس بعد الهجر الظالم ذنب عندي
    وكيف اغفر؟؟؟ وقد كفّرت حبي ......


    اقبلني في كل حالاتي
    او فارحل ......
    انا عاشقة تزمجر العشق
    انا نهر ..انا شلال... انا سيل
    انا بركان.... انا زلزال ... انا سخط
    انا الرقة اذا هادنتي
    انا الليل... انا الصبح ...
    انا كل الاماسي الحالمة .....
    انا النور انا الظلمة .....
    انا كل المتناقضات ...
    انا الثبات للحظة وليس اكثر
    فاقبلني في كل حالاتي ......
    او فارحل .........
    واذا رحلت ..
    فلا تلتفت بعدها خلفك تبحث عني ...
    ... لأنك عندها لن تجدني ابدا ......


    اعلم ان رسائلي تقلقك ...
    اعلم ان كلماتي تحيرك ..
    اعلم انك تترقبها ..
    اعلم انك اول من يقرأها ...
    واعلم ايضا انك آخر من يقرأها
    لاتقلق كثيرا ... هذه المرة
    مررت لألقيها فقط امام عينيك
    وارحل ..... وحين ارحل
    الى اللاعودة تذكر ..
    فقط تذكر ...
    اني احببتك فوق عمري
    بل اكثر ...اكثر ...اكثر


    اشكرك ...
    اشكرك ان منحتني شهادة بدرجة (مجنون )
    ويكفيني فخرا اني مجنونة حبك ...
    فليس بعد الجنون درجة تُمنح..
    ولكن انتبه ....
    فالمجنون ياصاحبي غير مسؤول
    فهل ابوح بدرجة (مجنون ) ؟؟
    ولو بدأت البوح
    فلا تقل : كفي .. توقفي ..
    لاتقل ابدا يكفي !!
    و كيف اكف ومدادي نزف جروح انت صاحبها
    فيا لنزف الجروح اذا استمر..
    كم سيفتح للبوح ابوابا ...
    وكم سيسطر .. !!


    لو كانت جروحي انت سرها ...
    فأرجو الا اكون سر جروحك ...


    تأخذني الذكرى اليك وارفضها
    لازلت قادرة على الرفض .. تصور
    ولكن الى متى ......؟؟
    لست ادري !!!!
    اتمنى لو استطيع ان اضيعك ...
    الى الابد ........
    فقد تيقنت انك لا تستحقني .....


    أحسنت فيك الظن
    حتى ملتني الظنون
    اخترعت لك اعذارا
    ختى استنفذت اعذاري
    سكنت فيك الصبر
    حتى سكنتي الطعون
    هل تعتقد بعد كل الذي عرفت
    ان مثلي ممكن ان تخون ؟؟؟؟
    لا وعينيك التي سكنها الشك ...
    لـــم ولـــن اخــــــــــــــــــــــون !!!!!!!


    لن يضيرني فقــــــــــدك كثيرا
    هل تعلم لمــــــــــــــاذا ؟؟؟؟؟
    فالفقد في حياتي هو القاعدة
    وما سواه اســـــــــــــــتثناء
    وستظل ياعمري اغلى من فقدت
    لكني لن ابكيك ابدا
    هل تعلم لماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟
    لقد جفت الدموع
    وانتحر الحزن
    وتساوى حضورك وغيابك
    واستحال الحب في الدنيا
    حين استحلت .......................


    لا تهمل نزف جروحي اكثر ....
    فكلما امعتنت في هجرك ......
    كلما امعنت فيك فقدا ..
    كلما احببتك و للأسف الشديد اكثر ....
    هل تصدق لو قلت...
    اني تجاوزت بحبي لك
    كل الحدود غير آبهة
    واني ماعدت اقوى ان احبك اكثر .......


    قمة التعاسة ................
    هي ان يحب الذكي فينا غبيا .............

    وأنا احببتك ..........
    فلك ان تتصّور كمّ تعاستي ...........

    عندما تأتيني ملحا ...
    وتملأ مخيلتي بذكريات احبها
    أضعف ...
    وارجوك ان ترحل . . ولا ترحل
    ازداد ضعفا ...
    واكره طيبتي وحسن ظني ...
    واتساءل ...
    هل تستحق وفائي ؟؟؟ والله لااعلم !!!!


    أعلم انك تسكن الروح مني ....
    واعلم أنك تحتل خلايا القلب والعين مني
    واعلم اني لو بحثت عنك تحت جلدي
    لوجدت من بقاياك بقايا ....
    واعلم انك تتلبسني احيانا كجني
    واعلم ايضا اني اذا طاوعت فيك حمقي ..
    عندها لن آسف كثيرا لو تنازلت عن كلي .....


    ياسيد جروحي ..... وسر نزفها
    لم يتوقف النزف ولن يتوقف
    سأظل عند عهدي اهديك في كل مرة
    بعضا من نزف جروحي ....


    حين يتفاعل الحب من طرف واحد
    وينسج للدنيا احلاما ولا اروع
    ويأبى لها الواقع ان تتحقق
    فمعناه ان الطرف الآخر ارتضى بالعدم
    وفي مثل هذه الحالة ......
    هل يجب ان يظل الوفاء للعدم قائما ؟؟؟؟؟؟
    اتساءل .... فقط اتساءل ولا انتظر اجابة ........
    لأني اعرفها ..........


    انت الذي جئتني طائعا ...
    ولم ابحث عنك ...
    وانت الذي رحل عني طائعا
    ولن ابحث عنك ...
    وما بين مجيئك ورحيلك
    احدثت جرحا غائرا ...
    لااخاله سيبرأ ابدا ....
    هل اسامحك ؟؟؟ كيييييييييييييييييييييييييييييييف؟؟؟؟؟؟؟


    حين أشرقت بعد طول غياب أمام عيوني
    صعقت .. تماسكت.. تناسيت نزف جروحي ..
    تأملت …..
    كيف احتضنتك بكل الشوق عيوني ...
    كيف سالت دمعة أفسحت لك داخل عيني...
    مزيدا من الاقتراب ..مزيدا من الالتصاق ..
    تمنيت للحظة لو أفعل ما فعلته عيوني
    ولكني !! جفلت ..... تراجعت
    حين تذكرت كم عانيت من نزف جروحي ………


    انفاسك حبيبتي التي لااخطئها
    جاءتني بعد طول البعد طائعة
    كم اشتقتها وكم كتمت اشواقي
    وبدون أن أدري همست : أحبك !
    ثم لذت بالصمت أسكنه …
    حتى تواريت …من جديد
    عن نور عيوني ……


    يا لضعفي فيك … يقتلني ....
    يؤرقني … يعذبني……………ويشقيني
    و يفتح أبوابا لاتنتهي لنزف جروحي ….


    وفائي لك يامعذبي ....
    هو وفاء لذاتي ....
    و لن اخون فيك ذاتي ....
    مهما قســـــــــــــوت .......
    يا معذبي هل ابوح ؟؟؟
    ولو بحت هل ستسمعني ؟؟

    تعبت حبا ....... تعبت ترقبا ...
    كفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــى !!!!!!!


    عندما تهدا اشواقي ...
    ويتساوى عندي الليل والنهار
    ويصبح وجودك في عمري مثل عدمه ...
    أقلق ..أتململ ...افكر ...أحلل ..واستنتج ..
    واخشى لو استمرعقلي في تفاعله
    ان اسلّم للأيام كما استسلمت لها ...
    واتخلى كما تخليت ......
    وتكون الباديء ...
    والباديء دائما ياعمري اظلم ........


    اخشى ما اخشاه هو ان تعتقد خطأ
    ان ما خطته مشاعري من رسائل
    كانت بهدف الاعتذار !!
    وعن ماذا تريدني ان اعتذر ؟
    عن اللاشيء القابع في مخيلتك وحدك ؟
    ولو رضيت ان اقدم اعذاري الى ما لانهاية
    هل سترضى وترضيني ؟؟


    عجزت ياعمري اجد مبرارات
    ترقى الى حجم غضبك !!!!
    والمشكلة اني لازلت اكيدة
    بأني الحبيبة في عمرك ..
    وأن احدنا لن يقوى على النسيان
    وأن اقدارنا التي جمعتنا ..
    ستأبى حتما ان نفترق ...
    وحتى يرجع لنا الذي كان ..
    فأننا نحتاج الى معجزة !
    في زمن اللامعجزات ....
    احيانا تفيض بي جروحي ..
    ويسكنني الملل !!
    الملل من اي شيء وكل شيء ....
    هل تعلم اني مللت لعبة الكرامة
    التي تلعبها معي ؟
    تماما كما مللت لعبة الغفران
    الذي لايريد ان يأتي ابدا ...
    مللت لعبة الظالم والمظلوم
    مللت لعبة الجاني والمجني عليه
    مللت اعذاري التي لم ترقَ بعد
    الى حد غضبك ....
    مللت افكاري تبحث عن اللاشيء
    في افكارك ...


    ومع ذلك لازلت اشفق ان يضيع
    الذي بيننا في لعبة غباء غير مجدية ...
    وان نصل ألى حد الفراق ..
    ونخط في عمرنا طريقا للأحزان بلا مبرر
    هل تعتقد اننا سنقوى على المزيد منها ؟؟؟؟؟؟
    فكر .... اريدك فقط ان تفكر .......


    اتمنى أن تجلس لنفسك يوما بضمير
    تحاسبها ...
    فالذي يوزع الذنوب على الآخرين
    حري به ان يحاسب نفسة اولا ...
    ثم الاخرين .............
    او هل تعتقد انك فوق الشبهات ...
    وانك ملاك يمشي على الارض؟...
    اذا كان لي ذنب اندم عليه حقا........
    فهو اني احببتك ........
    وهذا امر انا كفيلة به .....
    ان شئت غفرته لنفسي ..........
    وان شئت امتنعت .....................
    البارحة وضعت صورتك امامي ..
    يبدو اني قد اشتقتك كثيرا
    حدقت فيك طويلا .....
    هذا انت ..!!!! نعم .....
    وانت عندي كما انت ..لم تتغير ..
    ملأت بك شاشتي ..
    ابحث عن اذنك اهمس فيها...
    بعضا من عتبي ...
    بعضا من عشمي ...
    بعضا باقيا من نزف جروحي .........


    حين يتلبسني غضبي
    ويفيض بي نزف جروحي
    ويستبد بي عنفواني
    وتثور تلعنك كرامتي
    ارمي بك الى عالم النسيان
    ليس لأنتقم منك .......
    وليس لأحقق رغبة عبرت
    بل هي القناعة انت زرعها
    بجحودك في عمر ايامي
    هي القناعة التي استقرت
    اخيرا في اعماقي........
    انك ابدا ماكنت تستحقني .............


    لو كنت املك ان اكتب رسائلي اليك بحبر سري
    لفعلت !!!
    فبعض المشاعر حين نهدرها لمن لا يقدرها
    تصنع تبلدا …
    تولد غرورا..
    لا بل تفجره ..
    وقد تفجر اكثر مما توقعت غرورك
    اخشى والله لو تابعت أن يقتلك غرورك !!!!


    ياسيد القسوة …ابشر !!!?
    فقد جفت الدموع … وتبلد الاحساس
    فالقسوة التي تعمدتها .. تعودتها
    حتى مات احساسي بمرارتها
    والالم الذي زرعته في كبريائي تلاشى
    وهدأت الاشواق ….
    وتحجرت المشاعر
    وانتحر الصدق ..
    وتراجع الحب والوفاء..و الشفافية ..
    وكل ..كل المعاني التي طالما سكنت اوهامي …


    كلها انتحرت غير آسفة عند اعتابك ..
    وتساوى اخيرا عندي حضورك أوغيابك …..
    لا تبتسم بخبث !!!
    لاتخفي شماتتك … اطلقها …
    إضحك … انطلق على طبيعتك ..
    على حقيقتك !!!
    دع الضحكة المستهترة تعبر
    لا تحبسها ولا تخنقها
    دعها تعلو ..تطفو …وتجلجل !!!
    دعني بربك اسمعها ولا تكتمها ..
    فليس شرطا أن من يضحك اولا
    سيظل يضحك للآخر …


    حين توقف احساسي بك وبفقدك ..


    حين ماتت اشواقي اليك ...
    جين توقفت كلماتي عن مناجاتك ..
    استغربت ....!!
    تفقدتك داخلي ولم اجدك ....
    تساءلت ؟؟
    هل انتهيت ؟؟
    هل غلبتني فيك الاقدار وسلمت ؟؟
    هل الغيتك من عمري واحساسي وكيف؟؟
    هل توقف النزف؟؟ هل جفت الجروح ؟؟
    واكتشفت يا من كنت معذبي ...
    انك انتهيت ..
    وان الجروح مع الايام تبرأ
    واني برئت اخيرا منك ......
    ومن نزف جروحي !!!!!!
    انتهى
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-08-11
  3. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    اقول لها "بطلي حركات وروحي بيت اهلك تلعبي علي مين" ومن ثم اي حب واي طلي هل هي الحكايه مجرد اصطياد ام ماذا وهذا ماعهدناه من معظم الفتيات في هذا الزمن ...واي حب هذا الذي يتفوق على حب قيس وليلى واي قصيده شعريه تحكي كلام على ورق لايترجم واقع نهائياً...
    مع احترامي الشديد للجميع فأن فتاه مثل هذه مكانها بيتها لايجب ان تخرج منه وسجن حتى تعلم ان الله حق وانه لايجب اللعب بمشاعر الناس والكذب والغش والخداع....وكيف لا وهي تبالغ في كلمات الغزل والشعر الذي يحمل في مكنونه الكثير من المعطيات والمعاني والتي تنشدها الفتاه والتي لاتخفى الا على رجل ساذج لم يمر ولم يحتك بالنساء...ومن ثم اي نوع من النساء هذه الفتاه...لاحياء ولاخجل..بالله عليكم اقرأوا وتمعنوا هل هو فيلم اميركي رومانسي ام انه فيلم من افلام الرومانسيه المصريه ايام الابيض والاسود...ولكن يجب ان تعي كل فتاه انها اذا حاولت ان تسير في طريق من قالت هذا الكلمات يجب ان تعي ان مكانتها سوف تنزل في نظر الرجل وتصبح صغيره الى ابعد حد...والحياء خير ودليل...والتجربه اكبر برهان...
    وجزاك الله خير حبيبنا الصلاحي..
    ولكم التحايا المعطره بعبير الزهور..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-08-11
  5. مُجَاهِد

    مُجَاهِد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-11
    المشاركات:
    14,043
    الإعجاب :
    0
    كلام رائع..وفي محلة ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-08-11
  7. ابن الاصول

    ابن الاصول قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-07-21
    المشاركات:
    2,607
    الإعجاب :
    0
    [TABLE=width:70%;background-color:transparent;background-image:url(backgrounds/2.gif);][CELL=filter: dropshadow(color=gray,offx=4,offy=4);][ALIGN=center]اقول لها اتقي الله في نفسك
    واقيمي صلاتك قبل مماتك

    اشكري اخي العزيز الصلاحي على هذا الموضوع المثير
    تحياتي لك على الدوام
    [/CELL][/TABLE]
    [​IMG]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-08-14
  9. فايع

    فايع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-10-13
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0
    كل هذه رسالة ؟؟

    لم أقرأ الرسالة كلها وانما قرأت اول كلمتين واخر كلمتين :D:D

    ماشاء الله بس (هذه باين عليها ثرثارة ومجنونة)
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-08-14
  11. ولد الحمايل

    ولد الحمايل قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-03-31
    المشاركات:
    5,159
    الإعجاب :
    0
    لا و الله انا معجب بها هذه البنت الي المقورض الواحد يحبها بقوووووه
    وبعدين حرام عليكم
    الي ما يطول العنب حامض عنه يقوووووول
    البنت مولعه بي
    بعدين راح ارد عليها واقول :
    خاص) ( اسمعي يا حبيبتي............
    لقد قرأت رسالتك التي ارسلتيها على (الايميل) عندها اكتشفت
    أنني لست قريبا من الشعر في كثير اوقليل ولذلك أحببت أن أقول لك)


    لم أكن في العمر شاعر
    وأنت......................
    امتلكت كل حرف في الهجاء
    كل حرف ....................
    كل كلمة.......................
    كل معنى....................


    وكل ما قلتيه سحر........
    غير أني لم أكن في العمر شاعر
    كلامك تمتمات.............
    دخانك تمتمات..............


    وأنا لم أكن في العمر شاعر
    أنا...........البخور..........
    أنا...........المسحور.......
    وأنت ساحرة تحرق البخور
    أحرقيني...................
    اسحريني................



    اكتبيني في بخور السحر شعرا
    اسحريني في بخور الحرف معنى
    اسجنيني في عيونك................
    فأنا لم أكن في العمر شاعر
    وأنت ساحرة تحرق البخور


    __________________
    لا اريد منك شيئا
    انا...احبك فقط
    فهل تسمحين؟؟

    .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-08-14
  13. عمر سعيد

    عمر سعيد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-08-14
    المشاركات:
    336
    الإعجاب :
    0
    الله يستر ؟؟!!

    أولاً السلام عليكم
    هذه بالطبع أول مشاركة لي ( وللأسف ) الموضوع جاب لي اللاصي ( شعور بالغثيان )

    أما بالنسبة لصاحبة الرسالة أقول لها ( الله يستر عليك وعلى بنات مة محمد أجمعين ... آمين )
    وبالنسبة للذي نقل الموضوع أقول له لقد كثر في عصرنا الناس اللي يبيعوا الكلام والمؤمن كيس فطن مش (كيس قطن) .
    وفي الأخير أرجوا ألا أكون من الذين يبيعوا الكلام في منتداكم الرائع .... :) :)
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-08-15
  15. almatari

    almatari عضو

    التسجيل :
    ‏2005-01-03
    المشاركات:
    110
    الإعجاب :
    0
    طبعا هذا كلام إنشائي رائع وإن كان عليه علامة استفهام
    ونقول لهذه الفتاة ( وغيرها ) اصبري حتى يغير ابوك رأيه في قضية المهر فقد أجحف كثيرا والمسكين على الحديدة .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-08-15
  17. ابن خولآن

    ابن خولآن عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-08
    المشاركات:
    138
    الإعجاب :
    0
    واللة هذه الرسالة ... صارت صك أرض ...

    على العموم ... رسالة ممتازه جداً ....

    وبالنسبة لردي عليها لن يكون برساله بل بمواجهتها والتناقش معها حول رسالتها .

    ودمت يا الصلآحي ....

    بس ودي أعرف فضلاً.. لآ ... أمراً ... من فين بالضبط ... وياريت يكون ردك برسالة خاصه ...

    ولك تحياتي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-08-15
  19. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    الأخ عادل
    يبدو لي انك مجروح
    وتجربتك مريرة ياعزيزي
    كل اللي في قلبك طلع على لسانك وهذه احسن حاجة فيك
    على العموم لا اطيل عليك الفتاة التي نقل الصلاحي رسالتها تقصدك انت بالذات فلا تتدلل عليها وتعذبها اكثر من هذا. الم تسمع قول الشاعر:
    فاتقواالله في قلوب العذارى....فالعذارى قلوبهن هواء
    وتسألني كيف عرفت انها تقصدك؟
    الجواب يافالح اني لقيتها واشتكت الي مر الشكوى وقد مسحت دموعها التي انهالت كالمطر حتى كادت ان تغرقني. وفي ختام لقاءنا حملتني هذه الرسالة اليك ايها المخربش المتأرجح وهي ترجو أن لايكون مصيرها كسابقتها.
    وما تايم إلا ساعي بريد
    مع خالص التحايا المخربشة بعبق البن
    لك وللصلاحي سامحه الله لإنه لم يوضح لك الحكاية وتركها لشطارتك

    إقرأ وتمعن وخليك حساس وحنيّن ياعدوله وبلاش تحطيم لقلوب بنات الناس
    رسائل حب تعذر كتمانه اكثر


    [ALIGN=RIGHT]هل أقول لك سرا تعرفه جيدا وتتجاهله دوما ؟
    أنا احبك فوق كل طاقات الحب … احبك اكثر مما تتخيل .. واكتر مما تتصور… واكثر بكثير مما تتوقع .. فاكتم ما استطعت .. واهجر ما استطعت … واعلم أن كتمانك ولا هجرانك غَيّر في مشاعري شيئا ولن يُغيّر ……
    لا تحاسبني على ما لا املك في نفسي ..أحبك !! نعم احبك ..وحبك ليس لي منه مهرب .. هو جبار ..نعم جبار ..مستبد .. ولست املك معه إلا أن أبقيه سيدي … فاهنأ …
    حين تستبد بي أشواقي إليك ..ارفض الدنيا كلها وأطلبك وحدك …أجازف بأي شيء وكل شيء .. وكثيرا ما أجد الوسيلة توصلني إليك . .ودائما ما أجدك قد كتبت عند بابك :
    ( مغلق) !!
    فلا تغلق أبوابك في وجهي اكثر ………….
    هل تعلم أني أصبحت فيك مدمنةً ؟؟ وانه الإدمان الوحيد المشروع في هذه الدنيا .. فلا تهرب كثيرا ….. ولِم تهرب ؟؟…. فحصاري لك يا محيري .. حصار( حب) .. فهل اصبح الحب في شرعك يُرفض؟؟؟؟
    لا تركن لعطائي كثيرا … لا تركن لعطائي طويلا …فالعطاء عندي لو فاض.. فلابد أن يأتي يوما وينفذ !!!!…. فلا تدعه بعنادك ينفذ ……….
    - لا تتعذر .. ما عدت أقوى على تخمين أعذارك .. ارجع فقط … يكفيني رجوعك ... ففي قلبي لك مساحة خاصة من الغفران ولا اكبر … وسأظل دائما فيك اغفر …واغفر …وأغفر ………
    لن أسامحك يوما لو سمحت لقلبك أن يشك في صدقي … إلاّ المشاعر! … إلاّ المشاعر يا ظالمي فهي عندي الأقدس والأصدق .. واسمعها مني صريحة واضحة :أنا احبك .. نعم أحبك مع سابق إصرار وترصد ………. فاحكم .. وإذا حكمت …فلا تظلم… ولا تقهر ……..
    بين الوعي واللاوعي مني ستظل يا شاغلي تتحكم …ويحق لمثلك في قلبي أن يتحكم !!!
    حين تلعب الأقدار فينا دورها ..لا نملك يا صاحبي إلا أن نسلم … فسلم معي للأقدار على أمل أن تتغير .. إذا كنت ترجوها أن تتغير ….وعندها فقط قد نتغير !!!!
    أعلم جيدا أني لازلت فيك أحيا .. وأعلم انك مثلي تتحير ولا تتغير … وأعلم أيضا أن كبرياءك الأحمق لا يزال فيك يتجبر …
    إلى متى ؟؟؟ وأقدارنا التي جمعتنا يوما… لم تتغير .. ولن تتغير …….
    حين تتفقدني بطرقك اللا مباشرة ..اعلم …لا بل أتأكد أن الذي يجمعنا أقوى واكبر ..ولا تزال تكابر … ولا أزال فيك أتصبر ..وأتصبر و أتصبر

    حين تلاحقني بلا رحمة
    وتلح على تفكيري
    ويشقيني واقعك ..
    اهرب الى البعيد البعيد
    حيث لن تراني ........
    واسمح لدموعي ان تبوح ..
    تبوح بكم القهر الذي خلفته
    في مشاعري وكبريائي ..
    على امل ان ارتاح .......
    ولست ارتاح ابدا ........


    حين يملأني الغضب ....
    وتتفجر مشاعري تلعنك..
    اكون قد دخلت مرحلة الهذيان ...
    فلا تحاسبني على هذياتي ........


    في عيني دمعة ...
    انت زرعتها ......
    في قلبي غصة ......
    انت خلقتها ..........
    وما بين هذه وتلك ...لازلتُ يامعذبي ..
    اجلس في مكاني انتظر اللاشيء .......
    ولا امل ّ الانتظار ...........


    إذا كان حبي لك ذنب اقترفه ...
    فتأكد ان ذنوبي فيك لا تحتمل التوبة ابدا ....


    عذبني ما شئت ....
    اهملني ما شئت ....
    تجاهل نداءاتي ما شئت ...
    سأظل دوما عند مشاعري ....
    لتعرف فقط ..ان الوفاء امرأة ...........


    لا تتفقدني لتقول انك مازلت تذكرني
    فبدون ان افعل انت حاضر عندي ابدا
    وان فعلت فاعلم ان اشواقي قد استبدت
    وكثييييييييييرا ما تستبد ......
    وحين اهرع اليك ...
    اعلم مسبقا اني الوذ باللاشيء .........
    حررني من قيدك ارجوك ...
    فقيودك اصبحت تدميني ...
    وجروحك النازفة ابدا باتت تشقيني ...
    افعل شيئا ...
    أو ارحل الى حيث اللاعودة ..........


    حين أمتليء غضبا....انفجر
    فإذا انفجرت غضبى ...
    تحملني ..... واعلم عندها انك تجاوزت صبري
    وزعت في كبريائي الما ..
    حولني فيك الى كتلة غضب
    فتفجّر هذياني ............


    لا تسأل عني ارجوك ...
    فسؤالك يجدد عذاباتي ...
    ويقول انك موجود ........
    وفي قراري اتمنى احيانا ..
    لو انك غير موجود .......


    هلاّ فكرت قليلا !
    هلاّ فكرت ?
    ليتك كلفت نفسك يوما وفكرت ...
    ستجد ان ايام الرضى معدودة
    واقل بكثير من ايام صرفتها من عمري ...
    لأسترضيك .......
    هلاّ فكرت !!!!


    ياسيد الاحباط ...
    ما بين بعدك الذي اخترت ..
    ومابين قربك الذي ارجوه احيانا ..
    لازلت مشاعري تتقلب فيك يوميا ...
    ارجوك حينا وارفضك احيانا ...
    ولا تزال ياسيد الاحباط....
    تصمت ..
    وفي صمتك ضعف ..
    وفي بوحي قوة ...
    ولا ازال فيك اترقب ...
    لحظةً.. يفارقك فيك ضعفك ..
    وتبوح ........


    تعددت اساليبا تأتيني بها ...
    وانت عندي واحد لا تتغيرُ ....
    يا أيها الذي يسكن الاعماق مني ...
    أما آن لهذا الحجر الذي في صدرك
    ان يتفجر ....... !!!


    تعبت من الاشواق واتعبتها ....
    تأخذني اليك حينا ..
    وتبعدني .......
    ياعذابي الذي لايريد ان ينتهي ابدا
    رفقا فقد فاضت الاشواق .......


    لا وعينيك التي اشتاقها ...
    لن ابحث عنك اكثر ........
    بشرط ان تعدني اولا
    بأن لاتحرك باتجاهي ساكنا ...
    فما إن احس بنبضك يقربني ........
    تتبخر كل قراراتي .......
    يا لضعفي فيك يأسرني
    اكرهه .. لا بل احبه ....
    ليته يتلاشى .....
    أو ليته لا ينتهي ................
    اخاله لن ينتهي ...........


    فجرت في قلبي ينابيعا من الحب
    يصعب كبحها ......
    سالت... فأغرقت كل شرايني ......
    رويت ارضا عطشى بلا زرع
    احالت صحرائي رياحينا ...
    فلا تلمني حين اتحراك مجبرة......
    انشد ينابيعا لديك تمنعها .....
    فخوفي كبير ان تجف رياحيني ........


    بي حنين اليك يأخذني
    حملته اشجانا وآلاما ....
    لو كان الامر بيدي ......
    لاخترتك وحدك دون العالمينا
    ولكني مكبلة بالأيام تمنعني
    احايلها حينا .....
    وأحايلك احيانا ........


    حين يتملكنا الملل .......
    وتكبر الغربة عن الذات .......
    تختلط المعاني ....
    تختلط المشاعر بين الحب واللاحب .....
    تتحجر العيون التائهة في اللاشيء ......
    نريد كل شيء ولا نريد شيئا ......
    انه الملل بعد ضياع الامل ......
    حيث تتساوى الاشياء ......
    وتصبح الدنيا بدونك ... لاطعم يميزها ......


    عقلي يرفضك ....
    وقلبي الاحمق يريدك ........
    نعم يريدك ........
    واحترت ما بين قلبي وعقلي ....
    احترت كثيرا .... احترت طويلا ........


    حين تشتعل اشواقي ..
    اعاني ... نعم اعاني ....
    هل رأيت يوما حالة تعاني
    هل تعلم مم اعاني ؟؟
    هي اعراض انسحابية تلك التي اعانيها...
    فليس من السهل ان ننتزع جزءا منا عزيزا
    ونلقيه في اول سلة مهملات نصادفها ....
    وقد القيت قلبي ..
    فلا تلتقطه ..... وأخيرا قررت ان اختار ......
    فاخترت عقلي ....
    فالذي يبدو ايها الغالي ....
    انك لا تستحق قلبي ..............


    عذرا يا قلبي ....
    كيف استعيدك ؟؟
    قل لي .....
    فبعد الذي جنيت ...
    مازال حبه قائما في كل كياني ...
    ظلمتك ..... سامحني
    فكل الدلائل قالت .....
    لست وحدك عبده ...
    فكيف لي ان اتحرر
    من كل اجزائي ...........؟؟؟


    ياحبا تعذر فيه كتماني
    سأظل اكتب في عينيك رسائلي ......
    لتغدو الموسوعة الاكبر ..
    فما دام البوح فيك مسموح ....
    ابشر ....
    فلا زال عندي لك منها اكثر
    أبشر
    يامعذبي بطول هذياني ........


    أعلم ان رسائلي تصلك ...
    واعلم انها لاتزال تدغدغ غرورك
    وانك تريدها ان تستمر ...
    وانك تتمنى لو تستمر .......
    وأعلم انك اول من يتلقاها ...
    فإحساسي فيك قلما يخطيء
    وانك لاتزال عند عنادك ....
    وأنك لاتزال عند غرورك ...
    هل اقول مللت ؟؟
    هل القي كل اسلحتلي وأسلم ؟؟
    هل انسحب الى حيث اللاعودة ؟
    كيف ؟؟
    واحساسي فيك مستمر ...مستمر ... مستمر


    بي حنين عارم اليك يأخذني ...
    واشواق غريبة اليوم تعتريني ...
    احسدك حين تأخذ من مشاعري
    هذا الكم الهائل من العشق الجارف
    وحين احبك بهذا الشكل الخرافي ..
    انسى تماما ...أنك غادر
    انسى تماما انك جارح ...
    وانسى الهجر والظلم والجور..
    واتذكر فقط انك لازلت حبيبي
    واعيش اللحظة بسعادة...
    طفل لا تعي ذاكرته ....
    سوى حضن دافيء ..


    وتشتعل فيك مشاعري ...
    وأحتار كيف اضبطها
    ففي لحظات الصدق ..
    افقد السيطرة على توازني
    وأهذي.... نعم اهذي ......
    فيا لطول هذياني ..........


    الحب بدأ يتثاءب عندي ...
    فبعد آخر الحقائق التي وصلتني ..
    لم املك سوى ان احزن وأحزن ...وأحزن ..
    انها الشعرة التي قصمت ظهر الحب ...
    وستنتهي بك ...في أتون النسيان ......


    احترافي الكتابة اليك انتهى عصره ..
    وهذا ليس اعترافا بنصرك ..
    بل تأكيدا على اني انسانة
    لاتعرف الهزيمة .....
    كما وترفض أنصاف الحلول ........


    ليس من العدل أن انتقم منك
    لست ضعيفة لأ فعل هذا ...
    فجرعة مسمومة خبأتها
    في دفاتر عشقي .....
    كانت كافية جدا .......
    قتلتك غرورا ......
    فخسرتني .......

    وداعا يا اغلى الناس عندي ...........
     

مشاركة هذه الصفحة