مقهى الصمت العربي

الكاتب : almutasharrid   المشاهدات : 428   الردود : 0    ‏2001-07-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-07-06
  1. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    قصيدة شدت انتباهي بتصويرها الدقيق لواقعنا العربي وأحببت أن يطلع عليه إخواني رواد مجلس الشعر والأدب فقد يجدوا فيها العزاء لما نعيشه من تردي ،، آسف مقدما لطول القصيدة ولكنها جديرة بالقراءة :
    الحاكم واحد
    والشعب العربي ملايين
    يحترف الصمت ويخشى الموت
    الآتي من عند الواحد

    الحاكم واحد
    والحكام الأعراب كثيرون ولكن
    يبقى الحاكم واحد

    الحاكم واحد
    والشعب العربي ملايين
    تشرب في مقهى الصمت العربي القهوة
    وعدو الشعب ……
    يحوطه الطوق المسلم ( سوريا ، الأردن ، لبنان ومصر ) ولكن
    كل بلاد الطوق المسلم مقهى
    ومدائنها
    وشوارعها
    ومساجدها
    رغم حنين المصحف فيها
    مقهى !!
    كل حدود الطوق المسلم مقهى
    ملهى يشرب فيه العسكر
    أمر الحاكم بالصمت
    وقفل العين وسلب قضاء الحاجة تحت الربوة
    في الطوق المسلم دين الله يؤذن فينا
    ما للناس محمد غادرهم أخوة
    إذا صلوا الفجر معي في الأقصى
    وسمعنا !!!
    قضوا الفجرية في المقهى
    أذّن
    أذّن
    أذّن لم يخرج للمسجد فرد
    فالكل هنا نسوه
    ثم نساء في عهد محمد
    كن يرحن لبيت الله ولكن !!
    لله آذان
    والناس لهم مرسوم جمهوري
    وحده من يعطيهم حق النخوة
    في المقهى يسمع كل الناس الصوت
    ويشرب كل الناس القهوة

    معذرة سيدنا
    كان الموقف نذلا !! عذرا
    تدري أن العذر لهذا الحال المزري كفر
    كيف ستعذر فينا هذا الكفر
    نشهد
    أنك بلغت رسالة رب القدس
    وأنا بعنا بيت المقدس جهرا
    نشهد
    انك جاهدت وأنا نمنا
    حتى ضيعنا المسرى

    يا سيدنا
    علمنا الوضع العربي الصمت إذا سرقوا
    وسكتنا للحكام ونمنا
    حتى أضجرنا المرقد
    ضاعت منا أشياء لا نحصيها
    وتعودنا أشياء نكرهها
    وتفرقنا
    وتجمعنا … لكن فرقا
    فرقا تخرج منها الفرق

    يا سيدنا
    كم يكسرنا إحساس الذل
    أمام الأطفال الجوعى
    يا سيدنا
    فسقنا الحزن وكفرنا القلق
    ورضينا طعم الخبز بلا ملح
    وتزوجنا
    أنسانا الوقت الليلات الملحية
    أنجبنا أطفالا علمناهم
    أول ما علمناهم
    أن يختصموا كي يتفقوا ….
    وبلا ملح
    كبروا
    حتى سخرت من عريهم الخرق
    والآن نزوجهم بنساء علمها الوضع العربي
    العيش بلا ملح
    ولهذا أصبح صعبا أن
    يوقظنا صوت الملح بجبهة طفل يغسلها العرق

    الحاكم واحد
    والناس يسبون الحاكم
    يكفي أنا نشتمه
    نرفضه
    أنا في المقهى من صبح الله نجاهد
    في الطوق العربي الجامد
    يأتي الليل وكل الناس ينامون
    ويبقى المحراب كعادته
    يترقب وقت قدوم العابد
    يغرق كل الناس هنا في النوم ويبقى الله الواحد……….

    (((( وهب عبد الله الذيفاني )))))
     

مشاركة هذه الصفحة