الاعلام اليمني ...قراءة متأملة‍؟

الكاتب : سد مارب   المشاهدات : 556   الردود : 1    ‏2003-08-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-08-07
  1. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    الاعلام اليمني ..قراءة متاملة..!!


    الاعلام قوة من اهم قوى الدولة لا غنى عنة كمجهود اتي وثقافي وعلمي لابراز الهوية المحلية والاقليمية لدولة او قومية ما
    فلو عدنا للتاريخ القريب وتحديدا بالقرن بالثلاثينات من القرن العشرين بالمانيا النازية انذاك حيث كان هتلر يعتمد على الاعلام تماما كاعتمادة على القوة العسكرية ورصد لذلك ميزانية تساوي تقريبا 25% من ميزانية التصنيع الغسكري والدفاعي وهذا يمثل نسبة ضخمة جدا مقارنة بقوة المانيا العسكرية حينها وعتمد اعتمادا اساسيا على ذكاء وقدرة وزير اعلامة جنرال غوبلز ونجت اله الدعاية الاعلامية الالمانية في تبرير اجتياحها ومن ثم تصدير الدعاية الاعلامية الالمانة الى عدد كبير من سكان العالم
    كذلك ببلادنا العربية لعب الاعلام دورا لا يستهان بة في تصدير الفكر القومي المصري الى سعوب العالم العربي ونجح نجاحا نسبيا في تحويل هزيمة حزيران الى بدية موفقة للنصر وكان لصوت العرب ومذيعا البارز محمد سعيد في تأليب الراي العربي ليعايش حرب اكتوبر والايام الستة لحظة بلحظة …..
    سنعود الى موضوعنا الرئيسي جول الية الاعلام اليمني ونوعية الخطاب الاقليمي والعالمي الذي ينتهجها اعلامنا المحلي
    وسنقراء هذا الالية في انماط اعلامنا الموجودة كالصحافة والتلفزيون والاذاعة والدراما والمسرح
    *الصحافة اليمنية :- بدأت الصحافة اليمنية بالقرن العشرين تحديدا في عدن وكان ظهورها متاخرا نسبيا مع ظهور الصحافة في الوطن العربي كصحيفة الاحرار وصحيف الحكمة اليمنية الوحيدة تمام في الجزء الشمالي من اليمن فتاريخ نشوء صحافة يمنية مميزة بداء تقريبا ببداية السبعينات والثمانيات ما بين صحافة حكومية وصحافة معارضة وصحف خاصة تجارية او متخصصة وثقافية
    المتابع للصحافة اليمنية يجدها لم تخرج عن دائرة المحلية ولم تقتحم حتى دائرة الاقليمية وتتناول بشكل خاص القضايا المحلية ولم تخرج عن الخطاب المحلي الضيق كما نجد ببقية الصحف العربية الكبرى والذي نجد فيها اقلام بارزة وقضايا ذات جوهر اقلييمية عربي وقضايا محلية تنقلها بصيغه يتقبلها الاخرين اقليميا ويتعايشوا معا جزئياتها الصحف المعارضة لم تخرج عن نقد النحكومة والصحف الحكومية لم تخرج عن اطار الدفاع عنة وبين هؤلاء النوعين من الصحف لم نخرج باطار مشترك ينقل القضايا اليمنية والثقافة اليمنية الى الاقليم بصيغه توافقية اما الصحف الخاصة فلا نراء لها اثر بارز في الساحة الاعلامية اليمنية
    حتى بنوعيه الفكر الاعلامي والصحافيين الذي يكتبون بهذا الصحف نجد بانتهاجهم اسلوب محلي بارز وثقافة تخاطب الانسان باليمن لكنها لاتخاطب القاريء بالوطن العربي على سبيل المثال وهذا جزء من اسرار انزواء صحافتنا وراء حجاب المحلية
    الاذاعه والتلفزيون:-التلفزيون اليمني ونوعية تقديم البرامج وتسويق الثقافة المحلية اقليميا تعاني من اكزيما ابداعية في نقل وجه النظر المحلي بصيغة مقنعه اقلميا حتى على المستوى المحلي البرامج التلفزيونية تفتقر الى كثير من اسلوب الدعاية والترغيب وسيطرة الرسمية المفرطة والخطاب التقليدي المحلي فية مما يجعل كثير من المشاهدين اليمنين دعك عن المشاهد العربي يلجاء الى قنوات فضائية اخرى والى اشباع رغبتة في الاطلاع في مشاهدة قنوات عربية او اجنبية تلبي قليل من ما يطلبة فكيف نسطتيع ان نرغب الاخرين في غير اليمن بمشاهدة الفضائية اليمنية والتعريف بثقافتنا وتقاليدنا بصورة مرغوبة وطريقة فنية تجعل منا التلفزيون اليمني مساهم بشكل ايجابي في التعريف بماهية اليمني وتقاليدة وثقافتة والتطور االذي يحدث فية ومحاولة فك الحواجز عن المشاهدين العربين تجاه فهم كينونتنا بصورة اعلامية ذكية وكما ترون ان البرامج التلفزيونة اليمنية في هذاالوقت تقتصر على برامج ثابتة مفتقرة للتنويع والاخراج ومفتقرة لبرامج تسويق السياحة والفن والادب وهذا سبب من اسباب عدم انتشار ثقافتنا وتراثنا الفني بصورة مطلوبة الى خارج الوطن

    الدراما والمسرح:-تكاد تكون الساحة الثقافية اليمنية خالية تماما من دراما ااو مسرح يمكن تسويقة ثقافيا وفنيا خارج اليمن ماعدا بالطبع بعضالمحاولات الدرامية اليمنية الضعيفة ذلك لافتقار الدراما اليمنية للاخراج اللفني المدروس وايضا للسنياريو الواضح وايضا افتقارة للدعم المالي والمعنوي من قبل الجهات المختصة بالشوؤن الثقافية اليمنينة كما ان الاعمال الدرامية القليله تتميز بالاضافه لاخراجها الضعيف بتغليب اللهجة المحلية والمصطلحات المحلية بشكل كبير مما يجعل المشاهد العربي لها يجد صعوبة في فهم المشاهد المختلفة وقد شاهدت حلقات قليله من عمل درامي يمني فوجدت ان العمل غير مقبول بالنسبة لنا محليا فكيف بالقبول الاقليمي! اما المسرح فمعدوم على على نطاق ضيق جدا

    الادب اليمني:ال-ادب اليمني برغم قلة الاعمال الادبية اليمنية الا انها تشهد انتشارا ملحوظا وتوسع مقبول فشعر عبد البردوني وعبد العزيز المقالح جعفر امان والرواية كاحمد باكثير والشرفي والقصة كمحمد عبد الولي استطاع بقوة ان يجد له مكانا بارزا في الساحة الثقافية والادبية العربية هذا وقد بدات حركة ادبية يمنية وليدة تستحق كل التقدير والاشادة بالقصة والشعر والاقصوصه والشعر الحديث والكلاسيكي والرواية تعتبر هذه الحركة شبابية وفي طور اليفاعة الادبية وهذا يجعلنا متفالين بنشوء ادب يمني مميز وظهور ادباء شباب امثال هدى العطاس وريا احمد واليوسفي وجلنار عبدالله بادب الاقصوصة والقصة والروايةوابتسامالمتوكل وهدى ابلان بالشعر وكثيرا ممن لا تستحضر الذاكرة اسماؤهم والتي هي بكل ثقة اسماء واعدة في سماء الادب اليمني والثقافة اليمنية
    الثقافة اليمنية:- هذا موضوع طويل ومتعدد ملىء بالسلبيات والايجابيات يحتاج الى مبحث مفصل ومناقشة متخصصة.......


    بقلم سد مارب
    5 آب 2003
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-08-07
  3. سد مارب

    سد مارب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-11-29
    المشاركات:
    18,142
    الإعجاب :
    0
    ليش يا اخ فهمي الصراري نقلتة الموضوع من العام الى هنا مرة ثانية؟!
    هنا كما تشاهد قسم مــــــــــــــــــــيت!
    ومادام نقلتة فاحذف واحد من الموضوعين!

    سلام
     

مشاركة هذه الصفحة