هــــــذا الزمـــــن

الكاتب : دمع القلوب   المشاهدات : 329   الردود : 1    ‏2003-08-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-08-10
  1. دمع القلوب

    دمع القلوب عضو

    التسجيل :
    ‏2003-07-05
    المشاركات:
    72
    الإعجاب :
    0
    هذا الزمن ....
    سيدنا فيه هذا الريال
    يصنع الشي الخيال
    يشتري نفوس ... ويبيع نفوس
    ويقولون عني يا شيخ ... وأنا أقلهم
    شيخكم ... هذا الريال .

    هذا الزمن ....
    أخونا فيه الكذاب
    وعمنا المنافق الدجال
    وتاج راسنا .. السارق الحيال .

    هذا الزمن ....
    عشقنا صاحبة الخصر المي يال
    واللي يركبها في اليوم ... خمس وخمسين
    واحد في اليوم والليال
    ما تمل ...
    وان تواضعت قالت .. هات وهات .

    هذا الزمن ....
    نجري ورى شئ أصبح ميال
    لا متر ولا مترين ... والحلف بربنا
    أسهل من طلوع الجبال .

    هذا الزمن ....
    ضيق بضيقة نفوس الناس
    وضيقة الصاحب الشيال
    يشيل عننا همن
    يعادل هم البحار الذهال .

    هذا الزمن ....
    الكل يقول نفسي نفسي
    ولا همو المسكين ... الطالب لله
    على الشوارع والمساجد .. رافعين
    لرب العباد القيال .

    حسيبنا لربنا ....
    وين أخذنا هذا الزمن
    ووين بيتركنا نضيع
    ولا حسبنا له كل هاالحساب .

    هذا الزمن ....
    طويل وطوله أقصر من مسافة وادي
    وعمقه ... ما يحتاج له كل هاذي الحبال .

    هذا الزمن ....
    يعلمنا شئ اسمه المجهول ...
    لا أب ولا أم ولا أخت
    يبقى لنا ...
    ولا أخ يدركنا أو يحمينا من الغادر الضلال .

    هذا الزمن ....
    يدور كدورة الأرض للشمس ...
    واللي كان فقير يجي يوم ويكون غني
    ويتقلب حال العباد .

    هذا الزمن ....
    زايل وعابر ولا يبقى سوى ربنا
    المنجي سبحانه دام وجهه وكلهم راحو بزوال .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-08-10
  3. ابن الاصول

    ابن الاصول قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-07-21
    المشاركات:
    2,607
    الإعجاب :
    0
    [TABLE=width:70%;background-color:transparent;background-image:url(backgrounds/3.gif);][CELL=filter: dropshadow(color=gray,offx=4,offy=4);][ALIGN=center]صدقت اخي
    كلام في محله
    وواقع نعيشه
    تسلم اخي العزيز
    تحياتي لك على الدوام
    [/CELL][/TABLE]
    [​IMG]
    ابن الاصول
    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة