خاص : هل الفساد في اليمن قبلي ؟ نظره تحليليه

الكاتب : YemenHeart   المشاهدات : 1,502   الردود : 28    ‏2003-08-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2003-08-07
  1. YemenHeart

    YemenHeart مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-08-04
    المشاركات:
    1,891
    الإعجاب :
    5
    ثمة سؤال يدور في بالي وفي بال الكثيرين منكم ؛ ويبدوا محيرا لدى البعض ومقنعا لدى البعض الاخر ؛ وهو ما هو دور القبيله في اليمن ؟ ولماذا هذه الفوضى وماهي السبب في الحوادث التي نسمعها بين الفينه والاخرى ؟

    يجب قبل ان نبدا في الدخول الى التفاصيل ان نعترف في قرارة نفوسنا ؛ بأن الفساد ليس ماليا او اداريا وانما قد يكون سياسيا ايضا يتمثل في سوء الاداره وضعف قوة تطبيق القوانين ضمن استراتيجيه السياسه الداخليه لنظام الحكم .

    وحتى لا اتهم بأني متحيز او اكتب رأيي بعاطفه فقد لجأت لأبحث واقرأ عن دور القبيله في اليمن ؛ لأصل الى جواب لسؤال يتمثل لي ولكم ؛ هل الفساد قبلي ؟
    او بمفهوم اخر هل للفساد اصل ولون وجنس او نسب في وطن الجميع وهو اليمن .
    بالاضافه الى تسليط الضوء على بعض السلوكيات القبيله الخاطئه وماهو السبب او العوامل التي تزيد او تقلل من ظهورها وكيف يمكن علاجها ؟

    ساتناول المواضيع التاليه :
    مقدمه
    لمحة تاريخيه عن القبائل اليمنيه
    الدور الايجابي للقبيله
    الدور السلبي للقبيله (متضمنا السبب والتاثير )
    العلاج
    مع ملاحظه ما يكتب باللون الاحمر هو ما اقتبسته من مراجع سأوردها لكم في نهايه المقال

    يالله فتح عيونك واقرأ معي شوي شوي :) ولو الموضوع طويل شوي :) المعذره


    مقدمه

    تمثل القبيله الاصل في التركيب الاجتماعي اليمني وتوجد تقريبا في كل مناطق اليمن حيث هناك ما يقارب 200 قبيله تشكل في المحافظات الشماليه الغربيه 168 قبيله ؛ منها 141 قبيله تقطن في المناطق الجبليه (وعره ) ؛ وحوالي 27 قبيله تعيش في تهامه والسهول الساحليه وتحتفظ هذا القبائل بشكل عام باسماء تختلف عن اسماء المناطق التي تسكنها بعكس القبائل في المحافظات الجنوبيه الشرقيه حيث هناك ما يقارب 25 قبيله تتوافق اسمائها مع التكوينات التي تسكنها .

    امتلكت القبيله في جميع انحاء اليمن السلاح بمختلف انواعه الذي تستطيع امتلاكه وهذا يأتي انعكاسا لحبها وتمجيدها في تملكه طبقا لموروث ثقافي وبيئي متاصل موغل في القدم؛ ومؤثرا امتلاكه بشئ من الخطورة احيانا وايجابا على نظام الدوله في اليمن بشكل عام .
    وعلى نمط هذا السياق فأنه لا يفوتني ان استعرض مفهوم القبيله ؟
    القبيله هي "مجموعه بشريه ؛ متضامنه ؛ تشعر با انتسابها الى اصل قرابي مشترك وتجمعها ثقافة واعراف ومصالح مشتركه ؛ تقطن ارضاً محددة غالبا وتشكل تنظيما اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا وعسكريا " لذا من المهم دراستها فهي اكثر العناصر الاجتماعيه والسياسيه فعاليه ؛ فهي "من اهم المتغيرات التفسيريه للواقع الاجتماعي اليمني "

    لمحه تاريخيه عن دور القبيله :
    "من المؤكد والثابت تاريخيا أن القبائل اليمنيه كانت وما زالت تمثل المخزون البشري والاستراتيجي لتزويد الدول اليمنيه المتعاقبه بالرجال المحاربين والجيوش المقاتله " وترجع اهميتها العدديه الى علاقتها بالدوله فكثيرا ما تلجأ اليها في صد العدوان الخارجي (غزو الاتراك لليمن ) او اخماد الثورات الداخليه (ثوره 1948م) او مواجهة الظلم والتمرد على الواقع (حركة القردعي وثورة 1948 ) او في الثوره اليمنيه ( انتفاضه خولان وذو محمد 1960 ؛ انتفاضة حاشد ) وكذلك في المواجهه على الحدود ( الحرب اليمنيه السعوديه ).

    "عمل نظام الائمه على استخدام القبيله والطائفه الدينيه كفواصل اجتماعيه بين ابناء المجتمع الواحد حيث كان يؤلب كل قبيلة على الاخرى " كما حاول " المصريون الغاء النظام القبلي في اليمن ولكنهم فشلوا ؛ وذلك لافتقارهم الى المعلومات عن الواقع القبلي في اليمن ".

    في اكتوبر 1962 م بعد قيام ثوره 26 سبتمبر لم يتم الاستغناء عن القبائل فقد تم انشاء المجلس الاعلى للدفاع الوطني وقد ضم أكثر من 180 شيخا قبليا ؛ اوكلت لهم مهمة حراسة الحدود مع السعوديه ؛ وقد منح كل منهم رتبه وزير في حينه .

    اما في جنوب اليمن فقد كان الوضع مختلفا بعض الشي فقد " قامت السلطات الحاكمة في جنوب اليمن في 20/2/1972 م باستدراج عدد كبير من مشائخ شمال وشرق اليمن الى احدى المناطق ووضعت لهم متفجرات في مأدبة غداء وقد قدر عدد القتلى بحوالي 65 شيخا وقد اشيع ان اسباب مقتلهم هو رفضهم التعاون باعمال عدائيه ضد سلطات الشطر الشمالي سابقا "

    وقفت معظم القبائل موقفا مساندا لحركة 13 يونيو بقياده الرئيس الراحل ابراهيم الحمدي وتشكل بعد قيام الحركه مجلس قبلي في 18/6/1974 بعد قيام الحركه ب خمسه ايام الا ان بعض الزعامات القبليه قرنت تأتيدها ومناصرتها لهذه الحركه بشروط ومن ثم عقدت هذه المعارضه مؤتمرا في مدينه خمر اسمته مؤتمر السلام وكانت كل قراراته ضد الحمدي ؛ بسبب وقوفه ضد هولاء الزعماء ومحاولته تهميشا لدورهم .

    في عهد الرئيس علي عبدالله صالح عمل على خلق سياسه متوازنه من خلال كسب ولاء القبائل عن طريق " تعيين مشائخهم في مؤسسات الدوله مثل : مجاهد ابو شوارب ؛ عبدالله بن حسين الأحمر ؛ صادق أمين ابو راس ؛ سنان ابو لحوم ؛ على المطري "

    اما في جنوب اليمن فلم يكن لها دورا كبيرا في التأثير على السياسه وانما كان اغلب التأثير هو مناطقيا نظرا للطبيعه والبيئه التي كانت سائده منذ ايام الاحتلال البريطاني ؛ لذلك لم تؤثرا تأثيرا كبيرا .


    دور القبيله الايجابي

    من خلال ما قرأت وحتى لا اعبر عن وجهة نظري حول الايجابيات سأترك الباحث الدكتور محسن الظاهري في كتابه (الدور السياسي للقبيله في اليمن فيقول ):
    نجحت القبيله "في دورها الثقافي عبر تنشئة سياسية فاعله في غرس وتكوين والمحافظه على قيم التماسك والتضامن بين اعضائها في إطار الثقافه القبليه العامه المستمده من الاعراف والتقاليد القبليه "

    اما ظاهره السلاح القبلي فيقول الدكتور ان من ايجابياته " تتمثل فيما يلي :

    1- اليه فاعله في مواجهة عسف وظلم بعض السلطات اليمنيه الحاكمة
    2- تفعيل المعارضه المجتمعيه ويدفع بالدوله الى تحقيق الحد الادنى من وظائفها تجاه المجتمع اليمني وتلبيه بعض مطالبه
    3- يحد من احتكار السلطة الحاكمة للقوة العسكريه وادوات القهر الاخرى .
    4- قوة القبائل الحربيه هي العامل الموازن والضمان الفاعل للحد من سطوة وخطورة تحول المؤسسة العسكريه للدوله من مدافعه عن امنه وحمايته الى قهره والتفريط فيه .
    5- تسهم في الدفاع عن الوطن اليمني ضد اي غزو خارجي وخصوصا عند غياب الدوله المركزيه او انهيارها ."



    يتبع : دور القبيله السلبي (اسف ما اقدر اكمل معي محاضره اكملكم العصر)
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2003-08-07
  3. الشيبه

    الشيبه عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-12-17
    المشاركات:
    1,749
    الإعجاب :
    0
    الفساد ياخي هو من ذات النفس الطماعة ولايقتصر على اي فئة من فئات المجتمع واي واحد يمكن ان يسرق ويفسد ولايخاف من الحاساب والعقاب
    فلن يقف شريف من الفساد لهذ وجب اقامت الحدود والحساب والعقاب للنفس الطماعة والقبيلة او الشلة او البطانة او الزمرة اذا اجتمعت وحشدة نفسها وحكمت بلاداً ماء ولها نفس طماعة لاتشبع ولا تقنع فهي تفسد وتروض المجتمع على الفساد وهكذا وقد تكون القبيلة اكثر تخلفاً من غيرها من المجموعات الاخرى بعدم قبولها بسهولة بالتحول الى ا لمجتمع المدنى وهذه المشكلة التي تميزها عن غيرها ..
    سلام
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2003-08-07
  5. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    موضوع شيق وخروج عن المألوف في تقسيم أسباب الفوضى وانتشارالفساد إلى شرائح متعددة بالمجتمع ..
    وقبل أن أدون مالدي من معلومات .. سأنتظر إنتهاء الأخ > قلب اليمن < من مقاله ..
    وحتى ذلك الحين أستودعكم الله
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2003-08-07
  7. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    رررررررررررررررررررررررررررائع يا YemenHeart.

    وأود أن أضع بعض الإيجابيات الأخرى :
    1- حسب التركيب القبلي ومضمون العلاقة داخل أفراد القبيلة الواحدة فإن مبائداً محددة عملت على إحيائها هذه التجمعة القبلية مثل النخوة والشهامة والشيم والعدل.

    2- عملت القبيلة على تشذيب أخلاق أتباعها وبوتقتهم ضمن أعراف القبيلة وهذا ساعد على التخفيف من الأمراض الاجتماعيى (السرقة - القتل - قطع الطريق - الاعتداء على الغير ... الخ) .

    3- احتكام أعضاء القبيلة الى شيخ القبيلة أفاد في الآتي :
    - أسهم في انضباط أعضاء القبيلة والتسليم بالتحاكم الى الشيخ مما سد منافذ النزاع .
    - خلق جواً من التعاون الأمني بين القبيلة والدولة كون الشيخ سيكون مسئولاً عن إحضار المطلوبين للدولة , وخلق هذا أيضاً نوعاً من الضمانات المادية لحسن تعامل الدولة مع الفرد المتهم من القبيلة ويخفف حدة التحقيقات واستخدام أساليب العنف معه لاتعبارات قبلية وتعهدات أبرمت بين الطرفين .
    - وضوح الخط السياسي الذي تسير عليه القبيلة نتيجة اتباعها لرأي الشيخ الذي يتزعمها وهذا يسهل في التعاطي معها .
    - من الصعوبة بمكان أن يقوم أشخاص من القبيلة بعصيان أو الخروج عن أوامر الشيخ وتهداته التي أبرمها .

    هذا ونحن سنواصل متابعة الموضوع مع المتألق دائماً YemenHeart ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2003-08-07
  9. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2003-08-07
  11. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    وهناك أسباب إيجابية أخرى .. مثل :
    التكافل الإجتماعي الواضح بين أفرادها .. ويندرج تحت هذا التكافل .. الغرم المادي للغير / الزواج / الوفاة / البناء / الإعانات المتفرقة .. وتقاسم المصيبة التي تحل على أحدهم ، يجعلها بسيطة وسهلة الحل ..
    .
    ولنا رجعة لنفس الموضوع ..

    تحياتي للجميع .. والسلام
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2003-08-07
  13. المريسي مهدي

    المريسي مهدي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-06-11
    المشاركات:
    526
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    موضوع جيد
    والسلطة المسيطر عليها من القبيلة هو سبب من اسباب الفساد .وهناك سبب اخر وهو الطائفة وهذا هو اخطر انواع الفساد لانه يقوم على التمييز بين الناس على اسس طائفية.وعلى احتكار السلطة من قبل طائفة معينة،قد لاتكون مؤهلة ان تحكم نفسها فكيف بالاخرين ،وهذا مانراه في اليمن منذ وقت طويل.

    سيكوون لنا عودة للموضوع
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2003-08-07
  15. نجم اليمن

    نجم اليمن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-04-28
    المشاركات:
    444
    الإعجاب :
    0
    اخي يمن هيرت ابدعت كما عهدناك وعهدنا اسلوبك الفذ في الكتابه المنطيقيه التحليليه التي لطلما نفتقد مثلها في هذا المجلس ...
    ولي عوده عندما تنتهي اخي العزيز ...
    ارجوا ان لا تتأخر بين الصخور والسدود كثيرا :)
    تحياتي
    ...
    ..
    .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2003-08-07
  17. ناصر الفروي

    ناصر الفروي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-06-20
    المشاركات:
    1,222
    الإعجاب :
    0
    رائع اخ فهمي

    انتظر بقية البحث لاقرأ بصراحه شيق وممتع وترتيب جميل

    لك خالص التحيه والتقدير على مواضيعك الاكثر من رائعه

    الى ما بعد المحاضره لنا لقاء
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2003-08-07
  19. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    بأنتظار السلبيات يا يمن هيرت

    الأخ الشاحذي ردك جيد لكن مثل تلك العبارة تحتاج إلى ربطها بموضوع القوانين التي يجب أن تكون مضمونة النتائج وليس اعتمادا على عملية ربما تأتي أم تخفيها عملية مكابرة في وقت عصيب:
    - عملت القبيلة على تشذيب أخلاق أتباعها وبوتقتهم ضمن أعراف القبيلة وهذا ساعد على التخفيف من الأمراض الاجتماعيى (السرقة - القتل - قطع الطريق - الاعتداء على الغير ... الخ) .
    بدليل إن البعض يرى في تطبيق القانون امر يقلل من مكانته وكم سمعنا عن اعتداءات على رجال الأمن والدولة من قبل هؤلاء المشايخ وأعوانهم 0
     

مشاركة هذه الصفحة