دعوة لإلغاء الأحزاب والتحزب

الكاتب : almatari   المشاهدات : 1,060   الردود : 11    ‏2003-08-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-08-10
  1. almatari

    almatari عضو

    التسجيل :
    ‏2005-01-03
    المشاركات:
    110
    الإعجاب :
    0
    ( وإن هذه أمتكم امة واحدة وانا ربكم فاتقون )

    لم تجن اليمن خيرا منذ ان تغلغلت فيه الحزبية بكل صورها فظهرت الأحقاد والضغائن والتعصب الأعمى والمؤامرات والإنقلابات والدعوات المناطقية والطائفية ... واعظم من ذلك جرائم القتل التي ارتفعت معدلاتها تحت مظلة الحزبية والتحزب الملعون .
    واستشرى الفساد والمفسدين واصبحت الحزبية الشماعة التي تعلق عليها كافة اوجه الفساد والتسلط و المكايدة والإستنزاف المزمن للمال العام .
    إذا وجد من يسعى في خير أو إصلاح أو يعارض باطلا أو يدفع ظلما قيل إنما هي دعاوى حزبية مغلفة .
    نحي الخيرون عن المناصب و الوظائف العامة .. لماذا لأنهم من حزب آخر أو لا تنسجم توجهاتهم مع توجهات عصابة الفساد التي استشرى شأنها في كل وزارة ودائرة باسم الحزبية .
    إن اليمن في مجمل تركيبته الدينية والتاريخية والثقافية والإجتماعية لا تصلح فيه الحزبية تحت أي ذريعة ، والواقع خير شاهد على ذلك .
    لقد انصرفت الأحزاب والحزبيون كل إلى ترتيب وضعه و السعي إلى تحقيق أكبر مكاسب مادية لبعض رموزه ، واهملوا ( هذا إن كانوا صادقين في برامجهم ) المصلحة العليا للبلاد والناس .
    فهناك من الأخطاء والممارسات والفساد الذي أخذ مساحة الوطن كله ولم نجد حزبا يستطيع أن يقف بثبات ويتصدى لمثل هذا ، وإن وجد فلمرحلة مؤقته تنتهي ترغيبا أو ترهيبا .
    ثم والأسوء من ذلك كله ما بدى ملحوظا من تدخل بعض الدول في سياسة البلاد وانتهاك للسيادتها ، ولم يكن ذلك إلا بسبب الحزبية والأحزاب التي تتسابق جميعا لنيل حظها من قسمة الفتات وأغضت الطرف عن كل ما يدور .

    إن الحزبية داء اصاب جسد الأمة فأوهنه واقعده ولا سبيل إلى استعادة عافيته إلا بالتخلص والحمية منها .

    ثم إن كان من ضرورة ملحة لوجود هامش سياسيا للمعارضة الإيجابية الفاعلة فيمكن ذلك بالإكتفاء بحزبين رئيسيين تنحل تحتهما كل الأحزاب الأخرى وفق ضوابط وقواعد شرعية واخلاقية وووطنية .

    والله الموفق وهو الهادي إلى سواء السبيل .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-08-10
  3. HAZZEEN

    HAZZEEN عضو

    التسجيل :
    ‏2002-06-21
    المشاركات:
    137
    الإعجاب :
    0
    اويد

    :)نعم اوافق على ماذكر الاخ سابقا في نقطة فقط وهي حصر العمل السياسي على حزبين اوثلاثة احزاب لها ثقلها وان تنطوي تحت تلك الاحزاب الكبيرة الاحزاب الصغيرة المطابقة لها في الاهداف بشكل عام
    سيحتج البعض اين الديمقراطية اقول يجب البناء الصحيح ثم التوسع
    فيه
    فاذا نضرا في اعراق الديمقراطيات في العالم نرا ان هناك ثلاثة او اثنين يتنافسون على كرسي الوزارة في لندن
    والبقية اما متحده او منبعده عن المعترك الانتخابي
    وخذوها قاعدة لان يتتطور العمل الديمقراطي في اليمن اذا كان يبني على اهداف خارجة عن القانون فحزب الاصلاح كمثال حزب سياسي في الخارج او بمعنى القشر اما المضمون فهو مفرخ لفكر متطرف يتخذ من الديمقراطية وسيله له
    عكس الاحزاب الاخرى التي لها اهداف ومبادى وقيم
    كحزب البعث او حزبنا المؤتمر وحزب كل يمني له مبادى تسموا في العلا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-08-10
  5. عبدالحليم

    عبدالحليم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-05-28
    المشاركات:
    321
    الإعجاب :
    0
    أرجو ان لا تنسو ليست ديموقراطية عريقة وانما ناشئة

    ثم انه في عالم اليوم لا بد من هذه الحزاب التي تمنع احتكار السلة واستغلالها من قبل طائفة معينة

    أما مسألة القتل والانقلابات فليست أسبابها الأحزاب وانما الأزمات السياسية والاقتصادية في البلاد وأيضا المصالح الشخصية

    والفهم الخاطىء هذا اذا وجد هذا الفهم وهو فهم الديموقراطية وحقيقتها0
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-08-11
  7. ابو صابر

    ابو صابر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-12-31
    المشاركات:
    835
    الإعجاب :
    0
    عزيزي المطري نحن في بداية الطريق الى الديمقراطية ولا بد من احزاب حتى تستكمل الديمقراطية شرعيتها وما دمنا في اول الطريق لابد من تجربة لا تقل عن خمسون عام حتى تستكمل التجربة فان لم تنجح فبعد علي احمد اولم تعلم ياعزيزي ان كل التجارب تجري على الفيران . ولك التحية
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-08-11
  9. عبد الخالق

    عبد الخالق عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    714
    الإعجاب :
    0
    منقول عبد الحليم
    أرجو ان لا تنسو ليست ديموقراطية عريقة وانما ناشئة

    ثم انه في عالم اليوم لا بد من هذه الحزاب التي تمنع احتكار السلة واستغلالها من قبل طائفة معينة

    أما مسألة القتل والانقلابات فليست أسبابها الأحزاب وانما الأزمات السياسية والاقتصادية في البلاد وأيضا المصالح الشخصية

    والفهم الخاطىء هذا اذا وجد هذا الفهم وهو فهم الديموقراطية وحقيقتها0
    عبد الخالق
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-08-11
  11. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    الأخ المطري .. سلمك الله
    حتى تظهر الخلافة الراشدة من جديد
    لا بد من وجود الأحزاب .. بالرغم أن مساوئها كثيرة .. لكنها تظل الخيار الأفضل من الديكتاتورية ..
    أما تقويم الأحزاب فيحتاج من المواطن إلى زمن أطول .. لأن التجربة قصيرة ..
    أما تقييم الأحزاب من حيث المبادئ والأخلاق ، والأمانة ، والتربية ، والتمسك بالتراث وقيمه ، وسلامة المعتقد ، وتقديم مصلحة الوطن والمواطن على المصالح الشخصية .. فقد ذكر الأخ " الحزين " .. الحزب الذي تنطبق عليه المواصفات أعلاه .. ولاأدري ماهو المقياس الذي اعتمده ..

    ولكنه " الحزين " الأكاديمي المتمرس .. اتهم حزب الإصلاح بتهمة خطيرة تخرجه من دائرة شرعية وجوده في الساحة .. وجرده (الإصلاح) من :
    الأهداف ..
    المبادئ ..
    القيم ..
    ولكي يقـنـعـنا بوجهة نظره تلك .. عليه نثر الأدلة القاطعة الملموسة على اتهامه ..

    بالنسبة لعدد الأحزاب .. أُفضل وجود أربعة أحزاب قوية ..
    .
    تحياتي .. وعلى الجميع السلام
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-08-11
  13. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أولاً أخي الحبيب المطري كان استشهادك بالآية في غير محله لأن الآية الكريمة لا تلزم المسلمين بعدم الاجتهاد والاختلاف في طرق السياسة العامة وتسيير شئونهم وفق شرع الله ومقتضاه , وهذا التعدد السياسي الذي نراه على الساحة لا يتعارض مع جوهر الآية الكريمة فالغاية واحدة والسبل لهذه الغاية متعددة وكل يسلك طريقاً .

    ثم أن الدعوة إلى إلغاء الأحزاب السياسية سيؤدي الى كوارث حقيقية منها :
    - الدكتاتورية المقنعة , فأحادية الرأي وعدم الأخذ برأي الآخرين وإهمالها المتعمد هو الاستبداد بعينه .
    - معظم الأحزاب السياسية الحالية كانت تعمل في الخفاء وكان ضررها أكبر من نفعها وهي في العلن فإرجاعها الى العمل الخفي سيؤدي الى عودة الانقلابات ومحاولات زععة نظام الحكم وحوك المؤامرات ... الخ , فإننا لن نتمكن مهما حاولنا أن نحذف هذه الأحزاب من المشهد السياسي بقرار جمهوري ...
    - لقد تبين للناس ومن خلال التجارب المختلفة أن الوضع الذين نحن فيه اليوم أفضل من الفترات السابقة كون الشعب اليوم يشارك مشاركة حقيقية في اتخاذ القرارات كما أن طوائف عديدة ومشارب سياسية كثيرة وجدت متنفساً لها لطرح آرائها بحرية وانسجام تام ..

    أنا أعرف أن طرحك للموضوع من باب الغيرة على الوطن والحزن الشديد لما آلت إليه الأوضاع ولكن الحل الحقيقي ليس في الإلغاء بل بتطوير هذه الأحزاب والسعي قدما نحو تجذير المشاركة الشعبية في اتخاذ القرارات السياسية والصبر حتى تستوعب الجماهير طبيعة المرحلة وتتعاطى تعاطياً صحياً مع التجربة الجديدة التي نحن في رحمها اليوم ...

    إن الخالافات والثغرات التي نراها ناشئة عن التطبيق الغير سليم لمبدأ الاختلاف والشورى وحين أن يعي المعنيون داخل النخب السياسية اليمنية أن الشعب قد أصبح على قدر من الوعي يؤهله للتعاطي الإيجابي فإنه لن يقف أمام هذا الخيار أبداً لأنه من وقف أمام الشعب فقد حكم على حاضره ومستقبله السياسي بالإعدام ولو بعد حين ...

    ودمتم سالمين .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-08-11
  15. almatari

    almatari عضو

    التسجيل :
    ‏2005-01-03
    المشاركات:
    110
    الإعجاب :
    0
    أولا اشكر كل الأخوة الذين مروا وعقبوا على الموضوع
    ثانيا هناك بعض الملاحظات على تلك التعقيبات ارجو ان تتسع صدور الأخوة في سردها وهي
    - الأخ السعيد ( إن شاء الله )
    لنسا هنا بصدد تقييم الأحزاب فكل حزب له إيجابياته وسلبياته ... ويمكن كما ذكرت أن تكون هناك ثلاثة أحزاب رئيسة
    -الأخ عبد الحليم
    إذا تأصل مبدأ احتكار السلطة عند طائفة معينة كما ذكرت فلن يمنع ذلك وجود مئات الأحزاب في الساحة .. كما أن الإنقلابات تفرزها دوافع حزبية في العادة بغض النظر عن مسمياتها .. كما أننا لم نسمع في بلادنا عن سقوط قتلى في انتخابات ما إلا بسببها .
    - الأخ أبو صابر
    أعتقد أننا خلال خمس سنوات بعيدا عن الصراع الحزبي والإطماع الحزبية يمكن أن نحقق قفزة نوعية في بناء الإنسان العنصر الرئيس في البناء والتطور ... إلا إذا كانت لديك نية لتأسيس حزب فلا تنسى شرطي
    - الأخ لقمان عافاه الله وسلمه
    اعتقد اننا بحاجة كما أسلفت لنباء الإنسان أولا قبل بناء الأحزاب .. نحن بحاجة إلى تأصيل القيم والأخلاق والولاء لله ... وبحاجة إلى تنمية الوعي والإدراك بالمسئولية في عقول ونفوس الناس ثم بعده سيكون هناك مجال للحديث عن الأحزاب إن كان لها حاجة ولا أظن ذلك .
    الأخ الحبيب الشاهدي
    الآية التي أوردتها تكفي بذاتها لترجمة المقصد ...
    وبيعدا عن الكوارث التي منها الدكتاتورية المقنعة فقل لي سلمك الله أي دولة أو نظام معافى منها ؟
    والدعوة إلى إلغاء الحزبية لا إلى عودتها للعمل من وراء الكواليس وإلا فما الجدوى
    اما وضع الأحزاب اليوم لا يؤهلها ( على ما اعتقد ) حتى للقيام بشئونها ناهيك عن القيام بشئون دولة .
    والدعوة إلى إلغاء الأحزاب والتوجه إلى بناء المجتمع أو على الأقل كما أسلفت أن تنحل أكرر تنحل جميع الأحزاب لتشكل حزبان أو ثلاثة أحزاب قوية قادرة على القيام بواجبها خارج السلطة وقادرة على القيام بواجبها داخل السلطة .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-08-11
  17. عبدالله

    عبدالله مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-12-24
    المشاركات:
    2,906
    الإعجاب :
    0
    لايوجد حل غير الاحزاب ..؟

    ماهو البديل لاقامة نظام جديد .

    بدلا من الانظمة المحنطة في عالمنا العربي

    ودمتم
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-08-11
  19. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    في الحقيقة أخي الكريم أراك كاتباً فطناً ومن النوع المتروي والهادئ وهو ما أميل إليه , وقد أخالفك وأستميحك عذراً في هذه الكلمة الجلفة ولكن رأيت مغايرتك في التالي :
    - أولاً أنا لم أتكلم عن العالم العربي ولكني تحدثت عن اليمن ونحن لسنا في صدد مقارنة عصرنا الذي نعيش فيه بأي نظام دكتاتوري فهناك بون شاسع لا مجال لمناقشته أو الإسهاب فيه فإن نظامنا والحمد لله ليس ديكتاتورياً وإلا ما كتبنا أنا وأنت بهذه الأريحية ولا وجدنا متفسحاً , ول تصفحت كتابات الصحف لعرفت ما ننعم به من هامش الحرية . ولا يعني عذا أننا نأخذ الحرية المطلوبة ولكننا أفضل حالاً من غيرنا ...

    - ثانياً من قال لك أننا نستطيع أن نحل هذه الأحزاب لأن العمل السري واحد من أبجديات هذه الأحزاب وقد تمرست عليه وخروجها للضوء خفف من حدتها وأسهم في عقلنة أطروحاتها الفكرية وعرضها للنقاش المستفيض مما جعلها تتقبل وجود الآخر وتتصرف وفق معطيات الواقع لا أن تمارس عملها وفقاً لأطر حزبية ضيقة تغنت بها في السر ..

    هذا ما أحببت توضيحه , ولنا متابعة مع موضوعك الجيد وأسلوبك المتحضر ..
     

مشاركة هذه الصفحة