نصائح سالم صالح محمد للمعارضة

الكاتب : Time   المشاهدات : 1,764   الردود : 30    ‏2003-08-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-08-11
  1. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    صحيفة الناس

    نصائح "بوليتيك"

    ناصر يحيى:
    يختلف الأستاذ سالم صالح محمد - عضو مجلس الرئاسة سابقا - عن غيره من قيادات الحزب الاشتراكي اليمني في الداخل والخارج - في أنه الوحيد الذي عاد إلى منصب لم يحظ بمثله حتى كبار الحلفاء الاستراتيجيين! فضلا عن أنه لم يعد لممارسة نشاطه في الحزب الاشتراكي رغم ترقيته إلى عضوية المكتب السياسي! وبحسب الأمين العام للحزب، فإن الرجل لم يحضر اجتماعات اللجنة المركزية ولا المكتب السياسي منذ عاد! وهو بدوره يقر بأنه لم يمارس أي نشاط حزبي منذ رجع الأمر الذي يجعلنا نستنتج أن (سالم صالح)،من باب أولى،لم يلتق بقيادات الأحزاب الأخرى في المعارضة ولاقيادات مؤسسات المجتمع المدني، ولم يجلس معها في حوارات ونقاشات لتقويم الماضي القريب والحاضر فضلا عن المستقبل!
    أقاويل كثيرة تتردد عن احتمال انضمام الأستاذ سالم صالح إلى عضوية المؤتمر الشعبي الحاكم! وهو عندما سئل عن ذلك لم ينف الأمر صراحة! وأقاويل أخرى تؤكد أن الرجل ينتظره في (المؤتمر) دور جديد ربما يساوي الدور الذي تقوم به بعض القيادات المؤتمرية الكبيرة من المحافظات الجنوبية والشرقية إما في الحزب أو الدولة!.. وبصرف النظر عن صحة هذه الأقاويل إلا أنه من الواضح أن (سالم صالح محمد) ما زال - منذ عاد - في مرحلة استكشاف ودراسة وتأمل لم يحدد نهائيا - أو علانية - ماذا سيكون عليه اختياره السياسي!
    وفي الأسبوع الماضي نشرت صحيفة (الوحدة) تصريحا -من باب النصح- للأستاذ/سالم صالح محمد دعا فيه الأحزاب (إلى التفكير الجاد لبدء حوارات فيما بينها بما يهيئ الفرصة لإجراء عملية دمج بين بعض الأحزاب المتقاربة فكريا وبرنامجيا) لماذا؟ لأن ذلك (يعزز التجربة الديمقراطية القائمة ، ويعزز دور المعارضة!).
    إذن، تعزيز التجربة الديمقراطية.. وتعزيز دور المعارضة هو الهدف المعلن من النصيحة.. وهو هدف نبيل لا يختلف عليه يمنيان.. ولكننا بالتأكيد نختلف مع (الأستاذ) في وسيلة تحقيق ذلك.
    ولنبدأ بالترتيب:
    فتعزيز التجربة الديمقراطية لا يقتضي الدعوة إلى دمج الأحزاب بل دعوة الحزب الحاكم المهيمن على مقدرات الأمور في البلاد إلى مراعاة أبجديات وبديهيات النظام الديمقراطي الذي يتعارض مع هذه الهيمنة الحديدية التي لا يمكن أن تتفق مع روح التعددية وفكرة التداول السلمي للسلطة... كان يمكن للأستاذ/ سالم صالح محمد أن يوجه حديثه إلى السلطة التي تبدو -تقريباً- كأي سلطة أخرى في الأنظمة الشمولية التي يحتكر الحزب الحاكم فيها الوظيفة العامة والمال العام والإعلام الرسمي ويخضعها لتوجيهاته الحزبية! ولا أظن أن الاستاذ سوف ينكر هذا الواقع؛ ناهيكم عن سيطرة الحزب الحاكم على قطاعات كان ينبغي أن تظل محايدة كالقضاء والأمن والسلك الدبلوماسي!
    وباختصار أكثر؛ كان ينبغي أن يكون تعزيز التجربة الديمقراطية عبر مطالبة السلطة أو نصيحتها بتنفيذ برنامج معلن للفصل التام بين الحزب الحاكم وبين الدولة، لأن الدولة ملك لليمنيين على اختلاف انتماءاتهم السياسية، ولا يجوز أن تتحول إلى مجرد (دائرة) من دوائر الحزب الحاكم أو قطاع من قطاعاته! أليس هذا الأمر لو تحقق - أفضل للتجربة الديمقراطية من نصيحة دمج الأحزاب؟
    أما تعزيز دور المعارضة - أي تقوية أحزابها - فأمر يحتاج - أولا - أن يطالب (الأستاذ) السلطة أن تتخلص من نظرتها الدونية للمعارضة! وفهمها الخاطئ لدور المعارضة وحقوقها! فضلا عن ضرورة أن تتخلص السلطة والحزب الحاكم من روح الهيمنة الذي يجعلها تقاتل بكل ما تمتلك لمنع المعارضة من تحقيق فوز في دائرة انتخابية أو نقابة مهنية! ويجعلها تسلط كل نفوذها وخبراتها في التخويف والترهيب لتفكيك أحزاب المعارضة القائمة وترغيب أعضائها أو ترهيبهم للانضمام (إلى حزب الاعتدال والوسطية)!.. أليس تخلي الحزب الحاكم عن هذه الأساليب هو أهم عامل لتعزيز دور المعارضة وتعزيز التجربة الديمقراطية؟ وكيف يمكن تعزيز دور المعارضة في بلد تبدأ فيه عمليات الانتقام ضد كوادر المعارضة وما يزال غبار التزوير في الانتخابات لم ينقشع بعد! وكيف يمكن تعزيز دور المعارضة وهي تتعرض كل مطلع هلال إلى اتهامات رسمية بالتخوين والإضرار بمصلحة الوطن والشعب؟
    بعد كل هذا التحفظ على دعوة الدمج؛ ربما يكون مفاجئا للقارئ أن نقول إن دعوة دمج بعض أحزاب (المعارضة) مفيدة.. وربما يكون مناسبا أن يتولى الأستاذ سالم صالح محمد نفسه تبني هذه الدعوة الخاصة لدمج حزب المؤتمر الشعبي العام مع أحزاب المجلس الوطني للمعارضة(على سبيل المثال).. فبدون شك أن الطرفين ليسا متقاربين فكريا وبرنامجيا بل متفقين هيكليا، وهما شيء واحد في مواقفهما وآرائهما.. وخطابهما السياسي والإعلامي واحد.. وحتى عداؤهما للأحزاب الأخرى يخرج من مشكاة واحدة!
    ولذلك فلو أراد الأستاذ سالم صالح محمد مستشار رئيس الجمهورية ألا تكون نصيحته مجرد (بوليتيك) فعليه أن يتبنى تنفيذها على محورين:
    المحور الأول: قيادة حملة سياسية للفصل بين الحزب الحاكم وبين الدولة، وجعل أجهزة الدولة تتوافق مع مقتضى الديمقراطية كما سلف الكلام.
    والمحور الآخر: هو تبني دمج حزب المؤتمر مع أحزاب المجلس الوطني.
    وعندها سوف نقول مثلما جاء في تصريح الوحدة - أن هناك بالفعل مراجعة جريئة ونظرة واقعية وقدرة على التعامل مع الواقع والتحديات والتطورات الإقليمية والدولية!.


    نقلا عن صحيفة الناس
    http://www.annas-yemen.net/exp_news.asp?sub_no=2620
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-08-11
  3. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    ليت كل مواضيعك ياتايم من غير شركة منقول...لكي تتميز يااخي الكريم..ولكن كما ذكرت لك انت مجرد زوبعه في فنجان...
    وعلى مايبدو انك اشتراكي الحزب ياهذا...فق من سباتك ايها العجوز تايم والايام القادمه بيننا...
    ولكن تذكر من يضحك يضحك اخيراً...
    واسمعني جيداً الحرب صولات وجولات فأن لم...فسوف تعلم....
    ولكل حادث حديث..
    ولك التحايا المعطره بعبير الزهور..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-08-11
  5. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    عزيزي عادل يبدو انك لاتقرأ الا الخربشات
    بالامس اقترحت نقل قصيدة فيصل بن شملان التي هي من صميم السياسة الى المجلس الأدبي.
    واليوم تظن أني إشتراكي سامحك الله لمجرد اني نقلت نصيحة سالم صالح محمد مشي حالك!!
    ارجوك اقرأ ولو لمرة واحدة كلام غير مخربش.

    ولن انسى ماحييت المقلب اللي عملته في تايم انت والصلاحي.
    الايام بيننا والزمن طويل

    مع خالص التحايا المعطرة بعبق البن
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-08-11
  7. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    تايم .. وُفقت جدا في نقل هذا المقال الرائع الذي يجسد الواقع المعاش ..
    وفقك الله لكل خير ..
    الأخ المشرف القدير " عادل " .. كن عادلا .. نقدكَ لأخيك " تايم " لم يكن موفقا .. ولادخل للحزبية فيما نقل .. وإنما رأى بعين عقله أن المقال المنشور يمثل نبض المواطن ، وحقيقة الواقع ..
    فإن كان لك رأيا مخالفا فليكن على " صحيفة الناس " ..

    تحياتي لقومي جميعهم .. وعلى الجميع السلام
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-08-11
  9. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    فعلا سالم صالح محمد
    شخص معتدل وليس متطرفآ في مواقفه قد يكون سلبيآ أحياننا إنما ليس دمويا
    وهذا ماجعل الرئيس يثق فيه في المنصب الرفيع في الدولة

    اتمنى من الآخ سالم أن يتخلى عن بعض مواقفه السلبية في السياسة
    واتمنى ان تتعلم منه الحكومة والمعارضة فن السياسة في أدارة البلاد

    وارجوا أن يكون هو الرئيس المنتظر لهذه البلاد لكي يعم الرخاء والامن والاستقرار جميع محافظات الجمهورية
    ودمتم

    وشكرا للعزيز تايم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-08-11
  11. المريسي مهدي

    المريسي مهدي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-11
    المشاركات:
    526
    الإعجاب :
    0

    وهل سيقبل ====cut=== بهذه الفكرة..؟؟!!!!
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-08-11
  13. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    من سنحان الى يافع ياقلبي لاتحزن

    معتدل بالنسبة لمن يالصلاحي

    وإذا كان سلبيا فأي خير يرتجى من امثاله غير التوظف والراحة

    واخشى يالصلاحي ان اكثر مااعجبك في الموضوع كونه يتحذث عن سالم صالح ولم يهمك أنه ينتقد فهمه للعلاقة بين الحكومة والمعارضة وتأرجخة حتى الان بين الإشتراكي والمؤتمر وتغريده خارج سربه

    ولعلك ايها الموسوعي الصلاحي تعطينا بعص المعلومات المفصلة عن تاريخ سالم صالح محمد السياسي بحيث تتبين لنا دوافع ترشيحك له كرئيس منتظر يملأ الارض عدلا بعد أن ملئت جورا لنرى إذا فعلا اكثر من مجرد يافعي

    مع خالص التحايا المعطرة بعبق البن
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-08-12
  15. المعنى يقول

    المعنى يقول عضو

    التسجيل :
    ‏2000-07-07
    المشاركات:
    245
    الإعجاب :
    0
    سالم صالح ،،،، سياسي محترم

    ياشباب ،،، بعض الناس ينطبق عليه المثل الشعبي : ________________
    ( لا يعجبه العجب ولا الصيام برجب ). اذا استمر رجل السياسه على نفس خط حزبه وبافكار جامده قالوا عنه ( شمولي متحجر ) واذا سعى لتجديد والاعتدال قالوا ( يغير انتمائه ويتنصل لمبادئه ) ...
    باختصار الاستاذ المناضل الوطني سالم صالح ، سياسي معتدل ومحنك ومفكر رائع لايحب كراسي السلطه وانما يعشق ان يطرح رايه بحريه عند من يستحق ان يسمعه .
    وقد كان الرئيس موفق بل اصاب عندما عينه مستشاراً له ..
    مني كل الاحترام والتقدير لاعضاء المجلس اليمني الطيبون
    وتحية وتقدير للمناضل الوطني والمفكر المبدع الاستاذ ،، سالم صالح محمد
    ودمتم.
    اخوكم المعنى يقول
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-08-12
  17. ابوقيس العلفي

    ابوقيس العلفي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2001-04-25
    المشاركات:
    5,511
    الإعجاب :
    1
    لا يقل أنتهازية عن أول رئيس وزراء لدولة الوحدة ... ليس ذكياً بالقدر الكافي لسد ثغرات تبرجه السياسي وهذا ما أزاد إنتهازيته وضوحاً ، يُستشعر من مجمل تحركاته اللافتة للنظر ، تلميع وجه السلطان ولو عن بعد .

    إذا سلمنا بأن السياسة قذرة ، فلن نختلف بأن سالم صالح رجل مراحل وليس مرحلة واحدة .
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-08-12
  19. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    اخي العلفي ابو قيس
    هل صار هذان الإثنان مضرب المثل في الإنتهازية؟
    وماهي بنظرك الصفة التي تقابل الإنتهازية سواء في جانب الرذائل او الفضائل؟
    وهل الذكاء ضروري في اعتقادك لتولي المسئوليات العامة؟

    ويالصلاحي ..
    اين أنت لتدافع عن رئيسنا المنتظر!!!

    مع خالص التحايا المعطرة بعبق البن
     

مشاركة هذه الصفحة