تحديد جنس الجنين

الكاتب : أبو صالح   المشاهدات : 448   الردود : 1    ‏2001-07-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-07-06
  1. أبو صالح

    أبو صالح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-17
    المشاركات:
    685
    الإعجاب :
    0
    تحديد جنس الجنين قبل الولادة

    تجارب أمريكية جديدة تحدد جنس الوليد تحقق نجاحا كبيرا
    أعلن معهد طبي في الولايات المتحدة أنه تمكن من إنتاج مائتي طفل بالجنس الذي حدده الوالدان
    ووجد معهد العلوم الجينية وتقنية أطفال الأنابيب في مدينة فيرفاكس في ولاية فرجينيا الأمريكية أن الحيامن التي تنتج إناثا اثقل من تلك التي تنتج ذكورا عند تمريرها عبر آلة تدعى مايكروسورت لفرز الحيامن
    وأكد المعهد بأنه تمكن من تطوير تقنية تستعمل حاليا في منع انتقال الأمراض الوراثية إلى أحد الجنسين دون الآخر لتحديد جنس الجنين
    وتعتبر عملية تحديد جنس الجنين عملية بسيطة ومنخفضة التكاليف نسبيا إذ لا تتجاوز سعرها ألفي دولار ولا تستغرق أكثر من عدة ساعات
    التجارب تواجه انتقادات أخلاقية
    وقال الدكتور هارفي ستيرن الأخصائي في العلوم الجينية في المعهد إن هدف التجارب هذه هي مساعدة الأزواج في الحصول على أطفال أصحاء مرغوب فيهم
    لكنه اضاف أنه يدرك أن مثل هذه التجارب يمكن أن تكون ممنوعة في بعض الدول
    ويتوقع أن يتدفق عدد كبير من الأزواج إلى الولايات المتحدة للحصول على هذه الخدمات التي لا تزال محظورة في الدول الأوربية إذا استخدمت لتحديد جنس المواليد ولكن ليس لمنع الأجنة من حمل أمراض وراثية مقصورة على أحد الجنسين
    ولا يقبل المعهد طلبات الأزواج إلا إذا كان لديهم طفلا من الجنس الآخر
    ففي بريطانيا تحظر الهيئة المسؤولة عن تنظيم عمليات الإخصاب والأجنة من تحديد جنس الجنين مسبقا إلا إذا كان السبب الحظر هو تجنب مخاطر وراثية يحملها أحد الجنسين مثل مرض نزف الدم الوراثي أو ضمور العضلات التي يحملها الذكور
    ولا يمنع ذلك من وجود عدد من العيادات الخاصة في بريطانيا التي تقوم بهذه العمليات ولكن لا يزال معظمها يستخدم تقنيات بطيئة نسبة نجاحها غير مضمونة
    وقال الدكتور ستيرن إن الآراء المعارضة لعمليات تحديد جنس المولود تقول إنها تمييز ضد ولادة إناث، ولكن معظم الطلبات التي تلقاها المعهد حتى الآن كانت طلبا لإناث
    وسجلت التقنية المستعملة في المعهد نجاحا أكبر في تحديد الإناث بنسبة تقدر باثنين وتسعين بالمئة في تحديد الحيامن التي تحمل كرموزوم الإناث، بينما تقدر نسبة تحديد الحيامن التي تحمل كرموزوم الذكور باثنين وسبعين بالمئة
    وكان حوالي ثمانين بالمئة من طلبات الأزواج الذين شاركوا في التجارب التي قام بها معهد فيرفاكس سببها تحقيق توازن في عائلاتهم، وعشرين بالمئة سببها تجنب انتقال أمراض وراثية عبر أحد الجنسين
    ولكن عدد من الجماعات الدينية والجماعات المدافعة عن الاختيار الطبيعي في عملية الإخصاب في الولايات المتحدة يعارضون هذه العمليات ويعتبرون أي تدخل في عملية الإخصاب أمرا غير صحيحا

    المصدر : BBC
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-07-07
  3. Golden Dragon

    Golden Dragon عضو

    التسجيل :
    ‏2001-03-16
    المشاركات:
    207
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم
    مهما سمعنا عن التقدم الذي يحدث هي هذا المجال فليس هذا إلا دليل على قدرة الله عز و جل, فالله هو من فدر لهذا الطفل أن يكون ولدً أو بنت, و أعتقد أن هذا المشروع ليس كاملاً على الأقل حتى الآن.
     

مشاركة هذه الصفحة